تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية

Alcohol Abuse During Treatment With Antibiotics

تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية ، ما هي مدى خطورة تعاطي الكحول أثناء المعالجة بأحد مجموعات أدوية المضادات الحيوية ؟

كتابة: Zafer Maklad | آخر تحديث: 21 يوليو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية

يدرك الكثير من الناس أن تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية ليس آمنًا. فما هي تأثيرات والمخاطر من هذه المشاركة. فالمضادات الحيوية بتعدد أنواعها هي أدوية هامة جداً فهي تستهدف البكتيريا لعلاج مختلف الأمراض الإنتانية ومنع العدوى أيضا.

هل من الآمن تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية ؟

ممكن أن يعاني أي شخص في الجهاز الهضمي من أضرار تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية، حيث تم ملاحظة تفاعل معظم المضادات الحيوية مع الكحول. لذلك يوصي الأطباء بالحد من تناول الكحول أو تجنبه.

شرب الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية
أضرار تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية

الكحول يتفاعل مباشرة مع بعض المضادات الحيوية ويمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة أو يجعلها أقل فعالية في إزالة البكتيريا وفقدان الهدف المرجو منها.

عندما يتفاعل الكحول داخل الجسم، فإنه ينتج عنه الأسيتالديهيد، والذي يمكن أن يكون السبب الرئيسي في احداث الغثيان المزعج. فالعديد من الأشخاص يعاني من الآثار الجانبية الهضمية عند تناول المضادات الحيوية حتى من دون المشاركة مع الكحول.

قد يزيد شرب الكحول أثناء تناول المضادات الحيوية من الشعور بالغثيان كآثار جانبية مركبة.

تقدم الدراسات العلمية توصيات مختلفة حول مشاركة الكحول اعتمادًا على نوع المضاد الحيوي وبغض النظر عن الأشكال الدوائية للمضادات الحيوية المختلفة الفموية و الوريدية و العضلية. فقد لا تتفاعل جميع المضادات الحيوية مع الكحول عند المشاركة.

وعلى الرغم من أن الغثيان هو أحد الآثار الجانبية الشائعة بسبب تعاطي الكحول أثناء المعالجية بالمضادات الحيوية ، فلن يعاني جميع الأشخاص من هذا الشعور عند استخدام كليهما في نفس الوقت.

تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية

″اقرأ ايضاً: القيء

أضرار تعاطي الكحول أثناء العلاج بالمضادات الحيوية التتراسيكلينات

تشمل فئة المضادات الحيوية: التتراسيكلين والدوكسيسيكلين والمينوسكلين. يمكن لهذه الفئة الدوائية علاج مجموعة واسعة من الالتهابات البكتيرية. يجب على المرضى عدم شرب الكحول أثناء تناول الدوكسيسيكلين لأن هذا قد يقلل من آثار المضاد الحيوي وفعاليته في القضاء على الجراثيم.

الدوكسيسيكلين 

يتفاعل مع الكحول من خلال تسريع الجسم بالتخلص من دواء الدوكسيسيكلين وبالتالي يجعله بأقل تركيز وفعالية في تحقيق الهدف المطلوب.

مينوسيكلين

يسبب سمية كبدية وهي أحد الآثار الجانبية النادرة لأخذ مينوسيكلين. نظرًا لأن الكحول يمكن أن يكون له أيضًا تأثيرات سلبية على الكبد، يجب على المرضى تجنب مشاركة الكحول مع دواء مينوسيكلين.

آثار المشاركة مع الفئة الدوائية أوكسازوليدينونات 

Linezolid

وهو من المضادات الحيوية الفعالة، يستخدم الأطباء أوكسازوليدينونات لعلاج التهابات الجهاز الهضمي والجلد والإنتانات النتفسية وإنتانات المسالك البولية.

بالإضافة إلى تأثيره المضاد للبكتيريا، فهو يقلل من عمل الإنزيمات التي تسمى: monoamine oxidase-A و monoamine oxidase-B.

أوكسيديز أحادي الأمين يكسر التيرامين، فالتيرامين هو مادة موجودة في البيرة والنبيذ الأحمر، فعندما يشرب الناس البيرة الصنبور والنبيذ الأحمر مع اللينزوليد قد ترتفع كمية التيرامين في الدم.

فقد يعاني الأشخاص من الآثار الجانبية الخفيفة أو المعتدلة أو الشديدة بعد شرب هذه الأنواع من الكحول أثناء تناول أحد أدوية الأوكسازوليدينونات:

الآثار الخفيفة:

  • الغثيان.
  • التعرق.
  • الخفقان.
  • ارتفاع الحرارة.

الآثار المعتدلة:

الآثار الشديدة:

  • الإختلاج.
  • السبات.
  • القصور التنفسي.
  • صلابة و تشنج العضلات.

جميع هذه الأعراض باختلاف شدتها تحدث عند تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية مثل دواء لينزوليد؛ ليس بسبب تفاعلًا مع الكحول وإنما مع مكون موجود في بيرة الصنبور والنبيذ الأحمر.

ملاحظة: يجب على المريض تجنب النبيذ الأحمر و البيرة عند تناول linezolid كما يجب عليهم أيضًا تجنب الأطعمة الأخرى التي تحتوي على التيرامين ، مثل الجبن المعتق واللحوم المدخنة.

″اقرأ أيضاً: دوأ الإيبوبروفين

أضرار شرب الكحول أثناء المعالجة بأدوية السلفوناميدات

يصف الأطباء المضادات الحيوية من مجموعة السلفوناميد لعلاج التهابات الجهاز البولي والجهاز التنفسي والهضمي.  تشمل المضادات الحيوية السلفوناميدات: دواء سلفاميثوكسازول وتريميثوبريم، والتي يطلق عليها أيضا أسم تجاري سبترا.

يؤثر دواء سلفاميثوكسازول و ودواء ترايميثوبريم على عملية التمثيل الغذائي لحمض الفوليك في البكتيريا، كما يمكن أن يؤثر أيضا ولكن في حالات نادرة على عملية التمثيل الغذائي لحمض الفوليك في الخلايا البشرية أيضاً، ولذلك قد يكون الأشخاص الذين يعانون من سوابق مراضية في نقص  حمض الفوليك أكثر عرضة لخفض مستويات حمض الفوليك أثناء تناول سلفاميثوكسازول وتراي ميثوبريم من غيرهم.

ملاحظة: يكون لدى الأشخاص الذين يشربون الكحول بانتظام مستويات أقل من حمض الفوليك لذلك يجب عليهم استخدام سلفاميثوكسازول وترايميثوبريم بحذر.

على الرغم من أن الشراب العرضي آمن مع السلفوناميدات، يجب على مقدمي الرعاية الصحية توخي الحذر للأشخاص الذين لا يستطيعون التوقف عن تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية مثل سلفاميثوكسازول وترايميثوبريم.

آثار مشاركة الكحول مع الفئة الدوائية الفلوروكينولونات

في عام 2018، نشرت إدارة الغذاء والدواء FDA تحذيرات محدثة بخصوص السلامة على جميع المضادات الحيوية من الفئة الدوائية الفلوروكينولون

حيث تبرز الملصقات التحذيرية على جميع أدوية الفلوروكينولونات. وهي تشمل الآثار الجانبية المحتملة خاصة من الناحية العصبية و العقلية:

  • اضطرابات في الانتباه.
  • اضطراب في التوجه.
  • التخليط الذهني.
  • فقدان الذاكرة.
  • الارتباك.

قد يؤدي خلط الكحول مع المضادات الحيوية من فئة الفلوروكينولون إلى زيادة هذه الآثار الجانبية من الناحية العصبية والعقلية وفي حالات نادرة قد يعاني الأشخاص من نوبات الاختلاج  أثناء المعالجة بأحد أدوية الفلوروكينولونات. ويلاحظ أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من نوبات الاختلاج هم الأكثر عرضة للخطر من غيرهم.

بما أن الكحول بحد ذاته يزيد من فرصة حدوث نوبات الاختلاج، ينصح الأطباء الأشخاص الذين لديهم تاريخ من النوبات تجنب مشاركة الكحول وأدوية الفلوروكينولونات، كما يجب الحذر أيضا من تعاطي الكحول لتجنب الاختلاج بشكل كامل.

يمكن أن يكون تناول المشروب الكحوالي العرضي مع الفلوروكينولون آمنًا، ولكن الشرب بانتظام قد يسبب آثارًا جانبية للجهاز العصبي المركزي خاصةً.

آثار مشاركة الكحول مع الفئة الدوائية نيتروميدازولات

ميترونيدازول

أحد أدوية هذه المجموعة وهو مضاد حيوي يصفه الأطباء لعلاج التهابات الجهاز الهضمي الإنتانية و الخراجات، وبعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وغيرها من الأمراض المرتبطة بالبكتيريا اللاهوائية.

يؤثر دواء ميترونيدازول (الفلاجيل) بشكل هام بحيث يقوم بتثبيط إنزيم يساعد الجسم أصلا على هضم الكحول وبالتالي منع الآثار السامة للكحول. الإنزيم هو ألدهيد ديهيدروجينيز ففي حال تثبيطه تتراكم مستويات عالية من الأتستيالديهيد في الدم والتي تؤثر بشكل سلبي على اعضاء الجسم. يالإضافة إلى احداث تقلصات مؤلمة في البطن عند المشاركة.

وعلى الرغم من هذا التفاعل، لن يعاني الجميع من ردود هذا الفعل عند تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية كالمعالجة بدواء ميترونيدازول. فالخطر الفردي ممكن ومع ذلك، يجب على المريض تجنب شرب الكحول أثناء تناول ميترونيدازول. من خلال تجنب شرب الكحول أثناء العلاج ولمدة 3 أيام بعد الجرعة الأخيرة من الدواء.


تتغير فاعلية الدواء وتظهر آثار تعاطي الكحول أثناء المعالجة بالمضادات الحيوية البسيطة والخطيرة منها، فالمهم جداً التخلي بشكل كلي عن تعاطي الكحول ومعالجة الإدمان الكحولي لفسح المجال أمام المعالجة الطبية دون حدوث أي عواقب.

المراجع

Medically reviewed by Dena Westphalen, Pharm.D. — Written by Jessica Caporuscio, Pharm.D. on April 17, 2019, Alcohol Abuse During Treatment With Antibiotics ,www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15.07.2020

Medically reviewed by Alan Carter, PharmD — Written by James Roland — Updated on May 9, 2019, Alcohol Abuse During Treatment With Antibiotics, www.healthline.com, Retrieved 15.07.2020

344 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق