زراعة لفت روتاباجا (اللفت السويدي)؛ وما هي خطوات زراعته الـ 5

Salim Aliتعديل شجا الخليل9 أبريل 2024آخر تحديث :
زراعة لفت روتاباجا (اللفت السويدي)؛ وما هي خطوات زراعته الـ 5

تعد زراعة لفت روتاباجا؛ واحدة من الأمور التي تشغل حيزًا مهمًا من بال الكثير من العاملين في المجالات الزراعية والبيطرية على حد سواء؛ إذ اكتشف لهذا النبات العديد من الفوائد الغذائية الهامة. يطلق عليه اللفت السويدي نظرًا لكثرة زراعته واستخدامه في السويد حيث يدخل في الثقافة الغذائية الصحية، كما يسميه البعض اللفت الأصفر؛ وذلك بسبب لونه الأبيض الشاحب المائل للصفار. فتعالوا لنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات المتعلقة بزراعة لفت روتاباجا من التربة المناسبة إلى السماد وخطوات الزراعة وصولًا إلى مميزات زراعته.


تاريخ زراعة اللفت السويدي

تتفاوت النظريات حول أصل معرفة زراعة لفت الروتاباجا؛ حيث يعزي بعض العلماء الفضل في زراعة هذا النبات إلى مناطق البحر الأبيض المتوسط، ويعتقد أن بعض العاملين في مجال الزراعة قد حصلوا عليه عبر عملية التهجين الطبيعي بالاعتماد على نباتي الملفوف واللفت المنتشرين بكثرة في تلك المناطق.

بينما يعتقد معظم علماء الزراعة أن الفضل في لفت أنظار الناس إلى هذا النبات يعود إلى العالم السويسري كاسبار باوجين، والذي عمد إلى توصيف نبات بري في السويد يشابه لفت روتاباجا إلى حد كبير؛ وبدأت هذه العملية منذ حوالي العام 1620م، أي بحلول القرن السابع عشر. ويأتي أصل التسمية بـ “اللفت السويدي” وفقًا لهذه النظرية.

أما النظرية الثالثة فتقول أن سيبيريا قد شهدت بداية زراعة هذا النبات، ثم انتشرت بعدها إلى بلدان شمال أوروبا. ويعمد سكان روسيا إلى تسمية هذا النبات بعدة تسميات قريبة من روتاباجا؛ مثل: روتابيلا وبروشكا وأربية ودودة الأرض وغيرها الكثير.


التربة المناسبة لزراعة لفت الروتاباجا

تزدهر زراعة لفت الروتاباجا في المناطق الباردة، فعلى سبيل المثال قدر الإنتاج السنوي من هذا النبات في روسيا بـ 300 ألف طن، وذلك ليس بغريب؛ حيث يفضل هذا النبات النمو في التربة الحمضية والمعتدلة، والتي يتراوح رقمها الهيدروجيني (pH) ما بين [5.5-7.0]، كما يفضل أن تكون التربة غنية ومغذية بالعديد من العناصر المغذية للنبات. كما ينمو الروتاباجا جيدًا في التربة الطينية الرملية أو الطينية العادية، حيث تلعب نفاذية التربة للرطوبة العالية دورًا مهمًا في نموه.


نوع السماد المستخدم لزراعة اللفت السويدي

تستخدم الأسمدة الفوسفورية والبوتاسيوم والمواد العضوية كاليوريا في زراعة لفت الروتاباجا، مما يمنح النبات نموًا مثاليًا خلال الخريف، بالإضافة إلى انتقال العناصر العضوية المغذية إلى كل أجزائه ليتمكن الإنسان أو الحيوان من الحصول عليها بشكل صحي ولذيذ في نفس الوقت.

قد يروق لك: “زراعة اللبلاب الجزائري


موعد زراعة لفت الروتاباجا

تبدأ زراعة هذا النبات في نهاية فصل الشتاء، وعندما تنمو البذور وتتطور إلى شتلات، يكون الربيع قد أتى وتحديدًا في منتصف أو أواخر شهر أيار/ مايو. يتميز نمو هذا اللفت السويدي بالبطء، ولكن تعتمد فترة النضج على الصنف والظروف البيئية والتغذوية.

كما يمكن زراعة هذا النبات في نهاية الصيف ليتم حصاده في الخريف أو الشتاء.

خطوات زراعة لفت روتاباجا

لتحصل على محصول ممتاز بعد زراعة لفت الروتاباجا (لفت سويدى)؛ اقرأ التالي لتعرف إلى أهم 5 خطوات للإنبات من البذور:

تحضير التربة لزراعة لفت الروتاباجا

من المهم تحضير التربة قبل البدء بزراعة هذا النبات، حيث يجب أن تتحلى بصفات التربة المناسبة لزراعته. يمكنك إضافة الرماد إذا كانت حمضية، وإضافة كمية مدروسة من الرمل لتكون جيدة التهوية والرطوبة، كما يمكنك قياس درجة الـ pH حتى الحصول على الدرجة المطلوبة.

التسميد قبل زراعة اللفت

يفضل التسميد قبل البذر وذلك بعد الحفر العميق. يجد المزارعون أنه من الأفضل وضع خليط من الأسمدة بكميات مدروسة؛ حيث يوضع [3-4] كغ من السماد لكل متر مربع، ويتضمن هذا السماد ملح البوتاسيوم (Potassium) [25-35] كغ لكل متر مربع بالإضافة إلى ما لا يزيد عن 15 كغ من اليوريا مع [32-40] كغ من سوبر فوسفات.

بذر بذور روتاباجا (Rutabaga)

من المفضل زراعة البذور في خنادق أو حفر عميقة، بعد ترطيب التربة بشكل جيد، ثم غمر البذور على عمق [1-1.5] متر. يجوز وضع بذرتين في كل حفرة على أن تترك مسافة لا تقل عن [2-3] سم بينهما، كما يجب ترك مسافة لا تقل عن [6-7] سم بين صفوف البذور. ثم تغطى البذور المزروعة، وتراقب درجة حرارتها باستمرار.

سقي اللفت السويدي

يفضل سقي التربة قبل البذر وبعده، ويقترح علماء الزراعة رش التربة بحوالي 10 ليترات من الماء لكل متر مربع.

رعاية الشتلات وحصاد اللفت؛ تنضج البذور وتتحول إلى شتلات بعد حوالي [40-50] يومًا من وضع البذور، ولا يتبقى عليك سوى انتظار نضوج اللفت اللذيذ وسقيه بانتظام. وعند التأكد من تمام النضج بعد حوالي 3-4 أشهر من الزراعة يحفر المزارعون في الأرض قبل بداية الصقيع، تستخرج الجذور وتقطع القمم الورقية، ثم تنظف من التراب وتعد للتخزين أو الأكل.


مميزات زراعة لفت الروتاباجا

تتميز زراعة هذا النبات بعدة أمور تدفع المزارعين إلى زراعته دون غيره من النباتات:

  • تحمل معظم الظروف الجوية القاسية، فتنمو الجذور بشكل بطيء وتحت الأرض مما يحميها من معظم المؤثرات الخارجية.
  •  زراعة لفت الروتاباجا في عدة أوقات من السنة، فعلى سبيل المثال يمكنك زراعته في أواخر الشتاء وبدايات الربيع أو خلال الخريف؛ مما يكسب زراعته صفة المرونة.
  • تسمح زراعته باستخدامه الفوري أو تخزينه إلى الشتاء بشكله الجذري الناضج أو على شكل مخللات.

اقرأ أيضاً:


بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، فأرجو أن تصل الفائدة المرجوة إلى الجميع، وأن يساهم مقالنا هذا في تحسين ثقافة زراعة لفت روتاباجا أو اللفت السويدي (Cultivation of Rutabaga)؛ بما يقدمه من خطوات الزراعة والتربة والسماد المناسبين لها وغيرها من المعلومات المهمة حول النبات.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة