الأسمدة الفوسفاتية

الأسمدة الفوسفاتية متنوعة المصادر منها الطبيعية والكيميائية مثل فوسفات الأمونيوم، فما أهمية سماد الفوسفات؟ وكيف يمكن تسميد التربة به؟

0 146

الفوسفور P يحتل المرتبة الثانية بين أكثر ثلاثة عناصر فائدة للنبات، لذا فإن الأسمدة الفوسفاتية مثل فوسفات الأمونيوم من المواد الهامة التي تفيد النبات وتساعد على نموه، فما أنواع سماد الفوسفات؟ وكيف يمكن تسميد التربة به؟

معلومات عن الأسمدة الفوسفاتية

  • الأسمدة الفوسفاتية الهدف منها هو إمداد التربة والنبات بعنصر الفوسفور.
  • عنصر الفوسفور يحتل المرتبة الحادية عشرة بين العناصر الأكثر وفرة في التربة.
  • يحتل الفوسفور المرتبة الثانية بين أهم الأسمدة الكيميائية التي يتم إخصاب التربة بها.
  • الأسمدة الفوسفاتية لازمة لنمو الجذور والبذور ونضج النبات بشكل عام.
  • هناك مصادر عدة للحصول على الفوسفور منها صخور الفوسفات الرسوبية، الروث، وغيرهما، وأيضًا يتم تصنيعها كيميائيًا.
  • أهم أنواع أسمدة الفوسفات التي يتم استخدامها هي سماد داي أمونيوم فوسفات (DAP)، مونو أمونيوم فوسفات (MAP)، سماد  NPK وهو خليط من أسمدة تحتوي على عناصر: النيتروجين، الفوسفور، البوتاسيوم، على الترتيب، سماد SSP وهو سوبر الفوسفات الأحادي.

“اقرأ أيضًا: سماد اليوريا


مصادر طبيعية للحصول على الأسمدة الفوسفاتية

صخور الفوسفات

قديمًا استُخدمت صخور الفوسفات كمصدر طبيعي لتسميد التربة بالفوسفور، تتكون صخور الفوسفات في أماكن تكثر بها رواسب الفوسفور إلى أن تتكتل وتشكل الصخور، وغالبًا ما يكون هذا في أماكن بحرية.

رماد الخشب واحد من الأسمدة الفوسفورية الطبيعية

  • الخشب الصلب يوفر للتربة كمية كبيرة من المغذيات بعد احتراقه، ومن ثم تسميد التربة برماد هذا الخشب.
  • يوفر رماد الخشب المحترق للتربة سماد الفوسفات بشكل طبيعي.
  • يُفضل استخدام مثل هذه النوعية من الأسمدة الفوسفاتية الطبيعية عند زراعة النباتات المحبة للتربة القلوية، وذلك لأن رماد الخشب يرفع من قيمة قلوية التربة.
  • مفيد في حالة النباتات المعمرة، والنباتات الحولية، وشجيرات الورد.

استخدام العظام في إخصاب التربة

  • كما نعلم العظام تتكون بشكل رئيسي من الكالسيوم والفوسفور.
  • قديمًا كان يتم دفن بعض الحيوانات الميتة في التربة الزراعية لتخصيب التربة، عظام الحيوانات عندما تتحلل تقدم للتربة وجبة غذائية مميزة مكونة من مجموعة عناصر غذائية أهمها الفوسفات.
  • بعض المزارعين حاليًا يعتمدون على عظام الحيوانات على أنها سماد فوسفاتي طبيعي للتربة، فيقومون يطحن عظام بعض الحيوانات مثل الأبقار والماشية، أيضًا عظام بعض الأسماك؛ ويتم غربلة الطحين ونثر الدقيق الناتج من عملية الطحن والغربلة في التربة.
  • كيميائيًا في بعض الدول الأوروبية تم إنتاج سماد الفوسفات من حرق عظام الخنازير في درجة حرارة معينية وجو خالٍ من الأكسجين، تم اختبار هذا السماد العضوي الناتج على التربة وأثبتت دراسات بحثية جودته كبديل طبيعي بدلًا من الأسمدة الفوسفاتية الكيميائية.
  • تسميد التربة بالعظام يرفع من قلويتها، ولا يترك رواسب كيميائية ضارة مثل النترات وغيرها كما تفعل الأسمدة الكيميائية.

السماد العضوي (روث الحيوانات)

  • روث الدواجن أو الماشية أو الخيول أو الأغنام يمكن استخدامه كسماد طبيعي كي تيم تخصيب التربة، وهو يُعد نوع من أنواع الأسمدة الفوسفاتية الطبيعية.
  • يتم استخدام فضلات الحيوانات لكن بعد مرور مدة عليها، يتم تسميد التربة بسماد الفوسفات العضوي قبل مدة من الزراعة.
  • غالبًا ما يوصى باستخدام سماد فوسفات إضافي مع السماد العضوي.

السماد الدودي

السماد الدودي هو سماد عضوي تم تحويله بواسطة الديدان، بجانب أنه مصدر من مصادر الأسمدة الفوسفاتية الطبيعية، إلا أن له مزايا أخرى كسماد فهو يغذي التربة بمغذيات أخرى غير الفوسفات، يضيف للتربة نشاط آخر فهو يخلق جوًا ميكروبيًا في التربة، ويزيد من قدرة النبات على مقاومة الآفات والأمراض.

“اقرأ أيضًا: زراعة البطاطس


الأسمدة الفوسفاتية الكيميائية

ثنائي فوسفات الأمونيوم (DAP)

  • يحتوي على مكونين هامين للنبات هما الأمونيوم والفوسفات، فالأول يقدم النيتروجين للنبات، والآخر يقدم الفوسفور، لهذا هو من أهم الأسمدة الفوسفاتية للنبات.
  • يتم تصنيعه كيميائيًا عن طريق تفاعل حمض الفوسفوريك مع الأمونيا، مصدر حمض الفوسفوريك صخور الفوسفات التي يتم إذابتها بالكبريت، بعد ذلك يتم معالجته لتكوين حبوب، ومن ثمَّ تحزينه.
  • سماد فوسفات الأمونيوم شديد الذوبان في الماء، بالتالي تستطيع التربة والنبات الاستفادة من الأمونيوم والفوسفات بشكل سريع.
  • يزيد من قلوية التربة بشكل مؤقت، لكن بعد تحويل النيتروجين الموجود في الأمونيوم إلى نترات باستخدام البكتيريا الموجودة في التربة ستنخفض درجة الحموضة.
  • من الأفضل عدم وضع حبيبات فوسفات الأمونيوم قريبًا من البذور النابتة؛ لأن الأمونيا المتطايرة ستؤثر على الجذور والشتلات النامية.

أحادي فوسفات الأمونيوم (MAP)

  • يختلف عن ثنائي فوسفات الأمونيوم في احتوائه على مجموعة أمونيوم واحدة، بينما يحتوي ثنائي الفوسفات على مجموعتي أمونيوم.
  • يتم تصنيعه بطريقة مشابهة لثنائي فوسفات الأمونيوم عن طريق تفاعل حمض الفوسفوريك مع الأمونيا.
  • يغذي التربة بالنيتروجين والفوسفور معًا، لكن يوفر كمية أقل من النيتروجين على خلاف ثنائي فوسفات الأمونيوم.
  • سهل الذوبان في الماء، ويجعل درجة حموضة التربة معتدلة؛ لذا فهو من الأسمدة الفوسفاتية المفضلة للتربة.

سماد NPK

  • هو مزيج من أهم ثلاثة عناصر يحتاج إليها النبات وهي: النيتروجين، الفوسفور، البوتاسيوم، وعادة ما تكون نسب كل واحد من هذه العناصر متساوية بالسماد.
  • يتم إضافة بعض العناصر النادرة بكميات قليلة؛ نظرًا لأهميتها الشديدة للتربة مثل: الماغنيسيوم، والحديد، والمنجنيز، والزنك، وغيرهم.

سماد سوبر فوسفات الأحادي (SSP)

  • من أوائل الأسمدة الفوسفاتية التي تم تصنيعها، لكن بسبب محتواه المنخفض من الفوسفور فقد حلت محله أنواع أخرى من الأسمدة الفوسفورية المختلفة.
  • تم تصنيعه بداية من العظام، لكن سرعان ما حلت صخور الفوسفات الرسوبية المعروفة بالأباتيت محل العظام.
  • عادة ما يتم خلطه مع سماد آخر هو سوبر ثلاثي الفوسفات (TSP).
  • يوفر سوبر أحادي الفوسفات للتربة عنصري الكالسيوم والكبريت، لذا فهو أفضل من غيره من الأسمدة الفوسفاتية الأخرى.
  • تكلفته أكبر من غيره الأسمدة الفوسفورية لذا فإن شعبيته منخفضة عنها.

“اقرأ أيضًا: سماد نترات الأمونيوم


أعراض نقص الفوسفور

  • عندما تكون نسبة الفوسفور التي تصل للنبات قليلة فإن نموه يقل بشكل ملحوظ، وهذا إشارة لاستخدام الأسمدة الفوسفاتية المختلفة.
  • نقص الفوسفور بشكل حاد يمنع من انتقال المواد الكربوهيدارتية بداخل النبات، يؤدي هذا إلى ظهور لون أرجواني على الأوراق أو ما يمكن تسميته بالتقشر.
  • ظهور تنقيط على النباتات الصغيرة التي تكون في مرحلة نمو بسبب نقص الفوسفور؛ لأنه هام في عملية النمو.

كيفية استخدام الأسمدة الفوسفاتية في المحاصيل المختلفة

أسمدة الفوسفات
طرق استخدام الأسمدة الفوسفاتية
طرق رش السماد الفوسفوري
طرق استخدام الأسمدة الفوسفاتية

نظرًا لأن الفوسفور لا يتحرك بالتربة، فإن مكان وضع الأسمدة الفوسفورية قرار يختلف حسب نوع المحصول؛ إذ لا يوجد وضع مثالي خاص بكل المحاصيل.

محاصيل الذرة والحبوب الصغيرة

  • من الأفضل إدماج الأسمدة الفوسفاتية قبل الزراعة.
  • يوضع بعيدًا عن مكان البذور عند بدء الزراعة كسماد أولي، ويتم وضعه مباشرة على البذور إذا كانت هناك حاجة له.
  • يُطبق باستخدام آلة الرش أو باستخدام المثقاب.
  • من الأفضل قياس نسبة الفوسفور بالتربة لتحديد كيمة الفوسفات المناسبة.

بنجر السكر

الأفضل وضع الأسمدة الفوسفاتية في صف البذور، حيث أثبتت التجارب أن هذه الطريقة تزيد من كفاءة المحصول.

فول الصويا

أفضل طريقة هنا لاستخدام سماد الفوسفات هي إدماجه قبل الزراعة.

المحاصيل الأخرى

بالنسبة للبرسيم ومحاصيل الأعلاف الوقت المناسب لوضع الأسمدة الفوسفورية قبل نمو السيقان.

“اقرأ أيضًا: السماد الكيميائي


أهمية الأسمدة الفوسفاتية للنبات والتربة

  • الفوسفور ضروري لإنبات البذور وتطور الجذور.
  • هناك حاجة إليه بشكل خاص من قبل النباتات الصغيرة التي تشكل جذورها، ومحاصيل الفاكهة والبذور.
  • من الواضح أن الخضروات الجذرية مثل الجزر والسويد واللفت تحتاج إلى كميات وفيرة من الفوسفور لتنمو بشكل جيد.

الأسمدة الفوسفاتية مختلفة الأنواع والمصادر، فمنها الحيوي ومنها المصنع كيميائيًا، أيًا يكن فإن وجود عنصر الفوسفور هام لنمو النباتات خاصة في مراحل النمو المبكرة وإنبات البذور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد