فيتامين أ (vitamin a)؛ مصادره ومخاطر نقصه

vitamen a

فيتامين أ vitamin a يعرف باسم الريتنول . يعمل على مساعدة دفاع الجسم الطبيعي ضد الأمراض. له العديد من المصادر الجيدة مثل الحليب والجبن والاسماك الزيتية، والكبد والخضروات.

كتابة: اماني حسن | آخر تحديث: 1 يونيو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
فيتامين أ (vitamin a)؛ مصادره ومخاطر نقصه

فيتامين أ فيتامين أ vitamin a هو مجموعة من الرتينويدات القابلة الذوبان في الدهون، تشمل استرات الريتينول الشبكية والريتينيل.

من وظائف الفيتامين، أنه يلعب دورا مهما في المناعة وكذلك الرؤية، وأيضا هو مهم في عملية التكاثر ولا ننسى دوره في الاتصالات الخلوية.

أهمية فيتامين أ للرؤية

يعتبر فيتامين A مهم للرؤية؛ لانه مكون أساسي في الرودوبسين هو بروتين يقوم بامتصاص الضوء في مستقبلات الشبكية, وذلك لأنه يقوم بدعم التمايز ويشغل الأغشية الملتحمة والقرنية طبيعيا، كذلك له دور في تكوين القلب، والرئتين، والكلى، والاعضاء الأخرى طبيعيا، بالإضافة للعمل على صيانتها.

أنواع فيتامين أ

كيفية الحصول على الشكل الفعال الفيتامين؟

نجد أن النظام الغذائي للبشر، يحتوي على نوعين من فيتامين أ :

  1. فيتامين A المشكل ويشمل الريتينول والريتينيل استر
  2. الكارتينويدات بروفايتمين A وتسمى طلائع فيتامين A ؛لانها تتحول لاحقا إلى الفيتامين.

يتوزع وجود فيتامين A بين الاطعمة ذات المصدر النباتي والحيواني حيث:

  • نلاحظ أن فيتامين A المشكل يوجد في الأطعمة ذات المصدر النباتي، وذات المصدر الحيواني، وتشمل :
    • منتجات الالبان، والاسماك، واللحوم، وتحديدا الكبد.
  • الكاروتينويد بروفيتامين ذو الأهمية الاكبر هو بيتاكاروتين.

للحصول على الأشكال الفعالة لفيتامين A، يجب استقلاب بروفيتامين A, وفيتامين A بريفورميد داخل الخلية، وتحويله إلى حمض شبكية العين.

وذلك لدعم الوظائف البيولوجية المهمة، التي يقوم بها هذا الفيتامين.

كذلك نجد أنه لا يتم تحويل، الكاروتينات الاخرى التي يحتويها الطعام مثل: اللايكوبين، واللوثين، وزيكسانثين إلى فيتامين A.

فيما يخص توفره، فإنه يتم اذابة اشكال مختلفة منه، في داخل تجويف الأمعاء.

وتقوم خلايا الغشاء المخاطي في الأنثى عشر واختصاصها، تحويل استرات الريتينول، والكاروتينات وبروفيتامين A الى الريتينول، حتى يتأكسد في شبكية العين، ثم إلى حمض الريتينويك.

معظم هذا الفيتامين  في الجسم يتم تخزينه في الكبد في صورة استرات الريتينيل.
نقيس مستويات الريتينول، والكاروتين، عادة في البلازما؛ لانها تفيد في تحديد عدم كفاءة الفيتامين.

اعراض نقص فيتامين أ

ويلاحظ أن النقص في الفيتامينات في البلدان النامية يزداد في الاطفال الصغار، بعد مرحلة الرضاعة الطبيعية مباشرة.

وأكثر الاعراض شيوعا، ويمكن التعرف عليها بسهولة هي جفاف الفم.
حوجة النساء الحوامل إلى فيتامين أ كبيرة، لأهميته في نمو الجنين، والمحافظة على الانسجة، ودعم عملية الايض في اجسامهن.

وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، هناك ٩.٨ مليون امراة حامل في كل العالم، يعانين من اضطراب تجويف الجلد الناتج عن نقص الفيتامين .

أما حالات النقص الأخرى، فتشمل زيادة معدلات المرضى، والوفيات بين الامهات، والاطفال الرضع، وكذلك خطر الاصابة بمرض فقر الدم .

يرتبط مرض التليف الكيسي، ارتباط وثيق بالقصور في البنكرياس، وهذا بدوره يزيد من مخاطر الاصابة، بنقص الفيتامين، لان امتصاص الدهون يكون صعبا. لذا وجب مساعدة المرضى، باستخدام علاج استبدال البنكرياس.

وتحسين النظم التغذوية، واعطاء مكملات من السعرات الحرارية؛ حتى يصبح هذا الفيتامين كافيا في أجسامهم.

يلعب نقصه، دورا في امراض السرطان، والتنكس البقعي المرتبط بالعمر(AMD)، والحصبة.
عندما يتم تناول كميات كبيرة من الفيتامين، فإن أنسجة الجسم تأخذ وقت اطول للسقوط، حتى بعد توقفهم عن تناوله.
كذلك توجد علاقة عكسية، بين تناول فيتامين أ المشكل بكميات وفيرة، وبين وانخفاض كثافة المعادن في العظام.

يمكن للجرعات الكبيرة منه، ان تؤدي إلى تشوهات خلقية للاجنة في العين، والجمجمة، والرئتين؛ لذا وجب على الامهات الحوامل، توخي الحذر عند تناول مكملات الفيتامين.

“اقرأ ايضا: الفيتامينات أنواعها ومصادرها ومخاطر نقصها

اضرار الافراط في فيتامين أ

يؤدي الافراط في تناوله الى حالة من التسمم، وهو لايحدث عن طريق تناول الطعام، وإنما عند الاكثار من حبوب الفيتامين.

أعراض التسمم:

  1. الغثيان القيء
  2. الإرهاق
  3. الضعف
  4. الصداع.
  5. فقدان الشهية

لم يعرف عن بيتا كاروتين أنه ذو اثر سمي، وحتى الجرعات الكبيرة منه غير مرتبطة بالسمية، ونجد ان الأثر الحانبي الوحيد هو كاروتين الجلد؛ حيث يصبح لون الجلد أصفر برتقالي ويمكن الشفاء منه ،بالتوقف عن تناول بيتا كاروتين.

نجد أن هذا الفيتامين يتفاعل مع بعض الأدوية. كذلك وجد أن لبعض الادوية اثر سلبي على مستويات فيتامين أ مثل:

  • الاورليستاتxenical R وهو علاج يعمل على إنقاص الوزن، ويقلل من امتصاص الفيتامين والفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.
  • البيتاكاروتين مما يؤدي إلى انخفاض مستويات البلازما عند بعض المرضي، ويوصي مصنعو الدواء بتناول مكملات الفيتامينات، التي تحتوي عليه.

مصادر فيتامين أ

  • الحبوب الكاملة
  • الحليب ومنتجات الالبان قليلة الدسم
  • المأكولات البحرية
  • البذور والمكسرات
  • كبد البقر ذو المحتوى الكبير من الفيتامين
  • إضافة للجذر ،والطماطم، والبرتقال، والمشمش، والمطبخ الملفوف، والموز، والسبانخ، والخس،القرنبيط، والفلفلية الحمراء،والجوز، واللوز، والفاصوليا.
  • صفار البيض
  • الزبدة والنخاع
  • الجبن
  • زيت كبد الحوت
  • زيت السمك والأسماك الزيتية عموما.

ما مقدار فيتامين أ الذي أحتاجه؟

كمية الفيتامين للشخص البالغ من ١٩ إلى٦٤ سنة هي:

٠.٧ ملغ يوميا للرجال، ٠.٦ ملغ يوميا للنساء، ويجب أن تكون قادرًا على الحصول على كل فيتامين أ، الذي تحتاجه من نظامك الغذائي.

يتم تخزين أي فيتامين لا يحتاجه جسمك على الفور، للاستخدام في المستقبل. هذا يعني أنك لست بحاجة لتناوله بصفه مستمرة.

الحالات التي يعطى فيها الفيتامين

  • مرض جحوظ العين، وتكون الحصاوي في المجاري البولية.
  • جفاف وضمور الاعضاء التناسلية الخارجية للانثى.
  • العقم عند الرجال.
  • حب الشباب.
  • تقصف الاظافر.
  • قرحة المعدة.
  • ضعف السمع.

“اقرأ أيضاً: مرض سوء التغذية

هذا الفيتامين المعروف أيضًا باسم الريتينول، له العديد من الوظائف المهمة.

وظائف فيتامين أ

  1. مساعدة دفاع الجسم الطبيعي ضد المرض والعدوى (جهاز المناعة) على العمل بشكل صحيح.
  2. المساعدة على الرؤية في الضوء الخافت.
  3. الحفاظ على الجلد وبطانة بعض أجزاء الجسم، مثل الأنف، صحية.

يمكنك الحصول على فيتامين أ، عن طريق تضمين مصادر جيدة لبيتا كاروتين في نظامك الغذائي، حيث يمكن للجسم تغيير ذلك إلى الفيتامين.

حقائق عن فيتامين أ

وفقًا لبعض الأبحاث، فإن تناول أكثر من متوسط ​​١.٥مجم يوميًا من الفيتامين على مدى سنوات عديدة،  قد يؤثر على عظامك، مما يجعلها أكثر عرضة للكسر عندما تكبر.

هذا مهم بشكل خاص لكبار السن، وخاصة النساء، الذين هم بالفعل عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، وهي حالة تضعف العظام.

إذا كنت تأكل الكبد، أو عجينة الكبد، أكثر من مرة واحدة في الأسبوع، فقد تحصل على الكثير من فيتامين A.

تحتوي العديد من المكملات الغذائية، مثل زيت كبد السمك، على فيتامين A.

إذا كنت تتناول مكملات تحتوي عليه، فتأكد من أن تناولك اليومي من الطعام والمكملات الغذائية لا يتجاوز ١.٥ ملغ.

إن تناول كميات كبيرة من الفيتامين، يمكن أن يضر بالحنين  لذا إذا كانت المرأة حاملًا، أو تفكر في إنجاب طفل، فلا تأكل الكبد أو منتجات الكبد، مثلا لأنها غنية جدًا به.

يجب أن تكون قادرًا على الحصول على كل الفيتامين، الذي تحتاجه من خلال اتباع نظام غذائي متنوع ومتوازن.

يجب على النساء اللواتي مررن بسن اليأس، والرجال الأكبر سنا، الذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، تجنب تناول أكثر من ١.٥ ملغ من فيتامين يوميا، من الطعام والمكملات الغذائية.


من كل ماسبق يتضح أنه يجب التعامل بحذر مع جرعات فيتامين أ، دون افراط أو تفريط، لاهمية توفره وخطورة زيادة جرعاته.

184 مشاهدة