الصداع عند الحامل

الصداع من أكثر الأعراض شيوعاً في أثناء مراحل الحمل المختلفة، فما هي أسباب الصداع عند الحامل وأنواعه وكيف يمكن علاجه بطرق طبيعية وفعالة.

0 20

يعاني 39٪ من الحوامل من الصداع خاصة في بدايات الحمل ، فما هي أسباب الصداع عند الحامل وأنواعه؟ وكيف يمكن علاجه والوقاية منه.


على الرغم من أن الصداع عادةً لا يشكل خطورةً إلا إنه في بعض الحالات قد يكون علامة لأحد المشكلات الصحية التي تصيب النساء في أثناء الحمل؛ لذلك ينبغي استشارة الطبيب لمعرفة أسبابه وكيفية العلاج.

أسباب الصداع عند الحامل

الصداع من أكثر المشكلات التي تواجه الحامل.

تختلف أسباب الصداع عند الحامل باختلاف مراحل الحمل وتنقسم إلى:

أسباب الصداع خلال الثلث الأول من الحمل

صداع التوتر من أكثر الأعراض الشائعة خلال المرحلة الأولى من الحمل؛ لأن هذه المرحلة تسبب العديد من التغيرات التي تؤدي إلى الشعور بالصداع مثل:

  • التغيرات الهرمونية.
  • تغيرات الوزن.
  • زيادة حجم الدم.
  • القيء والغثيان.
  • الضغط العصبي.
  • قلة النوم.
  • الإصابة بالجفاف.
  • سوء التغذية.
  • نقص مستويات السكر في الدم.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الحساسية للضوء.
  • انسحاب الكافيين.
  • قلة النشاط البدني.

يمكن أن تسبب بعض الأطعمة أيضاً الشعور بالصداع. على الرغم من أن هذه الأطعمة تختلف من حالة لأخرى وتتغير في أثناء فترة الحمل، إلا أن أكثرها شيوعاً:

  • الشيكولاتة.
  • الطماطم.
  • منتجات الألبان.
  • الخميرة.

أسباب الصداع في أثناء المرحلة الثانية والثالثة من الحمل

ارتفاع ضغط الدم أحد أسباب الصداع خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل. خلال هذه المراحل قد يحدث الصداع نتيجة لأحد المضاعفات الصحية التي تحدث خلال الحمل مثل: ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن يكون الصداع خلال الثلث الثاني أو الثالث ناتج عن ارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك قد تسبب هذه الحالة العديد من المضاعفات في حالة عدم علاجها. استخدام القليل من الملح  وتناول كميات كبيرة أيضاً من الألياف ضمن النظام الغذائي اليومي يساعد على علاج ارتفاع ضغط الدم.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل

  • السكتة الدماغية.
  • تسمم الحمل أو مرحلة ما قبل التسمم.
  • الولادة المبكرة قبل الأسبوع 37.
  • انفصال المشيمة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • قلة إمداد الجنين بالأكسجين.
  • سكري الحمل.

تشمل أسباب الصداع الأخرى في هذه الفترة:

  • زيادة الوزن.
  • عدم الحصول على قسط وفير من الراحة.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الإصابة بنزيف.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • التهاب السحايا.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض القلب.
  • أورام المخ.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • الجلطات.

اقرأ أيضاً: سكري الحمل


أنواع الصداع عند الحامل

قد يكون الصداع الذي تعاني منه الحامل:

صداع أولي

يشير إلى حدوث الصداع من تلقاء نفسه أي أنه ليس عرضاً أو علامة لأحد المشكلات الأخري. لذلك يشمل:

  • صداع التوتر.

وتشمل أعراضه:

  • ألم خفيف أو متوسط.
  • الشعور بآلام على جانبي الرأس.
  • الصداع النصفي

على الرغم من أن الصداع النصفي يتحسن في معظم الحالات في أثناء الحمل إلا إنه يزداد مرةً أخرى بعد الولادة ويرجع ذلك أيضاً إلى التغيرات الهرمونية المفاجئة. يتميز الصداع النصفي بعدة أعراض أهمها:

  • ألم متوسط أو شديد.
  • الخفقان.
  • عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية.
  • ألم في جانب واحد من الرأس.
  • الحساسية للصوت أو الضوء أو كليهما.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه.
  • الصداع العنقودي

يحدث الصداع العنقودي خلف العين أو حولها في أحد جوانب الرأس فقط، ولكن يمكن أن يتنقل بين الجانبين. وهو ألم شديد وعميق قد ينتقل إلى الأسنان والجبهة والأنف والرقبة والذراعين ويتميز أيضاً ببعض الأعراض منها:

  • احمرار العين.
  • تورم حول إحدى العينين أو كليهما.
  • سيلان الأنف أو الاحتقان.
  • الغثيان.
  • تدلي الجفن.
  • الحساسية للضوء.
  • احمرار الوجه.

صداع ثانوي

يحدث هذا الصداع عند الحامل نتيجة للإصابة بأحد مضاعفات الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: الأطعمة الصحية للحامل


علاج الصداع عند الحامل

لا ينبغي تناول الأدوية المسكنة لآلام آلام الرأس عند الحامل دون وصفة طبية. بعض الأدوية قد تكون ضارة بالجنين خاصةً خلال الثلاثة أشهر الأولى. لا ينصح بتناول الإيبوبروفين والأسبرين خلال الحمل، ولكن يمكن فقط تناول الأسيتامينوفين بالجرعة المناسبة التي يحددها الطبيب. قد يلجأ الطبيب في البداية إلى طرق العلاج الطبيعية والبديلة لعلاج الصداع في أثناء الحمل.

  • علاج الصداع النصفي وصداع التوتر

يمكنكِ الاسترخاء عدة دقائق في غرفة مظلمة وهادئة أو غلق عينيك ورفع قدميك  لمدة 10 دقائق. بالإضافة إلى ذلك يمكنكِ أيضاً استخدام كيس ثلج أو كمادات باردة على مؤخرة الرقبة لمدة 20 دقيقة مع الاسترخاء.

  • علاج صداع الجيوب الأنفية

يساعد استنشاق البخار على تخفيف الاحتقان، يمكنكِ أيضاً استخدام كمادات الماء الباردة بالتناوب مع الكمادات الدافئة على مكان الألم  30 ثانية لكل منهما لمدة 10 دقائق أربع مرات يومياً.

أهم النصائح للتخلص من الصداع في أثناء الحمل

النظام الغذائي الصحي المتوازن يساعد على الوقاية من فقر الدم.
  • الحصول على قسط وفير من الراحة.
  • تناول المزيد من الماء (8 أكواب على الأقل) لأن ذلك يساعد على الوقاية من الجفاف.
  • الاسترخاء وتجنب التوتر.
  • ممارسة التمارين الخفيفة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي للوقاية من أمراض سوء التغذية.
  • تناول الوجبات في أوقاتها.
  • الحد من كمية الكافيين تدريجياً.
  • تجنب الأماكن المزدحمة والروائح القوية أيضاً.

متى يتطلب الصداع رعاية طبية سريعة

عند ظهور إحدى هذه الأعراض بالإضافة إلى الصداع في أثناء الحمل يجب استشارة الطبيب على الفور.

  • اضطراب الرؤية.
  • الغثيان والقيء.
  • استمرار الصداع أكثر من بضع ساعات.
  • فقدان الوعي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ألم حاد.

في معظم الحالات لا يشكل الصداع في أثناء الحمل خطراً على الأم أو الجنين، ولكن ينبغي استشارة الطبيب للتأكد من ذلك.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد