رأب الصمام بالبالون؛ هيا تعرف على أهم 10 مخاطر لبضع الصمامات

شريف محمد
نشرت منذ شهر واحد يوم 19 أبريل, 2024
بواسطة شريف محمدتعديل أحمد حربا
رأب الصمام بالبالون؛ هيا تعرف على أهم 10 مخاطر لبضع الصمامات

رأب الصمام بالبالون (Balloon valvuloplasty) هو إجراء جراحي يتم تنفيذه لفتح صمام القلب، يُطلق عليه أيضًا توسيع الصمام بالبالون، فصمامات القلب مثل البوابات التي تتحكم في تدفق الدم بين الغرف العلوية والسفلية للقلب، وكذلك تدفق الدم من القلب. هيا تعرف على أهم 10 مخاطر لبضع الصمامات!

ما هو رأب الصمام بالبالون؟

يمكن إجراء رأب الصمام لفتح صمام القلب المتيبس أو الضيق، حيث يُدخل طبيبك أنبوبًا صغيرًا وضيقًا ومجوفًا (قسطرة) في وعاء دموي في الفخذ ويدفعه عبر الشريان الأورطي إلى القلب. بمجرد وصول القسطرة إلى الصمام الضيق، يقوم الطبيب بنفخ بالون كبير في طرف القسطرة حتى يتم دفع اللوحات (وريقات) الصمام، وعند فتح الصمام، يقوم الطبيب بتفريغ البالون وإزالة القسطرة.

للحفاظ على تدفق الدم للأمام أثناء رحلته عبر القلب، توجد صمامات بين كل غرفة من غرف الضخ في القلب، وهي:

  • الصمام ثلاثي الشرفات؛ يقع بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.
  • صمام رئوي؛ يقع بين البطين الأيمن والشريان الرئوي.
  • الصمام المترالي؛ يقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.
  • الصمام الأبهري؛ يقع بين البطين الأيسر والشريان الأورطي.

لماذا قد أحتاج إلى رأب الصمام بالبالون؟

يمكن إجراء رأب الصمام لفتح صمام القلب المتيبس أو الضيق، ولكن ليست كل الحالات التي يصبح فيها صمام القلب صلبًا يمكن علاجها عن طريق رأب الصمام بالبالون.

إذا تعرضت صمامات القلب للتلف أو المرض، فقد لا تعمل بشكل صحيح، والحالات التي قد تسبب مشاكل في صمامات القلب، مثل ضيق الصمامات (تصلب الصمام) وقلس الصمام (تسريب الصمام)، وعندما يصبح أحد الصمامات متصلبًا، حيث يجب أن تعمل عضلة القلب بجهد أكبر لضخ الدم عبر الصمام.

علاوةً على ذلك، قد يحدث تيبس الصمامات بسبب:

  • العدوى (مثل الحمى الروماتيزمية أو عدوى المكورات العنقودية).
  • العيوب الخلقية.
  • الشيخوخة.

إذا سرب أحد الصمامات، فإن الدم يتراجع إلى الوراء، ويتم ضخ كمية أقل من الدم في الاتجاه الصحيح.

قد يسبب مرض صمام القلب الأعراض التالية:

  • الدوخة.
  • ألم صدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • الخفقان.
  • وذمة (تورم) في القدمين أو الكاحلين أو البطن.
  • زيادة الوزن بسرعة بسبب احتباس السوائل.

قد تكون هناك أسباب أخرى تجعل طبيبك يوصي برأب الصمام.

كيفية الاستعداد لعملية رأب الصمام بالبالون

قبل القيام بهذه العملية ستمر بعدة إجراءات، إليك أهم 10 إجراءات قبل رأب الصمام بالبالون:

  • سيشرح لك طبيبك إجراء رأب الصمام، وسيسألك عما إذا كان لديك أي أسئلة.
  • سيُطلب منك التوقيع على نموذج موافقة يمنحك الإذن بإجراء بضع الصمام، فاقرأ النموذج بعناية واطرح الأسئلة إذا كان هناك شيء غير واضح.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك أي رد فعل تحسسي.
  • سوف تحتاج إلى الصيام لفترة معينة قبل رأب الصمام، حيث سيخبرك طبيبك بمدة الصيام، عادةً تكون طيلة الليل.
  • إذا كنتِ حاملاً أو تعتقدين أنكِ يمكن أن تكوني، أخبري طبيبك.
  • أخبر طبيبك عن جميع الأدوية والمكملات العشبية التي تتناولها قبل عملية رأب الصمام بالبالون.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك تاريخ من اضطرابات النزيف أو إذا كنت تتناول أي أدوية مضادة للتخثر أو الأسبرين أو أدوية أخرى تؤثر على تخثر الدم، وقد تحتاج إلى إيقاف بعض هذه الأدوية قبل رأب الصمام بالبالون.
  • قد يطلب طبيبك إجراء فحص دم قبل الإجراء لتحديد المدة التي يستغرقها دمك للتجلط، ويمكن إجراء اختبارات دم أخرى أيضًا.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك جهاز تنظيم ضربات القلب.
  • قد تتلقى مهدئًا قبل رأب الصمام بالبالون؛ لمساعدتك على الاسترخاء.

ماذا يحدث أثناء رأب الصمام بالبالون؟

بشكل عام، يتبع رأب الصمام بالبالون هذه الإجراءات:

  • قم بإزالة أي مجوهرات أو أشياء أخرى قد تتداخل مع رأب الصمام.
  • ارتدي ثوب المستشفى وأفرغ مثانتك قبل إجراء بضع الصمام.
  • سيضع الطبيب خطًا وريديًا في يدك أو ذراعك لحقن الدواء أو إعطاء سوائل وريدية، إذا لزم الأمر.
  • إذا كان هناك شعر زائد في موضع إدخال القسطرة (منطقة الفخذ)، فقد يتم حلقه.
  • سيقوم الطبيب بتوصيلك بجهاز تخطيط كهربية القلب (ECG) لمراقبة وتسجيل النشاط الكهربائي للقلب.
  • ستتم أيضًا مراقبة علاماتك الحيوية (معدل ضربات القلب وضغط الدم ومعدل التنفس ومستوى الأوكسجين) أثناء الإجراء.
  • سيكون هناك العديد من شاشات المراقبة في الغرفة، والتي تُظهر علاماتك الحيوية، وصور القسطرة التي يتم نقلها عبر الجسم إلى القلب، وهياكل القلب بينما يقوم طبيبك بحقن الصبغة.
  • ستحصل على دواء مهدئ في الوريد قبل الإجراء لمساعدتك على الاسترخاء، ومن المحتمل أن تظل مستيقظًا أثناء العملية.
  • سيقوم الطبيب بفحص نبضاتك قبل الحقن ومقارنته بالنبض بعد الإجراء.
  • سيتم حقن مخدر موضعي في الجلد في موقع إدخال قسطرة رأب الصمام بالبالون.
  • بمجرد أن يصبح المخدر الموضعي ساري المفعول، سيقوم طبيبك بإدخال قسطرة رأب الصمام بالبالون في الأوعية الدموية حتى تصل إلى القلب.
  • بمجرد وضع القسطرة في مكانها، سيحقن طبيبك صبغة التباين من خلال القسطرة في الصمام للنظر في المنطقة.

معلومة: قد تشعر ببعض التأثيرات عند حقن صبغة التباين في الخط الوريدي، وتشمل هذه التأثيرات إحساسًا بالاحمرار، أو طعمًا مالحًا في الفم، أو صداعًا، وعادة ما تستمر هذه التأثيرات لبضع لحظات.

  • أخبر الطبيب إذا شعرت بأي صعوبات في التنفس، تعرق، تنميل، حكة، نفضان، غثيان أو قيء، أو خفقان القلب.
  • سيراقب الدكتور حقن صبغة التباين على الشاشة، وقد يطلب منك أن تأخذ نفسًا عميقًا وتحبسه لبضع ثوان.
  • بمجرد وضع البالون في مكانه وتم نفخه، قد تلاحظ بعض الدوخة أو حتى ألمًا في الصدر، ويجب أن يهدأ هذا عندما يكون البالون مفرغًا من الهواء.

احذر! إذا لاحظت أي إزعاج أو ألم شديد، مثل ألم الصدر أو الرقبة أو الفك، أو آلام الظهر، أو آلام الذراع، أو ضيق التنفس، أو صعوبة التنفس، أخبر طبيبك.

  • قد يقوم طبيبك بنفخ البالون وتفريغه عدة مرات لفتح الصمام.
  • بمجرد فتح الصمام بشكل كافٍ، سيقوم طبيبك بإزالة القسطرة، وقد يغلق موقع إدخال القسطرة بجهاز إغلاق يستخدم الكولاجين لإغلاق الفتحة في الشريان، عن طريق استخدام الغرز، أو عن طريق الضغط اليدوي على المنطقة لمنع الأوعية الدموية من النزيف.

انتبه! إذا كان الإدخال في الفخذ، فلن يُسمح لك بثني ساقك لعدة ساعات، ولمساعدتك على تذكر إبقاء ساقك مستقيمة، يمكن تغطية ركبة الساق المصابة بغطاء مطوي أسفل المرتبة على جانبي السرير لتشكيل نوع من القيود الفضفاضة.

ماذا يحدث بعد بضع الصمام بالبالون؟

تنقسم الإجراءات التي تتم بعد رأب الصمام بالبالون إلى إجراءات يتم عملها في المستشفى وأخرى في المنزل.

في المستشفى بعد رأب الصمام بالبالون

يتم عمل الإجراءات التالية أثناء البقاء في المستشفى:

  • بعد الإجراء، قد يتم نقلك إلى غرفة الإنعاش للمراقبة أو إعادتك إلى غرفتك بالمستشفى، وستبقى مسطحًا في السرير لعدة ساعات بعد العملية. ستراقب الممرضة علاماتك الحيوية وموقع الإدخال والدورة الدموية والإحساس في الساق أو الذراع المصابة.
  • أخبر ممرضتك على الفور إذا شعرت بأي ألم أو ضيق في الصدر، أو أي ألم آخر، بالإضافة إلى أي شعور بالدفء أو النزيف أو الألم في مكان الإدخال في ساقك أو ذراعك.
  • قد تختلف الراحة في السرير من 2 إلى 6 ساعات حسب حالتك الخاصة. إذا وضع طبيبك جهازًا للإغلاق، فقد تكون فترة راحة سريرك أقصر.
  • في بعض الحالات، قد يتم ترك الغمد أو المُدخل في موقع الإدخال، وإذا كان الأمر كذلك، فستكون فترة الراحة في الفراش أطول، وبعد إزالة الغمد، قد تحصل على وجبة خفيفة.
  • قد يتم إعطاؤك دواء للألم المرتبط بموضع الإدخال أو الاضطرار إلى الاستلقاء بشكل مسطح وثابت لفترة طويلة.
  • سيتم تشجيعك على شرب الماء والسوائل الأخرى للمساعدة في طرد صبغة التباين من جسمك بعد بضع الصمام.
  • قد تشعر بالحاجة إلى التبول كثيرًا بسبب تأثيرات صبغة التباين وزيادة السوائل، وستحتاج إلى أجهزة تساعدك على عمل التبول أو التبرز، وأنت في مكانك أثناء الراحة في السرير حتى لا تثني ساقك أو ذراعك المصابة.
  • يمكنك استئناف نظامك الغذائي المعتاد بعد رأب الصمام بالبالون، ما لم يقرر طبيبك خلاف ذلك.
  • بعد فترة الراحة المحددة في الفراش، يمكنك النهوض من السرير. ستساعدك الممرضة في المرة الأولى التي تستيقظ فيها، وقد تقوم بفحص ضغط الدم أثناء استلقائك على السرير والجلوس والوقوف.
  • تحرك ببطء عند النهوض من السرير لتجنب أي دوار من فترة الراحة الطويلة في الفراش.
  • من المرجح أن تقضي الليلة في المستشفى بعد إجراء العملية اعتمادًا على حالتك ونتائج الإجراء الخاص بك.

في البيت بعد رأب الصمام بالبالون

فيما يلي بعض الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار أثناء بقائك في المنزل بعد إجراء رأب الصمام بالبالون:

  • بمجرد الوصول إلى المنزل، راقب موقع الإدخال بحثًا عن النزيف والألم غير المعتاد والتورم وتغير اللون أو تغير درجة الحرارة.
  • إذا استخدم طبيبك جهاز إغلاق لموقع الإدخال، فسيتم إعطاؤك معلومات محددة حول كيفية العناية بموقع الإدخال، وستكون هناك عقدة صغيرة أو كدمة تحت الجلد في موقع الحقن، وهذا أمر طبيعي، ولكن يجب أن تختفي العقد تدريجيًا خلال بضعة أسابيع.
  • سيكون من المهم الحفاظ على مكان إدخال قسطرة رأب الصمام نظيفًا وجافًا.
  • قد ينصحك طبيبك بعدم المشاركة في أي أنشطة شاقة، وسيخبرك طبيبك متى يمكنك العودة إلى العمل واستئناف الأنشطة العادية.

مخاطر رأب الصمام بالبالون

تتمثل أهم 10 مخاطر متوقعة من عملية رأب الصمام بالبالون فيما يلي:

  • نزيف في مكان إدخال القسطرة (Catheter).
  • تجلط الدم أو تلف الأوعية الدموية في مكان الإدخال.
  • فقدان كبير للدم قد يتطلب نقل دم.
  • عدوى في موقع إدخال القسطرة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الفشل الكلوي.
  • السكتة الدماغية.
  • تسريب الصمام.
  • تمزق الصمام الذي يتطلب جراحة قلب مفتوح.
  • الموت.

مقالات مقترحة:

بالنسبة لبعض المرضى، فإجراء رأب الصمام بالبالون (Balloon valvuloplasty) هو بديل لجراحة القلب المفتوح لعلاج تصلب، صمام القلب الضيق، ولكن عليك اتباع جميع التوصيات المذكورة أعلاه، حتى لا تتعرض لأي مخاطر محتملة.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة