العلاج المناعي للسرطان؛ لنتعرف على أهم المعلومات اللازمة قبل إجراء cancer immunotherapy

د. أحمد قدحنون19 أبريل 2024آخر تحديث :
العلاج المناعي للسرطان؛ لنتعرف على أهم المعلومات اللازمة قبل إجراء cancer immunotherapy

العلاج المناعي للسرطان؛ هو أحد طرق المعالجة التي يتم استخدامها بشكل متزايد في العالم، لعلاج أنواع مختلفة من السرطانات بما في ذلك الرئة والثدي وغيرها. لنتعرف على أهم المعلومات اللازمة قبل إجراء cancer immunotherapy.

شرح قراءه الأكواد ا…شرح قراءه الأكواد الغير متوافقة مع فهرس

ما هو العلاج المناعي للسرطان؟

هو نوع من علاج السرطان يعمل باستخدام جهاز المناعة في الجسم لمحاربة الخلايا السرطانية، حيث تم تصميم الجهاز المناعي للتعرف على الغزاة الأجانب ومهاجمتهم مثل الفيروسات والبكتيريا، ولكن يمكن للخلايا السرطانية في كثير من الأحيان، أن تتجنب اكتشاف الجهاز المناعي لأنها خلايا الجسم نفسها التي أصبحت غير طبيعية.

يمكن أن تساعد أدوية العلاج المناعي في تنشيط جهاز المناعة وجعله أكثر فعالية في التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها، وهناك عدة أنواع من العلاج المناعي للسرطان، بما في ذلك:

  • مثبطات كابحات الخلايا المناعية

تستهدف هذه الأدوية الجزيئات الموجودة على الخلايا المناعية التي تعمل بمثابة مكابح للاستجابة المناعية، مما يسمح للخلايا السرطانية بتفادي الاكتشاف، وعن طريق منع هذه الجزيئات يمكن تنشيط جهاز المناعة لمهاجمة الخلايا السرطانية، وتعتبر هذه إستراتيجية رائدة في العلاج المناعي للسرطان يمكن أن تستعمل بشكل شائع حالياً.

  • العلاج بالخلايا التائية CAR-T

يتضمن ذلك استخراج الخلايا المناعية من دم المريض، وتعديلها في المختبر للتعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها على وجه التحديد، ثم إعادة حقنها في جسم المريض.

  • لقاحات السرطان

تعمل هذه اللقاحات من خلال تحفيز جهاز المناعة للتعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها، حيث تم استعمال اللقاح ومجموعة العلاج المناعي لعلاج سرطان الثدي.

أظهر العلاج المناعي للسرطان نتائج واعدة في علاج أنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان الجلد وسرطان الرئة وسرطان الدم، ومع ذلك فهو ليس فعال لجميع المرضى، ويمكن أن تكون هناك آثار جانبية مرتبطة بهذا النمط من العلاجات.

متى يستخدم العلاج المناعي للسَّرطان؟

في العلاج المناعي للسرطان يمكن أن تقلص الأورام في مجموعة متنوعة من الحالات، وذلك اعتماداً على نوع السرطان ومرحلته، وكذلك الصحة العامة والتاريخ الطبي للمريض، وتتضمن أهم 5 حالات يستخدم فيها:

علاج من الدرجة الأولى

في بعض الحالات يمكن استخدام العلاج المناعي كأول علاج للسرطان، خاصةً لأنواع معينة من السرطانات المتقدمة مثل سرطان الجلد أو سرطان الرئة.

معالجة من الدرجة الثانية

إذا تم استعمال علاجات أخرى للسرطان مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، وكانت غير فعالة أو لها آثار جانبية كبيرة، فيمكن استخدام العلاج المناعي كعلاج من الدرجة الثانية.

بالاشتراك مع العلاجات الأخرى

يمكن استخدام العلاج المناعي مع علاجات السرطان الأخرى كطريقة مساعدة، مع مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو العلاج الموجه لتحسين فعالية العلاج بشكل عام.

العلاج المناعي للسَّرطان المنتشر

يمكن استخدام العلاج المناعي أيضًا للسرطان الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم أو عاد بعد العلاج الأولي.

لمنع تكرار السرطان من جديد

في بعض الحالات يمكن استخدامه للمساعدة في منع السرطان من العودة بعد العلاج الأولي.

كم مدة العلاج المناعي للسرطان؟

تختلف مدة المعالجة باختلاف نوع ومرحلة السرطان وكذلك استجابة المريض للعلاج، فقد يتلقى بعض المرضى العلاج المناعي لبضعة أشهر بينما قد يتلقى الآخرون العلاج لعدة سنوات. في بعض الحالات قد يتلقى المرضى العلاج المناعي في دورات، مع فترة علاج تليها فترة راحة للسماح للجسم بالتعافي، حيث يمكن أن يختلف عدد الدورات ومدة كل دورة تبعاً لعقار العلاج المناعي المحدد واستجابة المريض للعلاج.

إن الهدف من العلاج المناعي للسرطان غالباً هو السيطرة على السرطان وإطالة عمر المريض، وذلك بدلاً من علاج السرطان تماماً، لذلك قد يستمر بعض المرضى في تلقي العلاج المناعي لفترة طويلة من الزمن، خاصة إذا كان يساعد في السيطرة على السرطان وتحسين نوعية الحياة، وسيتم تحديد مدة العلاج المناعي اللازمة من قبل الطبيب المشرف على علاج المريض.

نسبة نجاح العلاج المناعي

يختلف معدل نجاح العلاج المناعي للسرطان اعتماداً على عدة عوامل، بما في ذلك نوع ومرحلة السرطان والتاريخ الطبي للمريض، والنوع المحدد للعلاج المناعي المستخدم، وبشكل عام أظهر العلاج المناعي نتائج واعدة في علاج عدة أنواع من السرطان، بما في ذلك سرطان الكلية والجلد والمثانة والرئة، ففي بعض الحالات كان قادراً على إحداث فترات هدوء طويلة الأمد، مما يعني أن السرطان لم يعد قابلاً للاكتشاف، وأن المريض ظل خالياً من السرطان لفترة طويلة من الزمن.

لكن من الضروري ملاحظة أنه لا يستجيب جميع المرضى للعلاج المناعي، ويمكن أن يختلف معدل النجاح بشكل كبير اعتماداً على الموقف المحدد، وعندما لا يكون العلاج المناعي فعالاً في السيطرة على السرطان قد يلزم التفكير في خيارات العلاج الأخرى.

مزايا العلاج المناعي للسرطان

هناك مزايا عديدة للعلاج المناعي للسرطان مقارنة بعلاجات السرطان التقليدية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، وتشمل هذه:

  • العلاج يكون مستهدف للخلايا الخبيثة

يمكن لأدوية العلاج المناعي أن تستهدف الخلايا السرطانية على وجه التحديد مع ترك الخلايا السليمة، مما يقلل من مخاطر الآثار الجانبية.

  • الاستجابة طويلة المدى

قد ينتج عن العلاج المناعي فترات من عدم ظهور أعراض للسرطان طويلة الأمد، مما يعني أن السرطان لم يعد مكتشفاً، وأن المريض يظل خالياً من أية أعراض لفترة طويلة من الزمن.

  • تنشيط الجهاز المناعي

يمكن للعلاج المناعي تنشيط الجهاز المناعي للمريض لمحاربة السرطان، مما يوفر استجابة أكثر دواماً من العلاجات الأخرى.

  • انخفاض خطر المقاومة

على عكس العلاج الكيميائي وعلاجات السرطان التقليدية الأخرى، قد يقل احتمال أن يؤدي العلاج المناعي إلى مقاومة الأدوية، مما يجعله خياراً علاجياً طويل الأمد أكثر فعالية.

  • علاج السرطان المتقدم

أظهر العلاج المناعي نتائج واعدة في علاج السرطانات المتقدمة التي انتشرت إلى أجزاء أخرى من الجسم، حيث قد تكون العلاجات التقليدية أقل فعالية.

  • الدمج مع العلاجات الأخرى

يمكن استخدام هذا النمط مع علاجات السرطان الأخرى مثل المعالجة الكيميائية أو الإشعاعية، أو العلاج الموجه لتحسين الفعالية الكلية للعلاج.

مضاعفات العلاج المناعي للسرطان

على الرغم من أن العلاج المناعي للسرطان يمكن أن يكون خياراً علاجياً فعالاً، لكن مثل جميع العلاجات الطبية قد يكون له آثار جانبية ومضاعفات محتملة، وتعتمد الآثار الجانبية والمضاعفات المحددة على نوع العلاج المناعي واستجابة المريض للعلاج، وتتضمن بعض المضاعفات المحتملة للعلاج المناعي للسرطان الآثار الجانبية المرتبطة بالمناعة فلأنه يعمل عن طريق تحفيز جهاز المناعة، يمكن أن يسبب أحياناً آثاراً جانبية مرتبطة بالمناعة، مثل الالتهاب في أجزاء مختلفة من الجسم، ويمكن أن يؤدي هذا إلى ظهور أعراض مثل التعب أو الطفح الجلدي أو الإسهال أو آلام المفاصل.

قد تتضمن المخاطر والمضاعفات الأخرى لهذا الإجراء:

  • في حالات نادرة يمكن أن يتسبب في تلف أعضاء مثل الرئتين أو الكبد أو الكلى، مما قد يهدد الحياة.
  • يتم إعطاء بعض أدويته عن طريق الوريد، وبالتالي يمكن أن تسبب آثاراً مثل الحمى أو القشعريرة.
  • يمكن أن يسبب في بعض الأحيان اضطرابات الغدد الصماء، مثل ضعف الغدة الدرقية أو مرض السكري من النوع 1.
  • بشكل أقل شيوعاً يمكن أن يسبب تفاعلات حساسية شديدة، والتي يمكن أن تكون خطيرة على الصحة.

العلاج المناعي للسرطان في السعودية

إن العلاج المناعي للسرطان هو مجال سريع التطور في علاج السرطان، ويستخدم بشكل متزايد في المملكة العربية السعودية كجزء من رعاية السرطان الشاملة، حيث تقدم العديد من المستشفيات والمراكز الطبية في المملكة العربية السعودية العلاج المناعي للسرطان، ومنها:

  • مدينة الملك عبدالعزيز الطبية – الرياض.
  • مدينة الملك فهد الطبية – الرياض.
  • مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث – الرياض.
  • مدينة الملك عبدالله الطبية – مكة المكرمة.
  • مستشفى جامعة الملك خالد – الرياض.
  • الشؤون الصحية بالحرس الوطني – الرياض.

يستخدم العلاج المناعي في علاج عدة أنواع من السرطان في المملكة العربية السعودية وكذلك دولة الإمارات، وأيضاً استثمرت هذه الدول البحث والتطوير في العلاج المناعي، مع العديد من التجارب السريرية المستمرة التي تدرس فعالية أدوية العلاج المناعي الجديدة.

تجربتي مع العلاج المناعي

سوف ننقل لكم ما نشره أحد الأفراد عن العلاج المناعي للسرطان: “في بداية (Beginning) الأمر أجمع الأطباء على أنه من غير الممكن معالجة السرطان الذي أصبت به، لكن أحدهم نصحني بتجربة العلاج المناعي للسرطان على أمل التحسن والتخلص من الأعراض، واليوم أنا بعد أن استعملت هذا العلاج انخفض ظهور الأعراض بشكل كبير لدي والآن أعيش حياة أفضل، لكن لا بد من التأكد من عدم استعماله في حال لم يقل أحد الأطباء الخبراء ذلك، لأنه يمكن أن يسبب عدة مضاعفات في حال عدم استعماله بشكل صحيح.”.

تكلفة العلاج المناعي للسرطان

عندما يتعلق الأمر بأدوية العلاج المناعي المؤكدة التي يمكن شراؤها من الصيدلية، فإن التكلفة معروفة ومحددة من قبل شركة الأدوية وكذلك من قبل صيدلية الدواء، ونظراً لأن بروتوكولات العلاج المناعي فردية، فهذا يعني أن نوع العلاج والجرعات ومدة العلاج ستكون مختلفة لكل مريض.

تختلف تكلفة بروتوكولات العلاج المناعي اعتماداً على الطريقة بشأن النمط المتبع في العلاج، وفي المتوسط ​ يمكن أن تكلف دورة كاملة من العلاج المناعي للسرطان على أقل تقدير ما بين 30_40 ألف دولار.

حقيقة يعتبر هذا النمط من المعالجة من الطرق ذات التكلفة الباهظة التي لا يمكن لجميع الأفراد القيام بها.

هل العلاج المناعي مفيد لمرضى السرطان؟

في معظم حالات الإصابة بالسرطان يمكن أن يكون هذا النمط من المعالجة فعالاً من أجل تخفيف الأعراض، والمساعدة في عيش الحياة بشكل أفضل من السابق، لكن يعتقد أنه لا يمكن أن يقضي على السرطان بشكل نهائي ويجب استعماله مع المعالجات الأخرى لضمان حدوث نتائج جيدة، وبالطبع كل هذا السابق يتم تحت إشراف طبيب مختص في مجال الأورام.

ما هي الاثار الجانبية للعلاج المناعي؟

يمكن أن يسبب هذا النمط من أنواع العلاج بعض التأثيرات غير المرغوبة، بما في ذلك التهابات في أعضاء متعددة من الجسم، كما قد يحصل السعال في بعض الحالات، وبإمكانكم الرجوع إلى المقالة أعلاه فقد ذكرنا أغلب المضاعفات التي يمكن أن تحصل بعد المعالجة به.

هل العلاج المناعي افضل من الكيماوي؟

الإجابة على هذا السؤال تعتمد على نوع الحالة الصحية التي يعاني منها المريض وتحديد العلاج المناسب له من قبل الطبيب، لأن العلاج الكيميائي والمناعي هما نوعان مختلفان من العلاج، حيث يعمل الكيميائي عن طريق استخدام الأدوية المختلفة لتدمير الخلايا السرطانية ومنع تكاثرها، بينما يعمل العلاج المناعي عن طريق تحفيز جهاز المناعة للقضاء على الخلايا السرطانية، وبما أن كل حالة صحية فريدة من نوعها، فإنه من المهم استشارة الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب والأكثر فعالية لحالة المريض المحددة.

العلاج المناعي للسرطان؛ يعتبر تقنية واعدة في عالم معالجة الأنواع المختلفة من السرطانات، لكن تكلفة cancer immunotherapy الكبيرة، تقف عائقاً أمام الكثير من الأفراد الذي يرغبون في تجربة هذا النمط من المعالجة، وخاصة في ظل حالة انخفاض مستوى المعيشة في أغلب دول العالم.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة