مضادات الأكسدة

شريف محمد
2021-05-14T18:57:45+04:00
التحديثات
شريف محمد2 نوفمبر 20209 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد

مضادات الأكسدة (Antioxidants) مفيدة من أجل سلامة خلايا الجسم، وتحييد الجذور الحرة، فتتواجد فى الأطعمة الغنية بفيتامين أ، وفيتامين ج، والبيتا كاروتين.

ما هى مضادات الأكسدة؟

مضادات الأكسدة هى المواد التى يمكن أن تمنع أو تبطئ تلف الخلايا التى تسببها الجذور الحرة والجزيئات غير المستقرة التى ينتجها الجسم كرد فعل على الضغوط البيئية وغيرها من الضغوط. فهي تساعد فى تحييد الجذور الحرة فى أجسامنا كما أنها تعزز الصحة العامة.

يمكن أن تكون مصادر مضادات الأكسدة طبيعية أو اصطناعية. بعض الأطعمة النباتية غنية بمضادات الأكسدة حيث مضادات الأكسدة النباتية هى نوع من المغذيات النباتية. ينتج الجسم أيضًا بعض مضادات الأكسدة المعروفة باسم مضادات الأكسدة الذاتية بالإضافة إلى مضادات الأكسدة التى تأتى من خارج الجسم، والتى تسمى بالخارجية.

الجذور الحرة هى نفايات تنتجها الخلايا بينما يعالج الجسم الطعام ويتفاعل مع البيئة. إذا لم يتمكن الجسم من معالجة وإزالة الجذور الحرة بكفاءة، يمكن أن ينتج عن ذلك الإجهاد التأكسدى. هذا يمكن أن يضر الخلايا ووظائف الجسم.

يمكن أن تكون العوامل التى تزيد من إنتاج الجذور الحرة في الجسم داخلية مثل الالتهاب، أو عوامل خارجية مثل التلوث والتعرض للأشعة فوق البنفسجية ودخان السجائر.

تم ربط الإجهاد التأكسدي بأمراض القلب، والسرطان، والتهاب المفاصل و،السكتة الدماغية، وأمراض الجهاز التنفسى،ونقص المناعة، وانتفاخ الرئة، ومرض باركنسون، وحالات التهابية.


أهمية مضادات الأكسدة

  • مكافحة أمراض القلب

قد تساعد مضادات الأكسدة الموجودة فى القهوة أو الشاى، والمعروفة باسم مضادات الأكسدة البوليفينول polyphenol، فى الوقاية من أمراض القلب. كما أنها تعمل على منع أكسدة الدهون وبالتالى الحد من الالتهابات الداخلية التى قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكرى.

  • محاربة الاضطرابات العصبية والمزاجية

هناك صلة بين الجذور الحرة واضطرابات المزاج وكذلك الأمراض العصبية المعقدة. قد تعمل مضادات الأكسدة في الجسم على مكافحة الالتهاب العصبى الناجم عن أضرار الجذور الحرة، والتى يُعتقد أنها مقدمة للأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر وباركنسون. من خلال تقليل الجذور الحرة، وتتمكن من تحسين الأعراض المرتبطة بالقلق والاكتئاب.

  • تعزيز دفاعات الجسم الطبيعية

تتكون الجذور الحرة بشكل طبيعى من الجسم أثناء التمرين ومن خلال عمليات الطاقة المختلفة فى الجسم. فى الوقت نفسه، يطلق جسمك إنزيمات لإبقاء هذه الجذور الحرة تحت السيطرة.

تعمل العديد من مضادات الأكسدة عن طريق إخماد حاجة الجذور الحرة إلى إلكترون إضافى، وبالتالى تحييد هذه الجسيمات الضارة المحتملة.

  • محاربة الآثار العقلية للشيخوخة

قد تساعد مضادات الأكسدة الموجودة فى التوت مثل فيتامينات E وC، فى مقاومة آثار الشيخوخة ومنع فقدان الذاكرة. تقوم مضادات الأكسدة بذلك من خلال المساعدة فى تحسين قدرة خلايا الدماغ على الحفاظ على التواصل طويل الأمد.

  • الحفاظ على المنتج

تمامًا كما تعمل مضادات الأكسدة فى الجسم للمساعدة فى إبطاء عملية الشيخوخة، فمن الممكن إبطاء عملية نضج – أو الإفراط فى النضج – للفاكهة والخضروات من خلال تعزيز تركيز مضادات الأكسدة الطبيعية من خلال التربية التقليدية والهندسة الوراثية. هذا يسمح للمنتجات بالبقاء أكثر نضجًا لفترة أطول، مما يمنع إهدار الطعام.

أهمية إضافية

  • تحسين الرؤية

تحمى الكاروتينات – الصبغات الموجودة فى عدد من الفواكه والخضروات – النباتات ذات اللون الأخضر الداكن والأصفر والبرتقالى من أضرار أشعة الشمس. عند تناولها، تشكل هذه الكاروتينات فيتامين أ فى الجسم، والذى له أيضًا تأثير وقائى.

ينظم فيتامين أ الصبغة التى تنتجها شبكية العين (طبقة الأنسجة الحساسة للضوء في العين)، مما يساعد على حماية العين من أضرار أشعة الشمس مع الحفاظ على وظائف الإضاءة المنخفضة ورؤية الألوان.

  • الحد من علامات الشيخوخة الخارجية

من خلال تحييد الجذور الحرة، قد تساعد مضادات الأكسدة ليس فقط فى الحد من التدهور الداخلى الناجم عن الشيخوخة، ولكن أيضًا من التأثيرات الجسدية الخارجية. إن مضادات الأكسدة قد تقلل من علامات الشيخوخة عن طريق تقليل التجاعيد، والحفاظ على نسيج الجلد، وحتى تقليل التعرض لأضرار أشعة الشمس.

  • منع النتانة

الأطعمة التى تحتوى على مستويات عالية من الدهون غير المشبعة مثل الزبدة واللحوم، تكون عرضة للتلف بسرعة بسبب الأكسدة من التعرض للهواء.

لا ينقل النتن رائحة كريهة وطعمًا فحسب، بل إنه يقلل أيضًا من القيمة الغذائية للطعام. تمنع مضادات الأكسدة الطبيعية أو الاصطناعية النتانة عن طريق منع الأكسدة.

اقرأ أيضًا: 8 أنواع من الأطعمة للوقاية من سوء التغذية


مصادر مضادات الأكسدة

أفضل مصادر مضادات الأكسدة هى الأطعمة النباتية، وخاصة الفواكه والخضروات. غالبًا ما يشار إلى الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من مضادات الأكسدة على أنها أطعمة فائقة الجودة أو طعام وظيفى.

للحصول على بعض مضادات الأكسدة، يجب تضمين ما يلى فى الحمية الغذائية:

  • فيتامين أ

يوجد فيتامين أ فى منتجات الألبان والبيض والكبد.

  • فيتامين ج

يوجد فيتامين ج فى معظم الفواكه والخضروات، وخاصة التوت والبرتقال والفلفل.

  • فيتامين هـ

يتواجد فيتامين هـ فى المكسرات والبذور وعباد الشمس والزيوت النباتية الأخرى والخضروات الورقية.

  • بيتا كاروتين

توجد البيتا كاروتين فى الفواكه والخضروات ذات الألوان الزاهية مثل الجزر والبازلاء والسبانخ والمانجو. كما تعتبر البيتا كاروتين (Beta Carotene) بروفايتمين أ الكاروتينى مما يعنى أن الجسم يمكنه تحويله إلى فيتامين أ (الريتينول).

  • الليكوبين

يوجد الليكوبين فى الفواكه والخضروات الوردية والحمراء، بما فى ذلك الطماطم والبطيخ.

  • اللوتين

يتم إيجاد اللوتين فى الخضار الورقية الخضراء والذرة والبابايا والبرتقال.

  • السيلينيوم

يوجد السيلينيوم فى الأرز والذرة والقمح والحبوب الكاملة الأخرى، وكذلك المكسرات والبيض والجبن والبقوليات.

اقرأ أيضًا:حمية الزبادي


مكملات الفيتامينات

إن مضادات الأكسدة تكون أكثر فعالية عندما يتم الحصول عليها من الأطعمة الكاملة، بدلاً من عزلها عن الطعام وتقديمها فى شكل أقراص.

بعض مكملات الفيتامينات يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان على سبيل المثال ارتبط فيتامين أ (بيتا كاروتين) بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، ولكن زيادة فى حالات أخرى مثل سرطان الرئة لدى المدخنين إذا تمت تنقية فيتامين أ من المواد الغذائية.

اقرأ أيضًا:13 فائدة صحية لشرب ماء الهيدروجين


مقالات ذات صلة:


يجب تضمين مضادات الأكسدة (Antioxidants) فى الحمية الغذائية وتناولها والاستفادة منها من خلال الأطعمة وليست المكملات الغذائية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.