سكري الحمل

هاجر غانم
2021-05-25T19:09:11+04:00
الحمل و الامومة
هاجر غانم12 ديسمبر 202056 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أسابيع

يصيب مرض سكري الحمل من ٧_١٠٪  من جميع حالات الحمل. فما هي أهم أسبابه وأهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به، وكيف يمكن علاج سكري الحمل والوقاية منه.


يشير مرض سكري الحمل إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم لأول مرة في أثناء الحمل. في معظم الحالات تعود مستويات السكر إلى المعدلات الطبيعية مرة أخرى بعد الولادة، ولكن تزيد هذه الحالة من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني عند الأم فيما بعد. عدم السيطرة مستويات الجلوكوز في الدم خلال فترة الحمل يزيد أيضاً من خطر إصابة الطفل بالسمنة ومرض السكري بالإضافة إلى العديد من المضاعفات التي قد تحدث للأم والجنين في أثناء الحمل والولادة.

ما هي أعراض سكري الحمل

العطش الشديد أحد أعراض ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم.

عادة لا تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم عند الحامل أعراضاً مرضية مميزة، ولكن قد تعاني المصابات أعراضًا خفيفة مثل:

  • اضطرابات الرؤية.
  • العطش الشديد.
  • التعب والإجهاد المستمر.
  • كثرة التبول.

اقرأ أيضاً: تسمم الحمل


أسباب ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم خلال الحمل

حتى الآن لا توجد أسباب محددة لارتفاع مستويات السكر في الدم عند الحامل، ولكن بالتأكيد تعد التغيرات الهرمونية في أثناء الحمل أحد العوامل التي تؤدي للإصابة بهذا المرض.

خلال الحمل يزداد إنتاج بعض الهرمونات مثل:

  •  محفز الألبان البشري المشيمي (Human placental lactogen)
  • بعض الهرمونات التي تزيد من مقاومة الأنسولين.

تساعد هذه الهرمونات في تغذية الجنين والحفاظ على الحمل. مع تقدم الحمل، ترتفع مستويات هذه الهرمونات في الجسم وتزيد من مقاومة الأنسولين، لذلك تحتاج الحامل لكميات أكبر من الأنسولين للحفاظ على المستويات الطبيعية للسكر في الدم. إذا لم ينتج البنكرياس الأنسولين بالكميات اللازمة يؤدي ذلك إلى تراكم الجلوكوز في الدم وارتفاع مستويات السكر.

الأنسولين هو الهرمون المسؤول عن نقل الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم حيث يستخدم لإنتاج الطاقة.

اقرأ أيضاً: أعراض الحمل المبكرة


العوامل التي تزيد من خطر ارتفاع مستويات الجلوكوز في أثناء الحمل

تصبح الحامل أكثر عرضةً للإصابة بارتفاع مستويات السكر في الدم خلال فترة الحمل في هذه الحالات:

  • إذا كانت تعاني من سكري الحمل في حمل سابق.
  • أكبر من ٢٥ سنة.
  • في حالة ولادة جنين سابق يعاني من زيادة الوزن بصورة مفرطة.
  •  وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري في أثناء الحمل.
  • في حالات السمنة وزيادة الوزن.
  • إذا كانت مستويات السكر في الدم قبل الحمل أكثر من المعدلات الطبيعي بقليل (مقدمات مرض السكري)
  • في بعض الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب.
  • حالات المبيض متعدد الأكياس و جميع المشكلات الصحية المرتبطة بمقاومة الأنسولين
  • في حالة زيادة الوزن بصورة مفرطة خلال فترة الحمل.
  • الحمل بأكثر من طفل.
  • في حالة وجود إجهاض سابق غير مبرر أو ولادة جنين ميت.
  • عند تناول أحد أدوية الستيرويدات القشرية.

كيف يشخص مرض سكري الحمل

في أثناء المتابعة الدورية للحامل يكشف الطبيب عن ظهور أعراض أو علامات للإصابة بمرض سكري، إذا لم يكن هناك تاريخ عائلي للإصابة وكانت مستويات السكر في الدم طبيعية في بداية الحمل، يلجأ الطبيب لإجراء الفحوصات بين الأسبوع ٢٤_٢٨ من الحمل. أما في حالة وجود أحد عوامل الخطر للإصابة يفضل إجراء الاختبارات في وقت مبكر من الحمل. تشمل الفحوصات:

اختبار تحدي الجلوكوز

في هذا الاختبار تتناول الحامل محلول الجلوكوز ثم تقاس مستويات السكر في الدم بعد مرور ساعة واحدة. إذا كانت مستويات الجلوكوز في الدم أعلى عن المعدلات الطبيعية يلجأ مقدم الرعاية الصحية إلى فحص  تحمل الجلوكوز الفموي لمدة ثلاث ساعات، يعد هذا الاختبار من خطوتين.

خطوات الاختبار المكون من خطوتين:

  • لا يلزم في هذه الحالة الصيام، يبدأ بتناول محلول يحتوي على ٥٠ جراماً من السكر ثم قياس نسبة السكر في الدم بعد ساعة واحدة.
  • إذا كانت نسبة السكر في الدم  تتراوح بين ١٣٠-١٤٠ مليغراماً لكل ديسي لتر أو أكثر من ذلك يجب إجراء الاختبار الثاني.
  • يشمل الاختبار الثاني قياس نسبة السكر في الدم أثناء الصيام ثم شرب محلول يحتوي على ١٠٠ غرام من السكر وقياس مستويات السكر بعد ساعة واحدة وساعتين وثلاث ساعات.
  • في حالات الإصابة بمرض سكري تحصل الحامل على اثنين على الأقل من هذه النتائج:
  • مستوى الجلوكوز في الدم أثناء الصيام يتراوح من ٩٥-١٠٥ مليغراماً لكل ديسي لتر.
  • بعد مرور ساعة واحدة مستوى السكر في الدم يتراوح من ١٨٠-١٩٠ مليغراماً لكل ديسي لتر.
  • مستوى السكر أصبح ١٥٥-١٦٥ مليغراماً لكل ديسي لتر بعد مرور ساعتين.
  • بعد ثلاث ساعات أصبح مستوى السكر ١٤٠-١٤٥ مليغراماً لكل ديسي لتر.

فحص تحمل الجلوكوز الفموي

يقيس اختبار تحمل الجلوكوز الفموي قدرة الجسم على التعامل مع الجلوكوز، ويتطلب هذا الاختبار الصيام لمدة ١٠ ساعات وقياس نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام. يمكن تخطي اختبار تحدي الجلوكوز واللجوء لفحص تحمل الجلوكوز الفموي لمدة ساعتين مباشرةً ويعد هذا اختباراً من خطوة واحدة.

خطوات الاختبار المكون من خطوة واحدة

  • قياس مستويات الجلوكوز في أثناء الصيام.
  • شرب محلول يحتوي على ٧٥ جراماً من الكربوهيدرات ثم متابعة نسبة السكر بعد ساعة واحدة وساعتين.
  • ظهور أحد هذه النتائج يشير إلى الإصابة بسكري الحمل:
    • نسبة السكر في أثناء الصيام ٩٢ مليغرام لكل ديسي لتر أو أكثر.
    • مستوى السكر بعد ساعة واحدة ١٨٠ مليغرام لكل ديسي لتر أو أكثر.
    • بعد ساعتين أصبح مستوى السكر ١٥٣ مليغرام لكل ديسي لتر.

علاج مرض سكري الحمل

الأطعمة الصحية أهم خطوات علاج سكري الحمل.

تعتمد طريقة العلاج على مستويات السكر في الدم على مدار اليوم، في معظم الحالات يمكن السيطرة على مستويات السكر عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ولكن تحتاج ١٠-٢٠٪ من المصابات بمرض السكري في أثناء الحمل إلى تناول الأنسولين للوصول لمستويات السكر الطبيعية في الدم.

النظام الغذائي الخاص بمرضى سكري الحمل

النظام الغذائي الصحي المناسب هو أهم الطرق لعلاج مرض السكري بوجه عام. تناول الأطعمة الصحية بانتظام كل ساعتين يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم بصورةٍ أفضل.

الكربوهيدرات

تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات في أوقات متباعدة يساعد في منع ارتفاع مستويات السكر في الدم عند الحامل. بالإضافة إلى الاعتماد على الكربوهيدرات الصحية مثل:

  • الحبوب الكاملة.
  • البقوليات مثل الفاصوليا والعدس والبازلاء.
  • الفواكه قليلة السكر.
  • الأرز البني.
  • الخضروات النشوية مثل البطاطا الحلوة والقرع.

البروتين

ينبغي للحامل الحصول على الكميات الكافية من البروتين عن طريق اللحوم الخالية من الدهون والدجاج والأسماك.

الدهون

الاعتماد على الدهون الصحية مثل:

  • المكسرات.
  • الأفوكادو.
  • زيت الزيتون.
  • البذور.

اقرأ أيضاً: حرقة المعدة عند الحامل


مضاعفات ارتفاع مستويات السكر على الحامل وكيف يمكن أن تؤثر على الجنين

قد يسبب الأنسولين انخفاض مستويات السكر في الدم.

عدم السيطرة على مرض السكري في أثناء الحمل قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات التي تضر بصحة الأم والجنين أهمها:

  • زيادة وزن الجنين بصورة مفرطة.
  • صعوبة في تنفس الجنين عند الولادة.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم  في بعض الأحيان نتيجة لتناول الأنسولين.
  • ارتفاع مستويات السكر يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الحامل وتسمم الحمل.
  • يزيد من خطر إصابة الطفل بمرض السكري فيما بعد.
  • قد يسبب العديد من المشكلات الصحية في أثناء الولادة.

على الرغم من أنه لا يمكن الوقاية من سكري الحمل بصورة كاملة إلا إن النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة وفقدان الوزن يقلل من خطر الإصابة ويساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.