عمليات زراعة القوقعة للأذن وكل ما يلزم معرفته

Cochlear implants

جراحة زراعة القوقعة من أهم الطرق للتغلب على ضعف السمع أو فقدانه، ما هي شروط زراعة القوقعة وسلبيات القوقعة وكيف يمكن التأهيل لها؟

0 5

جراحة زراعة القوقعة من أهم الطرق التي تستخدم للتغلب على الصمم أو ضعف السمع عند العديد من الأشخاص، ولكنها بالطبع لا تناسب الجميع. بالإضافة إلى أنها قد تسبب أيضًا بعض الأضرار، فمتى يمكن اللجوء إليها وكيف تعمل؟


ما المقصود بزراعة القوقعة

زراعة القوقعة من أهم طرق تحسين ضعف السمع
لا تعالج زراعة القوقعة فقدان السمع ولكن تمنح قدرة على الإحساس بالأصوات.

غرسات القوقعة هي أجهزة إلكترونية معقدة تعمل بطريقة مختلفة عن الأجهزة التي تساعد على السمع، بدلاً من تضخيم الصوت، تحفز هذه الأجهزة العصب السمعي مباشرة وتتخطى كل أجزاء الأذن التالفة. لا تعالج القوقعة الصناعية مرض فقدان السمع أو ضعفه الشديد، ولكنها فقط تساعد على الإحساس بالصوت في الأشخاص الذين لم تُظهر لديهم المعينات السمعية نتائج جيدة. في الأساس القوقعة هي جزء طبيعي من الأذن الداخلية على شكل حلزون. وهي المسؤولة عن تحويل الاهتزازات الصوتية إلى إشارات كهربائية حتى تنتقل خلال العصب السمعي إلى الدماغ حتى يترجمها إلى أصوات يمكن التعرف عليها في الحالات الطبيعية.

تختلف أنواع القوقعة الصناعية، ولكنها عادة ما تتكون من:

  • ميكروفون، يلتقط الأصوات من البيئة المحيطة.
  • معالج الكلام، يختار وينظم الأصوات التي يلتقطها الميكروفون.
  • جهاز إرسال واستقبال (محفز)، يستقبل الإشارات من معالج الكلام، ثم يحولها إلى نبضات كهربائية.
  • مجموعة مصفوفة من الأقطاب الكهربائية تجمع النبضات من المحفز، ثم ترسلها إلى مناطق مختلفة من العصب السمعي.

اقرأ أيضًا: علاجات مرض فقدان السمع


كيف يعمل جهاز القوقعة

شروط زراعة القوقعة
فقدان السمع أو الضعف الشديد من شروط زراعة القوقعة.

على الرغم من أن السمع بعد زراعة القوقعة يختلف عن السمع الطبيعي، إلا أن هذه الجراحة قد توفر الفرصة للعديد من الأشخاص للتعرف على الإشارات التحذيرية وفهم كلام الآخرين والإحساس بالصوت. يعمل جهاز القوقعة عن طريق تحفيز العصب السمعي مباشرةً. يتكون الجهاز من أجزاء داخلية وأخرى خارجية. توضع الأجزاء الخارجية خلف الأذن وتشمل الميكروفون الذي يستقبل الموجات الصوتية، ومعالج الكلام الذي يحلل ويحولها إلى إشارات رقمية. تُرسل هذه الإشارات إلى جهاز الإرسال الذي يرسلها مرة أخرى إلى جهاز الاستقبال الداخلي. يُثبت جهاز الإرسال والاستقبال معًا بمغناطيس.

على الجانب الآخر، يُزرع الجزء الداخلي أسفل الجلد خلف الأذن ويشمل جهاز الاستقبال الذي يتلقى الإشارات ثم يحولها إلى نبضات، تُرسل بعد ذلك إلى مجموعة الأقطاب التي تصل إلى القوقعة. يحفز ذلك العصب السمعي، بعد ذلك يوجهها إلى الدماغ لتنتج حاسة السمع. علاج النطق واللغة وبرامج إعادة التأهيل جزءً لا يمكن الاستغناء عنه للتعرف على كيفية فهم الأصوات والتعامل معها بعد زراعة القوقعة.

اقرأ أيضًا: الرحم ذو القرنين؛ وكيف يؤثر على الحمل والولادة


شروط زراعة القوقعة

سلبيات زراعة القوقعة.
زيادة خطر التعرض لالتهاب السحايا من أهم سلبيات القوقعة الصناعية.

تتحكم العديد من العوامل في معرفة متى يمكن اللجوء إلى زراعة القوقعة الصناعية؟ الطبيب المختص فقط هو من يمكنه تحديد ذلك بعد الكشف عن شروط زراعة القوقعة لديك.

الأطفال

يلجأ الأطباء عادةً إلى إجراء هذه الجراحة للأطفال الذي يعانون من ضعف شديد في السمع في كلتا الأذنين ولم تتجاوز أعمارهم 12 شهرًا. يُوصي الأطباء أيضًا بإجراء الجراحة في أقرب وقت ممكن للحفاظ على تعرض الأطفال للأصوات خلال هذه المراحل الهامة لاكتساب اللغة. بعد الجراحة، يخضع الأطفال لبرامج علاج مكثفة لتحسين النطق واللغة.

البالغين

يمكن للبالغين الخضوع إلى جراحة زراعة القوقعة بغض النظر عن وقت فقدانهم للسمع (قبل اكتساب وتعلم اللغة أو بعده)، ولكن عادةً ما يحقق البالغون الذين تعرضوا لفقدان السمع بعد اكتساب اللغة نتائج أفضل بكثير بعد زراعة القوقعة من أولئك الذين فقدوا حاسة السمع قبل اكتساب اللغة.

بعض العوامل تجعلك مؤهلًا أكثر لزراعة القوقعة، تشمل شروط زراعة القوقعة:

  • وجود ضعفًا شديدًا في السمع في كلتا الأذنين.
  • عدم نجاح المعينات السمعية في تحسين السمع.
  • ليس لديك مشكلات صحية أخرى تعيق إجراء الجراحة.
  • لديك رغبة قوية في التواصل مع الآخرين واستعداد لاتباع برامج التأهيل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لكبار السن أيضًا الخضوع لهذه الجراحة.

اقرأ أيضًا: أهم الفيتامينات للأطفال


سلبيات زراعة القوقعة

توفر هذه الجراحة العديد من الفوائد، فهي تمكن ضعاف السمع من سماع الأصوات المختلفة والتحدث على الهاتف ومشاهدة التلفاز بدون تعليق وفهم الآخرين دون الحاجة لقراءة الشفاه. بالإضافة إلى ذلك فهي سوف تساعد الأطفال على تعلم اللغة والتحدث. على الرغم من أن هذه الجراحة آمنه بشكلٍ عام، إلا أن لها بعض السلبيات التي قد تؤثر على الصحة . تشمل أهم سلبيات القوقعة الصناعية:

  • النزيف.
  • التورم.
  • الإصابة بعدوى في مكان الجراحة.
  • رنين في الأذن.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • جفاف الفم.
  • تغير في حاسة التذوق.
  • اختلال التوازن.
  • التهاب السحايا.
  • الخضوع لعملية جراحية أخرى لإزالة الجهاز في حالة حدوث عدوى أو إصلاحه.

تعتمد سلبيات القوقعة الصناعية ومضاعفات الجراحة على الحالة الصحية الخاصة بك، لذلك يحدد الفريق الطبي متى يمكن اللجوء إلى زراعة القوقعة. الأطفال الذين يخضعون إلى هذه الجراحة أكثر عرضةً للإصابة ببعض أنواع التهاب السحايا؛ لذلك ينبغي متابعة حصولهم على التطعيمات اللازمة في وقتها المناسب.

تشمل سلبيات زراعة القوقعة الأخرى:

  • ينبغي إزالة الجزء الخارجي عند الاستحمام أو في أثناء السباحة.
  • تلف الجهاز في أثناء النشاط الرياضي العنيف أو الحوادث.
  • فقدان السمع الطبيعي المتبقي في الأذن عند الجراحة.
  • الحاجة إلى اتباع برنامج تأهيلي لمعرفة كيفية التعامل معها والاستفادة منها.
  • لا ينبغي الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي مع وجود القوقعة الصناعية.
  • قد تحتاج إلى تغيير بطاريات الجهاز أو شحنها كل يوم.

اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية لنزيف الأنف: كيفية التعامل معه عند الأطفال


جراحة زراعة القوقعة

بعد التحقق من شروط زراعة القوقعة، تُجرى جراحة زراعة القوقعة تحت تأثير التخدير الكلي، وتستغرق عادةً ما بين ساعتين إلى أربع ساعات. يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى ليلة واحدة. على الرغم من وضع المكونات الداخلية خلال الجراحة، إلا أن المريض لن يتمكن من السمع بعد، ينبغي الانتظار حتى يلتئم مكان الجراحة ويوضع الجهاز الخارجي المناسب. بعد حوالي أربعة إلى ستة أسابيع من إجراء جراحة زراعة القوقعة، يضيف الطبيب الأجزاء الخارجية حتى يتمكن من تنشيط القوقعة الصناعية. تعتمد نتائج زراعة القوقعة على عدة عوامل، أهمها:

  • حالة العصب السمعي قبل الخضوع للجراحة.
  • نوع الجهاز المستخدم.
  • القدرات العقلية للمصاب.
  • مدة فقدان السمع.
  • دقة العملية الجراحية.

قد تظهر بعض الآثار الجانبية البسيطة، مثل: الدوخة أو الغثيان أو الشعور بالضغط وعدم الراحة في الأذن المصابة، ولكن غالبًا ما تزول الأعراض في اليوم التالي.

خطوات التنشيط

بعد التئام الجرح وتثبيت الجزء الخارجي، يمكن للطبيب الآن تنشيط القوقعة عن طريق:

  • ضبط معالج الصوت ليناسب الشخص.
  • التحقق من مكونات الجهاز، والتأكد من أنه تعمل بشكل صحيح.
  • تحديد الأصوات التي يمكن سماعها.
  • اخبارك بالمعلومات اللازمة لرعاية الجهاز وكيفية التعامل معه.
  • ضبط الجهاز للحصول على أفضل النتائج.

إعادة التأهيل

تتضمن برامج إعادة التأهيل بعد الجراحة تدريب العقل على فهم الأصوات المسموعة من خلال القوقعة الصناعية. في البداية، سوف تبدو الأصوات والضوضاء مختلفة عن المعتاد. يحتاج العقل إلى بعض الوقت لمعرفة ما تعنيه الأصوات، تصبح هذه عملية مستمرة وتلقائية تتحسن تدريجيًا بارتداء معالج الكلام طوال فترة الاستيقاظ. سوف تحتاج أيضًا إلى تحديد مواعيد زيارات منتظمة مع اختصاصي السمع للكشف وإجراء التعديلات واختبارات السمع.

تأهيل الطفل بعد زراعة القوقعة

تؤثر العديد من العوامل على حاسة السمع وتطور لغة الاستماع والحديث عند الأطفال بعد إجراء الجراحة. تشمل هذه العوامل:

  • عمر الطفل، يُنصح بإجراء الجراحة في عمر صغير فور اكتشاف المشكلة.
  • القدرة على الكلام والاستماع قبل الجراحة.
  • اتباع برامج إعادة التأهيل ووجود بيئة منزلية غنية باللغة.

ينبغي أن تحظى برامج تأهيل الطفل بعد الزراعة نفس اهتمام الجراحة. سوف يساعد ذلك في الحصول على نتائج مبهرة لتطوير مهارات الاستماع والتحدث وتجنب سلبيات القوقعة المحتملة. تعلم كيفية التعامل مع هذا الجهاز عملية تدريجية، سوف تعتاد عليها كليًا بعد عدة زيارات للطبيب.


زراعة القوقعة من أهم الطرق التي تساعد على تعويض ضعف السمع، ويمكن التأقلم عليها عن طريق اتباع البرامج التأهيلية. ولكنها قد لا تناسبك إذا كان يمكنك سماع بعض الأصوات باستخدام المعينات السمعية أو كنت تعاني تلفًا في العصب السمعي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد