13 فائدة لليوجا

13 benefits of yoga supported by science

يمكن أن يساعد دمج اليوجا في روتينك في تحسين صحتك وزيادة القوة والمرونة وتقليل أعراض التوتر والاكتئاب والقلق.

كتابة: أنعام محمد | آخر تحديث: 29 أبريل 2020 | تدقيق: غادة أحمد
13 فائدة لليوجا

اليوجا هي ممارسة قديمة تجمع بين العقل والجسد. تتضمن تمارين التنفس والتأمل والوضعيات المصممة لتشجيع الاسترخاء وتقليل التوتر. فوائد اليوجا للصحة العقلية والجسدية لا تُعد.

1. فوائد اليوجا في تقليل من الإجهاد

اليوجا ( yoga ) معروفة بقدرتها على تخفيف التوتر وتعزيز الاسترخاء، في الواقع، أظهرت العديد من الدراسات أنها يمكن أن تقلل من إفراز الكورتيزول، هرمون الإجهاد الأساسي.

أظهرت إحدى الدراسات التأثير القوي لليوجا على الإجهاد من خلال متابعة 24 امرأة اعتبرن أنفسهن متوترات عاطفيًا، بعد برنامج اليوجا لمدة ثلاثة أشهر، كان لدى النساء مستويات أقل بكثير من الكورتيزول. كما كان لديهم مستويات أقل من الإجهاد والقلق والتعب والاكتئاب.

أظهرت دراسة أخرى أجريت على 131 شخصًا نتائج مماثلة، حيث أظهرت أن 10 أسابيع من اليوجا ساعدت على تقليل التوتر والقلق. كما ساعد على تحسين نوعية الحياة والصحة العقلية، عند استخدامها بمفردها أو جنبًا إلى جنب مع طرق أخرى للتخفيف من التوتر، مثل التأمل، من فوائد اليوجا أنها طريقة قوية للتحكم في التوتر.

اليوجا
اليوجا yoga

ملخص:
تظهر الدراسات أن اليوجا يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر وخفض مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول.


2. تخفيف القلق

يبدأ الكثير من الناس في ممارسة اليوجا كوسيلة للتعامل مع مشاعر القلق، ومن المثير للاهتمام، أن هناك قدرًا كبيرًا من الأبحاث التي تظهر أن اليوغا يمكن أن تساعد في تقليل القلق.

اتبعت دراسة أجريت على 64 امرأة يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، والذي يتميز بقلق وخوف شديد بعد التعرض لحدث صادم، بعد 10 أسابيع، كانت لدى النساء اللواتي مارسن اليوغا مرة واحدة أسبوعيًا أعراض أقل من اضطراب ما بعد الصدمة، ليس من الواضح تمامًا كيف أن اليوغا قادرة على الحد من أعراض القلق. ولكنها تمنح شعورًا بالسلام مما قد يساعد على التخلص من القلق.

ملخص:
تظهر العديد من الدراسات أن ممارسة اليوجا يمكن أن تؤدي إلى انخفاض أعراض القلق.


3. تقلل الالتهاب

جانبًا إلى أنها تحسن الصحة العقلية، فإن اليوجا تقلل الالتهاب أيضًا، يعد الالتهاب استجابة مناعية طبيعية، ولكن الالتهاب المزمن يمكن أن يساهم في تطور الأمراض المؤيدة للالتهابات، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان.

قسمت دراسة عام 2015، 218 مشاركًا إلى مجموعتين:

  • أولئك الذين مارسوا اليوغا بانتظام
  • وأولئك الذين لم يمارسوها.

ثم قامت كلتا المجموعتين بتمارين معتدلة وشاقة للحث على الإجهاد، في نهاية الدراسة، كان لدى الأفراد الذين مارسوا اليوغا مستويات أقل من العلامات الالتهابية مقارنة بالأشخاص الذين لم يمارسوا، كما أنها قللت من علامات الالتهاب لدي المصابين بسرطان الثدي والذين يشعرون بالتعب المستمر.

على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد الآثار المفيدة لليوجا على الالتهاب، تشير هذه النتائج إلى أنه قد يساعد في الحماية من بعض الأمراض التي يسببها الالتهاب المزمن.


4. يمكن أن تحسن صحة القلب

من ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم إلى تزويد الأنسجة بالعناصر الغذائية المهمة، تعد صحة قلبك مكونًا أساسيًا للصحة العامة، من فوائد اليوجا أنها تحسن من صحة القلب كما أنها تقلل العديد من عوامل الخطر المصاحبة لأمراض القلب، يعد ارتفاع ضغط الدم أحد الأسباب الرئيسية لمشاكل القلب، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

تشير بعض الأبحاث أيضًا إلى أن دمج اليوغا في نمط حياة صحي يمكن أن يساعد في إبطاء تطور أمراض القلب، من غير الواضح مقدار الدور الذي يمكن أن تلعبه اليوغا مقابل عوامل أخرى مثل النظام الغذائي. ومع ذلك، يمكن أن يقلل من الإجهاد، أحد المساهمين الرئيسيين في أمراض القلب.

ملخص:
قد تساعد اليوغا بمفردها أو مع نمط حياة صحي في تقليل عوامل الخطر لأمراض القلب.


5. فوائد اليوجا في تحسين نوعية الحياة

من فوائد اليوجا  أنها تساعد على حسين نوعية الحياة بالنسبة للأفراد.

في إحدى الدراسات، تم تعيين 135 من كبار السن إما لستة أشهر من اليوغا أو المشي أو مجموعة تحكم. تحسنت ممارسة اليوجا بشكل ملحوظ جودة الحياة، وكذلك المزاج والتعب، مقارنة بالمجموعات الأخرى.

اتبعت إحدى الدراسات النساء المصابات بسرطان الثدي يخضعن للعلاج الكيميائي. انخفضت اليوجا من أعراض العلاج الكيميائي، مثل الغثيان والقيء، مع تحسين جودة الحياة بشكل عام.

بحثت دراسة مماثلة كيف أثرت ثمانية أسابيع من اليوغا على النساء المصابات بسرطان الثدي. في نهاية الدراسة، كانت النساء أقل ألمًا وتعبًا مع تحسينات في مستويات التنشيط والقبول والاسترخاء.

وجدت دراسات أخرى أن اليوغا قد تساعد في تحسين جودة النوم، وتعزيز الرفاهية الروحية، وتحسين الوظيفة الاجتماعية وتقليل أعراض القلق والاكتئاب لدى مرضى السرطان.


6. فوائد اليوجا في محاربة الاكتئاب

لليوجا تأثير مضاد للاكتئاب كما أنها تقلل من أعراض الاكتئاب، قد يكون هذا لأن اليوغا قادرة على تقليل مستويات الكورتيزول، وهو هرمون الإجهاد الذي يؤثر على مستويات السيروتونين، وهو الناقل العصبي المرتبط بالاكتئاب، في إحدى الدراسات تمت ممارسة نوع من اليوجا يعتمد على التنفس الإيقاعي

بعد أسبوعين، كان لدى المشاركين أعراض أقل للاكتئاب وانخفاض مستويات الكورتيزول. لديهم أيضًا مستويات أقل من ACTH، وهو هرمون مسؤول عن تحفيز إفراز الكورتيزول، بناءً على هذه النتائج، قد تساعد اليوغا في محاربة الاكتئاب، بمفردها أو بالاشتراك مع طرق العلاج التقليدية.

ملخص:
وجدت العديد من الدراسات أن اليوغا قد تقلل من أعراض الاكتئاب من خلال التأثير على إنتاج هرمونات التوتر في الجسم.


7. يمكن أن تقلل الألم المزمن

الألم المزمن مشكلة مستمرة تؤثر على ملايين الأشخاص ولها مجموعة من الأسباب المحتملة، من الإصابات إلى التهاب المفاصل، في إحدى الدراسات، تلقى 42 شخصًا يعانون من متلازمة النفق الرسغي جبيرة الرسغ أو مارسوا اليوغا لمدة ثمانية أسابيع.

في نهاية الدراسة، وجد أن اليوغا أكثر فعالية في تقليل الألم وتحسين قوة قبضة اليد من جبيرة الرسغ، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث، إلا أن دمج اليوغا في روتينك اليومي قد يكون مفيدًا لأولئك الذين يعانون من الألم المزمن.

ملخص:
قد تساعد اليوغا في تقليل الألم المزمن في حالات مثل متلازمة النفق الرسغي والتهاب المفاصل.


8. يمكن أن تعزز جودة النوم

ارتبطت نوعية النوم السيئة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب، من بين اضطرابات أخرى، تظهر الدراسات أن دمج اليوغا في روتينك يمكن أن يساعد على تعزيز النوم بشكل أفضل، في دراسة أجريت عام 2005، تم تعيين 69 مريضًا مسنًا إما لممارسة اليوغا، أو التحضير العشبي أو أن يكونوا جزءًا من المجموعة الضابطة.

نمت مجموعة اليوغا بشكل أسرع، ونمت لفترة أطول وشعرت براحة أكبر في الصباح من المجموعات الأخرى، بحثت دراسة أخرى في آثار اليوغا على النوم لدى مرضى سرطان الغدد الليمفاوية. ووجدوا أنه يقلل من اضطرابات النوم، ويحسن جودة النوم ومدته ويقلل من الحاجة إلى أدوية النوم.

ملخص:
قد تساعد اليوغا في تحسين جودة النوم بسبب تأثيرها على الميلاتونين وتأثيرها على العديد من المساهمين في مشاكل النوم.


9. تحسن المرونة والتوازن

تقوم اليوغا بتحسين المرونة والتوازن، بحثت دراسة حديثة في تأثير 10 أسابيع من اليوغا على 26 رياضيًا جامعيًا من الذكور. أدى ممارسة اليوجا إلى زيادة كبيرة في العديد من مقاييس المرونة والتوازن، مقارنة بالمجموعة الضابطة.

قامت دراسة أخرى بتعيين 66 مشاركًا مسنًا إما لممارسة اليوغا أو الجمباز، وهو نوع من تمارين وزن الجسم، بعد عام واحد، زادت المرونة الإجمالية لمجموعة اليوغا بما يقرب من أربعة أضعاف تلك التي لدى مجموعة الجمباز.

ملخص:
تظهر الأبحاث أن ممارسة اليوجا يمكن أن تساعد في تحسين التوازن وزيادة المرونة.


10. يمكن أن تساعد في تحسين التنفس

براناياما، أو التنفس اليوغي، هي ممارسة في اليوغا تركز على التحكم في التنفس من خلال تمارين وتقنيات التنفس، في إحدى الدراسات، شارك 287 طالبًا جامعيًا في فصل لمدة 15 أسبوعًا حيث تم تعليمهم أوضاع اليوغا المختلفة وتمارين التنفس. في نهاية الدراسة، كان لديهم زيادة كبيرة في القدرة الحيوية.

وجدت دراسة أخرى في عام 2009 أن ممارسة التنفس اليوغي حسنت الأعراض ووظيفة الرئة في المرضى الذين يعانون من الربو الخفيف إلى المتوسط، يمكن أن يساعد تحسين التنفس في بناء القدرة على التحمل وتحسين الأداء والحفاظ على صحة رئتيك وقلبك.

ملخص:
تتضمن اليوجا العديد من تمارين التنفس، والتي يمكن أن تساعد في تحسين التنفس ووظائف الرئة.

“اقرأ أيضًا: 16 طريقة بسيطة لتخفيف القلق والتوتر


11. تخفف من الصداع النصفي

الصداع النصفي هو صداع متكرر شديد يؤثر على ما يقدر بنحو 1 من أصل 7 أمريكيين كل عام، تقليديا، يتم علاج الصداع النصفي بالأدوية لتخفيف وإدارة الأعراض، ومع ذلك، تظهر الدلائل المتزايدة أن اليوغا يمكن أن تكون علاجًا مساعدًا مفيدًا للمساعدة في تقليل تكرار الصداع النصفي.

تؤدي ممارسة اليوجا إلى انخفاض في شدة الصداع وتكراره وألمه مقارنة بمجموعة الرعاية الذاتية، عالجت دراسة أخرى 60 مريضا يعانون من الصداع النصفي باستخدام الرعاية التقليدية مع أو بدون اليوغا. أدى ممارسة اليوجا إلى انخفاض أكبر في تواتر الصداع وكثافته عن الرعاية التقليدية وحدها، يقترح الباحثون أن ممارسة اليوجا قد تساعد في تحفيز العصب المبهم، والذي ثبت فعاليته في تخفيف الصداع النصفي.

ملخص:
تظهر الدراسات أن اليوغا قد تحفز العصب المبهم وتقلل من شدة الصداع النصفي وتواتره، بمفرده أو بالاشتراك مع الرعاية التقليدية.


12. تعزز عادات الأكل الصحية

الأكل اليقظ، المعروف أيضًا باسم الأكل الحدسي، هو مفهوم يشجع على التواجد في الوقت الحالي أثناء تناول الطعام، يتعلق الأمر بالانتباه إلى طعم ورائحة وملمس طعامك وملاحظة أي أفكار أو مشاعر أو أحاسيس تواجهها أثناء تناول الطعام، نظرًا لأن اليوغا تركز بشكل مماثل على اليقظة الذهنية، تُظهر بعض الدراسات أنه يمكن استخدامها لتشجيع سلوكيات الأكل الصحية.

نظرت دراسة صغيرة أخرى في كيفية تأثير اليوغا على أعراض اضطراب الأكل بنهم، وهو اضطراب يتميز بالإفراط القهري والشعور بفقدان السيطرة، وُجِد أن اليوغا تتسبب في انخفاض نوبات الأكل بنهم، وزيادة في النشاط البدني وانخفاض طفيف في الوزن، بالنسبة لأولئك الذين يعانون من السلوكيات الغذائية المضطربة أو بدونها، فإن ممارسة اليقظة الذهنية من خلال اليوغا يمكن أن تساعد في تطوير عادات الأكل الصحية.

ملخص:
اليوجا تشجع اليقظة الذهنية، والتي يمكن استخدامها للمساعدة في تعزيز الأكل اليقظ وعادات الأكل الصحية.


13.  فوائد اليوجا في بناء القوة

بالإضافة إلى تحسين المرونة، تعد اليوغا إضافة رائعة إلى روتين التمرين لفوائد بناء القوة، في الواقع، هناك أوضاع معينة في اليوجا مصممة لزيادة القوة وبناء العضلات، في إحدى الدراسات، أجرى 79 بالغًا 24 دورة من التحية الشمسية – سلسلة من الأوضاع التأسيسية غالبًا ما تستخدم كاحماء – ستة أيام في الأسبوع لمدة 24 أسبوعًا.

لقد عانوا من زيادة كبيرة في قوة الجزء العلوي من الجسم والتحمل وفقدان الوزن. لدى النساء انخفاض في نسبة الدهون في الجسم أيضًا، أظهرت دراسة أجريت عام 2015 نتائج مماثلة، مما يدل على أن 12 أسبوعًا من الممارسة أدت إلى تحسينات في التحمل والقوة والمرونة في 173 مشاركًا.


إن ممارسة اليوغا عدة مرات أسبوعيا سوف تحدث فرق كبير في صحتك، لذلك من الأفضل الانتظام عليها؛ لكي ترى بعينيك ما هي فوائد اليوجا المذهلة.

498 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق