زيت البرجموت – Bergamot Oil

Bergamot Oil

زيت البرجموت Bergamot Oil زيت صحي ومفيد للغاية يستخلص من فاكهة حمضية استوائية. فما أهم فوائده الصحية، وكيف يتم تصنيعه واستخدامه؟

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 3 أبريل 2020 | تدقيق: رانا عبد الرحمن
زيت البرجموت – Bergamot Oil

زيت البرجموت – Bergamot Oil: البرجموت هو فاكهة حمضية استوائية، في حجم البرتقال ولون الليمون. اسمها العلمي Citrus aurantium var أو Citrus bergamia. ورغم كونه نباتًا استوائيًا، لكنه يزدهر في أوروبا أيضًا.


ما هو زيت البرجموت ؟

يستخلص زيت البرجموت من قشر ثمار البرجموت. ورائحته القوية تجعله مكونًا شائعًا في العطور. يتم استخلاصه عن طريق العصر على البارد. وذلك على عكس الكثير من الزيوت الأساسية الأخرى، التي يتم استخلاصها من خلال عملية التقطير البخاري. ويستخدم بشكل شائع في إعداد الشاي الأسود. ويعرف الشاي الأسود المضاف إليه الزيت بشاي الإيرل جراي Earl Grey.

وتشمل التركيبة الكيميائية لهذا الزيت؛ الألفا بينين، والألفا بيرجابتين، والألفا تيربينول، الليمونين، النيرول، اللينالول، أسيتات ليناليل، الجيرانيول، أسيتات الجيرانيول، الميرسين.


الفوائد الصحية لزيت البرجموت Bergamot Oil

يتميز زيت البرجموت بالعديد من الاستخدامات بسبب خصائصه الطبية منها:

  • يساعد على تخفيف الاكتئاب

يساعد الزيت على تخفيف والحد من علامات الاكتئاب. حيث كشفت دراسة علمية، أجريت في العام 2011، أن زيت البرجموت يحتوي على مكونات مثل الليمونين والألفا بينين. وتتميز هذه المركبت بخصائص علاجية وتحفيزية. وبالتالي، فهو يساعد على إضفاء شعور بالهدوء ويجعلك أكثر استرخاء.

كما كشف مقال نُشر خلال العام 2017، أن التأثير الهرموني لهذا الزيت يجعله فعالًا في علاج بعض الحالات العصبية والعقلية.

  • يساعد على خفض مستوى السكر بالدم

يساعد زيت البرجموت على تحفيز الإفرازات الهرمونية، مما يساعد في الحفاظ على معدلات الأيض السليمة. علاوة على ذلك، فإن هذا التأثير المحفز، يزيد من إفراز العصارات الهضمية، الصفراء والإنسولين. الأمر الذي بدوره، يساعد على الهضم، الامتصاص الجيد للعناصر الغذائية، امتصاص وتحلل السكر، وما ينتج عن ذلك من انخفاض مستوى السكر في الدم.

  • زيت البرجموت يمنع العدوى

تشير الأبحاث التي أجرتها جامعة مسينا في إيطاليا، إلى أن زيت البرجموت يعد مضادًا حيويًا ومطهرًا. ووفقًا لدراسة أجريت في العام 2007، فإن زيت البرجموت لديه القدرة على تثبيط نمو الجراثيم والفيروسات والفطريات. كما يمكنه أيضًا أن يمنع العدوى بفعالية خاصة تلك المرتبطة بالجلد.

إذا حرصت على استخدامه بانتظام مع ماء الاستحمام أو الصابون، فإنه يساعد في حماية الجلد والشعر من العدوى، ويضفي عليهما لمعانًا. فضلًا عن ذلك، فإنه يعالج العدوى الموجودة في القولون، الأمعاء، المسالك البولية والكلي.

  • يحد من الألم

خلصت الأبحاث التي أجريت في جامعة كالابريا، إلى أن زيت البرجموت يساعد على تقليل الشعور بالألم. إذ يحفز إفراز بعض الهرمونات التي تقلل من حساسية الأعصاب للألم. لذلك، فإنه يعتبر مفيدًا في حالات الصداع، آلام العضلات، الالتواءات وغيرها من الأعراض أو الأمراض، التي تتطلب تناول جرعة عالية من المسكنات.

مما يعني تجنب الآثار الجانبية الخطيرة للعديد من الأدوية المسكنة، التي لا تتطلب وصفة طبية. والتي غالبًا ما يكون لها تأثيرات جانبية ضارة، يمكن أن تتلف الكبد والكليتين، كما قد تسبب الأرق وسيولة الدم.

  • مهديء

تساعد مركبات الفلافونويد الموجودة في زيت البرجموت على الاسترخاء والهدوء. إذ تعمل على تهدئة الأعصاب وتقلل من التوتر العصبي والقلق. الأمر الذي بدوره، يساعد في علاج الأمراض المرتبطة بالتوتر، مثل ارتفاع ضغط الدم، الأرق، الاكتئاب.

كما تحفز نشاط بعض الهرمونات في الجسم مثل الدوبامين والسيروتونين. مما يبعث على الشعور بالاسترخاء والراحة والهدوء.

  • يساعد على الهضم

يعمل الزيت على تنشيط وزيادة إفرازات الأحماض الهضمية، الإنزيمات، الصفراء. وبالتالي تسهيل عملية الهضم. كما يعمل على تزامن وتنظيم الحركة التمعجية. وبذلك، فإنه يسرع عملية الهضم ويقلل الضغط على الجهاز الهضمي. الأمر الذي يجعله يحد من الإصابة بالإمساك، ويجعل حركة الأمعاء منتظمة، ويمنع مضاعفات الجهاز الهضمي.

كما أشار بحث أجرته جامعة نورثامبتون بالمملكة المتحدة، إلى أن زيت البرجموت يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء ويقلل من مخاطر التعرض للتسمم الغذائي.

اقرأ أيضًا: زيت السترونيلا – Citronella Oil

  • العناية بالبشرة

تشير الدراسات إلى أن زيت البرجموت يساعد في الحفاظ على شباب البشرة، لهذا يتم استخدامه بشكل كبير في مستحضرات التجميل. كما يساعد على شفاء الندوب، وغيرها من العلامات التي تظهر على البشرة كآثار حب الشباب. من ناحية أخرى، فإنه يعمل على توزيع الأصباغ والميلانين،بشكل موحد، مما يؤدي إلى تلاشي العلامات والتمتع ببشرة موحدة وجذابة.

  • للشعور بالانتعاش

يحظى زيت البرجموت بشعبية كبيرة بين الشباب. خاصة من يفضلون استخدام مزيلات العرق التي تتمتع برائحة منعشة وطبيعية. وهذا الزيت يعتبر مزيلًا ممتازًا للعرق. فرائحته المنعشة وخصائصه المطهرة تمنع نمو الجراثيم المسببة لرائحة العرق. حيث أن روائح الحمضيات قوية ويمكنها التغلب على العديد من الروائح الأخرى أو التخلص منها. لذلك يستخدم أيضًا في معطرات الجو.

  • يخفف من التشنجات

يساعد على تهدئة وإراحة الأعصاب والعضلات. وبالتالي، فإنه يوفر راحة سريعة من التشنجات وتقلصات العضلات المؤلمة. هذا الأمر يعتبر مفيدًا لمن يعانون من السعال المزمن، مشكلات الجهاز التنفسي أو الربو المماثلة لردود الفعل التشنجية.

  • تسريع عمليات الشفاء

يعتبر الزيت مطهرًا جيدًا. فهو لا يسرع فقط من شفاء الجروح، وتشققات الجلد والكعب، القرح والإكزيما والحكة، لكنه يحمي الجروح من الانتنان والتعفن ويمنع تحولها إلى الكزاز القاتل. كما يعالج أثار العدوى الأخرى ويمنع تكون عدوى جديدة.

  • فوائد أخرى

  • يعمل على تنشيط الجهاز التنفسي، والدوري والجهاز الهضمي، والعصبي والإخراج بالإضافة إلى الجلد والعضلات. كما يعتبر مضادًا للاحتقان، ويستخدم في أجهزة البخار للتخفيف من الاحتقان ومشكلات الجهاز التنفسي خاصة السعال ونزلات البرد.
  • من ناحية أخرى فإنه يعمل كمقشع. يساعد على الحد من البلغم والمخاط في المسالك التنفسية. ويساعد الجسم على التخلص منه بطرق طبيعية عن طريق العطس والسعال. وبالتالي التلخص من بعض الجراثيم والسموم التي تسببت في المرض في الأساس.
  • تشير بعض الدراسات، إلى أن استخدامه قد يقضي على تكون حصوات المرارة. بالإضافة إلى الوقاية من المغص، التهاب الشعب الهوائية، رائحة الفم الكريهة، الدفتيريا.

اقرأ أيضًا: زيت اللافندر – Lavender Oil


كيف يُصنع زيت البرجموت ؟

هناك طريقتان رئيسيتان للحصول على الزيوت الحمضية مثل زيت اليوسفي، والليمون والبرجموت.

  • الضغط أو العصر على البارد: قديمًا، عادة ما كان يتم ذلك عن طريق الضغط يدويًا على قشرة ثمار البرجموت حتى يخرج الزيت منها. حديثًا، أصبحت هذه الطريقة تُعرف باسم écuelle à piquer. وهي نفس الطريقة لكن باستخدام أجهزة ميكانيكية.
  • التقطير: وتعتمد هذه الطريقة على الماء أو البخار. ونتيجة لاستخدام الماء، فإن رائحة الزيت المقطر تقل. وبالتالي، يعتبر أقل جودة مقارنة بالنوع الذي يتم استخلاصه على البارد.
  • حاليًا يعتبر زيت البرجموت المصنع في ريدجو كالابريا في إيطاليا هو الأعلى جودة. ومن الجدير بالذكر أن استخلاص 85 جرامًا من الزيت، يحتاج إلى 100 ثمرة برجموت.

كيف تستخدم زيت البرجموت ؟

يمكن مزج زيت البرجموت بشكل جيد مع زيوت اللبان الدكر، الياسمين، الفلفل الأسود، البرتقال، خشب الصندل، جوزة الطيب، اليوسفي، إكليل الجبل، المريمية، اليوسفي، السرو، إبرة الراعي، نجيل الهند، يلانج يلانج.

  •  يمكنك استخدامه موضعيًا على البشرة أثناء الاستحمام مع استخدام زيت ناقل. إذ يمكن أن يساعد أيضًا في تهدئة الالتهاب وتعزيز صحة البشرة.
  • أضف الزيت للماء، لحمام عطري يساعدك على التخلص من التوتر.
  • بعض الناس يفضلون استخدامه كمعطر للجو باستخدام جهاز موزع للرائحة.
  •  أضف قطرة أو قطرتين من الزيت للشاي، للاستمتاع بشاي الإيرل جراي الشهير (شاي بنكهة فاكهة البرجموت).
  • اخلطه بزيت ناقل مثل زيت البابونج أو الشمر ودلك به منطقة البطن، لتعزيز صحة الهضم، وعلاج الغازات وعسر الهضم والانتفاخات.
  • بعض الأشخاص يخلطون بضع قطرات من الزيت مع منتجات العناية بالبشرة والاستحمام.
  • ضعه موضعيًا بعد خلطه بزيت ناقل لتهدئة لدغات الحشرات.
  • يمكنك استنشافه من أجل تعزيز الشعور بالإيجابية.

تحذيرات

  • يعتبر الزيت آمنًا لمعظم الناس عند إضافته للطعام أو استخدامه موضعيًا بكميات صغيرة. ومع ذلك، ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه. كما لا ينصح باستخدامه موضعيًا أو داخليًا من قبل السيدات الحوامل أو المرضعات أو الأطفال الصغار جدًا.
  • يجب حفظ زيت البرجموت بعيدًا عن أشعة الشمس، إذ أن مركب البيرجابتين، أحد المكونات الموجودة بالزيت، يصبح سامًا إذا تعرض لأشعة الشمس. لذا، احرص على حفظه في زجاجات داكنة في مكان داكن.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بعد وضعه على البشرة، على الأقل حتى يتم امتصاصه. لأنه يجعل البشرة حساسة للشمس، وبالتالي أكثر عرضة لسرطان الجلد.
  • قد يقلل مستويات السكر لدي الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. فإذا كنت تستخدم زيت البرجموت وتعاني من السكري، تأكد من مراقبة مستويات السكر بانتظام. وإذا كنت ستخضع لجراحة، عليك التوقف عن استخدامه قبلها بأسبوعين على الأقل.
  • لا ينصح بتناول الزيت عن طريق الفم لمن يعانون من نقص البوتاسيوم. إذ يُعرف بأنه يستنزف مخازن البوتاسيوم في الجسم. ويمكن أن يسبب تشنجات عضلية.
  • تناول الأطفال لكميات كبيرة من الزيت تسبب في آثار جانبية خطيرة. لذا، ينبغي توخي الحذر عند استخدامه على الأطفال.
  • يمكن أن يتسبب في ردود فعل تحسسية، لذا يفضل تجربته على مساحة صغيرة من الجلد قبل استخدامه.

لا شك أن لزيت البرجموت العديد من الفوائد والاستخدامات. احرص على الاستفادة منها لكن بعد الرجوع إلى طبيبك أولًا.

1076 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق