أسباب التعب الدائم – هل تشعر بالإرهاق طوال الوقت؟

Do you feel tired all the time?

هل تعاني من الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت؟ هل تستيقظ مرهقاً في الصباح؟ هل تشعر بالخمول والنعاس بعد تناول الطعام؟ إليك الأسباب.

0 116

هل سألت نفسك يوماً، “لماذا تعاني من الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت؟”. إذا كنت تواجه هذا الشعور، فهناك العديد من الأسباب المحتملة لذلك.

قد تشعر بالتعب والإرهاق إلى الحد الذي يؤثر بشكل سلبي على عملك، علاقاتك، والجوانب الأخرى من حياتك. تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على أسباب التعب الدائم وكيف يمكنك علاج هذا الشعور.


أسباب الشعور بالتعب والإرهاق

دائما نتساءل، لماذا الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت؟ هناك العديد من أسباب التعب الدائم. بعض هذه الأسباب بسيطة للغاية ويمكن علاجها بسهولة. في حين أن البعض الآخر قد يكون عرضاً لحالات أكثر جدية تتطلب اتباع نهجاً علاجياً أكثر شمولاً.

فيما يلي، بعض الأسباب المحتملة الأكثر شيوعاً لهذا الشعور.

 قلة النوم

  • أحد أكثر الأسباب شيوعاً لإحساسك بالتعب المزمن، هو الحرمان من النوم.
  • يوفر لك النوم الجيد ليلاً؛ الطاقة التي تحتاجها للقيام بأنشطتك اليومية.
  • لكن، وفقاً لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، لا يحصل شخص من بين كل ثلاثة أشخاص بالغين على قسطٍ كافٍ من النوم.

 

 النظام الغذائي غير الصحي

  • عندما تتناول طعاماً صحياً ومتوازناً، يصبح جسدك أكثر قدرة على القيام بمهامه بشكل جيد.
  • وعلى العكس من ذلك، قد تساهم الأطعمة غير الصحية في فقدان الطاقة، مسببةً شعورك بالخمول.
  • على سبيل المثال، يمكن أن تسبب الوجبات السريعة وغيرها من الأطعمة الغنية بالسكر، ارتفاعاً في مستويات السكر في الدم، والذي بدوره يسبب شعوراً بالتعب.

  نمط الحياة الراكد

  • قد يجعلك عدم التحرك تشعر بالفعل بالتعب.
  • وفقاً لإحدى الدراسات، يمكنك زيادة مستويات الطاقة لديك، فقط عن طريق إجراء 20-40 دقيقة من التمارين الرياضية معتدلة الكثافة.

الأسباب الطبية الأكثر شيوعاً للشعور بالتعب

  • فشل الكبد الحاد

تشير الأبحاث إلى أن الشعور بالتعب ينبع من التغيرات في الناقل العصبي داخل الدماغ. وأحد النظريات تقول، أن المشاعر النفسية للمريض قد تتشكل في صورة شعور دائم بالتعب والإرهاق، بعد تشخيصه بتليف الكبد أو فشل الكبد.

  • فقر الدم (الأنيميا)

قد ينتج الشعور بالتعب من نقص الأكسجين في جسمك، نتيجة نقص خلايا الدم الحمراء التي تقوم بنقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. وهذا ما يحدث في فقر الدم.

  • إصابات الدماغ

التعب هو أحد المضاعفات الشائعة بعد التعرض لإصابة في الدماغ.

قد ينتج التعب لأن الدماغ يحاول معالجة الكثير من المعلومات، ولكن لا يمكنه القيام بذلك بكفاءة.

  • السرطان

الأورام هي أحد أسباب التعب الدائم الشائعة. يمكن أن تنتج الأورام السيتوكينات وهي مواد مسئولة عن شعور التعب.

سرطانات أخرى قد تبطئ إنتاج خلايا الدم الحمراء، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقر الدم.

  • متلازمة التعب المزمن

الإرهاق والتعب الناتج عن هذا المرض، قد ينشأ من مشاكل في الجهاز المناعي، أو اختلالات هرمونية، أو عدوى فيروسية.

تعرف أكثر على متلازمة التعب المزمن من هنا

  • أمراض الكلى المزمنة

قد يظهر التعب الشديد كعرض من أعراض مرض الكلى المزمن، بسبب فقر الدم، وحدوث الالتهاب.

  • الارتجاج

إصابتك بالارتجاج قد تسبب لك التعب الذهني. قد تشعر أن ردود أفعالك أبطأ، وقد تصبح المهام الروتينية فجأة أصعب.

  • الانسداد الرئوي المزمن

المرضى الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن، قد يعانون من التعب الدائم بسبب ضعف وظائف الرئة. وقد يؤثر ذلك على حياتهم بشكل سلبي.

  • الاكتئاب

المشاعر السلبية، مثل الحزن واليأس والعجز، الذي يشعر بها مريض الاكتئاب، يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في النوم، والتي تؤدي في النهاية إلى شعور دائم بالتعب.

  • مرض السكري

قد يكون مرض السكري أيضاً من أسباب التعب الدائم.

يمكن لهذا المرض الأيضي أن يسبب الجفاف أو أمراض الكلى، وملاهما قد يسببان التعب في نهاية المطاف.

  • انتفاخ الرئة

أحد أكثر الأعراض شيوعاً لانتفاخ الرئة، هو ضيق التنفس.

وبطبيعة الحال، يؤدي ضيق التنفس إلى شعورك بالتعب نتيجة افتقارك إلى الطاقة.

  •  الألم العضلي (الفيبروميالجيا)

الألم في عضلاتك نتيجة حدوث نوبات الفيبروميالجيا، قد يسبب شعورك بالإرهاق والتعب فيما بعد.

  • أمراض القلب

الإخلال بالطريقة التي يعمل بها قلبك، كما في أمراض مثل التهاب الشغاف، قد يسبب الضعف عامة وبالتالي شعورك بالإرهاق والتعب.

  • فرط وقصور نشاط الغدة الدرقية

قد يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية ضعف العضلات، الأمر الذي يعتبر سبباً شائعاً من أسباب التعب الدائم.

أما قصور الغدة الدرقية، فيمكن أن يؤثر على عملياتك البيولوجية بعدة طرق، والذي يؤدي إلى نفس النتيجة.

  • مرض التهاب الأمعاء

مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، هما المرضان اللذان يسببان التهاب الأمعاء.

قد يشعر مريض التهاب الأمعاء بالتعب؛ نتيجة الألم الذي يعاني منه. وفي حالات أخرى، قد يكون التعب والإرهاق أحد الآثار الجانبية للالتهاب ونقص التغذية.

  • الأدوية

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية الشعور بالتعب، كأحد الآثار الجانبية لها. وتشمل الأمثلة الشائعة:

اقرأ أيضاً: دواء زيميرا

  • التصلب العصبي المتعدد

يعاني 80% من مرضى التصلب العصبي المتعدد من التعب الدائم، باعتباره أحد المضاعفات.

ويمكن أن يصل الشعور بالتعب في هذه الحالة، إلى نقطة يؤثر فيها على حياة الشخص وقدرته على العمل.

  • السمنة

قد يؤدي زيادة الوزن أو السمنة، إلى صعوبة القيام بأنشطتك العادية؛ مما يسبب شعوراً بالإرهاق، إضافةً إلى ألم العضلات والمفاصل.

  • الصدمة

وفقاً لدراسة أجريت، فإن الفجيعة يمكن أن تضعف جهازك المناعي.

عند فقدان شخص عزيز عليك مثلاً، فإن الإجهاد والتوتر الذي تتعرض له نتيجة ذلك، قد يترك لديك شعوراً بالتعب المفرط.


أسباب الشعور بالتعب بعد الأكل

الشعور بالنعاس بعد تناول الوجبة، أمر شائع لدى العديد من الناس حول العالم.

في بلدان أخرى، مثل إسبانيا، تدور الممارسات الثقافية حول هذه الظاهرة. عادة ما يأخذ الأسبان غفوة قصيرة، في منتصف النهار أو بعد الظهر، تعرف باسم “القيلولة”. يحدث هذا أيضاً في بلادنا العربية، خاصةً بعد تناول وجبة غداء كبيرة. ولكن لماذا يحدث ذلك؟

وفقاً لتقرير صادر عن مجلة HuffPost، فإن السبب الرئيسي حول شعور الناس بالتعب بعد تناول الطعام، هو أن الجسم يستخدم الطاقة لهضم الطعام.

وبمجرد دخول الطعام إلى المعدة، يخضع جسدك للعديد من العمليات الحيوية، التي قد تؤدي إلى النعاس.

سبب آخر لشعورك بالتعب بعد تناول الطعام، عو استهلاك الكربوهيدرات.

بمجرد الهضم، تتحول الكربوهيدرات إلى سكر الجلوكوز، الذي يدخل إلى مجرى الدم.

يسبب ذلك ارتفاعاً في إفراز هرمون الأنسولين، والذي بدوره يؤدي إلى نقل التريبتوفان إلى الدماغ. وهناك، يتسبب التريبتوفان في إفراز الدماغ لهرموني السيروتونين والميلاتونين. وهي هرمونات مسئولة عن التهدئة والاسترخاء، وبالتالي شعورك بالنعاس.لا

اقرأ أيضاً: متلازمة التعب المزمن


أسباب الشعور بالتعب في الصباح

في بعض الأحيان، عندما تستيقظ في الصباح، قد تشعر بتعب شديد يجعلك غير قادراً على النهوض وبدء يومك. الحصول على نوم كافي في الليل، هو أحد أفضل الطرق للشعور بحيوية في اليوم التالي. لكن أحياناً، حتى إذا حصلت على قدرٍ كافٍ من النوم، قد تشعر في الصباح بالإرهاق والتعب، وقد يضعك هذا الشعور المحبط في مزاج سيء.

هناك العديد من الأسباب المحتملة لهذه الظاهرة:

  • متلازمة تململ الساقين

تسبب متلازمة تململ الساقين أحاسيس غير مريحة، ورغبة في تحريك قدميك لا يمكن السيطرة عليها.

غالباً ما تتفاقم أعراض هذا المرض في وقت متأخر من الليل، مما يسبب مشاكل في نومك، إضافة إلى الشعور بالتعب خلال اليوم.

  • إيقاع الساعة البيولوجية غير المنتظم

يعد إيقاع الساعة البيولوجية الخاص بك، مسؤولاً إلى حد كبير عن أوقات نومك واستيقاظك.

ووجود نمط غير منتظم لذلك، يؤدي إلى اضطرابات النوم، قلة أو زيادة النوم.

  • مرضى السكري

يضطر مرضى السمري إلى الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل للتبول. ويمنعهم ذلك من الحصول على قدر كافٍ من النوم أثناء الليل.

  • الجانب العصبي الحيوي

بينما تحلم أثناء النوم، يستهلك الدماغ كميات كبيرة من وحدة الطاقة (ثلاثي فوسفات الأدينوسين – ATP). وكلما تجمع ATP في دماغك، تزداد درجة النعاس.

  • شريك حياتك

تشير الدلائل إلى أن الشخص الذي تنام بحانبه يؤثر على مستويات الراحة لديك أثناء النوم.


يمكن أن يصيبك التعب في أي وقت. لذلك، من المهم أن تعرف كيف يمكنك علاجه. هناك العديد من الطرق للمساعدة في إدارة الشعور بالتعب والإرهاق الدائم، مثل الحصول قسط كافٍ من النوم، واتباع نظام غذائي صحي.

يمكنك أيضاً الاستعانة بالأخصائيين الطبيين؛ للتعامل مع المشكلات التي لا يمكنك علاجها بمفردك.

في النهاية، لديك الحرية في اختيار الطريقة التي عليك اتباعها للتخفيف من تعبك. لكن من المهم أيضاً أن تكون منفتحا على كل الاقتراحات المتاحة، حتى تتمكن من التوصل إلى أفضل طريقة للحفاظ على طاقتك وحيويتك.

اترك رد