عملية روس؛ تعرف على إجراء استبدال الصمام الأبهري التالف بالصمام الرئوي

محمد موسىتعديل ريما عاشوري19 أبريل 2024آخر تحديث :
عملية روس؛ تعرف على إجراء استبدال الصمام الأبهري التالف بالصمام الرئوي

يمكن أن تساعد عملية روس؛ لإصلاح الصمام الأبهري على عيش حياة ممتازة، حيث يستبدل الصمام الأبهري غير العامل بالصمام الرئوي، ويحل صمام سليم محل الصمام الرئوي الأصلي، وبعد التعافي يعيش الكثير من الناس أسلوب حياة صحي ونشيط لعقود بعد إجراء ross procedure. تعرف معنا في هذا المقال على أهم الأمور حول استبدال الصمام الأبهري التالف بالصمام الرئوي.

ما هي عملية روس؟

هذه الجراحة المعقدة للقلب مخصصة للبالغين والأطفال المصابين بمرض الصمام الأبهري، وتُعرف أيضاً باسم إجراء الطعم الذاتي الرئوي وهو نوع من استبدال الصمام الأبهري، حيث يتم استبدال صمام الأبهر المعطل بالصمام الرئوي، ويتم زراعة صمام سليم في المكان الذي كان فيه الصمام الرئوي.

يلعب الصمام الأبهري دوراً مهماً في صحة الفرد، حيث يفتح لإطلاق الدم الغني بالأكسجين من قلب الشخص، إلى جسمه ويمنع الدم من العودة إلى القلب بين الضربات. يمكن أن يؤثر مرض الصمام الأبهري، بما في ذلك التضيق والقلس (التسريب) على وظيفة الصمام، مما يجعل الشخص يشعر بالمرض، وتزيد هذه المشكلات من خطر التعرض لمضاعفات خطيرة، مثل قصور القلب والالتهابات.

في حالة مرض صمام القلب الحاد من الضروري استبدال الصمام غير العامل، ويؤدي استخدام الأنسجة الذاتية إلى زيادة وظيفة الصمام على المدى الطويل، حيث يحافظ الأشخاص الذين خضعوا لعملية روس ناجحة على نوعية حياة مماثلة للأشخاص غير المصابين بأمراض القلب، ولا توجد قيود على النشاط البدني، ويصبح الشخص أيضاً أقل عرضة للإصابة بفشل القلب.

لماذا يتم استبدال الصمام الأبهري بالصمام الرئوي؟

يتضمن إجراء روس استخدام صمام رئوي سليم لإصلاح الصمام الأبهري، وهذا النهج غير شائع ولكنه مثالي للعديد من الأسباب، فمثلاً الصمام الأبهري يكون تحت ضغط مرتفع، ويضمن الاستبدال الدائم عن طريق الصمام الرئوي الطبيعي صحة الصمام على المدى الطويل، حيث تعتبر الصمامات التعويضية أكثر حساسية تجاه التنكس المبكر وجلطات الدم، وتساعد البدائل التي تستخدم أنسجة الجسم الطبيعية على تجنب هذه المخاطر.

الأشخاص الذين يستفيدون من إجراء ross

يمكن الاستفادة من عملية روس إذا كان عمر الشخص أقل من 60 عاماً ولديه:

  • تضيق الأبهر الخلقي وهو ضيق الصمام الأبهري عند الولادة.
  • أنواع أخرى من مرض الصمام الأبهري.
  • التهاب شغاف الصمام الأبهري.

في المقابل إن الأشخاص الذين يعانون من ظروف معينة ليسوا مرشحين جيدين لهذا الإجراء، وتشمل هذه الشروط:

  • أمراض المناعة الذاتية.
  • اضطرابات النسيج الضام مثل متلازمة مارفان.
  • مرض الشريان التاجي في ثلاثة شرايين أو أكثر.
  • مرض الصمام الرئوي.

التحضيرات قبل القيام بعملية روس

قبل إجراء عملية روس هناك العديد من الاستعدادات المهمة التي سيحتاج الشخص إلى القيام بها لضمان نجاح الجراحة والتعافي، فمثلاً قبل الإجراء سيحتاج الشخص إلى استشارة طبيب لتحديد ما إذا كان مرشحاً جيداً للإجراء، وسيقدم الطبيب أيضاً تعليمات محددة حول كيفية الاستعداد للجراحة، كما قد يحتاج الفرد إلى الخضوع للعديد من التقييمات الطبية قبل الجراحة، بما في ذلك اختبارات الدم والمسح التصويري وتخطيط القلب، وغيرها من الاختبارات التشخيصية لتقييم وظائف القلب والصحة العامة.

سيقدم الطبيب قبل الإجراء تعليمات محددة بشأن الأدوية التي يجب أن يستمر الشخص في تناولها قبل الجراحة، والأدوية التي يجب التوقف عن تناولها، ومن المهم اتباع هذه التعليمات بعناية لتجنب أي مضاعفات، كما قد يوصي الطبيب بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة التي تسبق الجراحة، مثل الإقلاع عن التدخين وفقدان الوزن وزيادة النشاط البدني، وسيحتاج الشخص إلى الصيام لفترة زمنية معينة قبل الجراحة عادة لعدة ساعات، للتأكد من أن المعدة فارغة مما يقلل مخاطر حدوث مضاعفات أثناء العملية.

ماذا يحدث أثناء عملية روس؟

يستغرق إجراء روس عدة ساعات حتى يكتمل، وربما تتضمن أهم الخطوات التي تحصل فيه:

  1. يخضع المريض لتخدير عام، مما يجعله ينام ويمنع الإحساس مؤقتاً.
  2. يضع الأطباء الشخص على جهاز المجازة القلبية الرئوية، وهذا يجعل من الممكن إيقاف القلب بأمان، حيث يتولى عمل القلب والرئتين أثناء الإجراء.
  3. يقوم الجراح بعمل شق أسفل الصدر ويفصل بين عظم القص للوصول إلى الصمام الرئوي والصمام الأبهري.
  4. يقوم بفحص الصمام الرئوي للتأكد من أنه يتمتع بصحة كافية ليحل محل الصمام الأبهري.
  5. يقوم الجراح بإزالة الصمام الأبهري التالف واستبداله بالصمام الرئوي.
  6. بعد ذلك يزرع صماماً رئوياً سليماً.
  7. مع وجود الصمامات الجديدة في مكانها يقوم الجراح بإعادة تشغيل القلب، وإخراج الشخص ببطء من جهاز المجازة القلبية الرئوية.
  8. يختبر الطبيب الصمام الأبهري والرئوي للتأكد من أنهما يعملان بشكل صحيح.
  9. لإكمال الإجراء يعيد الطبيب عظم القص إلى مكانه ويثبته بالأسلاك.
  10. يقوم بإغلاق الشقوق بالغرز ويقوم بحماية المنطقة بضمادة جراحية.

فوائد عملية روس

يقدم هذا الإجراء العديد من الفوائد، وربما تتضمن أهم 5 مزايا لهذا الإجراء ما يلي:

  • القدرة على العيش بأسلوب حياة نشط بما في ذلك ممارسة الرياضة بانتظام والقيادة.
  • قدرة النساء الذين يرغبون في الحمل على القيام بذلك بأمان.
  • تدفق دم ممتاز في جميع أنحاء الجسم.
  • لا حاجة لمميعات الدم مدى الحياة والتي عادة ما تكون ضرورية مع العلاجات الأخرى.
  • تخفيف سريع للأعراض، حيث يبدأ الكثير من الناس في الشعور بالتحسن بعد فترة وجيزة من الجراحة.

مضاعفات عملية روس

هذه الجراحة المعقدة لها العديد من المخاطر، وإن تلقي واستلام (Receiving)  الرعاية من جراح قلب متمرس يقوم بإجراء عدد كبير من إجراءات روس يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات، وقد تشمل مضاعفات العملية ما يلي:

  • اتساع غير طبيعي للشريان الأورطي بالقرب من الصمام الجديد.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • نوبة قلبية.
  • نزيف.
  • عدوى.
  • تضييق الصمام الأبهري الجديد (تضيق الطعم الرئوي).

وقت الشفاء بعد إجراء عملية روس

بعد الجراحة يستيقظ المريض في وحدة العناية المركزة، وقد يحتاج إلى جهاز التنفس الصناعي لمساعدته على التنفس، كما يوفر جهاز مراقبة القلب تقييمات في الوقت الفعلي لوظيفة القلب، ويمكن توقع البقاء في وحدة العناية المركزة لمدة تصل إلى خمسة أيام.

يستمر التعافي في المنزل ويمكن أن يمتد لعدة أشهر، خلال هذا الوقت من الشائع أن يعاني الشخص من:

  • الإمساك.
  • كآبة.
  • الأرق.
  • فقدان الشهية.
  • خدر وانتفاخ بالقرب من الشق.

نصائح هامة بعد إجراء عملية روس

بعد الجراحة من المهم اتباع بعض النصائح لضمان الشفاء الناجح، وفيما يلي بعض النصائح المهمة بعد عملية روس:

  • يجب اتباع تعليمات الطبيب

سيقدم للشخص طبيب القلب تعليمات محددة حول كيفية الاعتناء بنفسه بعد الجراحة، ومن المهم اتباع هذه التعليمات عن كثب لضمان الشفاء السلس.

  • تناول الأدوية على النحو الموصوف

قد توصف أدوية للتحكم في الألم ومنع العدوى، ومن المهم تناول هذه الأدوية تماماً كما وصفها الطبيب.

  • الحصول على قسط وافر من الراحة

الراحة ضرورية للجسم والشفاء بعد الجراحة، ويجب التأكد من حصول الشخص على قسط كافي منها وتجنب الأنشطة الشاقة.

  • الحفاظ على الرطوبة

يجب شرب الكثير من السوائل، حيث يساعد ذلك على التخلص من السموم وتعزيز الشفاء.

  • اتباع نظام غذائي صحي

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي على التعافي بشكل أسرع، إذ يجب التأكد من تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو السكر.

  • مراقبة الشقوق

يجب العمل على مراقبة شقوق العمل الجراحي بحثاً عن أي علامات للعدوى، مثل الاحمرار أو التورم أو الإفرازات، فإذا لاحظ الشخص أياً من هذه الأعراض، فيجب الاتصال بالطبيب على الفور.

  • حضور مواعيد المتابعة

من المهم أن يحضر الشخص جميع مواعيد المتابعة مع الطبيب، وهذا سيسمح له بمراقبة تقدم الشفاء وإجراء أي تعديلات ضرورية على خطة العلاج.

متى يجب الاتصال بالطبيب بعد إجراء روس

بعد إجراء عملية روس، من المهم مراقبة تعافي الفرد بشكل جيد والاتصال بالطبيب إذا واجه الشخص أي أعراض مقلقة، وفيما يلي بعض المواقف المحددة التي يجب في حال وجودها الاتصال بالطبيب بعد العملية:

  • حمى مع درجة حرارة عالية جداً.
  • ألم شديد أو متفاقم.
  • ضيق في التنفس أو أزيز أو صعوبات أخرى في التنفس.
  • خفقان القلب أو سرعة دقات القلب أو غيرها من نظم القلب غير الطبيعية.
  • تورم في الساقين أو القدمين أو اليدين.
  • احمرار أو سخونة أو تورم أو إفرازات حول موقع الشق.
  • أي أعراض أخرى أو تغيرات في الحالة.

ما هو معدل البقاء على قيد الحياة بعد إجراء عملية روس؟

يمكن أن يختلف معدل البقاء على قيد الحياة اعتماداً على عوامل، مثل عمر المريض والصحة العامة، ومع ذلك فقد أظهرت الدراسات أن إجراء روس له نتائج جيدة على المدى الطويل، مع معدلات بقاء تصل إلى 90٪ بعد 10 سنوات من الجراحة. من المهم أن يناقش المرضى مخاطر وفوائد عملية روس مع الطبيب، لتحديد ما إذا كان هو خيار العلاج المناسب لحالتهم الفردية، وإذا كان سوف يزيد من معدل بقياهم على قيد الحياة.

لماذا يطلق عليه اسم إجراء روس؟

تم تسمية عملية روس على اسم الدكتور دونالد روس، الذي هو جراح القلب البريطاني الذي طور هذه التقنية في الستينيات، حيث كان الدكتور روس رائداً في مجال جراحة القلب، ومعروفاً بإسهاماته في تطوير العديد من التقنيات الجراحية بما في ذلك إجراء روس.

ما هي المضاعفات طويلة المدى لعملية روس؟

في حين أن جراحة روس لها نتائج جيدة على المدى الطويل، إلا أن هناك مضاعفات محتملة طويلة المدى يمكن أن تظهر، بما في ذلك:

  • ضعف الصمام الرئوي حيث يمكن أن يختل الصمام الرئوي المستخدم لاستبدال الصمام الأبهري بمرور الوقت.
  • ارتجاع الصمام الأبهري في بعض الحالات، مما يتسبب في عودة الدم إلى حجرة القلب.
  • التهاب الشغاف حيث أن المرضى الذين خضعوا لجراحة روس معرضون بشكل متزايد للإصابة بالتهاب الشغاف.
  • يمكن للصمام الرئوي المستخدم لاستبدال الصمام الأبهري أن يتضخم أحياناً ويشكل تمدداً للأوعية الدموية.
  • قد يعاني بعض المرضى من عدم انتظام ضربات القلب بعد الجراحة مما قد يسبب أعراضاً مثل خفقان القلب.

اقرأ المزيد:

ختاماً، توفر عملية روس؛ شريان حياة للأشخاص المصابين بمرض الصمام الأبهري الحاد، حيث يتم استبدال الصمام الأبهري بالرئوي، ويحل صمام سليم محل الصمام الرئوي، وبعد إجراء ross operation ناجحة يتمتع العديد من الأشخاص بإحساس متجدد بالصحة، وبالكاد يكون لديهم أي قيود على النشاط، وللحصول على أفضل النتائج من المهم أن يتلقى الشخص الرعاية من جراح قلب متمرس أجرى عدداً كبيراً من عمليات القلب من قبل.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة