10 أسباب تجعل متصفح جوجل كروم أفضل متصفحات 2020

10Reasons Why Google Chrome is Better Than All Other Browsers

لماذا يعتبر متصفح جوجل كروم Google Chrome أفضل متصفح؟ في هذا المقال سوف نتعرف علي أهم الأسباب التي تجعل من قوقل كروم خيارك الأول للقوص في فضاء الإنترنت.

كتابة: منتصر جباره | آخر تحديث: 3 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
10 أسباب تجعل متصفح جوجل كروم أفضل متصفحات 2020

متصفح جوجل كروم Google Chrome ، يعد واحد من أفضل الأشياء التي حدثت عبر عصر الإنترنت. من المنطقي جدا أن يأتي متصفح كروم في المقدمة، لا سيما وان قوقل Google، تسيطر بالفعل على كمية كبيرة من البيانات المتدفقة عبر شبكة الإنترنت.


بداية متصفح جوجل كروم

عندما يتعلق الأمر بما يمكن أن يكون أفضل متصفح مخصص لتصفح صفحات الويب نجد أن متصفح Google يظهر نفسه. تم إطلاق المتصفح في عام 2008.

في بداية إصدار متصفح جوجل كروم، تم توفير المتصفح لمنصة ويندوز Windows، ولكن بعد ذلك أصبح يدعم معظم أنظمة التشغيل الأساسية مثل انظمة الهواتف الذكية التي تعمل بنظام Android، أو IOS، أنظمة الكمبيوتر مثل لينكس Linux، وأيضا Mac OS.

في الوقت الحالي هناك العديد من الشركات التي لديها متصفحات إنترنت ، ولكن يبدو أن معظمها توجد بها  مشكلة أو أشياء أخرى تزعج المستخدمين. لطالما كان Chrome داعما للمستخدمين ويأتي بميزات فريدة وجديرة بالملاحظة.


لماذا Google Chrome هو الأفضل؟

دعونا نرى ما هي الأسباب التي ترجح كفة متصفح Chrome؟ وتجعله مواتيا للغاية، على الرغم من الكثير من المنافسة الشرسة في سوق متصفحات الإنترنت.

1. البساطة

من الوارد جدا أنك الآن  تقرأ هذا المقال على متصفح كروم Chrome نفسه. يتميز Google Chrome بتصميم بسيط للغاية، وأنيق لابعد حد. لا توجد به أي مشتتات تقريبا، وعند استخدامك للمتصفح تشعر بأن شيئا ما يعمل على مساعدتك على البحث في الإنترنت بسهولة بالغة.

عندما يبدأ المستخدمون تشغيل متصفح جوجل كروم لأول مرة، سيجدون واجهة سلسة للغاية، وهذا الشيء مقصود، بالتأكيد لأن Google تدرك أن متصفح الويب يريد إلى الوصول إلى المواقع في أقل وقت ممكن، دون أن يعيقها أي مكون إضافي.

يحقق Chrome ذلك من خلال تحقيق مستوى من البساطة، لا يمكن لمتصفح مثل Internet Explorer تلبيتة. بالنسبة لمستخدمي الويب المبتدئين على وجه الخصوص، فإن هذه الواجهة البسيطة أمر مهمة للغاية.

عندما يتعلق الأمر بمتصفحات الويب الأخرى، نجد أنها لم تأخذ خيارات المستخدم في الاعتبار، بدلاً من ذلك ركزت على أهمية كسب المال بالنسبة لها، من خلال عرض وحدات إعلانات غير مجدية. بينما يحتوي Chrome على واجهة تجذب الأشخاص من جميع الأعمار والفئات.

2. السرعة

تم توجيه الانتقاد إلى العديد من متصفحات الإنترنت الأخرى، على مر السنين لكونها بطيئة. وتستغرق وقتا أطول مما ينبغي للوصول إلى صفحات الإنترنت.لكن متصفح جوجل كروم، هو واحد من أسرع المتصفحات الموجودة في السوق.

في الواقع، إذا قمنا بعقد مقارنة سريعة في أوقات التحميل بين متصفح Chrome، و متصفح Opera، نجد أن  الإختبار الأول يفتح باستمرار صفحات ويب معقدة بسرعة أكبر من الأخير. لذلك، يجب على الأشخاص الذين يودون التصفح بشكل أسرع اختيار متصفح جوجل كروم.

معظم المتصفحات لديها الإمكانيات لفتح الصفحات بسرعة كبيرة ومقبولة لحد ما، ولكن الشي الأكثر أهمية بالنسبة لنا، هو عندما نريد فتح صفحات ثقيلة تحتوي على على الكثير من الوحدات الإعلانية، الرسومات، أو إعلانات الفيديو أو الفلاش.

يفتح متصفح Google Chrome، هذه الصفحات بسرعة كبيرة جدا، تقريبا في لمح البصر. لذلك لن تجد مثل  هذه السرعة لفتح الصفحات عند تجربة أي متصفح آخر.

نجد أن متصفح Opera منافس جيد لكروم، ولكنه لا يهتم بتجربة المستخدم على المدى الطويل. لذلك نجد أنه عندما يتعلق الأمر بالسرعة، فلا شيء يقترب من قوقل كروم.

“ﺍﻗﺮﺃ ﺃﻳﻀﺎً: أهم 10 نصائح عن أمن المعلومات والأمن الرقمي في عام 2020

3. الأمن

لا تزال مشكلة الأمان والتحديثات المستمرة واحدة من أكبر المشاكل التي يواجهها مستخدمو الإنترنت. على أي نظام أساسي تقريبا، الأمر المتوقع هو أنه يمكن أن تنشأ مشاكل إذا تركت هذه الأنظمة دون إجراء عملية إصلاح، يمكن أن تسبب الكثير من المشاكل على جهاز كمبيوتر الشخص.

تستحوذ شركة Google، على الكثير من المنتجات على الإنترنت، وكذلك لديها أفضل المهندسين المهره إلى جانبهم للتحكم في الإنترنت، والخدمات التي تقدمها لعملائها.

يعمل المهندسين التأكد من أن التحديثات تصل إلى متصفح جوجل كروم، دائما ما تأتي هذه التحديثات بتصحيحات أمان وإصلاح الأخطاء، بحيث لا تؤدي أي عمليات ضارة إلى إعاقة وتوقف عمل المتصفح.

نجد أن المتصفحات الأخرى لديها سجل للتتبع ضعيف للغاية، عندما يتعلق الأمر بتحديث متصفحها للتعامل مع أي هجمات محتملة على الويب.

في حالة واجهك مشكلة مع خطأ مثل Error404 أو أي أخطاء أخرى في المتصفح، يمكنك الرجوع إلى هذا الدليل Error codes الذي سيساعدك على حل وتخطي المشكلة.

4. تطبيقات جذابة

تقدم Google عبر سوق متصفح جوجل كروم الإلكتروني العديد من التطبيقات، وهو سوق حيث يمكن الأشخاص من العثور على تطبيقات متعددة لتوسيع قابلية استخدام المتصفح. متجر كروم مليء بالتطبيقات الرائعة والمفيدة التي تجعل استخدام متصفح جوجل كروم أكثر متعة.

بالإضافة إلى ذلك، ينمو سوق التطبيقات بمعدل سريع نسبيا ويتم دعمة بصورة مستمرة. وكل هذا لجعل متصفح جوجل كروم المتصفح الأكثر جاذبية من باقي المتصفحات الأخرى.

كان متصفح Google Chrome من اوائل المتصفحات التي لديها متجر خاص بها مخصص لشراء التطبيقات، التي يمكن أن تثري تجربة المستخدم.

يحتوي سوق متصفح جوجل كروم الإلكتروني على العديد من التطبيقات المثيرة للاهتمام، والتي تم إعدادها لتسهيل الأمور عليك.

هناك الكثير من الملحقات والاضافات، التي تجدها متوفرة حسب احتياجاتك ورغباتك. يوجد البعض منها لتتبع استخدامك، والبعض الآخر يمنع ظهور الإعلانات.

عندما يريد أي مطور ويب تشغيل تطبيقه أولاً يقوم بتجربته في متجر google chrome، لأن لديها تطبيقات تجذب المستخدمين.

10 أسباب تجعل متصفح جوجل كروم أفضل
متصفح جوجل كروم Google Chrome

5. منصة مستقلة

متصفحات مثل Internet Explorer أو مايكروسوفت edge إيدج، نجدها متاح حصريا لنظام ويندوز Windows. هنا لا يلتزم متصفح Chrome بأي شيء من هذا القبيل.

يمكنك العثور على Chrome لجميع الأجهزة تقريبا حيث يمكنك من خلاله تصفح الإنترنت. يمكن تنزيل متصفح Chrome للعديد من الأنظمة بالإضافة إلى نظام ويندوز مثل:

  • نظام التشغيل لينكس Linux.
  • نظام تشغيل أجهزة أبل للكمبيوتر macOS.
  • نظام تشغيل أبل iOS الخاص بهواتف آيفون وآيباد.
  • نظام تشغيل قوقل للهواتف الذكية أندرويد Android.

هو بالتالي يعتبر منصة مستقلة، يشمل خيارات على نطاق واسع لذلك وهي من الأشياء التي يحبها الناس.

6. حصة السوق

احصائيات حصة سوق المتصفحات لا تكذب أبدا. إذا قمت بالرجوع إلى الإحصائيات الأخيرة، فستجد أن متصفح جوجل كروم يسيطر على السوق بنسبة تصل إلى 60٪ من إجمالي الحصة، ثم يأتي متبوعًا بمتصفحات الويب الأخرى مثل:

  • متصفح أوبرا Opera.
  • متصفح سفاري safari من آبل.
  • متصفح موزيلا فايرفوكس Mozilla Firefox.

يمكن أن يكون السبب وراء هذه السيطرة المطلقة هو الدرجة العالية من الثقة التي غرستها شركة Google بين الأشخاص، وأيضا نسبة لأن منتجهم أفضل بكثير من المتصفحات المنافسة الأخرى.

نجد أن Chrome موجود في السوق منذ عام 2008 ولم يقم أي متصفح ويب آخر بإزالته من المقدمة والريادة.

7. تحديثات سريعة

مع تطور إنشاء مواقع الويب، واعتمادها على تقنيات جديدة، وأيضا نسبة المواقع التي تحمل البيانات التي تزداد كذلك، يصبح من المهم جدا لمتصفحات الإنترنت الحصول على نسب توافق أفضل.

جوجل كروم، هو مثال بسيط  في تلبية تلك الشروط. مطورو البرنامج يطرحون التحديثات قبل أن يفعلها أي شخص آخر، حتى يساعد الأشخاص المستخدمين للبرنامج، على الحصول على تجربة أكثر مرونة وسلاسة عند تصفح الإنترنت.

في المتصفحات الأخرى، تأتي التحديثات أيضاً، ولكنها في الغالب تصل في وقت متأخر جدا عند مقارنتها مع متصفح جوجل كروم.

“ﺍﻗﺮﺃ ﺃﻳﻀﺎً: كيف تختار برنامج مكافحة الفيروسات؟ 7 معايير مهمة

8. سهولة المزامنة

يمتلك متصفح جوجل كروم 2020 خاصية رائعة للمزامنة، هذا يعني أنه إذا كنت تود القيام بالترحيل من متصفح قديم مثل إنترنت اكسبلور، فيمكنك ترحيل الأشياء المهمة بالنسبة لك مثل الإشارات المرجعية.

أيضا أحدث ميزة تأتي هي ميزة تسجيل الدخول في متصفح قوقل كروم الخاص بك، الأمر الذي جعل إمكانية الوصول تجربة أكثر سهولة. يمكنك الآن تحميل بيانات الضرورية، مثل الإشارات المرجعية، والمواقع الأكثر زيارة، والمفضلة إليك.

9. الإضافات والملحقات

يعد متصفح Google Chrome، من أول المتصفحات التي قدمت دعم الإضافات. أصبح فيما لاحقا سوق، حيث يمكنك إضافة أو إنشاء إضافات ثم بعد ذلك بيعها، المتصفحات الأخرى ليس لديها هذا الخاصية، لأن لديهم خيار واحد فقط يتوفر للمستخدم وهو السماح للمستخدمين بتصفح الويب.

كان متصفح جوجل كروم من بين أول من قام بعمل ملحقات جعلت العالم يعرف ما يمكن أن نفعله إذا قمنا بإضافة هذا الملحقات إلى المتصفحات لدينا، هناك الكثير من الإضافات والملحقات الرائعة والمثيرة يمكنك تجربتها. هناك إضافات مشهورة يستخدمها الأشخاص بكثرة مثل:

  • إضافة Pocket التي تستخدم لحفظ الروابط للقراءة إذا كنت في وضع عدم الاتصال.
  • إضافة Alexa للتحقق من ترتيب المواقع على Alexa.
  • إضافة Grammarly للتأكد من خلو الكلمات من الأخطاء.
  • إضافة AdBlock Plus لحظر الإعلانات والنوافذ المنبثقة.
  • إضافة GMass لإدارة وتتبع حملات البريد الإلكتروني
  • إضافة  Google Hangouts للدردشة وغيرها الكثير.

“اقرأ أيضًا: تحميل فيديو من اليوتيوب على الكمبيوتر

10. إعادة تشغيل والتثبيت

في بعض المتصفحات عند تريد القيام بتثبيت ملحق معين أو أي خدمة أخرى على المتصفح، فإنك في الغالب، تحتاج إلى إعادة تشغيل المتصفح بالكامل أو ربما في بعض الأحيان النظام بأكمله.

في متصفح جوجل كروم، لا توجد هذه الأشياء مثل إعادة التشغيل لإكمال عملية التثبيت.

كل ما عليك فعله هو التثبيتب بساطة، ومن دون الحاجة إلى الخروج من المتصفح، أو النظام، لذلك يمكنك البدء في استخدام المتصفح من دون أي مشاكل. فهو متصفح قوي للغاية ولديه نسبة توافق كبير.


التنافس بين متصفحات الإنترنت

نجد أن معركة الظهور في سوق المتصفحات هي معركة مستمرة لفترة أطول مما يجعل معظم الناس في حيرة من معرفة لمن ستكون الغلبة في النهاية.

تتنافس العديد من الشركات مثل Microsoft مايكروسوفت ، و Opera أوبرا، و Mozilla موزيلا فايرفوكس، والعديد من الشركات الأخرى على كيفية الهيمنة في هذا السوق.

حتى الآن، مع وجود متصفح جوجل كروم الرائد الواضح في هذا المجال، لا توجد أي أخبار عن كيفية تغير السوق في السنوات المقبلة،لذلك أنت لا تعرف أبدا متى يمكن لأي من الشركات المتنافسة على السوق متى يمكن أن تستحوذ على أكبر حصة من سوق المتصفحات.

عند النظر إلى المستقبل، لا يمكننا تخمين ما إذا كان بإمكان Chrome مواصلة نجاحه، أم هناك متصفح يمكن أن يحل محل أفضل متصفح في العالم حاليا، ولكن إذا تم الحكم على المتصفحات فقط على أساس قيمتهما للعملاء، فسيكون جوجل Chrome بالفعل هو القوة المهيمنة في سوق المتصفح.


هناك كمية كبيرة من المتصفحات المختلفة، وتقريبا كل متصفح منها يتوفر على بعض الميزات الأخرى، تجعلها فريدة من نوعها، ولكن عندما يتعلق الأمر بالجمع بين كل هذه الأشياء التي تكون من المهم توفرها أثناء تصفح الإنترنت، نجد أن جوجل كروم هو فائز بشكل واضح، انطلق الآن وتصفح شبكة الإنترنت باستخدام متصفح Chrome للحصول على أفضل تجربة في البساطة والسرعة والأمان.

584 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق