آثار العلاج الكيميائي على الجسم

The Effects of Chemotherapy on Your Body

تشمل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي معظم أجهزة الجسم، فما هي الأثار المختلفة للعلاج الكيمبائي على جسم الإنسان، وكيف تؤثر على النساء والرجال.

كتابة: زينب سلطان | آخر تحديث: 1 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
آثار العلاج الكيميائي على الجسم

العلاج الكيميائي هو واحد من أكثر أشكال علاج السرطان شيوعًا. لكن العلاج الكيميائي يفعل أكثر بكثير من التخلص من السرطان. يوجد العديد من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الجسم.

الدورة الدموية والجهاز المناعي

تعد المراقبة الروتينية لتعداد الدم جزءًا مهمًا من العلاج الكيميائي.

  • الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي يمكن أن تضر الخلايا في النخاع العظمي، حيث يتم إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • من دون وجود خلايا دم حمراء كافية لنقل الأكسجين إلى الأنسجة، قد تعاني من فقر الدم. وقد تشمل أعراض فقر الدم ما يلي:
    • الإعياء.
    • الدوار.
    • الجلد الشاحب.
    • صعوبة في التفكير.
    • الشعور بالبرد.
    • ضعف عام.
  • تساعد الخلايا التي تسمى الصفائح الدموية على تجلط الدم. انخفاض عدد الصفائح الدموية (قلة الصفيحات) يعني أنه من المرجح أن تكدم وتنزف بسهولة. تشمل أعراض انخفاض الصفائح الدموية ما يلي :
    • فترات طويلة من نزيف الأنف.
    • الدم في القيء أو البراز.
    • الحيض أثقل من المعتاد.
  • الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي يمكن أيضًا أن تقلل عدد خلايا الدم البيضاء.
    • حيث تلعب خلايا الدم البيضاء دورًا مهمًا في جهاز المناعة.
    • كما تساعد خلايا الدم البيضاء على منع الأمراض ومحاربة العدوى.
  • لا تكون الأعراض واضحة دائمًا، ولكن قد تجد نفسك تمرض أكثر من المعتاد.
  • تأكد من اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب التعرض للفيروسات والبكتيريا والجراثيم الأخرى إذا كنت تتناول العلاج الكيميائي.
  • أخيرًا، يمكن أن تتلف بعض الأدوية الكيماوية القلب عن طريق إضعاف عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب) أو إزعاج إيقاع القلب (عدم انتظام ضربات القلب).
    • يمكن أن تؤثر هذه الحالات على قدرة القلب على ضخ الدم بشكل فعال.
  • قد تشمل الآثر الجانبية للعلاج الكيميائي زيادة خطر الإصابة بأزمة قلبية.
  • تقل احتمالية حدوث هذه المشاكل إذا كان قلبك قويًا وصحيًا عند بدء العلاج الكيميائي.

“اقرأ أيضاً: متلازمة القلب المكسور


الجهاز العصبي والعضلي

يتحكم الجهاز العصبي المركزي في العواطف وأنماط التفكير والتنسيق. قد تسبب أدوية العلاج الكيميائي مشاكل في الذاكرة، أو تجعل من الصعب التركيز أو التفكير بوضوح. تسمى هذه الأعراض أحيانًا “الضباب الكيميائي” أو “الدماغ الكيميائي”.

قد يختفي هذا الضعف الإدراكي المعتدل بعد العلاج أو قد يستمر لسنوات. يمكن للحالات الشديدة أن تزيد من القلق والتوتر الحاليين. يمكن أن تسبب الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي أيضًا:

  • الألم.
  • الضعف العام.
  • الخدر.
  • وخز في اليدين والقدمين (اعتلال الأعصاب المحيطية).
  • قد تشعر العضلات بالتعب أو الألم أو الاهتزاز.

وقد تتراجع ردود أفعالك ومهاراتك الحركية الصغيرة. قد تواجه أيضًا مشاكل في التوازن والتنسيق.


الجهاز الهضمي

تؤثر بعض الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الهضم. يمكن أن يؤدي العلاج الكيميائي إلى:

  • جفاف الفم .
  • قروح الفم التي تتكون على:
    • اللسان.
    • الشفاه.
    • اللثة.
    • في الحلق.
      • تؤدي هذه القروح إلى صعوبة المضغ والبلع.
      • تجعلك تقرحات الفم أيضًا أكثر عرضة للنزيف والعدوى.
  • قد يكون لديك طعم معدني في الفم، أو لون أصفر أو أبيض على لسانك.
  • قد يكون للطعام طعمًا غير عادي أو مزعجًا، مما يؤدي إلى فقدان الوزن غير المقصود من عدم تناول الطعام.
  • يمكن لأدوية العلاج الكيميائي القوية أيضًا أن تضر الخلايا على طول الجهاز الهضمي.
  • الغثيان من الأعراض الشائعة وقد يؤدي إلى القيء.
    • تحدث مع طبيبك حول الأدوية المضادة للغثيان لتقليل القيء أثناء العلاج.
  • تشمل مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى البراز الرخو أو الصلب والإسهال أو الإمساك.
  • قد تشعر أيضًا بالضغط والانتفاخ والغازات حول البطن.
    • يمكنك تقليل هذه الأعراض عن طريق تجنب الجفاف عن طريق شرب الكثير من الماء خلال النهار.
  • يمكن أن تساهم الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي التي تنطوي على الجهاز الهضمي في فقدان الشهية والشعور بالشبع حتى لو لم تتناول الكثير.
    • ونتيجة لذلك، من الشائع فقدان الوزن والضعف العام ونقص الطاقة.
    • من المهم الاستمرار في تناول الأطعمة الصحية.

“اقرأ أيضاً: أفضل 15 طعامًا لتناولها عند المرض


الجلد والشعر والأظافر

تساقط الشعر

  • ربما يكون تساقط الشعر هو أكثر الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي شهرة.
  • تؤثر العديد من أدوية العلاج الكيميائي على بصيلات الشعر ويمكن أن تسبب تساقط الشعر (الحاصة) في غضون أسابيع قليلة من العلاج الأول.
  • يمكن أن يحدث تساقط الشعر في أي مكان في الجسم، من الحاجبين والرموش إلى ساقيك.
  • تساقط الشعر مؤقت حيث يبدأ نمو الشعر الجديد عادةً بعد عدة أسابيع من العلاج النهائي.

تهيج الجلد

  • من الممكن أيضًا تهيج الجلد الطفيف مثل الجفاف والحكة والطفح الجلدي.
  • يمكن لطبيبك أن يوصي بالمراهم الموضعية لتهدئة الجلد المتهيج.
  • قد تصاب أيضًا بحساسية تجاه الشمس وتكون عرضة للحروق. تأكد من اتخاذ احتياطات خاصة لتجنب حروق الشمس في الهواء الطلق، مثل ارتداء واقي الشمس أو الأكمام الطويلة.

الأظافر

  • بما أن الأدوية تؤثر على نظامك الجلدي، فقد تتحول أظافرك إلى اللون البني أو الأصفر.
  • قد يتباطأ نمو الأظافر أيضًا حيث يتم تخلخل الأظافر أو تصبح أكثر هشاشة وتبدأ في التشقق أو الانكسار بسهولة.
  • في الحالات الشديدة، يمكن للأظافر في الواقع الانفصال عن فراش الظفر.
  • من المهم أن تعتني بأظافرك جيدًا لتجنب العدوى.

الجهاز التناسلي

من المعروف أن الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي تغير الهرمونات لدى كل من الرجال والنساء.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي عند النساء

  • يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية إلى حدوث الهبات الساخنة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ظهور انقطاع الطمث المفاجئ.
  • قد تعاني من جفاف الأنسجة المهبلية التي يمكن أن تجعل الجماع غير مريح أو مؤلم.
  • تزداد فرصة الإصابة بالعدوى المهبلية أيضًا.

لا ينصح العديد من الأطباء بالحمل أثناء العلاج. في حين أن بعض النساء قد يصبحن عاقمًا مؤقتًا أو دائمًا كأثر جانبي، فقد تتسبب أدوية العلاج الكيميائي التي يتم إعطاؤها أثناء الحمل أيضًا في حدوث عيوب خلقية.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي عند الرجال

لدى الرجال، يمكن لبعض الأدوية الكيماوية أن تضر الحيوانات المنوية أو تقلل من عدد الحيوانات المنوية. مثل النساء، يمكن أن يكون لدى الرجال عقم مؤقت أو دائم من العلاج الكيميائي.

في حين أن أعراض مثل التعب والقلق والتقلبات الهرمونية قد تتداخل مع الدافع الجنسي لدى كل من الرجال والنساء، لا يزال العديد من الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي قادرين على ممارسة حياة جنسية نشطة.


نظام الإخراج (الكلى والمثانة)

تعمل الكلى على إفراز أدوية العلاج الكيميائي القوية أثناء انتقالها عبر الجسم. في هذه العملية، يمكن أن تصبح بعض خلايا الكلى والمثانة متهيجة أو متضررة.

تشمل أعراض تلف الكلى ما يلي:

  • انخفاض التبول.
  • تورم اليدين.
  • تورم القدمين والكاحلين.
  • صداع الراس.
  • قد تعاني أيضًا من تهيج المثانة، مما يسبب الشعور بالحرقان عند التبول وزيادة تواتر البول.

لمساعدة نظامك، من المرجح أن يوصي طبيبك بشرب الكثير من السوائل لطرد الدواء والحفاظ على نظامك يعمل بشكل صحيح. اعلم أيضًا أن بعض الأدوية تتسبب في تحول البول إلى اللون الأحمر أو البرتقالي لبضعة أيام، ولكن اعلم أن هذا ليس سببًا للقلق.


نظام الهيكل العظمي

يفقد معظم الناس بعض كتلة العظام مع تقدمهم في العمر، ولكن مع العلاج الكيميائي، تزيد بعض الأدوية هذا الفقد عن طريق التسبب في انخفاض مستويات الكالسيوم.

يميل هشاشة العظام المرتبط بالسرطان إلى التأثير على النساء أكثر من الرجال، وخاصة النساء بعد انقطاع الطمث وأولئك الذين حدث انقطاع الطمث لديهم فجأة بسبب العلاج الكيميائي.

وفقا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH)، فإن النساء اللواتي يعالجن من سرطان الثدي في خطر متزايد لهشاشة العظام وكسر العظام. هذا يرجع إلى مزيج من أدوية العلاج الكيميائي وانخفاض طبيعي في مستويات هرمون الاستروجين.

يزيد هشاشة العظام من خطر كسور العظام والكسور. المناطق الأكثر شيوعًا في الجسم التي تعاني من الكسور هي:

  • العمود الفقري.
  • الحوض.
  • الوركين.
  • المعصمين.

يمكنك المساعدة في الحفاظ على قوة عظامك عن طريق الحصول على ما يكفي من الكالسيوم والتمارين المنتظمة.


الحصيلة النفسية والعاطفية

من أشهر الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي أيضاً التغيرات النفسية والعاطفية. التعايش مع السرطان والتعامل مع العلاج الكيميائي يمكن أن يكون له أثر عاطفي.

قد تشعر بالخوف أو التوتر أو القلق بشأن مظهرك وصحتك. الاكتئاب شعور شائع أيضًا، حيث يتعامل الناس مع العمل والأسرة والمسؤوليات المالية على رأس علاج السرطان.

يمكن أن تكون العلاجات التكميلية مثل التدليك والتأمل حلاً مفيدًا للاسترخاء والراحة.

تحدث مع طبيبك إذا كان لديك مشكلة في التأقلم. قد يكونون قادرين على اقتراح مجموعة دعم محلية للسرطان حيث يمكنك التحدث مع الآخرين الذين يخضعون لعلاج السرطان.

إذا استمرت مشاعر الاكتئاب، فابحث عن استشارة احترافية أو اسأل أطبائك عن الأدوية. في حين أن الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي العاطفية شائعة، هناك أيضًا طرق للحد منها.


بغض النظر عن الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي، فمن الممكن اتخاذ خطوات لزيادة جودة حياتك أثناء العلاج.

في حين أن معظم الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي تزول بعد فترة وجيزة من انتهاء العلاج، فقد يستمر بعضها بشكل جيد بعد انتهاء العلاج الكيميائي. وقد لا يختفي البعض أبدًا. تأكد من مناقشة أي آثار جانبية تواجهها مع طبيبك. في بعض الحالات، اعتمادًا على ردود الفعل التي يعاني منها جسمك، قد يحتاج طبيبك إلى ضبط نوع أو جرعة العلاج الكيميائي.

367 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق