العلاج الطبيعي لضمور العضلات؛ أفضل التقنيات المتطورة لعلاجه

العلاج الطبيعي لضمور العضلات؛ أفضل التقنيات المتطورة لعلاجه

العلاج الطبيعي لضمور العضلات منتشر بشدة لمساعدة المصابين على تحسين مستوى المعيشة والمهارات الحركية، وتقليل الاعتماد على المساعدات الخارجية.

العلاج الطبيعي لضمور العضلات؛ أفضل التقنيات المتطورة لعلاج المرضى الذين يعانون من ضمور العضلات لكونهم ضعفاء في الحركة وقد لا يتمكنون من التدريب لفترة طويلة. لذلك، من الضروري استكشاف أهداف جديدة للحماية من ضمور العضلات، وذلك لتحسين نوعية الحياة ومعدل البقاء على قيد الحياة.


هل كنت تشعر أنك أقل من أفضل ما لديك مؤخرًا؟ هل تجد صعوبة في رفع الأشياء الثقيلة أو القيام بأشياء تتطلب قدرًا كبيرًا من القوة ، حتى عندما تبذل قصارى جهدك؟ إذا كان الأمر كذلك ، فقد تكون تتعامل مع مشاكل ضعف العضلات.هنا نلخص أنماط التمارين المختلفة، والأهداف المعروفة للتمرين ونقدم لمحة عن مستقبل التمرينات العلاج الطبيعي لضمور العضلات.


ما هو ضمور العضلات؟

ضمور العضلات عبارة عن بعض الأمراض التي تكون مسببة في ضعف العضلات وتقليل الكتلة العضلية، حيث إن هذا الضمور ينتج نتيجة تغييرات جينية أو طفرات تلقائية، أو نتيجة التقدم في العمر. غالبًا ما يلاحظ عن طريق المشي وأداء روتين الحياة اليومية.

يبدأ الضعف في عضلات الورك وأعلى الساق، بعدها يبدأ في التطور والتقدم إلى باقي عضلات الجسم، ومع ذلك فإن التدخل المبكر لاكتشاف الحالة ورؤية الأعراض والمضاعفات قد يؤدي إلى تقليل تطور الحالة وتقوية العضلات. يتم اللجوء إلى العلاج الطبيعي لضمور العضلات نظرًا للأمان وسهولة التشغيل، وهو علاج موصى به لضمور العضلات.

تتمثل أهمية العلاج الطبيعي لضمور العضلات في تقليل التشوهات التي تحدث نتيجة لضمور العضلات وعلاج مريض دوشن للوصول إلى أفضل حالاته ومساعدته على ممارسة حياته اليومية ومحاولة المشي بشكل طبيعي.


بعض العادات الخاطئة التي تسبب ضمور العضلات

بعض الأخطاء التي تؤدي الى ضمور العضلات ويظهر في الصورة الفرق بين العضلة الضامرة والعضلة السليمة

قد تتسبب بعض العادات الخاطئة في ضعف العضلات وتقليل كثافتها ومنها:

  • يمر العديد من الأشخاص بفترات أقل نشاطًا أو إصابات أو عمليات جراحية تجعلهم لا يمارسون الرياضة بنفس القدر.
  • فصل الشتاء هو وقت يكون فيه النشاط البدني أقل بين الناس بسبب العوامل وظروف السفر.
  • تعد الإصابات والجراحة من الأسباب الرئيسية لقلة النشاط، مما قد يؤدي إلى ضمور العضلات.

قد يستغرق التعافي شهورًا، مما يعني أن العضلات لا تحصل على النشاط الذي تحتاجه للبقاء قوية. عندما يمر الجسم بفترات الخمول هذه، سيعاني من هزال العضلات. ستنمو العضلات أرق وأضعف، لذلك ينصح بالعلاج الطبيعي لضمور العضلات.

“اقرأ أيضا: دواء ألبوتيرول


جلسات العلاج الطبيعي لضمور العضلات

العلاج الطبيعي لضمور العضلات يحافظ على أداء العضلات وتقويتها، ويقلل مشاكل المفاصل الناتجة عن ضعف عضلات الجسم، ولذلك فإن هدف العلاج الطبيعي في هذه المرحلة هو تقوية عضلات المريض والتقليل من زيادة سوء الحالة، كما يمكن استخدام العلاج المائي للمساعدة في تشكيل برامج العلاج الطبيعي بشكل صحيح.

في الوقت الحاضر، لا يوجد علاج فعال لعكس مسار ضمور العضلات. من أجل استعادة النشاط المستقل، وتحسين نوعية الحياة وتقليل حدوث الإعاقة قدر الإمكان، يوصى بالعلاج الطبيعي لضمور العضلات.

“قد يهمك: دواء زيبان (Zyban)


تمارين العلاج الطبيعي لضمور العضلات

أنماط التمارين لضمور العضلات ويظهر في الصورة التمارين لمريض مصاب بضمور العضلات

ينقسم العلاج الطبيعي لضمور العضلات الذي يؤدي إلى زيادة قوة العضلات، وتحسين القدرة على ممارسة العادات اليومية، وحماية المفاصل من التقلص، بشكل أساسي إلى تدريب التمارين الهوائية(Aerobic exercise) والتمارين اللاهوائية وفقًا لما إذا كان هناك إمدادات كافية من الأكسجين في الجسم أثناء التمرين.

التمارين الهوائية في العلاج الطبيعي لضمور العضلات

أظهرت الدراسات أن التمارين الهوائية يمكن أن تحسن وظيفة القلب والرئة وقوة العضلات وأنشطة الحياة اليومية ومن أمثلتها:

  1. ركوب الدرجات:  أظهرت التجارب أن تدريب الركوب لمدة 24 أسبوعًا للمرضى الذين يعانون من ضمور العضلات يمكن أن تحسن قوة العضلات والوظيفة الحركية والشعور الشخصي بالألم والتعب لدى المرضى الذين يعانون من ضمور العضلات.
  2. التدريب على جهاز المشي: يقوم بزيادة قدرة العضلات على الصمود خلال المشي وتقويتها، ومع زيادة وقت التدريب تزيد قوة العضلات ويتم زيادة مدة التدريب تدريجا.
  3. تدريب المقاومة: وهو الحركة ضد المقاومة حيث أظهرت الدراسات أن تدريب المقاومة يمكن أن يحسن كتلة العضلات وكثافة المعادن في العظام وحجم العضلات.

التمارين اللاهوائية في العلاج الطبيعي لضمور العضلات

هي التمارين مرتفعة الكثافة وتكون أشد من التمارين الهوائية وتساعد على تقوية وبناء العضلات، حيث إنها تزيد من كتلة العضلات الضامرة مثل:

  1. رفع الأثقال وتختف كتلة الأثقال على حسب قوة العضلات ومع زيادة وقت التدريب يتم زيادة كتلة الأثقال.
  2. الجري السريع ويكون بسرعة ولفترات قليلة لزيادة قوة العضلات.
  3. السباحة بمعدل سريع.

في حالات ضمور العضلات الشديدة تبدأ الجلسة بالتمارين الهمائية وعندما تزيد قدرة المريض على المواظبة على التمارين وزيادة قوة العضلات يبدأ المعالج بإدخال التمارين اللاهوائية لزيادة كتلة العضلات.

“اقرأ أيضاً: دواء زولاديكس


إعادة بناء العضلات الضامرة

إعادة بناء العضلات الضامرة و يظهر في الصورة الطبيبة تقوم بعمل تمارين بناء العضلات

أفضل 5 طرق  لإعادة بناء العضلات الضامرة هي اتخاذ خطوات صغيرة. ليس من الذكاء القفز مباشرة إلى تدريبات مكثفة أو تمارين روتينية ويعمل العلاج الطبيعي لضمور العضلات في:

  • البدء بتمارين متساوية القياس:

هذه التمارين يمكن القيام بها بدون أي معدات تدريب، لكنها تركز على شد العضلات واسترخائها. من الأمثلة على ذلك التركيز على عضلات البطن، وشدها لمدة 10 ثوانٍ وإرخائها لمدة 10 ثوانٍ.

  • تمارين متوسطة المدى:

هذه التمارين بين تمارين متساوية القياس الخفيفة وتمارين تحمل الأثقال. على سبيل المثال، يمكن تثبيت القرفصاء على الحائط لفترة محددة من الوقت أو يمكن حمل لوح خشبي. ينصب التركيز على مجموعة عضلية واحدة تتقلص وتسترخي مرارًا وتكرارًا. مثال على ذلك الجلوس وتقلص العضلات الرباعية لمدة 10 ثوانٍ و 10 ثوانٍ.

  • تمارين حمل الأثقال:

البدء دائمًا بوزن أخف وعدد أقل من التكرارات ثم قم بزيادة الوزن مع مرور الوقت. يجب الحرص على عدم القيام بالكثير في وقت مبكر جدًا وإلا فقد يؤذي العضلات مرة أخرى. يجب أن يكون المريض قادرا على أداء 8-12 عدة مع مقدار الوزن الذي اختاره.

  • النظام الغذائي:

لا تستطيع العضلات والأنسجة الرخوة الأخرى الحصول على ما تحتاجه إذا لم يزود الجسم بالوقود الغني بالمغذيات. وهذا يعني الاستغناء عن المشروبات الغازية والمعالجات والأطعمة الخفيفة للخضروات والفواكه والأطعمة البروتينية والحبوب.

  • شرب الماء:

يحتاج الجسم على الأقل إلى نصف وزن المريض في أوقية من الماء كل يوم. عندما تحصل على الترطيب الذي تحتاجه ، يمكن أن تتراكم العضلات بشكل أفضل.

يقوم العلاج الطبيعي لضمور العضلات بتقويم العمود الفقري والعلاج الطبيعي للعلاجات والتمارين المخصصة التي ستساعد في إعادة بناء العضلات بشكل أسرع.

“اقرأ أيضاً: مرض الصرع الجاكسوني


هل العلاج الطبيعي لضمور العضلات يشفي الحالات؟

لا، ولكنه يقوم بتقليل تطور الحالة وتقوية العضلات

هل يمكن البدء بالتمارين اللاهوائية في خطة العلاج؟

يتم تحديد التمارين على حسب قدرة الحالة وقوة العضلات.

كم سنة يعيش مريض ضمور العضلات؟

لا يوجد عمر محدد لمريض ضمور العضلات ولكن يتراوح من 4 الى 6 سنوات من بداية المرض

يفترض العديد أن العلاج الطبيعي لضمور العضلات  يمكن أن يفيد فقط المرضى الذين يعانون من إصابات بسبب الرياضة أو الحوادث المتعلقة بالعمل أو حوادث السيارات أو أولئك الذين يتعافون من العمليات الجراحية. ولكنه مفيد جدًا في العلاج الوقائي ولزيادة قوة العضلات وذلك عن زيادة كتلة العضلات وكثافتها.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق