زراعة فاكهة القشطة؛ أهم 4 متطلبات لأشجار أكثر صحة وإنتاجية

Salim Aliتعديل Kamar Mahmoud11 أبريل 2024آخر تحديث :
زراعة فاكهة القشطة؛ أهم 4 متطلبات لأشجار أكثر صحة وإنتاجية

زراعة فاكهة القشطة؛ من الزراعات الاستوائية التي لم يعرف مكانها الأصلي إلى اليوم، وتنتشر في أمريكا الوسطى والجنوبية، وعدد كبير من البلدان والمناطق، وهي ذات طعم مميز، وتحمل الكثير من الأسماء. لنتعرف أكثر إلى زراعة هذا النبات الجميل، أهم شروطه، والطرق الشائعة للتمتع به في الحديقة أو الحقل.


نبذة عن نبات Sugar Apples

تعرف باسم القشطة الصدفية أو السفرجل الهندي أو Sugar Apple، يصل طولها وعرضها إلى 2- 10 مترًا، وهي شجرة معمرة دائمة الخضرة لكن أوراقها تتساقط في الطقس الأكثر برودة. يناسبها المناخ المتوسطي الاستوائي أو شبه الاستوائي، تنمو عموديًا بأغصان اسطوانية طويلة، وتكون الأوراق رقيقة بلون أخضر شاحب بطول 6.4- 10 سم، مشعرة وهي فتية، ثم تصبح ناعمة عند النضوج، ويعتمد معدل تساقطها على قسوة الطقس البارد، والأمراض التي تصيبها، والتي يتفاقم خطرها مع الأمطار في أواخر الصيف، والخريف.

تكون الأزهار صغيرة بلون أخضر مصفر، بطول 2.54 سم، تظهر بشكل إفرادي أو في مجموعات، وتوجد أزهار مؤنثة ومذكرة على نفس الشجرة، لكن في أوقات مختلفة، حيث تأتي مؤنثة في البداية ثم تصبح مذكرة. تأتي ثمرة القشطة بشكل قلب دائري أو بيضوي أو مخروطي، بقطر يتراوح بين 5.1- 12.7 سم، ووزن بين 113-682 غرامًا، تتألف من أقسام متماسكة بشكل رخو تظهر على شكل نتوءات مدورة يسهل فصلها عندما تنضج، واللب أبيض مصفر، تنغرس فيه أكثر من 40 بذرة بنية غامقة إلى سوداء اللون. تمتلك معظم فاكهة القشطة قشرًا أخضر، لكن هناك نوع يأتي قشره بلون أحمر داكن.

الاسم العلميAnnona
العائلةAnnona treeceae
موسم الإزهارالربيع والصيف
لون الأزهارأخضر، أصفر
أسماء أخرىخرمش، شريفا، السفرجل الهندي، فاكهة القشطة، القشطة الصدفية، أشجار أنونا.

تحتاج الثمار ما بين 3-4 شهور حتى تنضج بعد الإزهار في فصل الربيع.

لمحة عن تاريخ زراعة فاكهة القشطة وأماكن انتشارها

لحد اليوم لم يعرف المكان الأصلي الذي انحدرت منه زراعة فاكهة القشطة الصدفية، لكن يرجح أنه الهند أو أمريكا الوسطى، أو الأنديز الغربية حيث أن تصوير الهنود القدماء لما يشبه التفاح السكري شكل بعض المعتقدات بأن موطن الشجرة هناك. أيضًا بدأ مزارعو جامايكا بزراعة المزيد من القشطة الجامايكية، ويؤمن الكثير من السكان المحليين أنها ظهرت عندهم أولًا، من المحتمل أن المستكشفون الإسبان حملوا البذور من العالم الجديد إلى الفليبين، بينما أوصلها البرتغاليون إلى جنوب الهند ما قبل عام 1590م.

وتنتشر زراعة فاكهة القشطة في المناطق الآتية:

  • أمريكا الجنوبية.
  • جنوب المكسيك.
  • البرازيل.
  • الهند الغربية.
  • الباهاماس.
  •  بيرمودا.
  • الهند.
  • جامايكا: تنمو بشكل بري
  • بورتوريكو.
  •  الباربارادوس،
  • في المناطق الأكثر جفافًا من شمال كوينلاند.
  • استراليا.
  • السواحل الجنوبية الشرقية والجنوبية الغربية من فلوريدا.

“اطلع على: زراعة تفاح غالا؛ أهم 6 خطوات لإنتاج محصول من هذه الفاكهة اللذيذة


أهم شروط زراعة فاكهة القشطة Annona

عند التفكير بزراعة فاكهة القشطة الصدفية، لا بد من التقيد بأهم 4 شروط لأشجار أكثر صحة وإنتاجية:

الشمس والحرارة المناسبة لزراعة فاكهة السفرجل الهندي

يفضل عند زراعة القشطة (Annona growing) أن تتعرض إلى الشمس بصورة كاملة أو نصف ظل (لكن في الشمس الكاملة تنتج ثمارًا أكثر) وبعيدًا عن أي أشجار وأبنية، وتتراوح درجة الحرارة المثالية لنموها بين (10-30) درجة مئوية. ورغم أنها نبات استوائي وتتحمل بعض البرودة، لكن انخفاض الحرارة لما دون (0) درجة مئوية يتسبب بموت الشتلات والنباتات الفتية.

إن ارتفاع أو انخفاض الحرارة عن الدرجة المثالية الذي يؤثر على التلقيح، يؤدي إلى تساقط البراعم أو الثمار، وتقصير الفترة ما قبل الحصاد. تظهر الأشجار الناضجة بعض المقاومة للصقيع وانخفاض الحرارة لدرجة التجمد.

الري المطلوب لزراعة أشجار القشطة الصدفية

تتحمل نباتات أنونا بسهولة فترات طويلة من الجفاف، لكن قد يؤدي الجفاف الزائد إلى تساقط الفاكهة والأوراق، إليك أبرز النصائح حول ري أشجار القشطة الصدفية:

  • يتطلب النمو المثالي هطولات مطرية تتراوح بين 750 إلى 1200 ملم.
  • ينبغي إيقاف الري في الطقس الماطر.
  • يتوجب ري الأشجار الناضجة عادة كل 12-15 يومًا، حيث ينبغي توفر رطوبة كافية في التربة لتحفيز نمو النباتات، وإزهار الفروع الجديدة.
  • ينبغي ري الشجرة كل (2-4) أسابيع خلال فترات النمو الضعيف، وكل (3-5) أيام خلال الإزهار وحمل الثمار، والعمل على منع حدوث الإجهاد المائي، والحفاظ على رطوبة التربة خلال هذه الفترة، فالفاكهة أكثر حساسية لنقص المياه من الأوراق.

متطلبات التربة في زراعة نبات القشطة

يُعد نبات القشطة غير متطلب من ناحية نوع التربة، ويمكنه الإنتاج حتى في التربة الصخرية الفقيرة بدرجة حموضة تتراوح بين 7.0-8.0. ينمو في تشكيلة مختلفة من التربة؛ بدءًا من الرملية والطينية إلى الطفلية. تنمو الأشجار الأكثر صحة وعطاء في التربة القلوية قليلًا إلى الحيادية الخصبة والرخوة والعميقة بتهوية وتصريف جيد فالتصريف ضروري لمنع الإصابة بالأمراض. يرتبط النمو مباشرة بمحتوى التربة من المواد العضوية.

التسميد المطلوب لزراعة أشجار أنونا

ينصح بالتسميد الكامل في السنوات الأولى من زراعة فاكهة القشطة. عندما تنضج الشجرة بدرجة كافية لتحمل الثمار، يستخدم نوع سماد جيد يساهم في زيادة الإزهار وحمل الثمار والمحصول. أثناء فترات التسميد العضوي؛ يستجب هذا النبات للمواد العضوية أكثر خلال فترات النمو الأولى، حيث إن وضع المواد العضوية يحسن بنية التربة وشروطها، ويعزز أيضًا تطوير الجذور. يتطلب إضافة 60- 70 كغ من السماد العضوي أو العادي في كل عام.

الرطوبة النسبية  إحدى العوامل المناخية المسؤولة عن تشكل الأزهار والتلقيح. لذلك؛ عند الرغبة بزيادة محاصيل القشطة، ينبغي الحفاظ على نسبة رطوبة أعلى من 60%، خاصة خلال فترة الإزهار.

“تابع أيضاً: زراعة فاكهة جومي؛ تعرف على أهم 5 متطلبات إنتاج فاكهة الكرز الفضي


كيفية زراعة أشجار السفرجل الهندي من البذور

إن التكاثر بالبذور هو الطريقة التقليدية لزراعة فاكهة القشطة، لكن لهذه الطريقة عدة سلبيات، مثل:

  1. انخفاض الاستنبات.
  2. التغير الكبير في الجينات.
  3. التأخر في  بدء الحصاد.
  4. تكون النباتات أطول ويصعب التعامل معها نوعًا ما.

متطلبات زراعة فاكهة القشطة من البذور

فيما يلي عدد من المتطلبات التي ينصح باتباعها عند زراعة فاكهة القشطة من البذور، ويمكن فيما بعد زراعة هذه البذور مباشرة في الأرض، أو في حاوية صغيرة ثم تنقل عندما تتجاوز الشتلات حجم الحاوية الموجودة فيها.

  • نقع البذور مدة 12-24 ساعة.
  • الاحتفاظ بالبذور حتى الزراعة؛ بوضعها في مكان جاف ومظلم وبدرجة حرارة الغرفة.
  • موسم البذر؛ يكون أفضل في فصل الربيع، لكن البذر أيضًا في الصيف.
  • تزرع على نحو أفقي في تربة تحفظ الماء، وعدم تركها تجف مع التعرض الكامل للشمس.
  • مسافة الزرع؛ يفضل زراعة البذور في حاويات مختلفة، لأنها تحتاج إلى تطعيم بعد ذلك، وقد لا يتأسس البعض منها بشكل جيد، لذلك من الأنسب اختيار الأفضل بينها لنقلها إلى الموقع الأصلي.
  • عمق الزراعة؛ يجب زرع البذور على عمق 3- 5سم.
  • شروط إنبات البذور: تربة رطبة، مكان مشمس، ري منتظم دون أن تترك التربة لتجف.
  • ري معتدل
  • وقت الإنبات؛ يحدث الإنبات عادة خلال 30 يومًا. ويتصف بالبطء بسبب غطاء البذور الكثيف.
  • شروط النبتة: المكان المشمس، الرطوبة، والتربة الرطبة.
  • زراعة هذه البذور مباشرة في الأرض، أو في حاوية صغيرة ثم تنقل عندما تتجاوز الشتلات حجم الحاوية الموجودة فيها.

ينبغي جمع البذور الناضجة بصورة كاملة من شجرة ذات محاصيل ممتازة وسليمة ورائعة الطعم، وينبغي زراعتها حالًا بقدر الإمكان لأنها تفقد قدرتها على الإنبات بسرعة (بعد 6 شهور تقريبًا).

زراعة شجرة أنونا مطعمة

من طرق زراعة فاكهة القشطة Annona growing طريقة التكاثر الخضري (Vegetative reproduction) عبر التطعيم، وينصح بها أكثر لأنها تزود بنباتات لها نفس الهوية الجينية، وبمحصول أفضل وشجرة سليمة ذات نوعية جيدة من الفاكهة. ويتم الأمر من خلال شراء شجرة مطعمة من المشتل.

“اطلع على: زراعة ليمون الماندرين؛ أهم 15 خطوة لزراعة الرانغبور بإنتاجية ناجحة


خطوات زراعة شجرة Custard Apple في الأرض

ينصح باتباع الخطوات البسيطة التالية لزراعة فاكهة القشطة، والتمتع بهذه الثمار في حديقة المنزل:

  1. يعتمد حجم حفرة الزراعة على حجم النبات وكرة الجذر، ينبغي أن تكون الحفرة أكبر بمرتين من حيث العرض، وبنفس ارتفاع كرة الجذر.
  2. يضاف إلى الحفرة مواد عضوية، مثل: الأوراق الميتة والدبال وتخلط مع القليل من التربة.
  3. يوضع غطاء الشجرة برفق لكن بقوة كافية حتى لا يسقط، ويدعم الشجرة عند الحاجة.
  4. في حال كانت الشجرة غير متوازنة، ينبغي القيام بتقليمها.
  5. الري مرتان يوميًا مدة أسبوعين.
  6. يجب زرع النبتات على بعد (4-5) أمتار عن بعضها.
تتشابه زراعة فاكهة القشطة في حاوية مع غيرها من الفاكهة الاستوائية مثل الجوافة أو الرمان. وسيكون من الضروري التقليم بصورة دورية. ويتبع فيها نفس خطوات الزراعة في الأرض.

اقرأ المزيد:


أخيرًا؛ عند الرغبة بالتمتع بمحصول جيد وصحي وسليم من زراعة فاكهة القشطة الشهية Annona growing، ينبغي التقيد بالشروط اللازمة لنموه وازدهاره، وعندها ستكون الفرصة أكبر للحصول على صنف مغذ ولذيذ، ومفيد صحيًا بصورة كبيرة.

[faq-schema id="6047"]
التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة