إبر تجلط الدم للحامل؛ تعرفي على أهم 4 أسباب لاستخدامها وأفضل أنواعها

د.ابرار محمدتعديل Mais khalil24 مايو 2024آخر تحديث :
إبر تجلط الدم للحامل؛ تعرفي على أهم 4 أسباب لاستخدامها وأفضل أنواعها

إبر تجلط الدم للحامل؛ تستخدم لحالات معينة تمر بها بعض الحوامل خلال فترة الحمل. حيث تعني الجلطات الدموية تكون تجمعات من الدم المتماسك الذي يمنع سيولة الدم. كما أنه من العوامل المهمة في عملية الإرقاء ووقف نزيف الدم عند تعرضه للإصابة، حيث يغلف الأوعية الدموية المصابة بالصفائح الدموية وتكون جلطة دموية لوقف النزيف. تعرفي في هذا المقال على أهم 4 أسباب لإستخدامها وأفضل أنواعها، وأيضاً أهم 9 معلومات عنها.

نبذة عن تجلط الدم للحامل

للدم العديد من الوظائف الهامة في جسم الإنسان، مثل حركته المستمرة في جسم الإنسان طوال حياته. وتتمثل إحدى الوظائف التي يقوم بها الدم في أنه يمكن أن يتوقف عن النزيف عند حدوث الجرعات. من خلال عملية تعرف باسم عملية التخثر. وتعتبر جلطة مفيدة للجسم لأن الجسم يمنع فقدان كميات أكبر من الدم. ولكن في بعض الأحيان تتشكل الجلطات في أماكن لا يحتاجها الجسم وتتسبب في تلف الجسم، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

عندما تكون المرأة حامل، يزداد خطر الإصابة بجلطات الدم لأن جسم المرأة الحامل يحاول حمايتها من احتمال حدوث نزيف أثناء عملية الولادة. هناك أماكن معينة تزداد فيها الإصابة بالجلطات الدموية. مثل الجلطات التي تحدث في منطقة الحوض أو الجلطات التي تحدث في الساقين. وتبلغ نسبة حدوث الجلطات الدموية عند المرأة الحامل 1 في 2 من بين ألف امرأة حامل. وتحدث معظم الحالات التي تؤثر على جلطات الدم لدى النساء الحوامل إما خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أو خلال الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة.

أثناء الحمل، تكون النساء أكثر عرضة لجلطات الدم، لأنه أثناء الحمل يزيد خطر الإصابة بجلطات الأوردة من 5 مرات وحتى 20 مرة مقارنة  بفترة ما بعد الولادة. ويستمر هذا الخطر حتى 12 أسبوعاً بعد الولادة، وفي بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى إعطاء مضادات التخثر لتقليل هذا الخطر. فإذا كنت حاملاً أو تحاولين الحمل وواجهت مشاكل في تجلط الدم في الماضي، فستحتاجين إلى علاج مناسب، وفي هذه المرحلة قد يكتب لك نظام تخثر الدم الذي كتبه طبيبك لمساعدتك.

أسباب استخدام إبر تجلط الدم للحامل

يلجأ الأطباء إلى استخدام إبر تجلط الدم للحامل، حيث تتعدد أسباب استخدام إبر تجلط الدم للحامل والتي منها:

  • تستخدم إبر تجلط الدم للحامل لعلاج الخثار الوريدي في الساق.
  • لحالات أمراض صمام القلب.
  • للوقاية من تجلط الدم في الحالات ذات الميل المعروف لتشكيل الخثار الوريدي (الخثار الوريدي السابق هو دليل حاسم).
  • غالباً ما يحتاج الأطباء إلى اختبارات خاصة لمعرفة سبب ميل الجسم إلى تكوين جلطات.

أنواع إبر تجلط الدم للحامل

هناك الكثير من أنواع إبر تجلط الدم للحامل، نذكر منها:

  • الهيبارين.
  • إدوكسابان.
  • دابيغاتران.
  • الوارفارين.
  • ريفاروكسابان.
  • فوندابارينوكس.

لكن من فوائد حقن الهيبارين للحامل أنه يضاف إلى مضادات التخثر المستخدمة أثناء الحمل، وعلى الرغم من الفعالية الكبيرة للوارفارين في منع التخثر، خاصة في أمراض الصمامات. إلا أنه لا يستخدم إطلاقاً في الثلث الأول من الحمل لأنه يسبب تشوهات خلقية في الجنين أو نزيفاً من المشيمة.

التوقف عن استخدام إبر تجلط الدم للحامل

  • يجب التوقف عن استخدام إبر تجلط الدم للحامل أو أخذ إبر تجلط المشيمة في نهاية الشهر الثامن وبداية الشهر التاسع ويمكن تناولها كدواء لكنها يجب أن تكون أقل فعالية من الإبر، إذ يحظر استخدام ابر السيولة للحامل في الشهر التاسع.
  • يحظر جميع إبر تجلط الدم قبل المخاض لتقليل تعرض المرأة الحامل للنزيف. ويجب إيقاف الهيبارين قبل الولادة بـ 24 إلى 48 ساعة في حالة الولادة القيصرية أو مع ظهور أعراض الولادة المهبلية.

فوائد استخدام إبر تجلط الدم للحامل

تتعدد فوائد استخدام إبر تجلط الدم للحامل، حيث فوائد ابر تحت الجلد للحامل تختلف باختلاف الغرض من استخدامها. ومنها:

  • من خلال استخدام إبر تخثر الدم، تتخلص المرأة الحامل من آلام القدمين وعودة الأوردة إلى حجمها الطبيعي.
  • تساعد إبر التجلط على تدفق الدم المناسب للجنين عبر المشيمة.
  • كما تساعد إبر تجلط الدم للحامل في الحد من أمراض القلب.
  • تحمي الإبر من الأمراض التي تسببها جلطات الدم.
  • يتم استخدامه لمنع السكتات الدماغية والنوبات القلبية.
  • أحياناً تكون الإبر هي الحل الوحيد وشريان الحياة للبعض.
  • مناسبة لجميع الأشخاص، تأتي الإبر على شكل حقن أو كبسولات.

نصائح لاتباعها عند تناول إبر تجلط الدم للحامل

هناك بعض التعليمات التي يجب على المرأة الحامل اتباعها حتى لا تعرض حياتها للخطر، ولهذا من خلال العناصر التالية سنقدم نصائح لاتباعها عند تناول إبر تجلط الدم للحامل:

  • يجب فحص مستوى السائل عند المرأة الحامل مبكراً وتناول العلاج بانتظام.
  • من الضروري إبلاغ الطبيب المعالج بالفيتامينات أو الأدوية الأخرى.
  • لا يجوز للمرأة الحامل التوقف عن العلاج دون استشارة الطبيب المعالج.
  • تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الحديد وشرب السوائل يومياً.
  • التحرك وعدم الجلوس لفترات طويلة بعد أخذ الإبر.

طريقة حقن إبر تجلط الدم للحامل

تختلف طريقة حقن إبر تجلط الدم للحامل وأماكن الحقن تحت الجلد للحامل، وهذه الأماكن هي:

  • الفخذ: يكون الحقن أفضل في الوسط.
  • البطن: المنطقة الموجودة فوق الفخذ، قليلاً من الجانب، هي أفضل مكان.
  • الذراع: في منتصف المسافة بين الكتف والمرفق في أعلى الذراع.

في أغلب الأحيان، لا يكون هذا النوع من الحقن مؤلماً، حتى المرأة الحامل يمكنها أن تعطي لنفسها الإبرة إذا اعتادت على ذلك. ولكن نسبة الألم يختلف من امرأة لأخرى وهذا بسبب طبيعة تحمل المرأة وموقع الأماكن الأقل حساسية في جسدها، ويمكن أن تأخذ الإبرة في راحة اليد تحت الجلد أو في البطن أو الفخذ.

لكن أفضل مكان لذلك هو البطن لأنها أكثر مناطق الجلد كثافة ويمكنها إجراء العملية، حيث دخول وخروج الإبرة أسهل ولا تشعر بأي ألم. بطريقة مستقيمة ومتساوية حتى يتم سحب كل السائل الموجود داخل الإبرة، ويجب عصر الإبرة ببطء شديد حتى يتم إفراغها تماماً.

مراحل حقن إبر تجلط الدم للحامل

إن اتباع مراحل حقن إبر تجلط الدم للحامل تحت الجلد من شأنها أن تساعد في تخفيف الألم وتقليل مخاطر أخذ تلك الإبر، وهي:

  1. اغسلي وعقمي يديك جيداً قبل أن تبدأي في لمس أي شيء.
  2. عقمي المنطقة التي سيتم إعطاء الإبرة بها بالكحول واتركيها تجف تماماً مع الحرص على عدم لمسها بيدك.
  3. تأكدي من إزالة الهواء تماماً من داخل الإبرة قبل وضع السائل بداخلها.
  4. أمسك الإبرة كما لو كنت تمسك القلم بقوة وامسك الجلد باليد الأخرى بإصبعين، مع ترك مسافة بينهما لإدخال الإبرة.
  5. يتم إدخال الإبرة في الجلد بطريقة مستقيمة تماماً مع إحكام الإمساك بها، ويتم تصريف السائل ببطء شديد في الجلد حتى يتم تصريفه تماماً.
  6. ثم يتم سحب المحقنة بزاوية 45 درجة ويتم وضع شاش لمنع الدم الخفيف الذي قد يرش من موقع الإبرة.

نسب أضرار إبر تجلط الدم للحامل

تختلف نسب أضرار إبر تجلط الدم للحامل من امرأة إلى أخرى، ومن ضمن اضرار ابر تخثر الدم للحامل:

  • خطر الإجهاض لا يقل عن 30%.
  • في الحالات الشائعة، يفقد الجنين بنسبة 45%.
  • ينقص وزن الجنين بنسبة 50%.
  • أحياناً قد يحدث 2% من نزيف الأمهات.
  • يؤثر الهيبارين على قلة الصفيحات بنسبة 3%.
  • في بعض الحالات النادرة يمكن أن تؤدي إبر تجلط الدم للحامل نسبة 3% كحد أقصى إلى كسر الفقرات.
  • يمكن أن تحدث هشاشة العظام بسبب الاستخدام المطول للإبر.

الآثار الجانبية لاستخدام ابر التجلط للحامل

تتعدد الآثار الجانبية لاستخدام ابر التجلط للحامل، وكل نوع من أنواع ابرة تخثر الدم للحامل له آثاره الجانبية المختلفة، حيث لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من التجلط خاصة لمرضى القلب والنساء الحوامل. ومن أضرارحقن تجلط الدم للحامل:

  • يمكن أن تسبب مضادات التخثر نزيفاً للجنين والأم، خاصة خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • يمكن أن يسبب الهيبارين نزيفاً أثناء الحمل.
  • ظهور كدمات تحت الجلد يتحول الجلد إلى اللون الأزرق.
  • تشوهات الجنين.

هل يحدث تجلط الدم للحامل؟

قد يحدث تجلط الدم للسيدة الحامل بنسبة أربع أضعاف حدوثه للسيدة العادية بصفة عامة، وتكون إبر تجلط الدم في هذه الحالة ضرورية أكثر من استخدام الحبوب؛ لأنها لا تعبر المشيمة ولا تصل إلى الجنين ولا إلى دمه.

ما تأثير تجلط الدم للحامل على صحة الجنين؟

قد يسبب تجلط الدم للحامل مضاعفات خطيرة تؤثر على صحة الجنين.

هل يمكن أخذ إبر تجلط الدم بعد الولادة القيصرية؟

من الضرورة تناولها بعد الولادة القيصرية في حال وصفها الطبيب، حيث أنها تعمل على تدفق الدم بسهولة في الشرايين والأوردة ولا تؤخذ إلا في بعض الحالات.


اقرأ المزيد:


في نهاية هذا الموضوع نكون قد طرحنا كل المعلومات الهامة والمفيدة بخصوص إبر تجلط الدم للحامل وأضرارها والآثار الناجمة عنها.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة