عيد تحرير سيناء

عيد تحرير سيناء

عيد تحرير سيناء من الأعياد الرسمية المصرية، حيث يحصل فيه الموظفون على أجازة، تعرف على ذكرى تحرير سيناء مصر، ولماذا تحتفل مصر به كل عام؟

عيد تحرير سيناء أحد الأعياد الرسمية في جمهورية مصر العربية، وفي هذه المقالة نتناول ذكرى تحرير سيناء مصر، وكيف يتم الاحتفال بهذا العيد، كما نتناول المراحل التي أدت إلى تحرير سيناء ورجوعها للسيادة المصرية، مع ذكر كون هذا اليوم أجازة وعطلة رسمية.


ما هي ذكرى تحرير سيناء؟

عيد تحرير سيناء أو ذكرى تحرير سيناء، هو اليوم الذي فيه قامت مصر باسترداد كامل أراضي شبه جزيرة سيناء عدا مدينة طابا، وذلك بعد انسحاب كل الجنود الإسرائيلين منها، وذلك وفقاً لمعاهدة كامب ديفيد الموقعة بين مصر وإسرائيل تحت الرعاية الأمريكية، وكان ذلك يوم ٢٥ إبريل عام ١٩٨٢.
يوافق يوم عيد تحرير سيناء، يوم الـ 25 من شهر أبريل من كل عام، وهذا اليوم عطلة رسمية للدوائر الرسمية والمصالح الحكومية المصرية.


أهمية سيناء لمصر

ذكرى تحرير سيناء
أهمية سيناء لمصر

تحتفل مصر كل عام بعيد تحرير سيناء أو ذكرى تحرير سيناء، لما تمثله سيناء من أهمية قصوى لمصر، وتتمثل هذه الأهمية فيما يلي:

  • خط الدفاع الأول عن مصر.
  • جزء غالي من جسد الدولة المصرية.
  • غنية بالثروات المعدنية المختلفة.
  • بها أراضي زراعية صالحة للزراعة، واستيعاب جزء من سكان دلتا ووادي مصر.
  • لها قيمة تاريخية بما تحتويه من معالم سياحية، مثل عيون موسى.
  • كما تعتبر من الأرض التي مر بها وسكنها عدد من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
  • مصدر هام من مصادر السياحة لمصر.

“اقرأ أيضاً: فوائد سمك الماكريل


مراحل تحرير سيناء

مرحت مرحلة الوصول إلى عيد تحرير سيناء أو ذكرى تحرير سيناء، بما يلي:

  • وقعت سيناء تحت الاحتلال الإسرائيلى عقب هزيمة يونيو من العام 1967.
  • بعد أيام من الهزيمة، بدأت مصر معركة استرداد أرض سيناء. شهدت جبهات القتال معارك شرسة.
  • كما استمر ما عرف بحرب الاستنزاف، حتى قيام حرب السادس من أكتوبر من العام 1973.
  • مثلت نتائج حرب الاستنزاف صدمة كبيرة للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية، حيث كانت تعتقد أن مصر قد استسلمت للأمر الواقع وقبلت الهزيمة.
  • ثم حدثت حرب أكتوبر المجيدة، حيث عبرت القوات المسلحة المصرية قناة السويس، واقتحمت خط بارليف الصعب المنيع.
  • بعد اليوم السادس عشر من بدء حرب أكتوبر المجيدة، بدأت المرحلة الثانية لاستكمال تحرير الأرض، وذلك عن طريق المفاوضات السياسية.
  • كما تم إصدار القرار رقم 338 من الأمم المتحدة، والذى يقضي بوقف جميع الأعمال العسكرية بدءاً من يوم 22 أكتوبر 1973.
  • جاء هذا القرار بعد تدخل كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأعضاء فى مجلس الأمن.
  • قبلت مصر بالقرار الدولي، ونفذته مساء يوم صدور القرار.
  •  أدى خرق القوات الإسرائيلية للقرار الدولي، إلى إصدار مجلس الأمن قراراً آخر، في يوم 23 أكتوبر، حيث ألزم الطرفين بوقف إطلاق النار.
  •  ‏التزمت إسرائيل بالقرار الثاني، ووافقت عليه.

مرحلة التفاوض

للوصول لعيد تحرير عيد سيناء، عقب مرحلة الحروب التالي:

  •  ‏دخلت مصر وإسرائيل في مباحثات عسكرية مباشرة للفصل بين القوات.
  •  ‏توقفت المعارك فى 28 أكتوبر 1973، ووصلت قوات الطوارئ الدولية إلى جبهة القتال على أرض سيناء.
  • حققت نصر العبور 1973 النصر المصري على إسرائيل، والذي كان للطائرات المصرية دور بارز فيه.
  • كما حققت استرداد مصر للسيادة الكاملة على قناة السويس.
  • كما تم استرداد جزء من الأراضي المصرية، فى شبه جزيرة سيناء.
  • كذلك تمت عودة الملاحة فى قناة السويس فى يونيو من العام 1975.
  • مهدت حرب أكتوبر الطريق لعقد مفاوضات سلام بين مصر وإسرائيل.
  • نتج عن هذه المفاوضات الطويلة، اتفاق بين الطرفين عرف باسم اتفاق كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، وكانت الولايات المتحدة الأمريكية طرف الوساطة بين الطرفين.
  • وقعت اتفاقية كامب ديفيد في سبتمبر من العام 1978.
  • كان قد سبق المفاوضات المصرية الإسرائيلية مبادرة الرئيس المصري السادات التاريخية في نوفمبر 1977، وزيارته للقدس.
  • تم عمل جدول زمني تلتزم به إسرائيل، للانسحاب على مراحل من سيناء.
  • معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية أدت إلى الانسحاب الإسرائيلي الكامل من شبه جزيرة سيناء.
  • كذلك أدت إلى عودة السيادة المصرية على كامل التراب المصري.
  • ويعتبر خروج آخر جندي إسرائيلي من سيناء، هو عيد تحرير سيناء، وهو أجازة رسمية مصرية.

مختصر مراحل تحرير سيناء

يمكن اختصار هذه المراحل في التالي:

  • الكفاح المسلح في حرب الاستنزاف.
  • كذلك الكفاح المسلح في حرب أكتوبر
  • كذلك العمل السياسي والدبلوماسي، بدءاً من المفاوضات الشاقة للفصل بين القوات عام 1974 وعام 1975.
  • ثم مباحثات كامب ديفيد.
  • ثم توقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية في العام 1979.

“اقرأ أيضاً: فوائد سمك القد


مشكلة مدينة طابا

لكي تفسد إسرائيل فرحة عيد تحرير سيناء، رفضت إسرائيل تسليم مدينة طابا إلى مصر، بحجة كونها مدينة تابعة لها وليست ضمن حدود مصر التاريخية، ، وقاما الطرفان المصري والإسرائيلي بالتحكيم الدولي لحل الخلاف بينهما.
وحكمت المحكمة الدولية بأحقية مصر في مدينة طابا Taba، في 15 مارس 1989 م.
وقام الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، برفع العلم المصري على مدينة طابا، آخر بقعة تم تحريرها من الأراضي المصرية في عام 1989، لتكتمل بذلك فرحة عيد تحرير سيناء.

“اقرأ أيضاً: اهم العملات الورقية


الاحتفال بذكرى تحرير سيناء

أجازة عيد تحرير سيناء
الاحتفال بذكرى تحرير سيناء

يتم الاحتفال بعيد تحرير سيناء أو ذكرى تحرير سيناء، كما يلي:

  • يتم تعطيل العمل بالمصالح والهيئات الحكومية في هذا اليوم.
  • كما يلقي رئيس الجمهورية كلمة سنوية تخص هذا العيد.
  • كذلك يتبادل المسئولون التهاني مع الرئيس بهذه المناسبة.
  • كما يتم افتتاح عدد من المشروعات التنموية المختلفة في هذا اليوم في محافظتي شمال وجنوب سيناء.
  • كذلك تحتفل الهيئات والنقابات المختلفة بعيد تحرير سيناء، ويكون الاحتفال على حسب طبيعة كل هيئة ونقابة.
  • كما يتم إقامة عدد من الفعاليات والاحتفالات الشعبية احتفالاً بهذه المناسبة.
  • كذلك تذيع القنوات الحكومية والخاصة عدداً من الأعمال الفنية المتعلقة بانتصارات حرب أكتوبر المجيدة.

يوم 25 إبريل هو يوم عيد تحرير سيناء، وهو يوم عظيم فيه استردت مصر أراضي سيناء الغالية من الاحتلال الإسرائيلي بعد سنوات طويلة من الحروب والمفاوضات، وهو يوم أجازة وعيد لكل المصريين.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق