استئصال البروستاتا

Prostatectomy

استئصال البروستاتا - Prostatectomy، ما هي، ولما تجرى هذه الجراحة، ما هي طرق إجرائها، وما هي مخاطرها، هذا ما سنعرفه من خلال منصة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 16 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
استئصال البروستاتا

استئصال البروستاتا – Prostatectomy هي عملية يخضع لها الرجال عمومًا للعلاج من سرطان البروستاتا، وبعض المشاكل الأخرى المتعلقة بالبروستاتا.


ما هي جراحة استئصال البروستاتا

سرطان البروستاتا
سرطان البروستاتا – prostate cancer

استئصال البروستاتا – Prostatectomy هي جراحة تستخدم لعلاج سرطان البروستاتا. البروستاتا هي عضو صغير يوجد في الجهاز التناسلي للذكر،  يلتف حول الإحليل (الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى القضيب).

إذا تم تشخيص إصابتك بسرطان البروستاتا، فسوف يناقش طبيبك الخيارات المختلفة للعلاج.

إذا كان السرطان داخل غدة البروستاتا فقط ولم ينتشر إلى الأنسجة المحيطة، فقد يوصي طبيبك باستئصال البروستاتا بشكل جذري.

في استئصال البروستاتا الجذري، يزيل الجراح غدة البروستاتا بالكامل. وتسمى الجراحة باستئصال البروستاتا “الجذري” لأنه تتم إزالة غدة البروستاتا بالكامل.

في جراحات البروستاتا الأخرى، مثل استئصال البروستاتا “البسيط”، تتم إزالة جزء فقط من الغدة.


أسباب استئصال البروستاتا

 قد يكون استئصال البروستاتا الجذري أفضل خيار علاجي؛ إذا كان الورم يوجد فقط داخل غدة البروستاتا ولم يغزو الأعضاء المحيطة.
تجرى هذه الجراحة لإزالة السرطان قبل أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. حيث يتم إزالة البروستاتا بالكامل.

في بعض الأحيان يقوم الجراح أيضًا بإزالة ملحقات الجهاز التناسلي ذات الصلة مثل الحويصلات المنوية والأوعية الدموية. إزالة الحويصلات المنوية أمر شائع جدًا، وذلك للتأكد من إزالة السرطان تمامًا.

إزالة العقد الليمفاوية

قد يقوم الجراح أيضًا بإزالة الغدد الليمفاوية القريبة من البروستاتا. العقد الليمفاوية هي أكياس مليئة بالسوائل، وهي جزء مهم من أجزاء جهاز المناعة.

سيقوم طبيبك بفحص الغدد الليمفاوية في الحوض لتحديد ما إذا كان سرطان البروستاتا قد انتشر إليها أم لا.

غالبًا ما ينتشر السرطان من البروستاتا إلى الغدد الليمفاوية القريبة. في بعض الأحيان، تتم إزالة هذه العقد الليمفاوية قبل جراحة البروستاتا.

تعتمد إزالة العقد الليمفاوية على مستوى خطر انتشار السرطان إليها. إحدى الطرق التي سيحدد بها طبيبك هذا الخطر هي استخدام مستضد البروستات الخاص (PSA).

PSA: هو إنزيم تنتجه غدة البروستاتا. عادة ما تدخل كميات صغيرة من هذا الإنزيم إلى مجرى الدم من البروستاتا.

تدخل كميات أكبر من إنزيم PSA إلى الدم في حالة:

يمكن تحديد مستوى إنزيم PSA في الدم عن طريق اختبار دم بسيط.


هل استئصال البروستاتا خيار جيد لك؟

قد تكون خيارات العلاج الأخرى أفضل لك إذا:

  • كان سرطان البروستاتا لديك ينمو ببطء.
  • انتشر السرطان خارج غدة البروستاتا.
  • كانت حالتك الصحية سيئة، مما يجعلك غير قادر على الخضوع للتخدير أو الجراحة.

كيفية الاستعداد إلى الجراحة

سيقوم طبيبك بإجراء فحص شامل لصحتك. حيث تحتاج بعض الحالات الصحية على وجه الخصوص إلى السيطرة عليها قبل إجراء الجراحة. وتشمل هذه:

سيطلب طبيبك العديد من الفحوصات والمسح الضوئي قبل الجراحة لمعرفة كل ما يخص حالتك. من المحتمل أن تشمل هذه الفحوصات:

  • تحاليل الدم.
  • أخذ خزعة من البروستاتا.
  • الموجات فوق الصوتية للبروستاتا والأعضاء المجاورة.
  • التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن والحوض.

تأكد من إخبار طبيبك بالأدوية والفيتامينات التي تتناولها، وخاصة أي أدوية تزيد من سيولة الدم.

قد تسبب هذه الأدوية بعض المضاعفات كحدوث نزيف أثناء الجراحة. قد تسبب هذه الأدوية أو المكملات الغذائية مشاكل:

تأكد من عدم تناول الطعام قبل الجراحة لتجنب مضاعفات التخدير. قد تحتاج إلى شرب السوائل فقط وتناول الملينات في اليوم السابق للجراحة لتنظيف الجهاز الهضمي.


خطوات إجراء استئصال البروستاتا

توجد البروستاتا داخل الحوض وتحيط بها العديد من الأعضاء الأخرى، بما في ذلك المستقيم والمثانة والعضلة العاصرة. كما تحيط العديد من الأعصاب والأوعية الدموية المهمة بغدة البروستاتا.

هناك عدة طرق لإجراء استئصال البروستاتا الجذري. سيعتمد تحديد الطريقة الذي سيخضع لها المريض على:

  • موقع الورم ومدى انتشاره.
  • صحة الشخص العامة وعمره.

تتم جميع هذه العمليات الجراحية في المستشفى وتتطلب تخديرًا كليًا، يمكن أيضًا استخدام تخدير فوق الجافية أو التخدير النخاعي. حيث يعمل هذا النوع من التخدير على الجزء السفلي من الجسم فقط.

في بعض الأحيان، يتم استخدام كلا النوعين من التخدير للسيطرة على النزيف المحتمل ولتوفير أفضل علاج للألم.

الأنواع الرئيسية الثلاثة لجراحة استئصال البروستاتا هي:

1.  جراحة استئصال البروستاتا خلف العانة

في هذه الجراحة، يقوم الطبيب بعمل شق في البطن أسفل السرة وصولًا إلى عظمة العانة.

حيث يتحرك الجراح إلى جانب عضلات وأعضاء البطن لإزالة البروستاتا والأوعية الدموية والحويصلات المنوية. كما تتم أيضًا إزالة العقد الليمفاوية.

يمكن إجراء هذا النوع من الجراحة للحفاظ  على الأعصاب الدقيقة اللازمة للحفاظ على الانتصاب. إذا أثر السرطان على هذه الأعصاب، فقد لا يكون ذلك ممكنًا.

2. استئصال البروستاتا الجذري بالمنظار

يتطلب هذا النوع من الجراحة عمل شقوق أصغر بكثير في الجسم. حيث يقوم الجراح بعمل خمس ثقوب صغيرة في البطن.

ثم يتم وضع أجهزة وكاميرات مكبرة مضاءة في هذه الثقوب لمساعدة الجراح على إزالة البروستاتا دون إجراء قطع كبير. تتم إزالة البروستاتا من خلال إحدى الثقوب بكيس صغير.

غالبًا ما يتسبب هذا النوع من الجراحة في الشعور بالقليل من الألم بعد ذلك، مما يتطلب وقتًا أقل للتعافي.

قد لا يمكن الحفاظ على الأعصاب الدقيقة في هذه المنطقة مثل الطريقة السابقة

3. استئصال البروستاتا من خلال العجان 

تعتبر هذه الجراحة من الجراحات غير الشائعة. حيث تتضمن العملية صنع شق عير الإحليل أو العجان في المنطقة بين كيس الصفن والشرج. ثم تتم إزالة البروستاتا من خلال هذا الشق.

ومع ذلك، لا يمكن إزالة العقد الليمفاوية من خلال هذا الشق. ولكن يمكن إزالة هذه الأعضاء من خلال قطع صغير في البطن، أو عن طريق إجراء آخر مثل الجراحة بالمنظار.

من الصعب أيضًا الحفاظ على الأعصاب المهمة بهذه الطريقة، ولكن تستغرق هذه الجراحة وقتًا أقل وفقدان كمية أقل من الدم مقارنة بجراحة خلف العانة.


ما بعد جراحة استئصال البروستاتا

قد يُطلب منك البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى أربعة أيام بعد الجراحة. وسيمكنك الشرب وتناول الطعام بشكل طبيعي بعد الجراحة بفترة وجيزة.

أثناء فترة التعافي في المستشفى، سيقوم الطبيب بوضع الفتيل الطبي في هذا الشق ليساعد في إزالة السوائل الزائدة من موقع الجراحة. ستتم إزالة هذا الفتيل بعد يوم أو يومين من الجراحة.

سيقوم الطبيب بتركيب قسطرة لك لمدة إسبوع أو إسبوعين، والتي ستساعدك على تصريف البول أثناء التعافي. لا تقلق فقد يكون البول الذي يفرغ من القسطرة دمويًا أو غائمًا.

أثناء فترة التعافي، قد تحتاج إلى ارتداء جوارب خاصة. والتي ستساعد على منع تكون الجلطات الدموية في ساقيك. كما قد تحتاج أيضًا إلى استخدام جهاز تنفس للحفاظ على صحة رئتيك.

إذا كان الشق الجراحي يحتوي على غرز، فسيقوم جسمك بامتصاصها ولن تحتاج إلى إزالتها.

سيقوم الطبيب بإعطاؤك مسكنات للألم أثناء وجودك في المستشفى، وأثناء التعافي في المنزل.


ما هي مخاطر استئصال البروستاتا

تنطوي أي عملية جراحية على خطر حدوث مضاعفات محتملة، بما في ذلك:

ومن المحتمل أن تشمل المشاكل الخاصة باستئصال البروستاتا:

  • صعوبة التحكم في الرغبة في التبول.
  • صعوبة التحكم في حركات الأمعاء.
  • تضيق الإحليل.
  • مشاكل في الحفاظ على الانتصاب.
  • إصابة المستقيم.

نتائج استئصال البروستاتا على المدى الطويل

قد تتلف بعض الأعصاب والأوعية الدموية التي تتحكم في الانتصاب أثناء الجراحة.

نتيجة لذلك، قد تواجه صعوبات في الحفاظ على الانتصاب بعد الخضوع لعملية استئصال البروستاتا الجذري.

قد توجد بعض الأدوية التي يمكنها مساعدتك في هذه المشكلة. من المهم التحدث إلى طبيبك حول خيارات العلاج.

يستمر النشاط الجنسي بعد استئصال البروستاتا، ولكن بدون وجود سائل منوي أي أن الشخص يصبح عقيمًا.

اعتمادًا على ما إذا كانت الجراحة قد أزالت جميع الخلايا السرطانية تمامًا أم لا، قد يكون من الضروري خضوع المريض إلى العلاج بالإشعاع أو الهرمونات.

ستساعد اختبارات الدم PSA وتقرير علم الأمراض طبيبك على تحديد ما إذا كان العلاج الإضافي ضروريًا في حالتك أم لا.

للحفاظ على صحتك، يجب أن تخضع لاختبارات فحص الدم بصورة منتظمة ومستويات PSA وفحوصات التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي، بالإضافة إلى الفحوصات المنتظمة.

يتم عادة تقييم مستويات PSA كل أربعة إلى ستة أشهر للسنوات الثلاث الأولى بعد الجراحة.


يعتبر استئصال البروستاتا – prostatectomy حلًا ممتازًا لعلاج أمراض البروستاتا وخاصة سرطان البروستاتا، ناقش مع طبيبك كل ما تريد معرفته قبل إجراء هذه العملية.

المراجع

  1. Healthline, Radical Prostatectomy, www.healthline.com, Retrieved, 16/5/2020.
269 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق