زيت الكانولا لطهي الطعام

canola oil for cooking food

تعارف المصريون القدماء والهنود والصينيون على استخدام الزيوت منذ أكثر من 5000 سنة وذلك لفوائدها المتعددة في مجالات الطهي والجمال.

0 28

زيت الكانولا المتواجد في عدد لا بأس به من الأطعمة، قد لاحظ الناس عبر الزمن مدى دسامته وتعارضه مع الحياة الصحية رغم فوائده المتعددة، لذلك قرر الكثيرون قطعه من نظامهم الغذائي. ومع ذلك، قد لا تزال تتساءل إن كان عليك استخدام زيت الكانولا في طعامك أم استبداله بآخر؟ بعد قراءة هذا المقال، ستصبح متيقناً من قرارك.


تعريف زيت الكانولا

بدايةً وقبل كل شي لابد أن تعرف أن زيت الكانولا هو عصارة بذور اللفت المحسنة وراثياً. وقد قام العملاء بتحسينها لما احتوته النسخة القديمة منها على نسبة عالية من حمض الأيروسيك المضر بالقلب فضلاً عن تركيبته التي تجعلهُ مُرَّ الطعم. وبهذا أصبح صالحاً للاستهلاك البشري وتمت إضافته إلى مجموعة الزيوت آمنة الاستخدام، كما أن أصوله تعود إلى كندا ويُستخدم كعنصر أساسي في المصانع المُنتجة للصابون والشمع.

اقرأ أيضًا عن :   زيت الخروع للبشرة


العناصر الغذائيّة المتواجدة في زيت الكانولا

زيت الكانولا
العناصر الغذائية في زيت الكانولا

يحتوي زيت الكانولا على العناصر الغذائية التالية مقدرةً ب 14 غرام  :

  • 124 من السعرات الحرارية.
  • 0 ملغ من الصوديوم.
  • 0 جم من الكربوهيدرات.
  • 14 جم  من الدهون.
  • 0 جم من الألياف.
  • 0 جم من السكريات.
  • البروتين: لا يوجد.
  • 0 جم من البروتين.
  • 0 من الكربوهيدرات كجميع الزيوت.
  • المغذيات الدقيقة: هناك عدد قليل من المغذيات الدقيقة فيه.
  • لا توجد معادن فيه.
  • الدهون : كافة السعرات الحرارية فيه مصدرها الدهون.

هناك 4 غرامات من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة في زيت الكانولا، الجدير بذكره أنه أن جسم الإنسان لا يقوم بتصنيع هذه الدهون لذا يجب علينا تعويضها من الطعام، إنّ هذه الأحماض الأساسية هيَ الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبة “PUFAs”. ومن الأحماض الأساسية كذلك: الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة التي يجب أن نكتسبها من الطعام، حيث يحتوي أيضًا على 9 غرامات منها.

تضم ملعقة كبيرة منه حوالي 10 ميكروجرام من فيتامين K أو حوالي 12 بالمائة من حاجة الجسم لها يوميًا . ستحصل أيضًا على 2.4 ملليجرام من فيتامين هـ أو 12 بالمائة من ما يحتاجه جسمك بشكل يومي.

اقرأ أيضًا عن :ماسك زيت اللوز للشعر

اقرأ أيضًا عن : زيت الجوجوبا للشعر


الآثار الصحية لزيت الكانولا

زيت الكانولا
أخطار زيت الكانولا
  • زيادة الالتهاب

أثبت عدة دراسات تم إجراؤها على الحيوانات بأن زيت الكانولا قام بزيادة الالتهاب والإجهاد التأكسدي. حيث يُعنى بالإجهاد التأكسدي : تخلخل التوازن بين الجذور الحرة الضارة المسببة للإلتهابات ومضادات الأكسدة المثبطة لهذه الجذور. كما كانت الدراسات مبنية على تجارب حقيقة أُجريت على فئران. حيث تم إطعامها غذاء يحتوي على 10% فقط من زيت الكانولا ، ومع مرور الوقت تعرضت هذه الفئران لهبوط في مضادات الأكسدة وارتفاع بمعدل الكوليسترول الضار LDL،  فضلاً عن زيادة ضغط الدم لديهم.

  • أثر على الذاكرة

قد يكون هذا الأثر الأسوأ فقد أثبتت دراسات أجريت على الحيوانات أنّ زيت الكونولا له تأثير سلبي على الذاكرة.  ففي دراسة بشرية دامت لمدة عام، تم انتقاء 180 من كبار السن لا على التعيين لتعريضهم لإحدى النظامين الغذائيين الآتيين :

  • الأول: نظام غذائي غني بالزيوت المكررة بما في ذلك الكانولا.
  • الثاني: فهو نظام غذائي استبدل جميع الزيوت المكررة بـ 20-30 مل من زيت الزيتون البكر الممتاز بشكل يومي.

كانت نتيجة الدراسة إيجابية لمجموعة زيت الزيتون الذين أبدوا تحسناً في وظائف المخ على عكس مجموعة زيت الكونولا.

  • أثر على صحة القلب

في حين يتم الترويج لزيت الكانولا باعتباره دهونًا صحية للقلب، فإنَّ بعض الدراسات تعارض هذا الادعاء.

في تجربة حدثت سنة 2018 ، أبلغ 2071 شخص بالغ عن عدد المرات التي استعملوا فيها أنواعًا محددة من الدهون لتحضير طعامهم. وكان من بينهم أشخاص يُلاحظ عليهم السمنة المفرطة. ومن كانوا يستعملون زيت الكانولا في إعداد طعامهم زاد عندهم خطر الإصابة بـ “متلازمة التمثيل الغذائي” أكثر من الذين قرروا اجتنابه.  إنَّ متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الحالات المجتمعة، نذكر منها :

ارتفاع نسبة السكر في الدم ، وزيادة الدهون في البطن ، وارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع مستويات الكوليسترول أو الدهون الثلاثية – والتي تحدث معًا، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

اقرأ أيضًا عن : زيت الزيتون لعلاج القشرة


الفوائد المتنوعة لزيت الكانولا

زيت الكانولا
بذور زيت الكانولا

يتضمن زيت الكانولا نسبة مرتفعة جدًا من الدهون الصحية غير المشبعة من بين الزيوت المستهلكة بشكل عام. كما يحتوي على أعلى نسبة من أحماض أوميغا 3 الدهنية وحمض ألفا لينولينيك (ALA) . ويحتل المرتبة التالية بعد زيت بذور الكتان. من المهم للغاية تضمين ALA في نظامك الغذائي، لأن جسمك لا يستطيع أن يصنعه، وقد أظهرت الدراسات أن ALA قد يساعد في حماية القلب من خلال آثاره على كل من:

  • ضغط الدم.
  • الكوليسترول.
  • الالتهابات.

يعتبر أيضًا عاملاً مساعداً في تخفيف الوزن وتخفيض نسبة الإصابة بأمراض القلب وأمراض أخرى. كما يتميز زيت الكانولا بالقوام الخفيف والنكهة المحايدة، بمعنى آخر لا يطفو طعمه على طعم المكونات الأخرى. يتضمن أيضًا على كل من أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6 الدهنية، مما يجعله أكثر صحة لطهي الطعام. كما يحتوي على 7 % من الدهون المشبعة، مما يساعد على خفض مستويات الكوليسترول. كذلك، يعتبر من أكثر الأطعمة المليئة بفيتامينات E و K، ويخفض من مشاكل الجلد وعلامات الشيخوخة مثل:

  • حب الشباب.
  • الخطوط الدقيقة.
  • التجاعيد.
  • العيوب.
  • البقع.

كما تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين تناولوا زيت الكانولا بشكل يومي لمدة أربعة أسابيع قللوا من دهون البطن بنسبة 1.6 %. أخيرًا، يعتبر عاملاً مساعداً في تخفيف الالتهاب وتيبس المفاصل.

اقرأ أيضًا عن : زيت المشمش للشعر



قد لا يكون زيت الكونولا أفضل خيار لتحضير طعامك، ولكن هذا لا يُنكر أنّ له فوائد عديدة تعود على صحة الإنسان، على كل حال هناك بدائل لزيت الكانولا يمكنك الاعتماد عليها، نذكر منها: زيت الزيتون، زيت جوز الهند، الزيت النباتي، زيت الأفوكادو، وزيت عباد الشمس.

اترك رد