جاك ما, الملياردير الصيني يحارب فيروس كورونا

Jack Ma, Chinese billionaire fights Corona virus

في منتصف إندلاع أزمة فيروس كورونا، قام رجل الأعمال الصيني جاك ما، بإنشاء حسابه الخاص على تويتر؛ وتحمس قائلاً في أوائل تغريداته على تويتر: "عالم واحد قتال واحد".

كتابة: احمد محمود | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
جاك ما, الملياردير الصيني يحارب فيروس كورونا

جاك ما، هو رجل أعمال، ومستثمر وسياسي صيني، ويعد المؤسس لمجموعة Alibaba Group، والرئيس التنفيذي السابق لها، وهي مجموعة تعمل في مجال التكنولوجيا، وتعتبر متعددة الجنسيات، ويؤيد الملياردير الصيني وبشدة، الاقتصاد المفتوح الذي يحركه السوق.


نبذة تعريفية عن جاك ما؟

جاك ما
الملياردير الصيني جاك ما

جاك ما، أو (ما يون)، هو رجل أعمال صيني، ولد عام 1964 في مدينة هانغتشو بالصين، ويمتلك مجموعة شركات تجارية ناجحة، تعمل عبر الإنترنت؛ وكان سابقا الرئيس التنفيذي لمجموعة على بابا، التي أنشاها سابقاً، والمالكة للموقع التجاري علي إكسبريس على الإنترنت، وذلك قبل تقاعده عام 2013، ويعد جاك ما أول رجل أعمال صيني آسيوي، يظهر على غلاف مجلة فوربس الأمريكية.


حملة جاك ما ضد فيروس كورونا

في منتصف اندلاع أزمة فيروس كورونا، قام رجل الأعمال الصيني بإنشاء حسابه الخاص على تويتر، وتحمس قائلاً في أوائل تغريداته على تويتر: “عالم واحد، قتال واحد”، وفي تغريدة أخري، قال:”معاً؛ يمكننا أن نفعل ذلك”؛ ويقصد بالطبع، الانتصار على كوفيد19.

وكرس رجل الأعمال جميع مناصبه الوظيفية حتى الآن، لخدمة الحملة التي أطلقها في مواجهة كوفيد 19، وذلك بتوصيل الإمدادات الطبية، إلى كل دول العالم تقريباً.


شحن الإمدادات الطبية لأكثر من 150 دولة

إن جاك ما يعتبر العامل الأقوى، والدافع لعملية واسعة النطاق، ولا تضاهى، لشحن الإمدادات الطبية، لأكثر من 150 دولة حول العالم حتى الآن، وتشمل أجهزة التهوية والأقنعة الطبية للوجه، بالرغم من الخلافات العالمية والمشكلات التي تواجه تلك المعدات، التي تنقذ حياة الناس فى ظل أزمة كورونا.

“اقرأ أيضاً: السيرة الذاتية لبيل جيتس


المليارديرات يشاركون في الحملة

تعهد المليارديرات الآخرون في مجال التكنولوجيا، بتقديم المزيد من الأموال والتبرعات والدعم، لمحاربة آثار فيروس كورونا، حيث تبرع جاك دورسي، مؤسس تويتر، بمليار دولار لمواجهة الأزمة، وكانت هيئة  Candid (هيئة رقابية خيرية مقرها الولايات المتحدة لتتبع التبرعات الخيرية الخاصة)، قد وضعت شركة علي بابا، على قائمة الجهات المانحة الخاصة بكوفيد19، لكن هذه القائمة، لا تشمل شحنات الإمدادات الحيوية، والتي قد تعتبرها بعض الدول أكثر أهمية من المال، في هذه المرحلة الحرجة من تفشى وباء كورونا.


أكبر 6 جهات منحت المال، لمواجهة الفيروس التاجى حول العالم

مخطط الجهات المتبرعة
مخطط الجهات المانحة للتبرعات ضد كورونا

المصدر: candid.org بتاريخ 24/04/2020

وكما هو موضح بالمخطط، ترتيب التبرعات للجهات المانحة

  • جاك دورسي تويتر.
  • جوجل.
  • شركة بايت دانس.
  • شركة الخدمات المالية، ماستر كارد.
  • مؤسسة بيل وميليندا جيتس.
  • مجموعة علي بابا.

وجاءت بذلك مجموعة على بابا جروب، لمالكها ومؤسسها جاك ما، في الترتيب السادس من بين المؤسسات الأعلى تبرعات حول العالم، لمواجهة كورونا.

وكانت المؤسسة قد بدأت في شهر مارس الماضي من هذا العام 2020، في نقل الإمدادات جواً، إلى أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية، وحتى إلى المناطق الحساسة سياسياً، كإيران وإسرائيل وروسيا والولايات المتحدة.

كما تبرع الملياردير الصيني أيضاً بالملايين، لتمويل الأبحاث التي تعمل علي إيجاد لقاحات للفيروس التاجى؛ كما تم ترجمة كتيب من الخبرة الطبية في التعامل مع الفيروس، لأطباء مقاطعة تشجيانج، مسقط رأسه، من اللغة الصينية إلي 16 لغة، لكن التميز الحقيقي لجاك ما، كان في إرسال الشحنات الطبية، والتي تصدرت العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام.

وكان دنكان كلارك، كاتب السيرة الذاتية لجاك ما، قد أوضح أن:”جاك ما، لديه القدرة والمال والقوة، على إخراج طائرة إمدادات صينية من هانغتشو إلى أديس أبابا، أو إلى أي مكان تحتاج إليه”.

“اقرأ أيضاً:الذكاء الاصطناعي (BlueDot) في مواجهة فيروس كورونا


معلومات سريعة حول جاك ما، صاحب الوجه الودود

  • يشتهر جاك ما، بكونه مدرس اللغة الإنجليزية الجذاب، والذي أنشأ أكبر شركة تكنولوجية في الصين “على بابا”، والتي تعرف الآن بإسم، أمازون الشرق.
  • بدأ جاك شركته في شقته الصغيرة، في مدينة هانغتشو الساحلية الصينية، في وسط حزام المصنع الصينى، عام 1999.
  •  أصبحت مجموعة علي بابا، أحد اللاعبين المسيطيرين في ثاني أكبر إقتصاد في العالم، وتملك حصص رئيسية في عالم الصين المصرفي عبر الانترنت؛ وبلغت  ثروة جاك ما، 40 مليار دولار.
  • في عام 2018، تنحى جاك عن منصبه كرئيس لمجموعة علي بابا، وقال أنه سيركز على العمل الخيري، لكنه احتفظ بمقعد دائم في طاقم علي بابا، وإلى جانب ثروته وشهرته، مايزال أحد أقوى الرجال في الصين.

ردود الأفعال الصينية حول تبرعات جاك ما

  • بالتأكيد أن تبرعات رجل الأعمال الصينى، قد ولدت الكثير من حسن النية، داخل الصين وعلي مستوى المجتمع الدولى.
  • غير أن جميع تبرعاته كانت تتبع إرشادات الحزب الحاكم بالصين، ولا يوجد دليل على أن أي تبرعات قد ذهبت إلى دول لها علاقات رسمية مع تايوان، جارة الصين ومنافسها، الدبلوماسي الأول.

ردود الأفعال العالمية حول التبرعات

  • وأعلن ما، في إحدى تغريداته، أنه تبرع لعدد 22 دولة في أمريكا اللاتينية، والدول التي تساند تايوان، ورفضت مؤسسة علي بابا مراراً، تقديم قائمة تفصيلية بالدول التي تلقت تبرعات، موضحة أن: ” لا نشارك هذا المستوى من التفاصيل في الوقت الحالي”.
  • يبدو أن جميع الشحنات المرسلة إلى الصين، قد تم استلامها بإمتنان كبير، وهذا النجاح والإمتنان، أعطى رجل الأعمال الصيني إهتماماً إيجابياً أكثر، لدرجة أن وسائل الإعلام الصينية الحكومية أشارت إلى جاك ما، تقريباً كزعيم أوتوقراطي في البلاد، مثل شي جين بينغ.
  • كما أرسلت الحكومة الصينية فرق طبية، وهبات كثيرة، وإمدادات، إلى عدد كبير من الدول التى تضررت بشدة، خاصةً في أوروبا وشرق آسيا.
  • ومع ذلك، فقد فشلت هذه الجهود في بعض الأحيان، حيث تم إتهام الصين بإرسال إمدادات معيبة إلي عدة دول.
  • وفي بعض الحالات، تم إساءة إستخدام الإختبارات التي أرسلت، وفي حالات أخرى، لم يتم إستخدام الإمدادات ذات الجودة المنخفضة، وأدت إلى نتائج عكسية.
  • في المقابل، كانت إمدادات رجل الأعمال الصيني، قد عززت سمعته هو فقط.

يقول إريك أولاندر، رئيس تحرير موقع مشروع الصين على الإنترنت:”من الإنصاف أن نقول، أن تبرعات جاك ما تم الإحتفال بها عالمياً”.

ويضيف أولاندر: “ما يحدث للمواد بمجرد وصولها في بلد ما، يعود إلى الحكومة المضيفة، لذا فإن أي شكاوى حول كيفية توزيع مواد نيجريا، هي بالفعل قضية تخص نيجيريا وحدها”.

وأشاد الرئيس الرواندي بول كاغامى، بالتبرع قائلاً: “لا أحد مستعد أو قادر على توصيل المواد التى يشتد الاحتياج إليها، في منطقة من العالم، أو المساعدة بمثل هذا الحجم”.


جاك ما والسياسة الدولية

جاك ما، والسياسة الدولية
  • في عام 2017، التقى الملياردير الصيني، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في برج ترامب؛ لمناقشة التجارة الصينية الأمريكية.
  • يمثل جاك ما، نوعاً من القوة الناعمة لريادة الأعمال، حسب تصريحات كلارك، كاتب السيرة الذاتية لرجل الأعمال الصيني، ويضيف أن ذلك يخلق أيضاً تحديات، لأن الحكومة الصينية تشعر بالغيرة والعصبية، من الجهات الغير حزبية التي تقوم بمثل هذا النوع من الأدوار.
  • وقد فعلت الحكومة الصينية ما في وسعها، للإستفادة من تبرعات رجل الأعمال، حيث يتواجد سفراء الصين في كثير من الأحيان، في احتفالات المطارات لإستقبال الإمدادات الطبية التي أرسلها من سيراليون إلى كمبوديا.
  • وبالطبع فإن سمعة دولة الصين، تستفيد من العمل الخيري لرجال الأعمال الأثرياء، والمليارديرات مثل جاك ما، فهم يأخذون دوراً قيادياً في الدولة بهذه الأعمال الخيرية، كما فعلت الولايات المتحدة من قبل، أثناء تفشي وباء الإيبولا عام 2014 في أفريقيا.
  • واختتم دنكان كلارك كلامه قائلاً: “كما تعلمون، فهذه أزمة عالمية كبرى الآن، ومن الواضح أنها أزمة أيضاً لعلاقة الصين مع بقية العالم، لذا فهم بحاجة إلى أي شخص يمكنه المساعدة في تخفيف بعض هذه الضغوط”.

وأخيراً  فقد أثبت الملياردير الصيني بصداقاته المتعددة، قدرته علي التأثير علي الناس، والمساعدة في تحدي الأزمات.

178 مشاهدة