تشريح الأذن

Ear Anatomy

تشريح الأذن مكوّن بشكل رئيسي من ثلاثة أقسام هما تشريح الأذن الخارجية والوسطى والداخلية. كل قسم منها يحوي عناصر مميزة بحدّ بذاتها.

0 21

الأذن عضو هام في جسم الإنسان فمن خلالها نتعرف على مختلف الأصوات في المحيط ونتعرف على جهاتها أيضا. فما هو تشريح الأذن؟ وما هي مكونات كل من الأذن الخارجية والوسطى والداخلية وكيف تتم ترويتها وتعصيبها؟


أقسام الأذن

تتألف الأذن تشريحياً من ثلاثة أقسام هي:

  • الأذن الظاهرة (الخارجية).
  • الاذن الوسطى.
  • الأذن الداخلية.

تشريح الأذن الخارجية

تشريح الأذن الخارجية
تشريح الاذن الخارجية.

تتألف الأذن الخارجية من الصيوان ومجرى السمع الخارجي.

الصيوان

يتكون الصيوان في قسمه العلوي من قطعة غضروفية بينما القسم السفلي يتألف من قطعة شحمية. يغطى بالجلد بشكل كامل حيث يكون شديد الالتصاق على الوجه الأمامي للغضروف. من الجدير ذكره أيضاً، أنّ شكل الصيوان غير منتظم. نشاهد عليه عدة انخفاضات وارتفاعات تسمى: القوقعة، والحفرة الزورقية والحنطة. القسم السفلي الشحمي من الصيوان يسمى شحمة الأذن أو فصيص الأذن Lobule.

مجرى السمع الظاهر

تتكون القناة من ثلاثة أجزاء، ثلثاها الأنسيان عظميان بينما ثلثها الوحشي غضروفي، وهو ليس مستقيماً بل ملتوياً إلى الأسفل والأمام وتجاه اليمين وهذا في غاية الأهمية من أجل وقاية غشاء الطبل من الصدمات، كما أنه ضيق عند التقاء القسم العظمي مع العضروفي ليشكل مضيق مجرى السمع في هذه النقطة. يبلغ طول المجرى حوالي 2.5 سم ويغطى بالجلد الذي يحتوي على أجربة شعرية وغدد دهنية وصملاخية في الجزء الغصروفي فقط. يجاور القناه من الأمام المفصل الفكي الصدغي ومن الخلف الخشاء ومن الأعلى الحفرة الدماغية المتوسطة بينما من الأسفل والأمام تجاورها الغدة النكفية.

تعصيب مكونات الأذن الخارجية

تتشارك عدة أعصاب مع بعضها لتأمين التعصيب الجيد لمكونات الأذن الظاهرة. أهم هذه الأعصاب: الفرع الأذني الصدغي من العصب مثلث التوائم (القحفي الخامس)، والعصب الأذني الكبير، والعصب القذالي الصغير بالإضافة إلى عصب أرنولد من العصب المبهم.

التروية الدموية للأذن الخارجية

تأتي تروية الأذن الخارجية من شعبتين، شعبة الأذني الصدغي من الشريان الصدغي السطحي في الأمام وشعبة الأذني الخلفي من الشريان السباتي الظاهر في الخلف.

التصريف الليمفاوي لمكونات الأذن الخارجية

يتم التصريف الليمفاوي عن طريق العقد النكفية (أمام الأذن) والعقد الخلفية (خلف الأذن) والعقد السفلية (الوداجية الظاهرة).

اقرأ أيضًا: تشريح الذراع


تشريح الأذن الوسطى

تشريح الأذن الوسطى
عظيمات السمع الثلاثة هما أحد مكونات الأذن الوسطى.

تسمى الأذن الوسطى أيضا صندوق الطبل تمتاز بشكل مكعب له ستة جدران.

الجدار الوحشي

يسمى غشاء الطبل. يتألف من جزءين، أحدهما مشدود والآخر رخو. الجزء المشدود يقع في الأسفل ويهتز في أثناء التصويت بينما الجزء الرخو صغير ويقع فوق الالتوائين الطبليين الكعبيين الأمامي والخلفي. يتألف غشاء الطبل نسيجياً من ثلاث طبقات: جلدية خارجية، وليفية متوسطة، ومخاطية داخلية. يقيس غشاء الطبل 9-10 ملم عموديًا و 8-9 ملم أفقياً حيث تبلغ مساحته 70-80 ملم بشكل تقريبي.

الجدار الأنسي

هو جدار عظمي يصل بين الأذن الوسطى والأذن الداخلية، يوجد عليه الطنف (الخرشوم)، وهو نتوء عظمي مدور أملس يشبه قاعدة الحلزون. علاوة على ذلك، نشاهد أيضا على هذا الجدار النافذة البيضاوية والنافذة المدورة ونفق فالوب الذي يسكنه العصب الوجهي وفوقها نجد القناة نصف الدائرية الجانبية.

الجدار العلوي

جدار عظمي رقيق يفصل بين جوف الأذن الوسطى والدماغ والسحايا.

الجدار السفلي

جدار عظمي أيضاً، يفصل الأذن الوسطى عن الشريان السباتي الباطن والوريد الوداجي الباطن.

الجدار الأمامي

الجدار الأمامي جدارًا عظميًا. يحتوي القسم الأوسط منه على فتحة قناة نفير أوستاش الواصلة بين الأذن الوسطى والبلعوم الأنفي. بينما نلاحظ في قسمه العلوي القناة الخاصة بوتر العضلة الموترة لغشاء الطبل.

الجدار الخلفي

جدار عظمي أيضا. يحتوي على فوهة مجرى الغار الذي يصل بين الغار الخشائي وجوف الأذن الوسطى.

التروية الدموية والتصريف الليمفاوي لمكونات الأذن الوسطى

التروية الدموية من فروع الشريانين السباتيين الباطن والظاهر. بينما التصريف الليمفاوي عن طريق عقدة ذروة الخشاء وعقد أمام الفقار البلغمية.

تعصيب الأذن الوسطى

يتم تعصيب الأذن الوسطى حسياً من الضفيرة الطبلية عن طريق شعب من العصب القحفي التاسع (البلعومي اللساني). بالإضافة إلى شعب من العصب القحفي السابع (الوجهي).

اقرأ أيضًا: وظيفة الدماغ الحيوية وتشريحه


مكونات صندوق الأذن الوسطى

يحتوي صندوق الطبل على العناصر التالية:

  • عظيمات السمع.
  • عصب حبل الطبل.
  • العضلة موترة غشاء الطبل.
  • علاوة على ذلك، يحوي عضلة الركابة.

يبطن الأذن الوسطى أيضا غشاء مخاطي يغطي جميع عظيماتها وجدرانها ويدخل إلى قناة نفير أوستاش (Eustachian tube). متمادياً مع الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي.

عظيمات السمع وتشريح الأذن

هي عبارة عن ثلاثة عظيمات صغيرة توجد ضمن الأذن الوسطى.

المطرقة

مكونة من رأس يتمفصل مع السندان وعنق ونتوءين أمامي وجانبي. بالإضافة إلى قبضة تنغرز في سماكة غشاء الطبل.

السندان

تتكون من جسم يتمفصل مع المطرقة ونتوءين، أحدهما قصير والآخر طويل يتمفصل في نهايته مع عظم الركابة.

الركاب

تتألف من رأس يتمفصل مع السندان وعنق وسويقتين أمامية وخلفية (الخلفية أطول)، وقاعدة تسدّ النافذة البيضوية ومثبتة عليها بإطار ليفي.

عصب حبل الطبل

فرع من العصب الوجهي، يمر عبر الأذن الوسطى. يسير على جدار الصندوق الخلفي وبعدها يخرج من الجدار الأمامي ماراً يسار عظم المطرقة.

مكونات الأذن الوسطى العضلية

من مكونات الأذن الوسطى أيضا عضلتين في غاية الأهمية هما:

  • عضلة الركاب:

تنشأ من الهرم على الجدار الخلفي للأذن الوسطى ثم ترتكز على عنق الركاب وتتلقى تعصيبها من العصب الوجهي.

  • العضلة موترة غشاء الطبل:

وتر هذه العضلة يخرج من قناتها في الجدار الأمامي للأذن الوسطى ثم ينحرف ليرتكز على المطرقة. تعصبها شعبة من العصب الفكي السفلي (فرع من العصب مثلث التوائم).

اقرأ أيضًا: تركيب العين وتشريحها


ملحقات الأذن الوسطى

الأذن الوسطى تضم بجانب المكونات الرئيسية ملحقين هامين جدا هما:

قناة نفير أوستاش وتشريح الاذن

قناة يصل طولها إلى حوالي 3 سم. تصل بين البلعوم الأنفي والأذن الوسطى. ثلثها العلوي عظمي بينما ثلثاها السفليان غضروفيان. تكمن وظيفتها في معادلة الضغط على جانبي غشاء الطبل. تغلق هذه القناة في أثناء الراحة وتنفتح عند العطاس والبلع والتثاؤب عن طريق العضلة رافعة شراع الحنك وموتّرته. علاوة على ذلك، يتميز نفير أوستاش عند الأطفال بكونه مستقيماً وأعرض وأقصر منه عند الكبار والبالغين، مما يفسر التهابات الأذن الوسطى المتكررة عند الأطفال.

الناتئ الخشائي

بارزة عظمية تقع خلف صيوان الأذن، مؤلف من مجموعة من الخلايا أكبرها هي الغار الخشائي الذي ينفتح على الأذن الوسطى عبر جدارها الخلفي.

اقرأ أيضًا: تركيب العضلة، وكيفية انقباضها


تشريح الأذن الداخلية

تشريح الأذن الداخلية
تشريح الاذن الداخلية.

تقع الأذن الداخلية في عظم الصخرة. أما بالنسبة لمكونات الأذن الداخلية فهي عبارة عن تيهين، تيه عظمي يضم بداخله التيه الغشائي.

التيه العظمي وتشريح الأذن

عبارة عن مجموعة من التجاويف المحفورة ضمن عظم الصخرة وتشمل القوقعة العظمية والدهليز والأقنية نصف الدائرية العظمية حيث تكون مملوءة بسائل هو اللمف المحيطي. التيه العظمي يتصل بالمسافة تحت العنكبوتية عبر المسال القوقعي حيث يصبح اللمف المحيطي على اتصال مع السائل الدماغي الشوكي وشاردته الرئيسية هي الصوديوم.

القوقعة وتشريح الاذن

تتألف من دورتين ونصف تلتف حول العميد الذي تنبثق منه ألياف العصب القوقعي. تقسم القوقعة من الداخل إلى ثلاثة أقسام هي:

  • أولاً، القناة الدهليزية في الأعلى (تتصل بالنافذة البيضوية).
  • ثانياً، القناة الطبلية في الأسفل(تتصل بالنافذة المدورة).
  • ثالثاً، القناة الحلزونية في الوسط والتي تمثل القوقعة الغشائية.

التيه الغشائي وتشريح الأذن

يقع داخل التيه العظمي ومؤلف من ثلاث أقنية نصف دائرية غشائية حلزون و قريبة وكييس. يكون التيه الغشائي مملوءاً باللمف الباطن وشاردته الرئيسية هي البوتاسيوم.

الأقنية نصف الدائرية

تقع الأقنية نصف الدائرية وفق ثلاث مستويات متعامدة أفقية وخلفية وعلوية. توجد القناتان الأفقيتان في الجهتين بمستوى واحد بينما تقع القناة العلوية الخاصة بأحد الجهتين بمستوى القناة الخلفية للجهة الثانية. تنفتح هذه الأقنية على القريبة بحيث تنتهي كل قناة بانتفاخ يدعى المجل، يحتوي على خلايا مسؤولة عن التوازن مشكّلة القنزعة المجلية التي تحوي خلايا مهدبة، أهدابها على تماس مع كتلة من مادة هلامية تسبح ضمن اللمف الباطن تدعى القديح مسؤولة عن التوازن الذي يتم تحريضه بسبب التسارع الزاوي.

القريبة والكُييس

كل منهما يحتوي على لطخة ذات خلايا مهدبة تكون أهدابها على تماس مع مادة هلامية تحوي ذرات من أملاح الكلس هي الرمال الأذنية. لطخة الكُييس تقع في مستوى عمودي بينما لطخة القريبة أفقية.

لمحة عن الخلايا المهدبة

تتكون من نوعين من الخلايا إسطوانية وكأسية وتشمل أهدابها أيضاً نوعين أهداب حركية طويلة وأهداب مجسمة عددها يتراوح بين 50 – 110 تحيط بالأهداب الحركية.

القوقعة الغشائية وتشريح الأذن

تنفصل القوقعة الغشائية عن القناة الدهليزية التي تقع في الأعلى بواسطة غشاء رايسنر بينما تنفصل عن القناة الطبلية في الأسفل بواسطة الغشاء القاعدي الذي تقع فوقه البنية السمعية الرئيسية وهي عضو كورتي.

اقرأ أيضًا: تركيب الجمجمة وتشريحها


عضو كورتي وتشريح الأذن

هو أحد مكونات الأذن الداخلية، وهو المسؤول بشكل أساسي عن السمع. يقع على الغشاء القاعدي ويقسم إلى قسمين، خارجي وداخلي بينهما نفق كورتي الحاوي على لمف كورتي وعلى حانبي هذا النفق تقع الخلايا المهدبة وهي نوعين داخلية وخارجية. علاوة على ذلك، الجدار الوحشي من عضو كورتي يتميز بوجود الطبقة الوعائية المسؤولة عن تشكيل اللمف الباطن الذي يتصل بكيس اللمف الباطن عبر القناة الدهليزية.

الخلايا المهدبة الداخلية

خلايا عصبية حسية حقيقية مسؤولة عن وظيفة نقل السمع نحو المراكز الدماغية. عددها نحو 3500 خلية. تشكل صفاً من الخلايا التي تكون محاطة بخلايا داعمة، وعلى قطبها العلوي يوجد العديد من الأهداب السابحة في اللمف الباطن. علاوة على ذلك، هذه الخلايا غير ملامسة للغشاء السقفي الواقع فوقها.

الخلايا المهدبة الخارجية

مجموعة من الخلايا التي تقع على الجانب الخارجي لنفق كورتي، عددها حوالي 11000 خلية. تشكل ثلاثة صفوف من الخلايا. حجمها يتغير بانتظام بدءاً من قاعدة الحلزون حتى قمته(تكون قصيرة ثم تزداد طولًا). هذه الخلايا أيضاً محاطة بخلايا داعمة وتحتوي على أهداب في القطب العلوي منها. من الجدير ذكره، أنّ بعض الأهداب تلتصق بالغشاء السقفي الواقع فوقها لذلك تتميز عن الخلايا المهدبة الداخلية بقدرتها على التقلّص.

الغشاء السقفي وتشريح الأذن

عبارة عن كتلة خاملة لا تحوي خلايا أو نويات، لكنّه يقوم بتشكيل سقف لعضو كورتي.


أخيراً، فمكونات الأذن كثيرة ومتعددة وكلٌّ منها له وظيفة محددة تتكامل مع بعضها في النهاية لتؤمن حاسة السمع الملائمة للإنسان والتي تضمن له التفاعل الجيد مع البيئة المحيطة به.

اترك رد