9 علاجات منزلية طبيعية مثبتة علميًا

9 علاجات منزلية طبيعية مثبتة علميًا

9 proven natural home remedies

آية عبدالمنعم
2021-03-12T01:31:36+04:00
مقالات
آية عبدالمنعم17 ديسمبر 202014 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر

إن كنت ممن يفضلون التداوي بالعلاجات المنزلية، فلا بد أنك قمت بتجربة بعضها من قبل. علاجات طبيعية منزلية مثل الزنجبيل والكركم والحلبة والأطعمة الغنية بالمغنيسيوم قد توفر عليك الكثير من الوقت والجهد وبنتائج جيدة جدًا، كل ما عليك هو معرفة استخدامها بالشكل الصحيح.


علاجات منزلية طبيعية

من المحتمل أنك استخدمت علاجًا منزليًا يومًا ما مثلًا: شاي الأعشاب لعلاج البرد، أو الزيوت الأساسية لتخفيف الصداع، أو ربما المكملات النباتية لتحظى بنوم أفضل بالليل. ربما كانت جدتك أخبرتك عنها أو قرأت عنها عبر الإنترنت. فيما يلي بعض العلاجات المنزلية المثبتة علميًا:

1. الكركم للألم والالتهابات

الكركم
الكركم

من منا لم يسمع عن الكركم من قبل؟ أُستخدم الكركم قديمًا وبشكل أساسي في جنوب آسيا كجزء من طب الأيورفيدا، منذ ما يقرب من 4000 عام. عندما يتعلق الأمر بالأغراض الطبية التي أثبتت فعاليتها، فقد تكون التوابل الذهبية هي الأفضل لعلاج الألم – خاصةً الألم المرتبط بالالتهاب.

في إحدى الدراسات، لاحظ الأشخاص المصابون بألم التهاب المفاصل أن مستويات الألم لديهم انخفضت بشكل أكبر بعد تناول 500 ملليجرام من الكركمين (المكون الرئيسي للكركم)، وأكثر من 50 ملليجرام من ديكلوفيناك الصوديوم، وهو دواء مضاد للالتهابات.

تدعم دراسات أخرى فاعلية الكركم في تخفيف الآلام، مشيرة إلى أن مستخلص الكركم كان فعالًا مثل الإيبوبروفين في علاج الألم في المرضى الذين يعانون من هشاشة العظام في الركبة.

2. الزنجبيل للألم والغثيان

الزنجبيل من العلاجات المنزلية الطبيعية التي لا غنى عنها. يكاد يكون من الطبيعي أن تجرب الزنجبيل عندما تكون مصابًا بنزلة برد أو التهاب في الحلق أو تعاني من غثيان الصباح. يعد صنع الكوب أمرًا عاديًا: يمكنك مزجه مع الشاي للحصول على تأثير أقوى. لكن الفائدة الأخرى للزنجبيل التي لا تحظى باهتمام كبير هي فعاليته كمضاد للالتهابات. في المرة القادمة التي تشعر فيها ببعض الغثيان والصداع، جرب استخدام الزنجبيل.

يعمل الزنجبيل بشكل مختلف عن مسكنات الألم الأخرى التي تستخدم للالتهاب. حيث يعمل الزنجبيل على منع تكون أنواع معينة من المركبات الالتهابية ويعمل على تفكك الالتهاب الموجود من خلال مضادات الأكسدة التي تتفاعل مع الحموضة في السائل بين المفاصل.

3. زيت الأوكالبتوس لتسكين الآلام

يحتوي زيت الأوكالبتوس على مكون يسمى 1،8-cineole، والذي قد يساعد في تخفيف الألم. ولمحبي الزيوت الأساسية، ثبت أن زيت الأوكالبتوس يخفف آلام الجسم حتى بعد الاستنشاق. ومع ذلك، فإن استنشاق زيت الأوكالبتوس ليس مناسبًا للجميع. يمكن أن يؤدي هذا الزيت إلى:

  • الإصابة بالربو
  • قد يكون ضارًا للحيوانات الأليفة
  • قد يؤدي أيضًا إلى ضيق التنفس عند الرضع

4. اللافندر للصداع النصفي والقلق

اللافاندر
اللافاندر

هل تصاب أحيانًا بنوبات الصداع النصفي، القلق، أو الشعور العام بالتوتر؟ يمكن أن يساعد استنشاق اللافندر في ذلك. تظهر الدراسات أن اللافندر يساعد في:

  • علاج الصداع النصفي
  • تقليل القلق أو الأرق
  • مشاكل الذاكرة عند الإجهاد والنوم

يعد شرب شاي اللافندر أو الاحتفاظ بحزمة صغيرة في أوقات التوتر الشديد إحدى الطرق لتقليل القلق واسترخاء العقل والجسم.

كزيت أساسي، يمكن أيضًا دمجه مع زيوت نباتية أخرى للعلاج بالروائح. وجدت إحدى الدراسات أنه عند خلط اللافندر مع الميرمية والورد، ساعد ذلك في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS).

5. النعناع من العلاجات المنزلية الطبيعية

النعناع: له استخدامات وفوائد مختلفة، اعتمادًا على النوع.

بالنسبة للألم، وجد أنه يساعد في آلام المفاصل والعضلات. ووجد أن النعناع فعال جدًا في علاج أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS).

تشير الدراسات إلى أنه إلى جانب الألياف، فإنه يساعد في تقليل التشنجات، وكذلك الإسهال وآلام البطن. ينشط النعناع قناة مضادة للألم في القولون، مما يقلل الألم الالتهابي في الجهاز الهضمي. وهذا على الأرجح يفسر فعاليته في علاج القولون العصبي. بالإضافة إلى مشاكل الهضم والمعدة، قد تساعد كبسولات زيت النعناع أو الشاي أيضًا في علاج الصداع ونزلات البرد ومشاكل الجسم الأخرى.

6. الحلبة للرضاعة الطبيعية

غالبًا ما تستخدم بذور الحلبة في الطبخ في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​وآسيا، لكن هذه الحلبة لها استخدامات طبية عديدة، وتعد واحدة من أهم العلاجات المنزلية الطبيعية.

بالنسبة للأمهات، يمكن أن تساعد الحلبة في إنتاج الحليب للرضاعة الطبيعية. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الإسهال، تعتبر الحلبة من الألياف القابلة للذوبان في الماء، كما أنها تساعد على تماسك البراز. إذا كنت مصابًا بالإمساك، فأنت بالتأكيد تريد تجنب هذه البذور.

كمكمل غذائي، تم العثور على أن الحلبة أيضًا تعمل على خفض نسبة السكر في الدم، مما يجعلها مساعدة شائعة لمرضى السكري. يرجع دور الحلبة هنا إلى احتوائها على نسبة عالية من الألياف، والتي يمكن أن تساعد في تحسين وظيفة الأنسولين.

7. الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم

هل تشعر بألم في العضلات؟ إعياء؟ المزيد من هجمات الصداع النصفي؟ قد يكون نقص المغنيسيوم هو السبب. بينما غالبًا ما يتم الحديث عن المغنيسيوم من حيث نمو العظام والحفاظ عليها، إلا أنه ضروري أيضًا في وظائف الأعصاب والعضلات.

السبانخ واللوز والأفوكادو وحتى الشوكولاتة الداكنة كلها من الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم. لا تحتاج بالضرورة إلى شراء مكمل غذائي لعلاج نقص المغنيسيوم كل ما عليك هو البحث عن باقي الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم أو التي تحتوي على نسب عالية منه.

عندما يتعلق الأمر بالمزاج، قد يساعد المغنيسيوم في ذلك أيضًا. يعمل المغنيسيوم مع الجهاز العصبي السمبتاوي، مما يجعلك هادئًا ومسترخيًا، مما يشير إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالمغنيسيوم قد يساعد في تخفيف التوتر.

8. مضغ الحبهان

الحبهان، من أشهر التوابل التي لا تخلو منها مطابخنا العربية ويمكن اعتباره أحد العلاجات المنزلية الطبيعية المتوفرة بكثرة والرخيصة الثمن. له فوائد عديدة حيث أن مضغ الحبهان يساعد في عملية الهضم، ويعمل على تحسين الدورة الدموية، ومدر طبيعي للبول، وطارد للسموم أيضًا، بالإضافة إلى أنه قاتل للبكتيريا الضارة. يمكنك خلط ملعقة صغيرة من مطحون الحبهان في كوب من الحليب الدافئ، وشربه قبل النوم.

9. شرب الماء، أحد العلاجات الطبيعية الهامة

تعد السموم العالقة بأجسامنا هي أحد مسببات عسر البول. يؤدي شرب المياه بكثرة إلى طرد هذه السموم من الجسم، مما يقلل من ألم التبول. يجب عليك شرب من 8 إلى 10 أكواب من الماء كل يوميًا.

“اقرأ أيضًا: 15 من العلاجات المنزلية للحساسية


استخدام العلاجات المنزلية بشكل صحيح

في حين أن معظم هذه العلاجات الطبيعية ليس لها أي آثار جانبية كبيرة، إلا أنها قد تكون ضارة إذا تم استخدامها بكميات زائدة.

ربما يكون بعض الأشخاص أكثر حساسية لمقدار وكمية الجرعات، لذلك إذا كنت تأخذ أي دواء، فتحدث إلى الطبيب أولاً قبل تناول هذه الأطعمة. وإذا كان لديك رد فعل تحسسي أو تفاقم الأعراض من أي علاج منزلي، فتحدث إلى الطبيب على الفور.

ضع في اعتبارك أن العلاجات المنزلية الطبيعية ربما لا تكون آمنة وفعالة دائمًا بالنسبة لك. لذلك يجب الحذر قبل استخدام أي شيء فالملاحظات البحثية المفيدة قد لا تكون دائمًا مفيدة لك.

“اقرأ أيضًا: الألم العصبي


في النهاية يجب أن تعلم أن العلاجات الطبيعية سواء المنزلية أو غيرها لا تغني أبدًا عن الدواء، وربما يختلف نسبة تأثيرها من شخص لأخر ولكنها في النهاية أمرًا مهمًا ولها نتائج جيدة.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.