كيف تعمل المضادات الحيوية ؟

?How Do Antibiotics Work Against Bacteria

كتابة: إسراء أحمد | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
كيف تعمل المضادات الحيوية ؟

المضادات الحيوية هي أدوية طبية لعلاج الالتهابات التي تسببها العدوى البكتيرية، عن طريق التداخل مع نمو البكتيريا وقتلها. لكن، كيف تعمل المضادات الحيوية ضد البكتيريا، وكيف تُصنّع، وما معنى مقاومة المضادات الحيوية؟


ما هي المضادات الحيوية؟

المضادات الحيوية هي أدوية تستخدم من أجل مكافحة الالتهابات التي تسببها البكتيريا. يعالج المضاد الحيوي العدوى عن طريق قتل أو تثبيط نمو البكتيريا. يطلق عليها أيضاً مضادات الجراثيم.

في عام 1936، تم استخدام أول مضاد حيوي حديث. وقبل ذلك الحين، كانت نسبة الوفيات بسبب العدوى البكتيرية 30%. وبفضل المضادات الحيوية، أصبحت العدوى المميتة سابقاً؛ قابلة للعلاج الآن.

لا تزال المضادات الحيوية اليوم، أدوية قوية تنقذ حياة الملايين من المصابين بأنواع مختلفة من الالتهابات البكتيرية. كما يمكنها تقليل نسبة تحول العدوى البسيطة إلى عدوى خطيرة.

هناك العديد من أنواع المضادات الحيوية، تعمل أنواع معينة بشكل أفضل على أنواع محددة من الالتهابات البكتيرية.

يأتي المضاد الحيوي بأشكال دوائية عديدة منها:

  • كبسولات.
  • أقراص.
  • شراب.
  • كريمات.
  • مراهم.

لا تتوفر معظم المضادات الحيوية إلا بوصفة طبية من الطبيب، إلا أن بعض الكريمات والمراهم يمكن استخدامها دون وصفة طبية.


كيف تصنع المضادات الحيوية؟

تم اكتشاف أول مضاد حيوي بيتا لاكتام (البنسلين) عن طريق الصدفة، حيث كان ينمو على قطعة من العفن على طبق بتري.

وجد العلماء أن نوعاً معيناً من الفطريات ينتج البنسلين بشكل طبيعي. وفي نهاية المطاف، تم إنتاج كميات كبيرة من البنسلين في المختبر، عن طريق التخمير باستخدام الفطريات.

اليوم، يتم إنتاج جميع أدوية المضادات الحيوية في المختبر. والبعض منها يصنّع من خلال سلسلة من التفاعلات الكيميائية؛ التي تنتج المادة المستخدمة في الدواء.

يتم تصنيع أنواع المضاد الحيوي الأخرى من خلال عملية طبيعية جزئياً، لكنها محكومة. غالباً ما يتم تحفيز هذه العملية بتفاعلات كيميائية معينة، قد تغير المادة الأصلية لإنشاء دواء مختلف.


كيف تعمل المضادات الحيوية ضد البكتيريا؟

تحارب المضادات الحيوية العدوى البكتيرية، إما عن طريق قتل البكتيريا أو إبطاء وإيقاف نموها. تقوم بذلك عن طريق:

  • مهاجمة الجدار الخلوي المحيط بالبكتيريا.
  • تعطيل تكاثر البكتيريا.
  • تعطيل إنتاج البروتين في البكتيريا.

كم من الوقت يستغرق المضاد الحيوي ليعمل؟

تبدأ المضادات الحيوية في العمل مباشرة بعد تناولها. ومع ذلك، قد يستغرق شعورك بالتحسن يومين إلى ثلاثة أيام.

تعتمد سرعة التحسن بعد العلاج بالمضادات الحيوية على نوع العدوى البكتيرية التي تعالجها. سيحدد الطبيب مدة العلاج ونوع المضاد الحيوي المناسب لك.

وعلى الرغم من أنك قد تشعر بتحسن بعد بضعة أيام من بدء العلاج، إلا أنه من الأفضل إنهاء كورس العلاج بالكامل للقضاء على العدوى تماماً، والمساعدة في منع حدوث مقاومة المضادات الحيوية.


ما هي مقاومة المضادات الحيوية؟

يعتبر المضاد الحيوي من أهم الأدوية القوية التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض. لكن لسوء الحظ، أصبحت الآن أقل فعالية مما كانت عليه في السابق؛ بسبب زيادة مقاومة المضادات الحيوية.

تحدث مقاومة المضادات الحيوية عندما تفشل بعض المضادات الحيوية في التحكم في البكتيريا أو قتلها. في كل عام، يصاب مليونا شخص حول العالم بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، مما يؤدي إلى وفاة 23000 شخص على الأقل.

عند تناولك للمضاد الحيوي، يتم التخلص من البكتيريا الحساسة لهذا المضاد الحيوي. أما البكتيريا التي تعيش مع العلاج بالمضادات الحيوية، فغالباً ما تكون مقاومة، وتتمتع بخصائص مميزة تمنع المضادات الحيوية من العمل عليها.

أهم سبب لمقاومة المضاد الحيوي، هو الاستخدام الخاطئ لها أو الإفراط في استخدامها. ما يقدر بنحو 30% من الحالات التي تستخدم فيها المضادات الحيوية غير ضرورية.

يمكننا اتخاذ العديد من الخطوات البسيطة والهامة لتقليل مقاومة البكتيريا للمضاد الحيوي. اتبع النصائح التالية:

  • تناول المضاد الحيوي للعدوى البكتيرية فقط. لا تستخدمه في الحالات التي تسببها الفيروسات، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا أو السعال أو التهاب الحلق.
  • تناول المضاد الحيوي حسب توجيهات الطبيب الخاص بك. لا تتناوله لمدة أطول أو أقصر من الموصى بها، حتى لو شعرت بتحسن بعد أيام قليلة.
  • أخبر الطبيب الخاص بك قبل التوقف عن تناول المضاد الحيوي.
  • تناول المضاد الحيوي المناسب لنوع العدوى لديك، قد يؤدي استخدام المضاد الحيوي إلى حدوث المقاومة البكتيرية.
  • لا تتناول المضاد الحيوي الموصوف لشخص آخر.

الحالات التي يستخدم فيها المضاد الحيوي

يستخدم المضاد الحيوي لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا. وفي بعض الأحيان، يكون من الصعب تحديد ما إذا كانت العدوى ناجمة عن البكتيريا أو الفيروسات، لأن الأعراض غالباً ما تكون متشابهة جداً.

يتم تقييم الأعراض الخاصة بك وإجراء فحص بدني من قبل الطبيب، لتحديد سبب العدوى. وفي بعض الحالات، قد يطلب الطبيب اختبار الدم أو البول.

تشمل بعض الالتهابات البكتيرية الشائعة ما يلي:

لا يعد المضاد الحيوي فعالاً ضد العدوى الفيروسية، مثل نزلات البرد والأنفلونزا. كما أنها لا تعمل على العدوى التي تسببها الفطريات، مثل:


الآثار الجانبية للمضاد الحيوي

تشترك معظم المضادات الحيوية في أعراض جانبية مماثلة. وربما يكون التأثير الجانبي الأكثر شيوعاً هو اضطراب الجهاز الهضمي، بما في ذلك:

  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • التشنجات.

في بعض الحالات، يمكن تقليل هذه الآثار الجانبية عند تناول المضاد الحيوي مع الطعام. ومع ذلك، هناك بعض المضادات الحيوية التي يجب تناولها على معدة فارغة.

اسأل الطبيب أو الصيدلي عن أفضل طريقة لتناول المضاد الحيوي.

عادة ما تختفي أعراض اضطراب الجهاز الهضمي بعد التوقف عن العلاج. إذا لم يحدث ذلك، اتصل بالطبيب في أقرب وقت. تواصل مع الطبيب أيضاً إذا ظهرت إحدى الأعراض التالية:

  • إسهال حاد.
  • آلام في المعدة.
  • تشنجات.
  • دم في البراز.
  • حمى.

المضادات الحيوية هي أدوية قوية في علاج العديد من الالتهابات البكتيرية، لكن من المهم استخدامها بالشكل المناسب. يبدأ ذلك من ضمان أنك حقاً تحتاج للمضاد الحيوي.

تناول المضاد الحيوي وفقاً لإرشادات الطبيب وفقط للعدوى البكتيرية. وتحدث مع طبيبك أو الصيدلي حول أفضل طريقة لتناول المضاد الحيوي.

424 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق