السياحة في الإكوادور

تعد الإكوادور واحدة من أجمل دول العالم التي تمتاز بالطبيعة الخلابة والتراث الثقافي الهائل. لذا فإن السياحة في الإكوادور لها متعة خاصة.

0 41

الإكوادور أحد دول أمريكا الجنوبية الأكثر روعة. لذا فإن السياحة في الإكوادور لها مذاق مختلف؛ حيث أنها كانت جزءً من حضارة الإنكا القديمة، فما هي أهم الأماكن السياحية في الأكوادور؟


عوامل الجذب السياحي في الإكوادور

تعد الإكوادور واحدة من أكثر الدول روعة في أمريكا الجنوبية. حيث تحدها كولومبيا من الشمال، وبيرو من الشرق والجنوب، والمحيط الهادئ من الغرب. يجذب هذا البلد الجميل المتسلقين والمتنزهين والمغامرين ومحبي الطبيعة إلى غاباته المورقة والمهمة بيئياً. ويتنوع زوار الإكوادور ما بين محبي مراقبة الحياة البرية، وبين الباحثين عن الاسترخاء تحت أشعة الشمس الدافئة في شواطئها الاستوائية البكر.

كانت الإكوادور جزءًا من  حضارة الإنكا القديمة. لذا نجد أن لها ثقافة غنية. كما تتميز بالعديد من المباني التي تتسم بالهندسة المعمارية الرائعة. تلك الهندسة المعمارية التي جعلت منها أحد أهم مواقع التراث العالمي لليونسكو.

اقرأ أيضًا: السياحة في فلورنسا


أفضل أوقات السياحة في الإكوادور

يختلف الطقس في الإكوادور حسب أجزاء البلد التي تنوي زيارتها. فلا يوجد صيف وشتاء حقيقيان في الإكوادور. حيث أن درجات الحرارة يمكن تحديدها بشكل عام حسب المنطقة الجغرافية. لكن مع ذلك فإن الأشهر الأكثر دفئاً وجفافاً هي من يونيو إلى سبتمبر، على الرغم من أن هذا الأمر معقد بسبب المناخات المحلية المختلفة الموجودة في بعض المناطق. أما خارج هذه الأشهر يتميز الطقس بصباح مشمس صافٍ وغائم، وغالباً ما يكون رطباً بعد الظهر.

يمكنك أن تتوقع أن يكون الجو دافئاً ورطباً وممطراً على مدار العام، على الرغم من وجود فترات راحة قصيرة من الأمطار اليومية من أغسطس إلى سبتمبر ومن ديسمبر إلى فبراير. لذا فإن أفضل أوقات السياحة في الإكوادور هو من ديسمبر إلى أبريل، عندما تتناوب الأمطار بشكل متكرر مع سماء زرقاء صافية وتظل درجات الحرارة مرتفعة.

اقرأ أيضًا: السياحة في كوبنهاغن


أماكن السياحة في الإكوادور

السياحة في الإكوادور
جزر جالاباغوس في الإكوادور

تتمتع الإكوادور بالعديد من الأماكن السياحية المتنوعة. تختلف هذه الأماكن ما بين الطبيعة الخلابة والحياة البرية وبين مواقع التراث الثقافي هناك التي تتمثل في بقايا حضارة الإنكا، ومن أهم الأماكن السياحية في الإكوادور ما يلي:

جزر جالاباغوس أهم الأماكن السياحية في الإكوادور

منذ اكتشافها في القرن السادس عشر أثارت جزر جالاباغوس فضول وإلهام الزوار من جميع أنحاء العالم. كما تم تسمية موقع اليونسكو للتراث العالمي هذا على اسم السلاحف العملاقة الموجودة على الجزر. توفر هذه الجزر فرصة رائعة لمشاهدة والتعرف على الحياة البرية.
كانت جزر جالاباغوس ومازالت واحدة من أكثر المناطق البركانية نشاطاً في العالم. تم إعلان معظم جزر غالاباغوس كجزء من منتزه غالاباغوس الوطني في الخمسينيات من القرن الماضي، ولا يمكن القيام بزيارة هذا النظام البيئي الهش إلا كجزء من جولة إرشادية.

عامل الجذب الرئيسي هنا هو العديد من أنواع الطيور. حيث تتمتع بحوالي 28 نوعاً فريداً من الطيور بما في ذلك بطريق غالاباغوس، وطائر الغاق الذي لا يطير، والأنواع الثلاثة عشر من طيور داروين الشهيرة. يمكن للسائح كذلك زيارة محطة أبحاث تشارلز داروين في بويرتو أيورا بجزيرة سانتا كروز.


كيتو: الإكوادور عاصمة الأنديز التاريخية

تقع كيتو، عاصمة الإكوادور في أعالي جبال الأنديز، وهي مليئة بالعمارة التي أنشاءها الاستعمار. كما أن هذه المدينة هي أكبر مركز تاريخي في أمريكا الجنوبية، وقد تم الحفاظ عليها كموقع للتراث العالمي لليونسكو. تتميز مدينة كيتو بالعديد من الكنائس القديمة والساحات العامة الجميلة والمتاحف ذات المستوى العالمي. كما أن لديها مكان رائع للتسوق والحرف المحلية، من السيراميك والمنحوتات الخشبية إلى الملابس الملونة.

أما بالنسبة لأشهر أماكن السياحة في كيتو فهي كنيسة سان فرانسيسكو في بلازا سان فرانسيسكو، ومتحف دير سان فرانسيسكو بلوحاته الدينية ومنحوتاته ومنسوجاته والأثاث المصنوع يدوياً. يمكنك القيام أيضاً باستكشاف بلازا غراندي، وهي ساحة جميلة تحيط بها الكاتدرائية والقصر الرئاسي وقصر رئيس الأساقفة والقصر البلدي، بالإضافة إلى كالي لا روندا، وهي منطقة مزدحمة. شارع تصطف على جانبيه المطاعم والمقاهي والمعارض الفنية وغيرها من وسائل الترفيه.


كوينكا أهم أماكن السياحة في الإكوادور

دول أمريكا الجنوبية
مدينة كوينكا في الإكوادور

تقع مدينة كوينكا الجميلة في جنوب الإكوادور وهي مكان رائع للاستكشاف سيراً على الأقدام. تم تصنيفها كموقع تراث عالمي لليونسكو. فهي من أهم المناطق في دول أمريكا الجنوبية. تتميز المدينة بالتأثيرات الاستعمارية الرائعة والكنوز المعمارية التي تمتد إلى 400 عام وتشتمل على الهندسة الإسبانية والهندية.

مركز المدينة التاريخي هو المكان الذي تقع فيه العديد من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في كوينكا. ومن أهمها الكاتدرائية القديمة في كوينكا التي تم بناءها عام 1567 من الحجارة المأخوذة من حضارة الإنكا. كما تحتوي المدينة على ساعة البرج الشهيرة ومتحف الفن الديني.

أثناء تجولك في شوارع كوينكا الضيقة الممتعة تأكد من قضاء بعض الوقت في استكشاف العديد من الساحات والمتنزهات، بما في ذلك منتزه كالديرون في قلب المدينة القديمة، وساحة بلازا سان بلاس، وبلازا دي سان فرانسيسكو  ذلك الحي التجاري الذي يعد أحد أهم مراكز التسوق هناك. كما أنه كان في الماضي جزءً من حضارة الإنكا.


منتزهات كوتوباكسي وكاجاس وبودوكاريوس الوطنية

من أهم وأشهر أماكن السياحة في الإكوادور. تقع هذه المنتزهات على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من مدينتي كوينكا وكيتو، وهي من أهم الأماكن للقيام برحلات نهارية رائعة. ربما يكون منتزه كوتوباكسي الوطني هو الأكثر شهرة بفضل بركان كوتوباكسي الضخم الذي لا يزال نشطاً. حيث كانت ثورانه الأخير عام 2015.

أما منتزه كاجاس الوطني فيقع في المرتفعات المذهلة في الإكوادور. يقدم هذا المنتزه تجربة مختلفة نظراً لما يتمتع به من تلال ووديان كثيرة. مما يجعله مكاناً مثالياً للتنزه وركوب الدراجات. كما إنه يمثل متعة خاصة لعشاق الرياضات المائية، وذلك بفضل أكثر من 270 بحيرة وبحيرات تغذيها الأنهار الجليدية.
أخيراً، منتزه بودوكاربوس الوطني الذي يشار إليه باسم “الحديقة النباتية الأمريكية”. يقدم هذا المنتزه مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات. حيث يحتوي على غابات جبلية رطبة وهي  موطناً لأكثر من 4000 نوع من النباتات والأشجار، بما في ذلك شجرة الكينا الشهيرة، وشجرة الإكوادور الوطنية.


الممرات الخشبية في غواياكيل

حضارة الإنكا
أهم المعالم السياحية في الإكوادور هي الممرات الخشبية

تعد مدينة غواياكيل أحد أكبر مدن الإكوادور. كما يُعرف ميناء غواياكيل في المحيط الهادئ بأنه بوابة جزر غالاباغوس. تتمتع هذه المدينة بالعديد من المواقع التاريخية. كما تفتخر بأماكن التسوق والترفيه الرائعة في العديد من الساحات الخاصة بالتسوق على طول الواجهة البحرية الرائعة.

لكن أهم ما يميز هذه المدينة هو الممرات الخشبية، وهي ممرات بطول كيلومترين ونصف بجوار النهر. لذا فهي بلا شك واحدة من أكثر المنتزهات التي لا تنسى في العالم، هذا المشروع التجديد الحضري الرائع يمتد على طول الشاطئ الغربي للنهر مروراً بالعديد من أفضل مناطق الجذب السياحي في المدينة، بما في ذلك المواقع التاريخية الهامة والحدائق والمتاحف والترفيه.


ناريز ديل ديابلو أنف الشيطان أهم أماكن السياحة في الإكوادور

يجب أن تكون زيارة ناريز ديل ديابلو الجميلة المذهلة أو ما يطلق عليها أنف الشيطان على قائمة أولويات الجميع. سواء كنت من عشاق القطارات أم لا، فإن هذا الجزء المذهل من جبال الأنديز بالقرب من بلدة ألوسي يمكن رؤيته بشكل أفضل على متن إحدى خطوط السكك الحديدية التي تم ترميمها بشكل رائع في البلاد، وهي جزء من شبكة تمتد عبر البلاد إلى بعض المواقع الأكثر جمالاً.

رحلة العودة التي تمتد على طول 12 كيلومتر إلى ناريز ديل ديابلو هي بلا شك واحدة من أكثر الرحلات شهرة، وتتضمن رحلة رائعة لمشاهدة معالم المدينة على متن قطار يتعرج من خلال عدد من التعرجات بينما يتسلق الجوانب الرأسية القريبة من الجبل إلى محطة المشاهدة في قمته . ستتاح لك الفرصة لتجربة الثقافة الغنية لجبال الأنديز، بما في ذلك زيارة متحف بونيونا كوندور بمعارضه وعروضه المتعلقة بالسكان الأصليين في المنطقة.


ينابيع بانوس الحارة

بفضل محيطها الجميل والعديد من الينابيع الساخنة، تعد بلدة بانوس الصغيرة وجهة سياحية شهيرة داخل وسط الإكوادور. حيث تقع هذه البلدة على الحافة الغربية لحوض نهر الأمازون وسط غابات كثيفة. لكن أهم ما يميز هذه البلدة هي الينابيع الحارة الغنية بالمعادن والعديد من الشلالات. يمكن الوصول إلى المدينة عبر سلسلة من المسارات الممتعة التي تضم جسور الحبال مع إطلالات رائعة على الشلالات وبركها العميقة.


سوق أوتافالو واحد من أهم أماكن السياحة في الإكوادور

أحد أفضل الأماكن السياحية في الإكوادور. تقع بلدة أوتافالو الخلابة في وادي جميل تحيط به الجبال من جميع النواحي. يعد سوق هذه البلدة أحد أكبر الأسواق في دول أمريكا الجنوبية. حيث يأتي السكان المحليون والسياح على حد سواء لشراء السجاد والبطانيات والسترات والحقائب ومنتجات الصوف الأخرى المصنوعة محلياً التي صنعها شعب أوتافالينيوس الأصلي. هذا بالإضافة إلى مجوهرات تاغوا الفريدة، والسلع الجلدية، والأزياء الأصلية، بالإضافة إلى العديد من المواد الغذائية المثيرة للاهتمام، ولا سيما التوابل المنتجة محلياً.


استكشاف أعالي الأمازون في تينا

مكان آخر ممتاز هو مدينة تينا عاصمة مقاطعة نابو. اشتهرت تينا كعاصمة القرفة في الإكوادور، وقد أسسها المبشرون بعد فترة وجيزة من وصول الإسبان إلى دول أمريكا الجنوبية وهي وجهة شهيرة بشكل متزايد للمسافرين نظراً لفرصها العديدة للمغامرة.
يبرز هنا الرحلات الاستكشافية في الغابة إلى منطقة الأمازون، جنباً إلى جنب مع الرحلات النهرية الممتعة، بما في ذلك التجديف بالقوارب في أنهار تينا وميساهوالي ونابو، حيث تتدفق هذه الأنهار مباشرة إلى نهر الأمازون.


شواطئ ساليناس، باهيا، مونتانيتا

بينما تشتهر الإكوادور بالسياحة البيئية والمغامرات، إلا أن هناك أيضاً عدداً من الشواطئ الجميلة التي تستحق الزيارة، سواء لقضاء عطلة قصيرة من مشاهدة معالم المدينة أو كقاعدة لقضاء إجازة أطول تحت الشمس والرمال والبحر. تعد مدينة ساليناس الساحلية واحدة من أكثر المناطق شعبية بسبب العديد من المنتجعات الشاطئية، وتقع في الغرب قليلاً من غواياكيل وتتميز بمناخ دافئ على مدار العام.
أما مدينة باهيا دي كاراكيز الساحلية فهي تقع على المحيط الهادئ. كما تجذب العديد من السياح بشواطئها الرائعة والعديد من الفنادق ومشهد الترفيه النابض بالحياة. منطقة أخرى شهيرة، لا سيما بين المسافرين الأصغر سنًا وراكبي الأمواج، هي مونتانيتا في المنطقة الساحلية الجنوبية من البلاد.


إن السياحة في الإكوادور تتمتع بروح المغامرات، نظراً لما تتمتع به هذه الدولة الرائعة التي كانت جزء من حضارة الإنكا بأكثر المناطق السياحية جاذبية في العالم.

اترك رد