التعامل مع المريض النفسي العنيد: أهم 4 خطوات فعالة

دعاء حسنيتعديل Kamar Mahmoud11 أبريل 2024آخر تحديث :
التعامل مع المريض النفسي العنيد: أهم 4 خطوات فعالة

التعامل مع المريض النفسي العنيد يعد سهلاً ممتنعاً حيث أن الاضطراب النفسي بحد ذاته يمثل تحدياً كبيراً للمريض وكذلك المعالج. فكيف الحال لو كان هذا المريض يرفض العلاج، ويغلب على سلوكه العند، لذا سنتعرض من خلال هذا المقال لذكر كيفية التعرف على الاضطراب النفسي؟ وما هي دوافع العند لدى المريض النفسي؟ وكيفية التعامل مع العناد وخطوات فعالة للتعامل مع من يرفض العلاج.

كيفية التعرف على الاضطراب النفسي؟

في أغلب الأحيان لا تظهر الاضطرابات الكبرى الخاصة بالأمراض العقلية بصورة مفاجأة، حيث أن الإصابة بتلك الأمراض يسبقها فترة زمنية وجيزة يلاحظ خلالها الأشخاص المقربون تغيرات ملحوظة في أفكار وسلوك ومشاعر الشخص المضطرب. و في حالة حدوث العديد من العلامات والأعراض في وقت واحد وليس عرضاً واحداً في الحالات التالية، قد يكون من المفيد المتابعة مع أخصائي الصحة العقلية:

  • .تغيرات في النوم أو الشهية: تغيرات دراماتيكية في النوم والشهية أو انخفاض في العناية الشخصية.
  • تغيرات المزاج: تحولات سريعة أو دراماتيكية في العواطف أو مشاعر الاكتئاب، وزيادة التهيج.
  • الانسحاب: الانسحاب الاجتماعي وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي كان يتمتع بها سابقًا.
  • انخفاض الأداء: انخفاضًا غيرعادي في الأداء، في المدرسة أو العمل أو الأنشطة الاجتماعية.
  • مشاكل في التفكير: مشاكل في التركيز أو الذاكرة أو التفكير المنطقي والكلام التي يصعب تفسيرها.

كما يحتاج الأشخاص الذين لديهم أفكار أو نوايا انتحارية، أو أفكار لإيذاء الآخرين، إلى عناية فورية.

ما هي دوافع العند لدى المريض النفسي؟

  • الحصول على مكافآت: عندما يعتاد الشخص الحصول على مكافآت معينة عن طريق العند فإنه يتبنى تلك الطريقة للحصول على ما يريد.
  • مقاومة السيطرة والتحكم: عند شعور الشخص بميل من يعامله إلى السيطرة وعدم إعطائه الفرصة لاتخاذ قرار. يمارس حينئذ العناد كوسيلة دفاعية عن حقة. لذا في حالة المريض النفسي العنيد، ينصح بتعزيز قيمة المشاركة العلاجية معه وإبداء رأيه باستمرار في خطة العلاج، وعدم إظهار السيطرة (the control) .
  • التمسك بالمعتقدات والآراء: وهنا لا يصل العند فقط لدرجة عدم تقبل الرأى الآخر، بل لعدم تقبل الشخص نفسه الذي يحمل رأى مخالف، مما يدفع المريض للانزواء عمن يخالفه الرأي ويصنع لنفسه مجتمعاً ممن يشتركون معه في الرأي. وهنا لابد من توضيح خطورة ذلك للمريض وكيف يعوقه عن التطور وتوضيح أن الأساس في تطور الإنسان هو التغيير وتقبل الرأي الآخر.
  • رد فعل عدائي: وهنا يكون العند نوع من أنواع التعبير عن مشاعر غضب وايذاء تجاه الطرف الآخر من تجارب سابقه يقابلها الشخص العنيد بممارسة العند لعدم الوصول لحل.

كيفية التعامل مع المريض النفسي العنيد

لأن العناد يساهم في التصادم بين الأشخاص، يرى الأشخاص العنيدين أحياناً ضرورة ملحة للتغيير من سلوكهم. في معظم الحالات، ستكون محاولة التغيير من تلقاء نفسها أمراً صعباً. فإذا طلبوا المساعدة – سواء من شخص مهم آخر، أو أحد أفراد الأسرة، أو صديق، أو زميل، أو مستشار محترف – فمن الأفضل أن يمتلك هذا الفرد كماً هائلاً من التعاطف. الخطوة الأولى هي :فهم الدافع وراء العناد. يتضمن ذلك الكشف عن بعض التجارب التي خاضها الفرد وأدت إلى هذا السلوك غير التكيفي. غالباً ما ينشأ العناد كآلية للبقاء. ونظراً للخوف الغريزي لدى الأشخاص العنيدين من سيطرة الآخرين عليهم، يجب على المساعدين التصرف بخفة وبعيداً عن السيطرة وبعيداً عن الجدال.

4 خطوات فعالة في العلاج

عند التعامل مع المريض النفسي العنيد والرافض للعلاج نجد صعوبة في إجباره على تناول العلاج ما لم يشكل ذلك خطورة على حياة المريض أو حياة من حوله. لكنه من المبشر أنه يوجد 4 خطوات فعالة للتعامل مع المريض الرافض للعلاج :

  • الاعتراف بمشاعرهم ومشاركتها: وذلك عن طريق الاستماع الجيد وتوكيد المشاعر وذلك يأتي بالإستماع الجيد وابداء الإنصات والتواصل البصري بالعين.
  • طرح أسئلة من شأنها توضيح السبب وراء رفض المريض للعلاج وتقريب وجهات النظر بينك وبين المريض ودعمه وتقبل توجيهه للعلاج.
  • مقاومة الإصرار على إصلاح المريض وتوجيه النصيحة: ابتعد عن ذلك ما لم يطلبه منك المريض، عليك حينئذ تقديم الدعم فقط والاستماع الجيد.
  • إشراك المريض في خيارات العلاج: وهذا الأمر لا يلتفت إليه الكثير ممن يتعامل مع المريض، حيث يتولى وحده اختيار الأساليب المناسبة للعلاج.

كلمات تستخدمها عند التعامل مع المريض النفسي العنيد

عند التعامل مع المريض النفسي العنيد يمكنك استخدام بعض الكلمات التي تلقى استحسان منه مثل:

  • أنا أتفهم ما تشعر به الآن
  • أود منك مشاركتي لإيجاد حل لتلك المشكلة
  • أنا هنا من أجل الإنصات إليك وتفهم ما تمر به

كلمات لا تستخدمها عند العلاج

هناك بعض المصطلحات عند استخدامها في التعامل مع المريض النفسي العنيد تزيد الحاجز بينك وبين المريض، مثل:

  • أنا أنصحك بفعل هذا الأمر
  • ما توصلت إليه من حل لمشكلتك هو
  • لابد أن تلزم ما أوجهك إليه
  • لا تقاطعني وركز فيما أنصحك به

كيف نتعامل مع المريض النفسي بالبيت؟

  • ضرورة الجلوس مع مريض الاكتئاب والاستماع له بإنصات وتشجيعه على الكلام عن مشاعره وعدم الحكم عليه أو على الحالة النفسية التي يمر بها.
  • البقاء على تواصل مع مريض الاكتئاب بشكل مستمر، سواء بزيارته أو التحدث معه على الهاتف، حيث من السهل أن يشعر مريض الاكتئاب بالعزلة والانسحاب من مجتمعه.

ماذا يتخيل المريض النفسي؟

الاضطرابات الذهانية: تؤثر الأمراض النفسية الذهانية على إدراك وتفكير المريض، وتجعله يرى أو يسمع أو يتخيل أمورًا غير حقيقية، فيما يسمى بالهلاوس والأوهام، ومن أشهر تلك الاضطرابات الفصام. اضطراب الأعراض الجسدية: إذ يعاني المريض في الأمراض النفسية الجسدية من أعراض جسدية، مثل الشعور بآلام في الجسم دون وجود سبب عضوي لذلك.

هل العصبية تدل على المرض النفسي؟

كما تعد العصبية أحد أعراض اضطرابات القلق. بينما القلق أو ما نسميها اضطرابات القلق هي أحد الاضطرابات النفسية والتي تسببها العديد من العوامل مثل الوضع النفسي والاجتماعي والجيني. يحتاج اضطراب القلق للعلاج، ولا يزول من تلقاء نفسه.

اطلع على:

وفي نهاية المقال بعد أن تناولنا أهم النقاط الخاصة بالتعامل مع المريض النفسي العنيد، نرجو أن نكون أوضحنا معظم النقاط الخاصة بالطريقة الصحيحة للتعامل. وأجبنا على الأسئلة التي تجول بخاطر المعالج أو من يعاني من التعامل مع المريض النفسي العنيد.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة