الأمير تشارلز في مصر

Prince Charles in Egypt

الأمير تشارلز يشيد بجهود مصر للحد من آثار التغير المناخي. خلال زيارته مصر ألقى الأمير تشارلز كلمة في حفل استقبال بمنطقة أهرامات الجيزة.

0 20

الأمير تشارلز في مصر، يشيد بجهود مصر للحد من آثار التغير المناخي. خلال زيارته لمصر، ألقى الأمير تشارلز كلمة في حفل استقبال بمنطقة أهرامات الجيزة. كما قال إنه سعيد جدًا بزيارة مصر مع زوجته كاميلا دوقة كورنوال بعد 15 عامًا. وأشاد بمصر لاهتمامها الشديد بالحد من آثار التغير المناخي ووصفها بأنها مبادرة مهمة


الأمير تشارلز في مصر

بدأ الأمير تشارلز حديثه بتحية “السلام عليكم”، وتحدث عن أهمية مصر، وذكرياته العزيزة. وعند تحدثه عن مصر قال باللغة العربية الفصحى: “من يشرب من مياه النيل سيعود إلى البلاد مرة أخرى”، مؤكدًا متانة العلاقات بين المملكة المتحدة ومصر رغم التحديات. قال تشارلز: “من واجبنا أن نفعل كل ما في وسعنا لحماية البيئة. كما يجب أن نسعى جاهدين لحماية تراث أسلافنا الذين اهتموا بالطبيعة”. كما قال أيضا إنه من المدهش أن قدماء المصريين طبقوا نظاما لحماية البيئة نظرا لإدراكهم لأهمية الحفاظ على البيئة.

قال الأمير تشارلز إنه التقى ببعض الحرفيين المهرة في بيت الرزاز، الذين لديهم معرفة وخبرة كافية لتوفير صناعة مجدية. وأضاف أن الديانات السماوية الثلاثة ترشدنا إلى الحفاظ على البيئة والحفاظ عليها للأجيال القادمة. كما أوضح أن هذه الفكرة كانت فكرة خطاب ألقاه قبل سنوات في جامعة أكسفورد بعنوان “الإسلام والبيئة”.

الأمير تشارلز في مصر
أثناء الزيارة في مصر

قال الأمير تشارلز إنه تذكر، أثناء زيارته للجامع الأزهر، كيف حث القرآن الكريم على الحفاظ على الطبيعة من خلال 200 آية. وقال أيضًا إنه عندما تحدث مع البابا تواضروس، وجد أن الإنجيل حث على نفس الفكرة للحفاظ على الطبيعة والمخلوقات. وتابع تشارلز أن الرابط المشترك بين جميع الأديان هو أن البشر يجب أن يكونوا رحماء بمحيطهم.

وأضاف أن القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني بحاجة إلى تكاتف الجهود للحد من انبعاثات الكربون، الأمر الذي سيفيد الاقتصاد العالمي بشكل فعال. وأعرب أنه سيخلق ملايين فرص العمل بحلول عام 2030، ويساهم في الحد من التلوث.

اقرأ أيضًا أفضل الجامعات الخاصة في مصر بالترتيب.

قال تشارلز إنه سيلتقي ببعض رواد الأعمال في الإسكندرية للاستماع إلى أفكارهم. رحب السفير البريطاني بالقاهرة بتشارلز، وقال إن الزيارة تمثل إعادة التواصل بين الجماهير المصرية والبريطانية على الرغم من تحديات فيروس كورونا. وأشار إلى تغير المناخ باعتباره تهديدًا لا يقل خطورة عن الوباء، الأمر الذي دفع تشارلز إلى جعل تغير المناخ أولوية في جولته.

وأضاف السفير أن المملكة المتحدة ومصر تسعيان إلى تكوين شراكة قوية بشأن قضية المناخ، حيث استضافت المملكة المتحدة COP26، وستستضيف مصر القمة القادمة في عام 2022.


الأمير تشارلز يشيد بجهود مصر للحد من آثار التغير المناخي، تم ذلك يوم الثامن عشر من نوفمبر.

اترك رد