ألفريد نوبل (1833 – 1868)

Alfred Nobel

ألفريد نوبل Alfred Nobel ، من هو، نبذة بسيطة عن طفولته وعن حياته العملية والشخصية، وأهم الاعمال التي نسبت إليه، كل هذا سنتعرف عليه على منصة فهرس.

كتابة: أية ناصر | آخر تحديث: 5 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
ألفريد نوبل (1833 – 1868)

ألفريد نوبل Alfred Nobel هو عالم ومخترع ورجل أعمال، بالإضافة إلى أنه مؤلف ومصلح سويدي، وهو الرجل الذي تم تسمية جائزة نوبل على اسمه.

 

طفولته وبدايات حياته

كان أحد الأولاد الثمانية الذين وُلدوا لمانويل نوبل وكارولينا أندريت، ولم يبقَ سوى ألفرد وثلاثة من إخوته على قيد الحياة حتى سن الرشد. فيما هلك الأولاد الآخرون. والده كان مخترعاً ومهندساً.

كان يتلقى تعليمه عن طريق معلمين خاصين، وقد كان متفوقًا في دراسته، كما كان يحب الكيمياء واللغات وكان يتقن اللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية.

درس على يد الكيميائي نيكولاي زين وذهب إلى باريس سنة 1850م. ثم ذهب إلى الولايات المتحدة وهو في الـثامنة عشر من عمره ليزيد معرفته بهذا الموضوع، وفي سنة 1857م قدّم أول براءة اختراع له كميتر غاز.

“اقرأ أيضًا: السلطان غازي عثمان


حياة ألفريد نوبل الشخصية

وقع ألفريد نوبل في حب فتاة روسية تُدعى ألكساندرا، والتي رفضت عرضه فيما بعد. وبعدها، نمت مشاعره تجاه سكرتيرته برثا كينسكي التي كانت تربطه بها صداقة حميمة حتى موته.

لم يتزوج قط أو ينجب أولادًا، وكان وحيدًا يعاني نوبات من الاكتئاب، كما كان يحب المطبوعات منذ صغره ويحب كتابة الشعر لكن والداه عارضا مساعيه الأدبية، لذلك لم ينشر عمله قط.


حياته العملية

بدأ العمل في مصنع والده بعد أن أنهى دراسته، وفي سنة 1859م صار المصنع تحت سيطرة أخيه لودفيغ، وكان ألفريد مهتماً جداً بدراسة المتفجرات.

قام بتجارب مهووسة بالنيتروغلسرين- وهو مركب شديد الانفجار- ووقع حادث مأساوي في الكوخ المستخدم في تحضير النتروغلسرين قُتل فيه خمسة أشخاص بمن فيهم أخوه الأصغر إميل، وأصبح نوبل أكثر تركيزاً على تطوير متفجرات أكثر أماناً من النيتروجلسرين.

ومن خلال تجاربه المستمرة، وجد أنه عندما يجمع النتروغلسرين بمادة خاملة ماصة يصبح مناولته أكثر ملاءمة واستخدامه أكثر أماناً. وقد سُجلت براءة اختراع هذه المادة الجديدة (الديناميت) في عام 1867م. واعتُمدت على نطاق واسع في مجال التعدين على الصعيد الدولي، وكانت أول قنبلة يمكن التحكم بها بشكل آمن أقوى من المسحوق الأسود.

وبعدها طوَّر مادة شفافة شبيهة بالهلام تفوق قوة الديناميت، وقد سُميت الجيلينايت وتم تسجيل براءة اختراعها سنة 1876م.

كان الجيلاينيت أكثر استقراراً وأفضل لأغراض التعدين، وقد ساعده هذا الاختراع على جمع قدر كبير من الثروة. وقام بتركيب مادة دافعة بلا دخان مصنوعة من النتروسليلوز والنيتروغلسرين تحتوي أيضاً على 10 في المائة من الكافور. وقد أُطلق على هذا الخليط اسم باليستيت وسُجِّل براءة اختراعه سنة 1887م.


قصة جائزة نوبل للسلام

عندما مات أخوه لودفيغ في سنة 1888م وأخطأت إحدى الصحف الفرنسية بنشر نعي ألفريد نوبل مشتبهة به بأخيه الأكثر شهرة، حيث قالت إن “تاجر الموت ميت”.

كان ألفريد منزعجًا جدًا حين أدرك أن هذه هي الطريقة التي سنتذكره بها بعد موته، لذا أراد أن يفعل شيئًا لاستعادة سمعته، فقام بترك جزءًا كبيرًا من ثروته الهائلة، لإنشاء صندوق جائزة دولي من أجل تكريم الشخصيات البارزة في ميادين الفيزياء والكيمياء والطب والأدب والسلام.

وكانت وصية الفريد نوبل الأخيرة التي تم التوقيع عليها في 27 تشرين الثاني من شهر نوفمبر لعام 1895م وضعت الأساس للجائزة ومُنحت أولى جوائز نوبل في عام 1901م.


أعمال ألفرد نوبل

اختراع الديناميت

استمر نوبل في البحث عن طرائق لجعل النتروغليسرين أكثر أمانًا، لذا وجد أن النيتروغلسرين عند جمعه مع كيسيلغور يتم تشكيل عجينة تسمح بتشكيل المادة الكيميائية وتفجيرها عند الحاجة. وقد منح براءة اختراع لهذا الاختراع في عام 1867م، فدعاه “ديناميت” على اسم الكلمة اليونانية التي تعني القوة.

وبما أن المستخدم يستطيع التحكم في الانفجارات فإن لديه تطبيقات كثيرة في أعمال البناء بما في ذلك تفجير الأنفاق وبناء الطرق.

وواصل نوبل بناء الشركات والمختبرات في جميع أنحاء العالم مكدسًا ثروة، كما قام بتطوير متفجرات أخرى كالجيلاتين المفجر الذي يحتوي على قوة تفجيرية اكبر والبارود عديم الدخان.

ورغم أن عمل نوبل الرئيسي كان الديناميت، فقد عمل أيضًا على منتجات أخرى: كالجلد الاصطناعي والحرير الاصطناعي، وقد اخترع الديناميت المتفجر الذي يستخدم على نطاق واسع في التعدين والمحاجر والبناء والحرب.

جائزة نوبل

كان هدف نوبل من الجائزة هو إعادة بناء تراثه. وعند وفاته، منح ألفريد نوبل مبلغًا قدره 9 ملايين دولار من صندوق الهبات؛ ليستخدم كمكافأة على العمل الاستثنائي في مختلف الميادين.

وتُمنح جائزة نوبل في عدة مواضيع تعكس اهتماماته وقدراته المتنوعة، وهذه المواضيع هي الفيزياء والكيمياء والطب والأدب والسلام والعلوم الاقتصادية، وتشمل الجائزة ميدالية ودبلوما وجائزة نقدية.

تقع مؤسسة نوبل في ستوكهولم في السويد، وهي المنظمة المسؤولة عن الإشراف على الأموال وإدارتها. ومنذ عام 1901م، منحت المؤسسة المئات من جوائز نوبل.

من بين الأشخاص المشهورين الذين نالوا الجائزة ألبرت آينشتاين، مارتن لوثر كينج الابن، ونيلسون مانديلا، وهناك العديد من خبراء الاقتصاد من ذوي النفوذ المعروفين الذين فازوا بجائزة نوبل بما في ذلك بول سامويلسون، وفريدريك هايك، وميلتون فريدمان.

“اقرأ أيضًا: مارك زوكربيرغ


أسباب إنشاء جائزة نوبل

هناك العديد من النظريات المختلفة حول سبب إنشاء جائزة نوبل للجائزة.

قال ألبرت آينشتاين: “اخترع ألفريد نوبل مادة متفجرة أقوى من أية مادة معروفة آنذاك وهي وسيلة فعالة جدًا للتدمير، ولكي يكفر عن هذا الإنجاز ويريح ضميره أسس جائزته لتعزيز السلام”، مع أن هذا الاعتقاد شائع، فهو غير مؤكد في أي من كلمات نوبل.

كان لدى نوبل اعتقاد ساذج بأنه ما إن تنطلق المذابح الناجمة عن التفجيرات المستهدفة في الميدان، فإنها قد تؤدي إلى نهاية سريعة للحروب والمعارك، وعندما مات أحد أخوته سنة 1888م أوردت صحيفة فرنسية عنوانًا باسم “تاجر الموت ميت” في الإشارة إلى ألفرد

يُعتقد أن هذا الحدث لعب على الأقل دورًا في تقوية أفكار نوبل حول استخدام ثروته لخلق تراث أفضل، ووضع الأساس لتشكيل جائزتي نوبل بترك جزء كبير من ثروته لإنشاء صندوق جائزة دولي لتكريم المساهمات المتميزة في العديد من الميادين المختلفة للعلم والفنون.


أواخر حياته ووفاته

عندما كان نوبل في الـثالث والأربعين من عمره أعلن عن نفسه في إحدى الصحف: “يطلب رجل مسن ثري متعلم سيدة ناضجة، ضليعة في اللغات، سكرتيرة ومشرفة على شؤون البيت”.

بعدها استجابت الكونتيسة النمساوية بيرثا كينسكي للدعوة. ولكن بعد أسبوعين عادت إلى النمسا لتتزوج الكونت آرثر فون سوتنر واستمر نوبل وبيرثا يتراسلان مع بعضهما البعض، كما واصل العمل على صنع المتفجرات.

ومات ألفريد نوبل بسكتة دماغية في العاشر من شهر كانون الأول من عام 1869م في مدينة سان ريمو في إيطاليا.


هذا هو العالم النابغ ألفريد نوبل صاحب جائزة نوبل للسلام، والتي يتم منحها للشخص المناسب الذي يقوم بخدمة البشرية بتقديم ما يفيدها من اختراعات وإنجازات.

625 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق