عملية البتر

تُعرف عملية البتر Amputation بأنها عملية إزالة أحد أطراف الجسم، اعرف كيفية إجراء البتور وما هي أبرز مخاطرها وسُبل التعافي منها.

0 12

عملية البتر هي عملية إزالة (قطع) أحد أطراف الجسم أي الذراع أو الساق.

تُجرى هذه العملية لدواعي صحيّة عديدة، مثل إصابة الطرف بالعدوى أو الحالات الرضيّة الشديدة، ويتم فحص المريض بشكل دقيق قبل إجراء البتور.

ستجد كل ما تحتاج أن تعرفه عن البتور – Amputation في هذه المقالة، إن كنت -أو أحد أفراد عائلتك- ستخضع لهذه العملية.


دواعي إجراء عملية البتر Amputation

يتم اللجوء للبتور في حال كان المريض:

  • أحد أطراف المريض مصابة بعدوى خطيرة.
  • إصابة أحد أطراف المريض بالغانغرينا (غالبًا تحدث نتيجة لأمراض الشرايين المحيطية).
  • أحد أطراف المريض تعرّضت لصدمة شديدة، على سبيل المثال كسر مفتت أو جرح متهتّك.
  • وجود تشوّه شديد في أحد الأطراف، والمريض غير قادر على تحريك أو استخدام الطرف بشكل صحيح.

التحضير لعملية البتر Amputation

قد يحتاج المريض للتواصل مع أحد الأفراد الذين سبق لهم وخضعوا لنفس نوع البتر.

مالم يكن المريض بحاجة للبتر كحالة إسعافية، فإنه يخضع لفحص شامل ودقيق لتحديد نوع البتر المناسب لحالته.
وللكشف عن أيّة مشاكل صحيّة قد تعيق عملية إعادة التأهيل.

التحضير للعملية يشمل:

  • فحص المريض جسديًا.
  • تحديد حالته الغذائية.
  • فحص عمل الكليتين والمثانة.
  • الكشف عن الجهاز القلبي الوعائي (الدم والقلب والأوعية الدموية).
  • فحص الجهاز التنفسي (الرئتين والطرق التنفسية).
  • اختبار عمل الطرف السليم (قوّته) وحالته الصحيّة.
  • قد يحتاج المريض لتحضير نفسي قبل إجراء العملية، أو للخضوع لجلسات دعم نفسية بعد إجراء العملية.
  • قد يتم إجراء بعض التغييرات في المنزل او في مكان العمل، لتناسب المريض بعد العملية.

سيتم متابعة حالة المريض من قِبل أخصائي في العلاج الفيزيائي، ليتمكن من تحضير المريض جسديًا وإعادة تأهيله بعد العملية.

سيشرف على المريض أخصائي في الأطراف الصناعية، لتحديد الطرف الصناعي المناسب للمريض أو غيره من الأجهزة.

“اقرأ أيضًا: عملية تبديل مفصل الركبة


كيف تُجرى عملية البتر Amputation

تجرى عمليات البتور Amputation تحت التخدير العام، إما عن طريق الإعطاء فوق الجافية أو عن طريق العمود الفقري.
يتحدد نوع التخدير المناسب بحسب الطرف المراد بتره (إما علوي أو سفلي).

معظم حالات البتر تتضمن إزالة جزء من الطرف وليس بأكمله.

حالما يبتر الطبيب الجرّاح هذا الجزء من الطرف، يتم استخدام تقنيات إضافية لتحسين عمل ما تبقى من الطرف وحمايته من الاختلاطات.
هذه التقنيات تتضمن تخفيف وتنعيم طرف العظم المتبقّي، والحرص على أن يُستر بكميّة جيدة من الأنسجة الضامة والعضلات.

يقوم الجرّاح كذلك بربط أطراف العضلات المتبقّية بطرف العظم للحفاظ على القوة العضلية للطرف المبتور (تسمى هذه التقنية ربط العضلات بالعظام أو السمحاق – myodesis).

بعد ذلك تتم خياطة الجرح الناتج عن البتر، بواسطة الخيوط الجراحية أو بالمشابك الجراحية.
ثم تتم تغطية الطرف بضمادات عديدة، وقد يتم ادخال أنبوب في المكان نفسه لسحب أي من السوائل التي قد تتشكّل بعد الجراحة.
من المهم الحفاظ على الضمادات لعدّة أيام بعد الجراحة بهدف حماية الطرف المبتور من الالتهاب.

من المهم الالتزام بوضع ضمادات بعد إجراء عملية البتر تجنّبًا للاختلاطات والتشوهات.

“اقرأ أيضًا: عمليات زراعة الشعر تناسب 5 في المئة من نساء العالم


التعافي بعد عملية البتر Amputation

يُعطى المريض القناع الأوكسجيني إضافة لتعويض السوائل عن طريق الوريد خلال الأيام الأولى من مرحلة التعافي بعد العملية.

قد يتم إدخال قثطرة بولية داخل إحليل المريض خلال وبعد عمليّة البتر، هذا سيريح المريض من القيام للتبول في الأيام الأولى بعد العملية.

يعطي الطبيب المريض غالبًا مسكنات للألم، ذلك لأن مكان الجراحة مؤلم في الأيام الأولى.
على المريض أن يخبر المعنيين في حال لم تجدي المسكنات نفعًا، حينها قد يعطي الطبيب المسؤول المريض جرعة أكبر من تلك المسكّنات.
قد يتم استخدام أنبوب صغير لتخدير الأعصاب في منطقة البتر بهدف تسكين الألم.

سيساعدك أخصائي العلاج الفيزيائي في القيام ببعض التمارين التي تمنع تشكّل الخثرات الدموية وتحسّن من العَوَد الوريدي خلال فترة التعافي بعد العملية.

“اقرأ أيضًا: أصابع اليد الصناعية لحالات بتر الأصابع


إعادة التأهيل بعد عمليات البتور Amputation

يعدّ إعادة التأهيل الفيزيائي أهم خطوة في مرحلة إعادة التأهيل.
قد تكون هذه المرحلة صعبة وشاقّة بالنسبة للمريض، لكن من المهم أن يثابر المريض عليها.
سيتمكّن المريض من العودة إلى حياته الطبيعية أو إلى عمله بعد إنهاء فترة التأهيل الفيزيائي.

يصمم أخصائيو العلاج الفيزيائي (الطبيعي) برنامج إعادة التأهيل بحسب كل شخص وكل نوع بتر، ويتضمن تمارين محاكاة للحياة العمليّة.

يبدأ المريض عادةً بمساعدة المعالج الفيزيائي والمعالج الوظيفي بتمارين رياضية بسيطة بعد إجراء العملية.
من الممكن أن تبدأ التمارين من وضعية الجلوس أو الاضطجاع، وتهدف إلى تشجيع المريض على الحركة باستخدام كرسي العجلات (في حال كان البتر في أحد الأطراف السفلية).

بعد تعافي الجرح تمامًا، يبدأ المريض مع أخصائي العلاج الطبيعي (الفيزيائي) بتمارين تقوية للطرف المبتور وتحسين المدى الحركي.
كذلك يقوم الأخصائي بتجهيز الطرف المبتور للطرف الصناعي وتعليم المريض كيفية استخدامه في الوقوف والمشي والركض وغيره.

يقوم المعالج الفيزيائي بمساعدة المريض على التجهيز نفسيًا وجسديًا لاستخدام الطرف الصناعي في الحياة اليومية.

اختلاطات عملية البتر Amputation

تحمل عمليات البتور مخاطر صحية على المريض كسائر العمليات الجراحية.
كذلك تحمل مخاطر إضافية تتعلق بالطرف المبتور.

تتعلق اختلاطات العملية بعدّة عوامل، منها عمر المريض ونوع البتر الذي أجري له، وصحته الجسدية بشكل عام.

تنخفض احتمالية حدوث الاختلاطات في عمليات البتور المهيأ لها عن عمليات البتر الإسعافية.

اختلاطات عمليات البتور تتضمن:

  • مشاكل قلبية مثل الجلطة القلبية.
  • الخثار الوريدي العميق (تجلّط الأوردة العميقة).
  • تأخر في شفاء الجرح أو التهابه.
  • ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي.
  • ألم في الطرف المبتور (الجذمور).
  • ألم في الطرف الوهمي.

في بعض الحالات يتم إجراء عمليات جراحية تصحيحة للمشاكل الحادثة بعد العملية أو لتخفيف الألم.


في معظم الأحيان يكون قرار إجراء عملية البتر صعبًا على المريض. لصعوبة تأقلم المريض مع حياته فيما بعد.

الكثير من المرضى يعودون إلى حياتهم الطبيعية بشكل جيد حالما يتمكنون من التأقلم مع إصابتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد