نحل العسل الإفريقي

يمتلك نحل العسل الإفريقي سمعة بأنه قاتل لكن نحل العسل متواجد على الأرض منذ أكثر من 60 مليون سنة فهو يساعد في قلب النظام البيئي.

0 8

يمتلك نحل العسل الإفريقي سمعة بأنه قاتل لكن النحل متواجد على الأرض منذ أكثر من 60 مليون سنة ويساعد في قلب النظام البيئي كما أنه ضروري لبقاء الإنسان حيث يعتبر النحل حيوان مقدس للعديد من الحضارات يرمز إلى الحياة والشفاء والنقاء. منذ حوالي ثلاثين عامًا، اختفت هذه الحشرة بشكل جماعي في جميع أنحاء العالم، في حين تم التعرف على بعض الأنواع على أنها مهددة بالانقراض حيث أن النحل الأفريقي أكثر مقاومة وبقاءً.


لمحة عن نحل العسل الافريقي

يعتبر هذا النوع من النحل صنف هجين عن الأنواع الغربية لكنه أكثر دفاعية منها حيث يمكن لأسراب نحل العسل الإفريقي غزو خلايا باقي الأنواع والاستيلاء عليها وهنا نعرض بعض المعلومات عن نحل العسل الافريقي

  • يُطلق على النحل الأفريقي أيضًا اسم “النحل القاتل”. أصله من ناميبيا، في جنوب غرب إفريقيا.
  • النحل الأفريقي أو النحل القاتل، هو نوع موطن ناميبيا. عُرف في البرازيل في عام 1957، كما استعمر معظم أمريكاالجنوبية وأمريكا الوسطى وجنوب الولايات المتحدة.
  • النحلة الإفريقية تشبه النحل الأوروبي ولكنها أكثر ميولاً للون الأصفر، وأقل شعرًا وأصغر قليلاً. كما أنها نباتية وتنتمي إلى نفس نوع النحل.
  • يُعتقد أن هذا النوع من النحل نشأ من نوع قديم من نحل الكافيار الذي وصل من آسيا ثم انتشر بسرعة إلى أوروبا وأفريقيا.
  • يوجد حاليًا 20000 نوع من النحل مدرج على هذا الكوكب بما في ذلك حوالي 2000 نوع في أوروبا وحوالي 1000 في فرنسا.
  • النحل الإفريقي له نفس الشكل مثل أنواع النحل الأوروبي المختلفة ولكنه أكثر مقاومة للأمراض.
  • يمكنها الطيران في ظروف مناخية صعبة وخصوبتها أعلى.
  • النحل الأفريقي أكثر إنتاجية من النحل الأوروبي.
  • معدل وفيات النحل الأفريقي أقل من غيره، ويشتهر بأنه عدواني.

“اقرأ أيضاً : إنشاء المناحل

كيفية تربية نحل العسل الافريقي

هناك تربية تقليدية للنحل، وخلايا النحل مصنوعة يدويًا من مواد طبيعية مثل جذوع الأشجار ومزيج من القش والتربة. يعيش حوالي 60٪ من الأفارقة في المناطق الريفية ويعتمدون حصريًا على الزراعة. غالبًا ما تكون تربية النحل نشاطًا ثانويًا بالنسبة لهم، ويظل بيع العسل محليًا. يمكن أن يكون تطوير تربية النحل وإنتاج العسل وسيلة للقضاء على الفقر بين المزارعين، وخلق فرص العمل وتوفير دخل إضافي كبير.

دعت المنصة الأفريقية لتربية النحل، بدعم من الاتحاد الأفريقي، في عام 2014 إلى إنشاء منصات وطنية في كل دولة للمساعدة في تطوير قطاع تربية النحل، ولا سيما إنتاج العسل وصحة النحل وأنشطة التلقيح. يهدف برنامج مساعدة تربية النحل هذا إلى تطوير التجارة الدولية التي لا تزال في بدايتها. اليوم يتم استهلاك غالبية العسل المنتج في القارة، ويتم تصدير 2.74٪ فقط.

هذا يتطلب الاستثمار في الصناعة وتحديثها. تنتج التكنولوجيا التقليدية من 5 إلى 8 كيلوغرامات لكل خلية، في حين أن المنحل الحديث يمكن أن ينتج ما يصل إلى 20 كيلوغرامًا من العسل عالي الجودة .لا تتبع تربية النحل بالضرورة منطقًا اقتصاديًا نوعيا حيث يباع العسل الصيني الاحتيالي المغشوش بالسكر أرخص مرتين إلى عشر مرات من العسل الأصلي. لذلك يحظى إنتاج العسل بتقدير كبير في كثير من البلدان ولا يكفي لسد الاحتياجات ويتم استيراده بنسب عالية.

يُلاحظ هذا الخريف، ارتفاع معدل وفيات النحل بشكل غير طبيعي، في كل مكان تقريبًا في العالم، باستثناء إفريقيا، التي شهدت تطورًا مستمرًا منذ عام 2000.

“اقرأ أيضاً: أهم الفوائد العلاجية لعسل النحل


إنتاج نحل العسل الإفريقي

تعتبر إثيوبيا المنتج الأول للعسل في القارة السوداء حيث يمكن أن تنتج إثيوبيا عشرة أضعاف العسل. وفقًا لوزارة الزراعة الإثيوبية، تحصل خلايا الطين التقليدية (90 ٪ من القطاع) على متوسط ​​7 كجم من العسل لكل مستعمرة وكل عام. بينما تنتج خلايا النحل ذات الإطارات (7 ٪) 33 كجم من العسل، مع سجلات 80 كجم في السنة.

من بين الأنواع الثلاثة من العسل الإثيوبي، يتم حصاد العسل الأبيض، وهو أغلى أنواع العسل في البلاد، فقط في منطقة تغيراي، حيث تنمو زهرة أدي أبابا الصفراء

أدى التقدم في تقنيات تربية النحل والنمو في إنتاج العسل إلى تعزيز الصادرات، حيث زادت بنسبة 613٪ بين عامي 2000 و2013 عبر القارة الأفريقية. النحل الأفريقي، الأكثر مقاومة، والأكثر إنتاجية، لم يعان من الاضطرابات نفسها كما في القارات الأخرى.

أدخل العديد من مربي النحل أنواعًا غير محلية لمكافحة الوفيات الزائدة في قطعانهم. ومع ذلك، في نفس الخلية، يؤدي اختيار مجموعة متنوعة من النحل إلى تقليل التنوع الجيني، وبالتالي زيادة قدرتها على المقاومة.

في أفريقيا، تربية النحل التي ظلت تقليدية في الغالب، لا تستورد سلالات محلية. وفقًا لـطبيب النحل Roch Domerego، إذا كان النحل الأفريقي لا يزال محفوظًا ذلك لأننا لم نخلط بينهم، لأننا لم نبدأ في تفكيك التناغم الذي خلقوه على مدى ملايين السنين مع النظام البيئي الذي هم فيه.

“اقرأ أيضاً: موديلات فساتين سهرة تناسب كل جسم؛ نصائح مهمةعند اختيارها


تربية النحل

نحل العسل الإفريقي
نحل العسل الإفريقي

تتطور تربية النحل الأفريقية ببطء، وإمكاناتها هائلة. منذ إنشاء المنصة الأفريقية لتربية النحل (AAP) في عام 2014، استمرت قائمة البلدان المصرح لها بتصدير عسلها إلى الاتحاد الأوروبي في النمو. في عام 2018، انضمت بنين إلى بوركينا فاسو والكاميرون وإثيوبيا وغانا ومدغشقر وموريشيوس وأوغندا ورواندا وتنزانيا وزامبيا. لا يزال قطاع تربية النحل مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بزراعة الكفاف. حيث يعتبر وسيلة إضافية لتوليد دخل إضافي.

اقرأ أيضاً: “القيمة الغذائية لعسل النحل


دراسات حول تسمية نحل العسل الافريقي بالنحل القاتل

قال بيرت ريفيرا-مارشاند، خبير الحشرات بجامعة “انترامريكان يونيفرسيتي أوف بورتوريكو” في بايامون.

تعد الإشارة إلى النحل الإفريقي بـ “القاتل” إشارة خاطئة حيث أوضح ريفيرا-مارشاند: “إن هذا المصطلح يعطي انطباعا أن النحل يخرج فقط من أجل القتل، بينما في الواقع يدافع عن خليته. وبغض النظر عن طريقة النحل في الدفاع عن الخلية، فإن النحل الذي يخرج بحثا عن الغذاء في الحقول لا يهاجم الناس، وليس هناك عدوانية يمكن رؤيتها خلال تحرك الأسراب.” كما توصل ريفيرا-مارشاند إلى أن ذلك النوع من النحل الإفريقي في بورتوريكو، حيث عثر عليه أول مرة في عام 1994، يظهر سلوكا دفاعيا محدودا بشكل كبير.

وفي بحث نشر عام 2012، أوضح ريفيرا-مارشاند وزملاؤه أن ذلك النوع من النحل في بورتوريكو أكثر بطئا فيما يتعلق باللدغ، ويلجأ إلى ذلك بشكل أقل بكثير، مقارنة بالنحل الإفريقي في قارة أمريكا الجنوبية.

“اقرأ أيضاً: كيف الاهتمام بحديقة منزلك أثناء فترة الحجر الذاتي”


تعرفنا في هذا المقال على نحل العسل الافريقي ” النحل القاتل “من حيث نشأته وطريقة تربيته وكميات انتاج عسل هذا النحل وزيادة انتاجه حيث أن لتربية هذا النحل مزاياه وهو مفضل بسبب قدراته الدفاعية وفائدته الاقتصادية.