زراعة حبة البركة؛ أهم خطوات بستنة الحبة السوداء من البذور

صابرين الهواري
نشرت منذ شهرين يوم 9 أبريل, 2024
زراعة حبة البركة؛ أهم خطوات بستنة الحبة السوداء من البذور

لنختبر قوة ملاحظتك! وأذكرك عندما تتذوق نوعًا ما من المخبوزات أو المعجنات فهل تجد حبة سوداء مع حبة بنية ذهبية؟ الإجابة: بالطبع نعم، ما هي هذه الحبة؟ أعتقد أنك تعرف الحبوب البنية وهي السمسم الأبيض ولكن السؤال ما هي الحبة السوداء الأخرى؟، فالكثير منا لا يعرفها جيداً بل ويجهل فوائدها المتعددة. فما رأيك نأخذك في رحلة استكشاف لهذه النبتة ونتناول معاً زراعة حبة البركة (Nigella Sativa cultivation) وتاريخها الممتد عبر العصور وكيفية بستنة الحبة السوداء من البذور؟


نبذة عن زراعة حبة البركة

تصنف الحبة السوداء أنها نوع من النباتات العشبية، العطرية الحولية القائمة مثل أبناء عمومتها كالروزماري والنعناع، فتتميز نبتة الشونيز بالأوراق المتبادلة والريشية النحيلة مقسمة إلى أجزاء خيطية وسيقانها غزيرة التفريع وصلبة إلى حد ما. وأزهارها نجمية لها كؤوس باللون الأبيض متماسكة باللون الأخضر يتوسطها اللون الأزرق المائل للرمادي، هذه الأزهار يخرج منها 5 بتلات، والكثير من الأسدية و6 كرابيل ممتدة ومطوية.

تتحول فيما بعد إلى قروناً وعلب وبداخلها بذور سوداء بشكل مدبب. تشبه بذور حبات الكيوي وبذور الشيا وبذور الكتان وحب الرشاد أطلق عليها مجموعة ألقاب، كبذور البصل الأسود، وزهرة جوز الطيب، الذي يستخدم في مجموعة من اللغات الأوروبية وأخرى للتشابه القوي بينهم في الحجم واللون مما خلق لبساً بين الأصناف. إذ إن بعض هذه الأسماء تعني حبوب أخرى كالكمون الأسود، والكراوية السوداء.

الاسم العلمي نيجيلا ساتيفا (Nigella sativa)
العائلة الحوذانية من كالونجي (kalonji)
العائلة الشقيقية Ranunculaceae
طول النبات من 30 : 60 سم
لون الزهرة الأزرق والأرجواني والوردي والأبيض
حموضة التربة حمضي، محايد، قلوي
 موسم النمو الربيع والصيف والخريف
الأسماء الشائعة حبة البركة، الحبة السوداء، الشونياز (الشونيزالمزورع)، الكمون الأسود، الشارنوشكا، القزحة، الكالونجي الأسود، الكمون الهندي، البشمة، بذور السمسم الأسود، الكزبرة السوداء، بذور البصل الأسود، الكزبرة الرومانية، رانكولاسيا ، الحب في ضباب، الشارنوشكا.

دول زراعة الحبة السوداء

تُعد دول الجزيرة العربية والمشرق والمغرب العربي وباكستان وكذلك دولة الهند، الموطن الأصلي لزراعة حبة البركة وأيضًا أكبر المنتجين لها، أما من حيث الجودة والكمية فيعزز ذلك بالتحديد لمصر وسوريا وتركيا. ثم انتشرت زراعة الحبة السوداء بعد ذلك داخل أوروبا الشرقية (رومانيا، بلغاريا)، ودول غرب آسيا (العراق، قبرص، وإيران) حيث تنمو المزارع والبرية ودول حوض البحر الأبيض المتوسط وشرق ميانمار وشمال أفريقيا . وعن أكثر دول شرق أفريقيا إنتاجًا وتصديرا لها تأتي إثيوبيا في المقدمة، لوجود وفرة الموارد والأيدي العاملة التي تعتمد بشكل أساسي على مجال الزراعة، فهي جاذبة للمصدرين والمنتجين والمستثمرين لمختلف الأسواق الناشئة والمنتجات الزراعية. لذا علينا توفير تقنيات حديثة لرفع كفاءة الإنتاج في البلدان النامية والإفريقية.

تُعرف نيجيلا ساتيفا (Nigella sativa)، بمجموعة أسماء عامية حسب تواجدها في الدول المختلفة مثل، في اللغة العربية (Habbet as-suda)، الإسبانية (Neguilla)،الإنجليزية (Black Cumin)، الفرنسية (Cheveux de vénus)، الفنلندية (sipulinsiemen)، الإيطالية (Schwarzkümmel)، أما الدول فيسمي داخل إثيوبيا (Tikur azimud)، ماليزيا (Kanauji)، الصين (Hak jung chou)، إندونيسيا (Jintan Hitam).


تاريخ زراعة بذور الكالونجى

يشتق اسم (nigella) من كلمة مؤنثة باللغة اللاتينية (nigellus أو niger)، التي تعني الأسود. أما كلمة ساتيفا (ساتيفوم، ساتيفوس) تعني (ما زرعت). وتم اكتشافها منذ ثلاثة آلاف عام أي عهد مصر الفرعونية القديمة، والدليل الأثري لذلك يرجع للنشاط الزراعي آنذاك. حيث وجد بذور (niggela sativa) في مواقع كثيرة تعود لعصر القدماء المصريين ومنها مقبرة الملك المغتال توت عنخ آمون، بعد أن عثر المكتشف اللورد كارتر علي زيت اسود داخل مقبرة الملك ومقتنياته، ولم يعرف طبيعته حتى علم أنه زيت الحبة السوداء.

أما فوائدها الطبية والصحية التي وضع أسسها (ابن سينا، هيبوقراتس، جالن) فهي تحتل مكانة كبيرة في الطب العربي أو اليوناني، لما لها من أهمية كبيرة لعلاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد، يرى الطبيب الفارسي ابن سينا في كتابه المعروف (القانون في الطب) أن عشبة حبة البركة يمكنها علاج ضيق التنفس وتحفيز طاقة الجسم وتساهم في التغلب على التعب والإجهاد والإرهاق. ومن ناحية أخرى استخدمت الكالونجي كتوابل قديمة لتحسين نوعية الطعام، وعلاج تقليدي في بلاد الشرق الأوسط.

“ورد في التراث الإسلامي، حديث شريف عن عائشة (ﷻ)، أنها قالت:قال رسول الله (ﷺ): “إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام، قلت: وما السام؟ قال: الموت.”


التربة المناسبة لزراعة نبتة شونيز دمشقي

تنجح زراعة حبة البركة في معظم أنواع التربة تقريباً، وبالأخص التي تتمتع بتهوية وتصريف جيد وخالية من الملوحة. وتنتعش زراعة الشونياز، في الأراضي السوداء والصفراء الخفيفة والمستصلحة حديثاً. ولا ينصح بالتربة المالحة أو التي تسقي بالماء المملح. فيمكنك إعداد وتجهيز التربة لزراعتها عن طريق تنقية الحشائش الضارة وبقايا الجذور وحرثها مرتين مثلاً.

هنا يمكنك إضافة من 30 : 40 م3 من السماد البلدي لزراعة حبة البركة (Nigella Sativa cultivation)، وقد يزيد للتربة الرملية،وحوالي 250 كجم من سوبر الفوسفات الغني بالكالسيوم الأحادي، و55 كجم كبريتات زراعية. وينبغي أن يترواح الرقم الهيدروجيني للأرض من 6 : 7. وإذا كانت نسبة الحموضة مرتفعة من المهم إعطاء التربة مهلة تتراوح ما بين 2 : 3 شهور لكي يتعدل الأس الهيدروجيني. وذلك قبل بداية عملية بستنة وزراعة حبة البركة وعن أنواع نبات الكالونجي أهمها ماياتي:

النوع اللقب أو الاسم المستعار
نيجيلا أرفينسيس (Nigella arvensi) زهرة الشمر البرية (Wild fennel flower)
نيجيلا هيسبانيكا (Nigella hispanica) الحب الإسباني في الضباب (Spanish Love in a Mist)
نيجيلا الدمشقية ألبا (Nigella damascena cultivar alba) الحب الأبيض في الضباب (White Love-in-a-mist)
حبة البركة الدمشقية (Nigella damascena) الحب في الضباب (Love in a mist) أو الشيطان في الأدغال (Devil in the bush)
حبة البركة الشرقية (Nigella orientallis) Yellow Fennel Flower

السماد المناسب لزراعة الحبة السوداء

بعد تجهيز التربة وبستنة الحبة السوداء يحتاج الفدان الواحد إلى إضافة 100 كجم من سلفات البوتاسيوم، و150 كجم من سلفات النشادر علي مرتين. المرة الأولى بعد خف التربة والمرة الثانية بعد 30 يوماً من الدفعة السابقة. وفي الأراضي المستهلكة القديمة لزراعة حبة البركة، يضاف حوالي 300 كجم سلفات النشادر، 50 كجم سلفات البوتاسيوم علي 3 مرات بعد البستنة بشهر تقريباً والثانية بعد الأولي ب30 يوماً والثالثة عند إزهار النبات.

تزداد الكمية في الأراضي الحديثة المستصلحة لتصل إلي 400 كجم سلفات نشادر، و15 م3 من الكمبوست (compost) 300 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم مع 75 كجم سلفات البوتاسيوم. أدى تسميد نبات بذور الكالونجي الأسود بمساعدة العناصر المصغرة (حديد، منحنيز، زنك) سواء كانت بمفردها أو مختلطة بتركيز 70 جزء في المليون إلى وفرة المحاصيل، وأيضًا نسبة الزيت، وعليك رشها قبل المغرب مع بدء الإزهار. وبالمقارنة بينهم كان فضلهم سلفات الحديدوز الذي عمل على تحسين الثمار ونمو النبات.

السماد العضوي كالسماد البلدي (المواشي) الدواجن، الخيل، الأغنام، أو الكمبوست النباتي والسماد الأخضر مثل: فول الصويا والبرسيم وغيرهم، والسماد الحيوي (Biofertilizers) هو عبارة عن مجموعة مختلطة من أنواع البكتريا مثل الأزوتية (Azotobacter)، التي تثبت نسبة النيتروجين في الجو كما يوجد هناك بكتيريا تعمل على إذابة الفوسفور، كما يوجد بعض أصناف من الخمائر كالجافة النشطة الجيدة لزراع حبة البركة. وعامة النباتات العطرية والطبية تفضل السماد الحيوي والعضوي.


الوقت الأنسب لزراعة الكمون الأسود

يمكنك زراعة حبة البركة مرة واحدة في الشهر قبل الصقيع الأخير في فصل الربيع وحتى أوائل فصل الصيف أي في شهور (سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر)، ثم مرة ثانية نهاية فصل الخريف، فخلال هذه الفترات سيجعل النبات يزدهر لفترة أطول ومن المهم عدم التأخير عند زراعة حبة البركة لأن ذلك من شأنه أن يضعف النمو الطبيعي مما يؤثر على إنتاج المحاصيل.

من جانب آخر بمجرد زراعة حبة البركة، غطي البذور بداخل التربة برفق حتى تنبت خلال أسبوع أو أسبوعين في درجة حرارة إلى 15 درجة مئوية أي بمعدل 59 درجة فهرنهايت. كما ينبغي بستنة الحبة السوداء في مواقع يصل إليها الضوء الشمس الكامل مدة 6 ساعات تقريباً لكي تزدهر النباتات بألوانها الجذابة البيضاء والزرقاء. عليك اختيار الميعاد الأنسب وأفضل مسافة كانت 45 سم تأثير إيجابي قوي لزراعة حبة البركة.


موعد الري المناسب لبستنة نبات الشارنوشكا

تجري ري الأراضي المستهلكة القديمة عند زراعة حبة البركة، بعد بستنة بذور الحبة السوداء مباشرة وبعدها انتظر من 6 : 10 أيام. حتى قاع الأرض وخلال فترة الظهيرة. وغالباً تروي النباتات من 3 : 5 أسابيع إذا كنت تسقي بالغمر ولكن يتوقف ذلك على درجة حرارة الطقس ونوع التربة المزروعة أثناء نمو العشب. أما الأراضي المستصلحة الحديثة تقل فترات سقايتها لتكون من 6 : 8 أيام.

إذا كنت تروي بالتنقيط فتروي التربة بعد زراعة البذور مباشرة لمدة متواصلة تصل ل 6 ساعات تقريباً في أول يوم ثم تخفض لتصبح ساعة واحدة في الأيام المتتالية وحتى ظهور النبات ويخفض بعدها ليكون كل 3 أيام مثلا حتى يتوقف نهائيا قبل حصاد الأعشاب ب10 أيام.

تذكر أن بعد زراعة حبة البركة أن أسهل وسيلة لجني محصول الشارنوشكا، هي وضعه قرونه داخل كيس وليكن ورقي، واتركه فترة حتى يجف تمامًا. ثم افرك الكيس ومحتوياته داخل قبضة يديك، لتفصل الحبوب عن القرون. اصنع ثقب في طرف الكيس، واسترجع الحبيبات عن طريق منخل. وتأكد من جفافها جيد لتخزنها في برطمان بغطاء محكم.


كيفية بستنة الحبة السوداء بالبذور

سعت دول متعددة لإحياء الطب البديل كالتداوي بالأعشاب الطبية، وقاموا بعمل أبحاث معظمها من أوروبا وبالتحديد من ألمانيا والنمسا. ومنهما ظهرت الكالونجي في المنتجات الطبية المختلفة كالمراهم والكريمات والأدوية والأقراص. في كل أنحاء العالم لذا يسعوا جاهدين لنشر الوعي لزراعة الحبة السوداء والأعشاب الأخرى. وعن أهم خطوات بزراعة حبة البركة فهي كالتالي:

  1. تحضر الأرض وتحرث جيداً قبل عملية غرس البذور مرتين على الأقل. وتكون الحفر بشكل عمودي، وتنظيف التربة والتخلص من المحاصيل والحشائش الضارة.
  2. نحفر حفرا عمودية وتكون المسافة بين كل جورة والأخرى لا تزيد عن 30 سم وذلك بطول خطوط الأرض الزراعية المراد بستنتها وزراعتها.
  3. نحضر البذور ونغرسها في الحفر بمعدل من 3 : 4 حبات، فالفدان يحتاج من 4 : 5 كيلوجرام من البذور.
  4. ارو بالماء مباشرة بعد الانتهاء من عمليات الغرس.
  5. تنبت البذور عندما تصل درجات الحرارة إلى 14 درجة مئوية تقريبا (60 درجة فهرنهايت)، في مدة أقصاها 15 يوم. أما الشتلات ستظهر خلال من 6 : 8 أسابيع بعد عملية البستنة.

إذا نويت زراعة حبة البركة (Nigella Sativa cultivation) في مساحات كبيرة فأفضل طريقة لك لتنظيم غرس البذور بشكل مرتب. استعن بخرطوم أو حبل وضع الرمال مقابل كل حفرة كعلامة للغرس، مرة بشكل طولي وأخرى بشكل عرضي. أو نصنع خطوطا بشكل متوازي، ووضع حلقات من الرمال ذات الألوان الزاهية ويافتة مكتوب عليها اسم كل نوع في حالة زراعة أكثر من صنف بنفس الأرض. وعليك الاهتمام بالنبات ورعايته وتسميده بطريقة صحيحة، وتعرف كيفية بسنته الحبة السوداء من البذور.


الأسئلة الشائعة حول زراعة حبة البركة

نشر مؤخرا أكثر من 150 بحثاً، في النشرات والدوريات العلمية الأكاديمية. عن فوائد استعمال الحبة السوداء، التي أكدت بما لا يدع مجالاً للشك، للمنافع المتعددة التي ورد ذكرها عند القدماء لهذا النبات. لكن باستثناء هذه الفوائد قد يتبادر إلى ذهنك مجموعة من الأسئلة الخاصة بزراعة حبة البركة كما يلي:

متى يتم حصاد شونيز دمشقي؟

يحصد نبات الكمون الأسود، عند تحول الثمار إلى اللون الأصفر ونضجها. وذلك خلال شهر أبريل وشهر مايو، باستخدام مقص أو منجل يتم قطع النباتات فوق سطح الأرض بحوالي من 10 : 15 سم صباحًا. تربط في حزم وتنقل إلى الدراسات العادية التي تستخدم في فصل الحبوب.

كم ينتج الفدان الواحد من حبوب الكراوية السوداء؟

ينتج الفدان الواحد (24 قيراط)  من 750 : 800 كجم من البذور الجافة الناضجة تماما، ينتج منهم هذه الكمية ما بين 200 : 300 كجم زيوت ثابتة، و2 : 3 كجم زيوت متكايرة. ولكن ذلك يتوقف على كمية هواء الدراسة مما يقلل نسبة التالف والمتطاير مع التبن الناتج.

اطلع علي:


في النهاية كانت هذه خطوات زراعة حبة البركة (Nigella Sativa cultivation)، أو التي يطلق عليها شونيز دمشقي، ويفضلها العديد من الأفراد داخل أطعمتهم وأصناف وجباتهم. ولها استخدامات طبية متنوعة لعلاج الأمراض، وتزرع في القطن لتعليم الأطفال.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة