الولادة المبكرة في الكلاب

Premature birth in dogs

الولادة المبكرة في الكلاب قد تكون خطيرة وللأم والجراء، إليك ما يجب معرفته عن أسباب حدوثها، والتشخيص والتعامل مع الكلاب والجراء.

0 60

يتم تحديد الولادة المبكرة في الكلاب من خلال حدوث الولادة قبل 60 يومًا من فترة الحمل. بشكل عام، الجراء المولودة في اليوم 58 من الحمل، أو بعد ذلك، لديهم فرصة كبيرة للبقاء على قيد الحياة.


التقلصات والولادة المبكرة في الكلاب

هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب للكلاب الحامل، أو الأم، تقلصات مبكرة تؤدي إلى الولادة المبكرة للجراء.

أي نوع من الإجهاد أو الضغوطات البيئية التي يمكن أن تحدث للكلبة الحامل، والتي يمكن أن تضع الأم في توتر عقلي أو ضغط جسدي يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة مثل:

  • الالتهابات البكتيرية
  • الالتهابات الفيروسية
  • موت واحد أو أكثر من الأجنة
  • خراجات المبيض
  • الاختلالات الهرمونية
  • إصابة الكلبة الحامل
  • سوء التغذية
  • التغيير في البيئة أو الحركة

في بعض الحالات، قد يعود سبب الولادة المبكرة في الكلاب إلى سلالة الكلاب، أي أن السبب يمكن أن يكون وراثيًا.

لسوء الحظ، مثل الولادة المبكرة فيبدو أن بعض السلالات لديها خطر متزايد من عسر الولادة (الولادة الصعبة) مما أدى إلى الحاجة إلى إجراء جراحة قيصري.

السلالات ذات الرؤوس العريضة أو الوجوه المسطحة تميل إلى أن تكون أكثر عرضة لمشاكل الولادة.

تميل السلالات ذات الرؤوس الكبيرة أو العريضة أو الوجوه المسطحة إلى زيادة معدل حدوث مشاكل الولادة. دائمًا ما يكون التوقيت الصحيح للولادة القيصرية صعبًا عند الكلاب. إذا تأخرت الجراحة بشكل مفرط، فقد يؤدي ذلك إلى موت الجراء وإذا تم إجراؤها مبكرًا جدًا، فقد تكون الجراء مولودة سابقًة لأوانها.

من المهم أن تجري أنت وطبيبك البيطري مناقشة كاملة وصريحة حول الفوائد والمخاطر النسبية لإجراء الولادة القيصرية.

اقرأ أيضاً: الحمل في الكلاب


أعراض الولادة المبكرة في الكلاب

  • الولادة قبل 58 يوم من الحمل
  • وجود إفرازات أو أنسجة دموية
  • صدور الأصوات المفرط والنباح المستمر
  • التقيؤ
  • فقدان الشهية
  • انخفاض في درجة الحرارة
  • قد تسعى الأم الحامل إلى مزيد من الاهتمام أكثر من المعتاد، وتصبح مرتبطة أكثر بمالكها.

أسباب الولادة المبكرة في الكلاب

أسباب قد تعود إلى وجود حالة مرضية

  • عوامل الوراثة مثل سلالة الكلاب
  • وجود عدوى بكتيرية
  • داء البروسيلات Brucellosis
  • مرض لايم
  • عدوى فيروسية
  • فيروس الهربس
  • فيروس بارفو
  • إصابة الكلبة الحامل
  • سوء التغذية
  • عدم التوازن الهرموني
  • اشتباه في حدوث انخفاض مفاجئ في هرمون البروجسترون
  • انخفاض مستويات الغدة الدرقية لدى كبار السن من الإناث
  • أمراض الرحم أو المهبل غير المعدية
  • كيسات المبيض
  • بعض الأدوية
  • الستيرويدات القشرية
  • العلاج الكيميائي

أسباب قد تعود إلى ضغط البيئة المحيطة

  • الاضطرابات العاطفية في المنزل مثل: الشجار أو الصراخ
  • الانتقال إلى منزل جديد أو موقع جديد
  • درجات الحرارة الباردة
  • تلقي التطعيمات أثناء الحمل (خاصة تلك التي تعالج السُّل والتهاب الكبد)
  • وضع الكلاب الحامل على متن سفينة
  • عروض الكلاب (مرتبطة بسلالات معينة)
  • وجود ضجيج عالي

اقرأ أيضاً: الرعاية بالكلاب بعد الولادة 


تشخيص الولادة المبكرة في الكلاب

إذا وجدت أن كلبك يعاني من مخاض مبكر، فستحتاج إلى استشارة الطبيب البيطري.

سوف تحتاج إلى البدء بإعطاء الطبيب البيطري تاريخًا شاملاً لصحة كلبتك قبل الحمل وأثناءه، وظهور الأعراض، والحوادث المحتملة التي قد تسببت في حدوث الولادة المبكرة في الكلاب.

سيجري طبيبك البيطري فحصًا جسديًا كاملاً لكلبك، مع الحرص على عدم التسبب في أي ضغوط أخرى لا داعي لها.

قد تشمل الاختبارات المعملية القياسية:

  • ملفًا كيميائيًا للدم
  • تعداد دم كامل
  • لوحة إلكتروليت
  • تحليل للبول للتأكد من عدم وجود أمراض كامنة تسبب أعراض الولادة المبكرة.

ستظهر اختبارات الدم ما إذا كانت مستويات البروجسترون لدى الكلب منخفضة بشكل غير طبيعي.

سيتم إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية لتشخيص وجود موت أجنة أو وجود وضع غير طبيعي للأجنة، مما قد يؤدي إلى صعوبة الولادة.

ومع ذلك، فإن الموجات فوق الصوتية ستمنح الطبيب البيطري أيضًا رؤية عن دقات قلب الجنين بالإضافة إلى مزيد من التفاصيل حول الجنين. إذا ولدت الجراء ميتة، أو إذا ماتت بعد الولادة بفترة قصيرة، فيجب تشريحها من قبل الطبيب البيطري لتحديد سبب الوفاة.

اقرأ أيضاً: تشخيص الحمل عند القطط 


التعامل مع الولادة المبكرة في الأم

إذا كانت كلبتك تدخل المخاض مبكرًا، أو تظن حدوث الولادة المبكرة في الكلاب، فاتصل على الفور بطبيبك البيطري أو اتصل بأقرب طبيب بيطري للطوارئ للحصول على إرشادات.

سيحتاج كلبك على الأرجح إلى علاج طبي، إما لعلاج المرض المسبب لحدوث الطلق والتقلصات المبكرة أو لإزالة أجنة ميتة إذا كانت الكلبة تعاني من عسر الولادة.


التعامل مع الولادة المبكرة في الجراء

قد تكون الجراء المولودة حديثاً صغيرة ورقيقة وقليلة الشعر أو ليس لديها شعر. غالبًا ما ترفض الأمهات إرضاع الجراء المولودة مبكراً وسرعان ما تموت هذه الجراء بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم.

يمكن أن تبقى الجراء المولودة سابقة لأوانها على قيد الحياة، لكنهم يتطلبون قدرًا هائلاً من الرعاية وغالبًا ما يتعين إطعامهم يدويًا لأنهم غير قادرين على الرضاعة. في بعض الأحيان يجب إطعامهم عن طريق أنبوب المعدة (يسمى التغذية بالتزقيم). إذا لزم الأمر، سيوضح لك طبيبك البيطري كيفية القيام بذلك.

[success]”تأكد من حصول الجراء على بعض أول حليب الأم أو اللبأ، وهو غني بالأجسام المضادة ويساعد على منع العدوى في الجراء حديثي الولادة.”[/success]

إذا كان ذلك ممكنًا، فتأكد من أن كل الجراء المولودة تتلقى بعضًا من أول حليب الأم أو اللبأ، وهو غني بالأجسام المضادة ويساعد على منع العدوى مثل عدوى الإشريكية القولونية في الجراء حديثي الولادة.

يمكن أن تكون الحرارة الزائدة (ارتفاع الحرارة) ضارة مثل البرد أو انخفاض درجة الحرارة. يجب أن تظل درجة حرارة البيئة المحيطة بالجراء عند حوالي 30 درجة مئوية ويجب أن يكون الصندوق كبيرًا بما يكفي حتى تتمكن الجراء من الابتعاد عن مصدر الحرارة إذا لزم الأمر.

يجب إبقاء الجراء في جو رطب إذا تم تربيتهم بعيدًا عن الأم أو حدوث الولادة المبكرة في الكلاب. تقوم الأم بلعق الجراء وتنظيفها بشكل متكرر. ونتيجة لذلك، فإن البيئة ليست دافئة فحسب، بل إنها رطبة أيضًا. يمكنك توفير بيئة رطبة عن طريق وضع قطعة قماش مبللة دافئة في الصندوق بجانب الجراء في حالة قيامك بتربية الجراء اليتامى.

كم من الوقت ستضطر إلى تربية الجراء المولودة مبكراً؟

إذا كان بإمكان الجراء الرضاعة، سيوضح لك الطبيب البيطري كيفية الإمساك بها قريبة من حلمات الأم. إذا فشل ذلك، فسوف ينصحك طبيبك البيطري بشأن تركيبات استبدال الحليب وزجاجات الجراء المناسبة. بمجرد أن تصبح الجراء أقوى وقادرة على الرضاعة بشكل صحيح، قد تستأنف الأم رعايتها.

[notice]”إن تربية الجراء بدون أمر صعب للغاية والعديد من الجراء يفشلون في البقاء على قيد الحياة.”[/notice]


كيفية التعامل مع كلبتك الحامل

إذا كانت كلبتك حامل، يجب ألا تتعامل مع حيوانات أخرى في الأسابيع الثلاثة التي تسبق الولادة وفي الأسابيع الثلاثة التي تلي الولادة. حتى الحيوانات التي كانت تعيش في منزلك بالقرب من كلبك يجب فصلها عنها خلال هذا الوقت من الحمل والذي تكون فيه كلبتك ضعيفة.

أبقِ الكلب منعزلًا قدر الإمكان في غرفة دافئة وهادئة، حيث يمكنه إنشاء منطقة تعشيش لها ولجراءها.

تشعر بعض الكلاب بالحاجة إلى أن تكون بمفردها، بينما لا يعاني البعض الآخر من مشاكل في الولادة مع شخص قريب. حتى أن بعض الكلاب قد تشعر براحة أكبر مع وجود رفيق بشري موثوق به في الجوار.

إذا استطعت، قدم كلا الخيارين لكلبك. لا تعطي كلبك أي أدوية أثناء الحمل دون استشارة الطبيب البيطري أولاً. وهذا يشمل أدوية البراغيث واللقاحات. إذا كان طبيبك البيطري يعالج كلبك لأي شيء، فتأكد من إخبار الطبيب بأن كلبتك حامل. على سبيل المثال، قد تسمح للطبيب البيطري بالتخلص من الديدان لكلبك أثناء الحمل، طالما أنك تخبر طبيبك البيطري عن الحمل.

لا تضع كلبك في مأوى أو تحركه إلا إذا لم يكن لديك خيار آخر.

إذا كان كلبك يعاني من إفرازات مهبلية دموية في حالة وجود وقت كبير قبل موعد الولادة المتوقع، فاتصل بطبيبك البيطري للحصول على المشورة على الفور. قد ترغب في أخذ كلبك إلى الطبيب البيطري لفحص الحمل في اليوم 30 من الحمل للتأكد من أن الحمل يتقدم كما ينبغي.

معظم نفس الاحتياطات المتعلقة بالأدوية والتطعيمات تنطبق على الوقت الذي يلي الولادة، بينما تقوم كلبتك برعاية صغارها. استشر طبيبك البيطري دائمًا قبل إعطاء كلبك أي شيء قد يتواجد في مجرى دم الكلبة أو قد يتسرب إلى حليب الأم.


بمجرد أن تعلم بحمل كلبتك يجب عليك أن تتابع مع طبيبك البيطري حتى يحدد لك موعد ولادة كلبتك ومدة الحمل وحتى تتجنب مشكلة الولادة المبكرة في الكلاب او حتى مشاكل عسر الولادة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد