اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

التهاب المريء عند القطط

التهاب المريء لدى القطط هي حالة مؤلمة تصيب أنبوب المريء وتسبب صعوبة في البلع. تعرف على أسباب وأعراض وطرق علاج التهاب المريء عند القطط.

0 3

التهاب المريء لدى القطط (Esophagitis in Cats) هي حالة تصيب أنبوب المريء، تحدث عادةً بسبب التعرض لحمض المعدة الذي يسبب تهيجًا في المنطقة. ما هي أعراض وطرق علاج التهاب المريء عند القطط؟


ما هو التهاب المريء عند القطط؟

التهاب المريء هو مرض يصيب الأنبوب العضلي الذي ينقل الطعام من تجويف الفم إلى المعدة، ويعد الارتجاع المعدي المعوي، أو الارتجاع الحمضي، السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المريء عند القطط، ويحدث بسبب مرور أحماض المعدة إلى قناة المريء، مما يتسبب في تهيج بطانة أنسجة المريء والتهابها.

القطط الصغيرة المولودة بتشوهات خلقية في المريء معرضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بالتهاب المريء. كما أن القطط كبيرة السن التي يتم تخديرها للجراحة، أو لأسباب أخرى، قد تصاب أيضًا بهذه الحالة.

أحد أهم مضاعفات التهاب المريء في القطط هو الالتهاب الرئوي الشفطي، حيث قد ينتهي الأمر بأن تصبح القطط المصابة غير قادرة على ابتلاع الطعام بشكل صحيح مما يؤدي إلى مرور المواد الغذائية إلى الرئتين.


أعراض التهاب المريء عند القطط

في بعض الحالات، قد لا تظهر على القطط المصابة أي أعراض ولن يكون العلاج الطبي ضروريًا. أما في حالاتٍ أخرى، قد تظهر على القطط واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • ارتجاع.
  • صعوبة في البلع.
  • تكرر حركات البلع.
  • سيلان اللعاب.
  • تقيأ.
  • ألم أو صراخ أثناء البلع.
  • إطالة الرأس أو الرقبة أثناء البلع.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • عدم القدرة على هضم الطعام.
  • عدم الرغبة في الاستلقاء.
  • إعياء.
  • سعال.
  • حمة.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي.

[success]يجب اكتشاف إصابة القط بالتهاب المريء بسرعة واصطحابه إلى الطبيب البيطري للحد من المضاعفات التي قد تؤدي إلى الوفاة.[/success]


أنواع التهاب المريء عند القطط

عادة ما يتم التعرف على التهاب المريء عند صغار القطط عندما تبدأ في تناول الأطعمة الصلبة. ومن المحتمل أن يكون السبب واحداً من ثلاثة أنواع أساسية من الاضطرابات الخلقية (الموروثة) التي تصيب المريء، وهي:

تضخم المريء الخلقي

نمو غير طبيعي لأعصاب المريء (أكثر شيوعًا في السلالات السيامية).

حلقة وعائية انحصارية

تضيق ناتج عن أوعية دموية غير طبيعية في المريء.

تعذر الارتخاء البلعومي الحلقي

صعوبة في البلع نتيجة فشل عضلات الحلق في الارتخاء.


أسباب التهاب المريء عند القطط

هناك العديد من الأسباب الكامنة وراء التهاب المريء عند القطط، قد تشمل:

  • عيب خلقي.
  • مضاعفات التخدير (تحدث عادةً لدى القطط كبيرة السن).
  • ارتجاع المريء.
  • جسم غريب أو حبة دواء عالقة في المريء.
  • ابتلاع المواد الكيميائية المهيجة.
  • ابتلاع بعض الأدوية.
  • القيء المزمن.

ملحوظة: أسباب أخرى، نادرة جدًا، يمكن أن تكون مسؤولة عن التهاب المريء لدى القطط مثل: الرتوج، فتق (مرور جزء من المعدة إلى فتحة المريء عبر لحجاب الحاجز)، السرطان …

“اقرأ أيضاً: التهاب الفم عند القطط


تشخيص التهاب المريء عند القطط

سيقوم الطبيب البيطري بفحص القط بدقة بعد سؤالك عن تاريخه الطبي الكامل. ستحتاج إلى إعطائه أكبر قدر ممكن من المعلومات حول صحة قطك، بما في ذلك تاريخ بداية ظهور الأعراض وأي حوادث محتملة قد تكون سبقت هذه الحالة.

ستشمل الفحوص المخبرية الروتينية:

  • تعداد الدم الكامل.
  • تحاليل الكيمياء الحيوية.
  • تحليل البول.

وعلى الرغم من أن نتائج هذه الاختبارات عادة ما تكون طبيعية لدى هؤلاء المرضى، إلا أنه يمكن اكتشاف المضاعفات المتعلقة بالعدوى في نتائج المختبر، مثلاً في حالة وجود التهاب رئوي تالي لالتهاب المريء.

التنظير الداخلي هو أيضًا خيار للتشخيص لدى هؤلاء المرضى وغالبًا ما يكون إجراءً أكثر موثوقية لتشخيص التهاب المريء.

التنظير الداخلي عبارة عن أداة تشخيصية داخلية تستخدم المنظار، وهو أنبوب مرن مزود بكاميرا وأجزاء لاستخراج عينات الأنسجة، يمكن إدخالها في تجاويف الجسم، مثل المريء.

يساعد التنظير الداخلي الطبيب البيطري على:

  • النظر مباشرة إلى المريء وفحصه بصريًا.
  • التقاط الصور.
  • سحب عينة لأخذ خزعة.
  • إزالة جسم غريب من المريء في حال وجوده.

قد تساعد اختبارات التصوير الطبي التالية في تشخيص التهاب المريء عند القطط:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.

كما يكشف نوع متقدم من التصوير الطبي، وهو التصوير الشعاعي باستخدام مادة التباين “الباريوم ” عن التغيرات الحاصلة في المريء بسبب الالتهاب، حيث يتم إعطاء كبريتات الباريوم عن طريق الفم للقط ثم إجراء التصوير. تصل مادة التباين هذه إلى المريء، وتسهل رؤية أنبوب المريء بالأشعة السينية.

“اقرأ أيضاً: التهاب الملتحمة عند القطط


علاج التهاب المريء عند القطط

تعتمد خطة علاج التهاب المريء عند القطط بشكل كبير على شدة الحالة وسببها الأساسي.

العلاج في العيادات الخارجية

عادةً يمكن علاج القط المصاب في العيادات الخارجية إذا لم تكن الحالة حرجة، كحالة ارتجاع المريء، إذ يمكن وصف الأدوية وتعديل النظام الغذائي لتقليل إفراز حمض المعدة.

في حالة وجود جسم غريب في المريء، يمكن إزالته بالتنظير. تشمل المواد الشائعة التي يتم إزالتها:

  • العظام.
  • الخيوط.
  • الإبر وأشياء أخرى.

العلاج في المستشفى البيطري

إذا أصيب القط بالتهاب رئوي، فسيكون من الضروري إبقاؤه في المستشفى للحصول على علاج أكثر كثافة، حيث من المحتمل أن يحتاج إلى سوائل لمعالجة الجفاف أو اضطرابات الكهارل.

يمكن استخدام الأكسجين لمساعدة القط الذي يعاني من صعوبة في التنفس، وأيضًا وصف المضادات الحيوية لعلاج أو تجنب الإصابة بالعدوى.

قد يوصى بمنع الطعام والماء عن القط لعدة أيام للسماح للمريء بالشفاء، أو قد يتم توفير التغذية عن طريق الوريد أو من خلال أنبوب يوضع جراحيًا في المعدة.

إذا تم اكتشاف وجود أجسام غريبة في المريء ولا يمكن إزالتها بالتنظير، أو إذا تسببت الحالة في ثقب المريء، فمن المحتمل أن تكون الجراحة مطلوبة. في هذه الحالة، غالبًا ما يكون أمل البقاء على قيد الحياة ضعيفًا.

إجراء قسطرة بالونية

قد تكون بعض القطط مرشحة للعلاج بالقسطرة البالونية، والتي تتم من خلال وضع قسطرة بالون في المريء ثم نفخها للمساعدة في تخفيف التضيقات. هناك فرصة أكبر لنجاح هذا الإجراء مقارنة بالعلاجات الجراحية.

العلاج الجراحي

لا يُنصح بالعلاج الجراحي لأن احتمال الشفاء عادةً ما يكون ضئيلاً للغاية، لكنه قد يكون مفيداً إذا تم اكتشاف الاضطرابات الخلقية في المراحل المبكرة من حياة القط.

في هذه الحالة، قد تكون الجراحة التصحيحية خيارًا قابلاً للتطبيق، وكلما تم إجرائها في سن أصغر، كلما زادت نسبة نجاحها. أما إذا تُرك القط دون علاج، فمن المحتمل أن تؤدي هذه العيوب الخلقية إلى تلف دائم في المريء.

“اقرأ أيضاً: تضخم المريء عند الكلاب


التعافي

قد يوصي الطبيب البيطري بمنع الطعام والماء عن القط لبضعة أيام، وتفضيل طرق أخرى للتغذية، مثل التغذية عن طريق الوريد. وعندما يصبح قادراً على تناول الطعام مرة أخرى، يوصى بإعطائه طعاماً طرياً ولذيذاً ومغياً.

تعد فحوصات متابعة التقدم جزءًا مهمًا من الرعاية الداعمة، وعادة ما يتم إجراء فحوصات التنظير الداخلي للتحقق من أن المريء يتعافى بشكل صحيح.

يكون مآل المرض جيداً إذا تم التعرف على التهاب المريء عند القطط وعلاجه بسرعة. ومع ذلك، إذا تقدمت الحالة إلى النقطة التي يشكل فيها المريء تضيقًا، فعادة ما يكون مآل المرض سيئًا للغاية.


مقالات ذات صلة:


في الأخير، نُأكِّد على أهمية الإسراع في علاج التهاب المريء عند القطط (Esophagitis in Cats) لتفادي المضاعفات كالتهاب الرئة وفقدان الوزن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد