العلاج الإشعاعي

Radiation Therapy

العلاج الإشعاعي radiation therapy، ما هو العلاج الإشعاعي؟، التفاعل بين العلاج الإشعاعي والعلاجات أخرى، أنواع العلاج الإشعاعي، آليه العلاج الإشعاعي، استخدامات العلاج الإشعاعي

كتابة: احمد اسامة | آخر تحديث: 24 يونيو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي هو علاج للسرطان، وأقل شيوعًا، لأمراض الغدة الدرقية، واضطرابات الدم، والنمو غير السرطاني.

ما هو العلاج الإشعاعي ؟

يستخدم العلاج بالأشعة موجات من الطاقة، مثل الضوء أو الحرارة، لعلاج السرطانات والأورام والظروف الأخرى. وشكل الإشعاع المستخدم في علاج السرطان هو نوع عالي من الطاقة يعرف بالإشعاع المؤين.

لا يزال العلماء لا يعرفون بالضبط كيف يعمل الإشعاع كعلاج للسرطان. ومع ذلك، فإنهم يعرفون أنه يكسر الحمض النووي للخلايا السرطانية بطريقة تعطل نموها وانقسامها. وبهذه الطريقة، يمكن للإشعاع أن يقتل الخلايا السرطانية، ويمنع أو يبطئ انتشار المرض.

في بعض الأحيان يصف الطبيب العلاج بالأشعة وحده، ولكن عادة ما يوصون به مع العلاجات الأخرى، مثل العلاج الكيميائي أو الجراحة أو كليهما.


أنواع العلاج الإشعاعي

هناك نوعان من العلاج بالأشعة:

1. العلاج الشعاعي الخارجي

هذا أكثر الأنواع شيوعاً. وهو ينطوي على آلة خارجية تنبعث منها حزمة إشعاع تستهدف المنطقة المعالجة.

وتتوفر منه أشكال مختلفة، حسب الحاجة. على سبيل المثال، يمكن للحزم عالية الطاقة أن تستهدف السرطان الأعمق داخل الجسم.

2. العلاج الإشعاعي الداخلي

هناك أنواع مختلفة من العلاج الإشعاعي الداخلي. وكلها تنطوي على زرع أو إدخال مادة مشعة في الجسم.

يتضمن العلاج بالأشعة الموضعي، إدخال حزمة مشعة في الأنسجة السرطانية أو بالقرب منها. وقد تكون هذه الحزمة مؤقتة أو دائمة. وهناك نوع آخر من العلاج بالأشعة الداخلي يشمل شرب أو تلقي حقن سائل مشع.

الهدف هو الحد من مدى تعرض الأنسجة السليمة حول السرطان للإشعاع. حيث يوصي الأطباء بهذا العلاج لسرطان البروستاتا أو المبيض، على سبيل المثال.

وقد يوصي الطبيب بإجراء نوعين رئيسيين من العلاج الإشعاعي. وقد يعتمد القرار على:

  • نوع السرطان.
  • حجم الورم.
  • موقع الورم، بما في ذلك أنواع الأنسجة القريبة.
  • عمر الشخص وصحته العامة.
  • علاجات أخرى.

يواصل العلماء استكشاف طرق تحسين تقنيات الإشعاع لتحقيق نتائج أكثر فعالية بأقل مخاطر ممكنة.

“اقرأ أيضاَ: اختبار المسحة البلعومية الأنفية


استخدامات العلاج الإشعاعي

يمكن أن يساعد العلاج بالأشعة في تقليص الأورام ويقتل الخلايا السرطانية في المراحل المبكرة.

وهذا النوع من العلاج، إلى جانب العلاجات المناسبة الأخرى، يمكن أن يتسبب في دخول السرطان إلى الخمول. بحيث في كثير من الحالات، لا يعود الورم مرة أخرى.

ويمكن أن يساعد العلاج بالأشعة أيضًا في علاج الأعراض عندما ينتشر السرطان على نطاق واسع. عند هذه النقطة، يكون الإشعاع جزءًا من الرعاية التلطيفية، التي تهدف إلى تخفيف أعراض الشخص وتحسين نوعية حياته. وقد يطيل عمر الشخص أيضًا، في بعض الحالات.

عادةً ما ينطوي العلاج بالأشعة التلطيفي على جرعات أقل وجلسات علاج أقل من العلاج العلاجي.

في بعض الأشخاص المصابين بسرطان العظام، على سبيل المثال، يمكن أن يساعد العلاج الإشعاعي الملطف في منع نمو الأورام المؤلمة.

تشمل الطرق الأخرى التي يمكن أن يساعد فيها العلاج الإشعاعي التلطيفي ما يلي:

  • تخفيف الضغط أو الانسداد عن طريق تقليل حجم الورم.
  • علاج أعراض سرطان الدماغ، مثل الصداع والغثيان والدوخة.
  • الحد من أعراض سرطان الرئة، مثل ألم الصدر وضيق التنفس.
  • السيطرة على الأورام المتقرحة والنزيف والالتهابات.

في الأشخاص الذين يعانون من سرطان الرأس والعنق، يمكن أن يؤثر الانسداد في الوريد الأجوف العلوي على عودة الدم إلى القلب. ويمكن أن يساعد العلاج بالأشعة في تخفيف ذلك.


آليه العلاج الإشعاعي

سيناقش الطبيب العلاج بالأشعة وخيارات أخرى ويساعد في وزن الإيجابيات والسلبيات. وقبل بدء العلاج، سيحددون نوع وجرعة الإشعاع الصحيحة.

قد يخضع الشخص الذي يتلقى إشعاعًا خارجيًا لفحص الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي قبل العلاج. مما يساعد في تحديد الموقع الدقيق للورم وحجمه. وقد يضع الطبيب علامة دائمة ولكنها صغيرة على الجلد للتأكد من أن معالج الإشعاع سيستهدف المكان بشكل صحيح.

وقد يحتاج الشخص إلى ارتداء جبس أو استخدام مسند رأس أو جهاز آخر لضمان بقائه ثابتًا أثناء العلاج. وتكون الجلسة الأولى محاكاة، حيث يقوم الفريق بتنفيذ الإجراء.

يحتاج الكثير من الناس الي خمس جلسات في الأسبوع لمدة 3-9 أسابيع، ولكن هذا يعتمد على عوامل محددة. حيث تستمر كل جلسة لمدة 15 دقيقة تقريبًا. فالعلاج بالأشعة غير مؤلم، ولكن سيكون هناك تلف في الأنسجة المحيطة من الورم. وهذا هو السبب في أن العلاج يحدث في 5 أيام فقط في الأسبوع. ويقوم المريض باستراحة لمدة يومين تسمح ببعض الشفاء.

قد يحتاج الشخص الذي لديه علاج بالأشعة من النوع داخلي إلى مخدر قبل أن يتمكن الطبيب من زرع المادة المشعة. وبشكل عام، قد يكون من الضروري إجراء عدة جلسات وبعض الوقت في المستشفى.

تعتمد تفاصيل العملية على نوع العلاج الإشعاعي ونوع وموقع السرطان.


الرعاية اللاحقة للعلاج الإشعاعي

بعد تلقي العلاج، يمكن للشخص العودة إلى المنزل والاستمرار في روتينه اليومي.

ومع ذلك، قد يواجهون:

  • التعب.
  • حساسية حول موقع العلاج.
  • الاضطراب العاطفي.

وللمساعدة في إدارة هذه التأثيرات، من المهم:

  • الحصول على الكثير من الراحة.
  • تناول الطعام الصحي.
  • تحدث مع الأصدقاء والعائلة عن أي آثار جانبية.
  • اتبع التعليمات، التي قد تنطوي على العناية بالبشرة، من فريق العلاج.
  • تجنب قضاء الوقت في الشمس بسبب خطر الحساسية للضوء.

وراقب أيضًا التأثيرات الضارة وأخبر الطبيب في حالة حدوثها. وقد يوصي الطبيب بعلاجات إضافية تهدف إلى تخفيف هذه الأعراض.

قد يحتاج الأشخاص إلى التحدث إلى أصحاب العمل بشأن تعديل جداول العمل أو أخذ إجازة طبية.

 


التفاعل بين العلاج الإشعاعي والعلاجات أخرى

العلاج الإشعاعي هو واحد من عدة علاجات للسرطان. وقد يصف الطبيب هذه العلاجات بشكل منفصل أو معًا.

بالإضافة إلى الإشعاع، قد يكون يتم علاج الشخص بطرق أخرى مثل:

  • الجراحة
  • العلاج الكيميائي
  • العلاج بالهرمونات
  • العلاج الموجه

وتعتمد خطة العلاج على نوع السرطان، من بين عوامل أخرى.

فعندما يتلقى الشخص العلاج بالأشعة والعلاج الكيميائي في نفس الوقت، يمكن للطبيب أن يطلق على هذا “الإشعاع الكيميائي”. حيث يمكن أن يؤدي إلى آثار ضارة شديدة.

وعندما يكون السرطان في مرحلة مبكرة، قد يخضع الشخص للعلاج بالأشعة قبل الجراحة، لتقليل حجم الورم. أو قد يخضع له بعد الجراحة للمساعدة في إزالة أي خلايا سرطانية متبقية.

ويكون الإشعاع فعال فقط في المناطق المستهدفة. ويكون أقل فعالية عندما ينتشر السرطان إلى أجزاء بعيدة من الجسم.


الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

يمكن أن يؤثر الإشعاع على الخلايا السليمة وكذلك الخلايا السرطانية. عندما يحدث هذا، يعاني الشخص من آثار جانبية.

تعتمد الآثار الجانبية المحددة على عدة عوامل مثل:

  • المنطقة التي تتلقى العلاج
  • الصحة العامة للشخص
  • نوع وجرعة الإشعاع

آثار جانبية قصيرة المدى

تختلف الآثار الجانبية قصيرة المدى، اعتمادًا على جزء الجسم الذي يتلقى الإشعاع.

يمكن أن تشمل:

وفي دراسة اجريت عام 2018 ونشرت في المجلة الطبية البريطانية المفتوحة توصي بالكشف عن القلق والاكتئاب لدى الأشخاص يخضعون للعلاج بالأشعة.

آثار جانبية طويلة المدى

تعتمد الآثار الجانبية طويلة المدى أيضًا على موقع العلاج.

وهي تشمل:

  • مشاكل في القلب أو الرئة، إذا كان الإشعاع يؤثر على الصدر.
  • مشاكل الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى تغيرات هرمونية، إذا كان الإشعاع يؤثر على منطقة الرقبة.
  • الوذمة اللمفية، والتي تتضمن تراكم السوائل الليمفاوية وتسبب الألم.
  • التغيرات الهرمونية، بما في ذلك احتمال انقطاع الطمث المبكر من الإشعاع في منطقة الحوض.

وهناك احتمال ضئيل بأن الجرعات العالية من الإشعاع في مناطق معينة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوع آخر من السرطان. ولذلك يجب علي الطبيب تقديم معلومات أكثر تحديدًا ويساعد في وزن المخاطر والفوائد.

وليس كل من لديه علاج إشعاعي يعاني من آثار جانبية طويلة المدى. حيث يعتمد الخطر على الجرعات ومنطقة العلاج والعوامل الفردية الأخرى.

“اقرأ أيضاَ: البزل القطني


كيف أعرف أن العلاج نجح؟

بعد انتهاء العلاج، ستخضع لفحوصات منتظمة مع طبيبك. وستخضع لفحص بدني، وقد يكون لديك فحوصات أو اختبارات للتحقق مما إذا كان السرطان قد استجاب للعلاج. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت بعد انتهاء العلاج الإشعاعي قبل معرفة الفائدة الكاملة.

فلن يتمكن فريقك الطبي من إعطائك تحديثات التقدم أثناء العلاج لأن الخلايا السرطانية تستمر في الموت لأسابيع أو حتى أشهر بعد انتهاء العلاج. ومع ذلك، يمكنهم مساعدتك في إدارة أي آثار جانبية.

إذا تم إعطاء العلاج بالأشعة كعلاج مسكن، فإن تخفيف الأعراض سيشير إلى نجاح العلاج. وقد يستغرق هذا بضعة أيام أو أسابيع.

هل سيؤثر العلاج الإشعاعي على الخصوبة؟

يمكن أن يؤثر العلاج بالأشعة في المناطق القريبة من أعضائك التناسلية على خصوبتك بشكل مؤقت أو دائم.

لذلك يجب مناقشة هذه الإمكانية مع طبيبك أو الأخصائي.

هل يمكنني الحصول على علاج إشعاعي إذا كنت حاملاً؟

إذا كنتِ حاملًا، فربما لن تتمكني من العلاج بالأشعة، لأن الإشعاع يمكن أن يؤذي الجنين. من المهم ألا تصبحي حاملاً أثناء العلاج. ويجب على الرجال الذين يتلقون العلاج الإشعاعي تجنب حمل شريكتهم أثناء العلاج ولمدة ستة أشهر تقريبًا، حيث يمكن للإشعاع أن يتلف الحيوانات المنوية مما قد يؤدي الي تشوهات في الجنين. سيكون طبيبك قادرًا على إعطائك المزيد من المعلومات حول العلاج الإشعاعي والحمل.


بالرغم من الاستخدامات المختلفة للعلاج بالأشعة في علاج السرطان، ويمكن أن يساعد في تحقيق شفاء كامل، في بعض الحالات، يشعر بعض الناس بالقلق بشأن العلاج الإشعاعي.

المراجع

  1. Markus MacGill (2019) What to know about radiation therapy?, Available at: https://www.medicalnewstoday.com/articles/158513 (Accessed: 22nd June 2020).
436 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق