تسمم الحمل عند القطط؛ أهم أعراضه وطرق التشخيص والعلاج

سالم العليتعديل زينة محمد18 أبريل 2024آخر تحديث :
تسمم الحمل عند القطط؛ أهم أعراضه وطرق التشخيص والعلاج

تسمم الحمل عند القطط (Eclampsia in Cats)؛ ويعرف كذلك باسم الشنج النفاسي أو الإرجاج؛ مرض حاد مهدد للحياة نادرًا ما يصيب القطط. إليك أهم أعراضه وطرق التشخيص والعلاج لحالات تسمم الحمل عند القطط.

ما هو تسمم الحمل عند القطط؟

تسمم الحمل في القطط؛ يعرف أيضا بالأسماء التالية: تكزز النفاس أو الشنج النفاسي أو حمى الحليب أو الإرجاج؛ هو ظهور مفاجئ لأعراض نقص كالسيوم الدم. تحدث هذه الحالة المهددة للحياة نتيجة انتقال الكالسيوم في الدم بصورة مفاجئة إلى حليب الأم أثناء الرضاعة. التغذية غير الكافية للقطة الحامل أثناء الحمل هي السبب الأساسي لنقص كالسيوم الدم، ولكن يمكن أن يرجع السبب أيضا إلى زيادة حجم الفضلات. لا تقل مستويات كالسيوم الدم أثناء الرضاعة فحسب، بل أيضا أثناء الحمل لأن نمو الجنين يتطلب كميات كبيرة من الكالسيوم في الدم من الأم.

غالبًا ما يحدث تسمم الحمل بعد أربعة أسابيع تقريبًا من ولادة القطة الحامل، ويظهر من خلال علامات سريرية عضلية وعصبية مرتبطة بنضوب مستويات الكالسيوم في الدم. تتقدم حالة الارتعاج عند القطط بسرعة ويجب علاجها في غضون 12 ساعة من بداية ظهور الأعراض السريرية. يمكن أن يؤدي تسمم الحمل في القطط سريعًا إلى الوفاة، لذلك يجب التعامل معه كحالة طارئة.

أعراض تسمم الحمل عند القطط

الأعراض الأولية لتسمم الحمل عند القطط ليست واضحة في البداية، إذا قد لا يلاحظ صاحب القطة إلّا تغيرات سلوكية طفيفة. بعد ذلك، تواجهة القطة صعوبة في الحركة وتصبح مضطربة وتلهث لهاثًا مفرطًا. تشمل أكثر 9 أعراض مميزة لانخفاض مستويات الكالسيوم الشديد في حالة تسمم الحمل عند القطط ما يلي:

  • العدوانية.
  • فقدان الشهية.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الخمول.
  • زيادة معدل التنفس.
  • الارتباك.
  • تشنجات عضلية.
  • نوبات اختلاج.
  • التهيج العصبي العضلي.

أسباب تسمم الحمل عند القطط

الإرجاج هو حالة تصيب القطط الحوامل أو المرضعة. تظهر الحالة بشكل شائع بعد حوالي أربعة أسابيع من الولادة  ولكن يمكن أن تحدث في أي وقت قبل أو بعد شهر من الولادة. تشمل الأسباب الشائعة لحالة تسمم الحمل أو الشنج النفاسي عند القطط ما يلي:

  • الإرضاع، إنتاج الحليب، انتقال الكالسيوم من الدم إلى الحليب.
  • سوء الامتصاص الغذائي في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى فقدان معدن الكالسيوم بدلاً من امتصاصه.
  • النظام الغذائي غير الكافي الذي تتناوله القطة الحامل أو المرضعة.
  • الحمل، استخدام كالسيوم الدم لدعم نمو الأجنة.
  • عدد كبير من القطط المولودة، حيث يجب على الأم أن ترضع كميات كبيرة من الحليب لدعم احتياجات صغارها.

تشخيص الإرجاج عند القطط

الإرجاج هو حالة طارئة يمكن أن تؤدي سريعًا إلى الموت، لذلك يتم تدريب المتخصصين في البيطرة على اكتشاف العلامات السريرية لهذه الحالة سريعًا. سيكون السلوك الذي يظهر على القطة هو معيار التشخيص الأول، والذي يتم تحديده خلال الفحص البدني. سيحاول الطبيب البيطري مراجعة السجل الطبي للقطة للكشف عن أي حساسية وتفاعلات دوائية وأمراض سابقة قد تشير إلى تشخيص معين.

سيسألك الطبيب البيطري عدة أسئلة حول القطة بما في ذلك أعراضها وتاريخ ظهورها وموعد الولادة. وللحصول على تشخيص مباشر، من المحتمل أن يُطلب اجراء اختبارات الكيمياء الحيوية للكشف عن نقص كالسيوم الدم لدى القطة.

علاج تسمم الحمل عند القطط

يجب علاج تسمم الحمل في القطط على الفور، حيث يصبح المآل النهائي لهذه الحالة سيئًا إلى حد كبير بعد 12 ساعة من بداية ظهور أول العلامات السريرية. يتمثل العلاج القياسي للقطط المصابة بتسمم الحمل في غلوكونات الكالسيوم. يتم إعطاء هذا العلاج عن طريق الوريد مباشرة في الدم  الأمر الذي يتطلب مراقبة دقيقة لضمان عدم إعطاء القطة كمية كبيرة من الكالسيوم دفعة واحدة. إذا كانت قطتك تتشنج أو أصيبت بتشنجات عضلية، فسيقوم الطبيب البيطري بمعالجة هذه الأعراض دوائيًا حتى تظل القطة مستقرة.

سيتم إعطاء القطة خلال فترة بقائها في العيادة البيطرية:

  • مكملات غلوكونات الكالسيوم عن طريق الوريد.
  • فيتامين د، حيث يساعد هذا الفيتامين على امتصاص الكالسيوم.
  • دواء مضاد للتشنج للسيطرة على التكزز والنوبات.

بمجرد استقرار حالة القطة، قد ينصح الطبيب بتغيير نظامها الغذائي ويصف لها أقراص مكملات الكالسيوم التي يتم إعطاؤها في المنزل.

التعافي من المرض

إذا تم تشخيص قطتك وعلاجها من تسمم الحمل في الوقت المناسب، فمن المتوقع أن تتعافي تعافيًا تامًا وسريعا. كذلك، من المحتمل أن يرشدك الطبيب البيطري عن الطريقة الصحيحة لإعطاء أقراص مكملات الكالسيوم الفموية إلى القطة في المنزل بعد، بالإضافة إلى كيفية فطام القطط الصغيرة بأمان عن الأم. يجب الالتزام بمواعيد المتابعة حيث يجري للطبيب قييمًا لحالة القطة ومدى فعالية الأدوية التي تتناولها.

طرق الوقاية

يحافظ الجسم على مستويات الكالسيوم في الدم من خلال هرمون الغدة الجار درقية. يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول مكملات الكالسيوم أثناء الحمل أو الرضاعة إلى تثبيط إنتاج هرمون الغدة الجار درقية، مما قد يزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل. عندما تتلقى القطة كميات كبيرة من الكالسيوم أثناء الحمل، ينخفض إنتاج الجسم لهرمون الغدة الجار درقية بشكل كبير. عندما يحتاج جسم القطة إلى كميات كبيرة من الكالسيوم لإنتاج الحليب، لا يكون هذا النظام الهرموني جاهزًا لإزالة الكالسيوم من العظام وبالتالي تنخفض مستويات الكالسيوم في الدم بصورة مفاجئة، مما يؤدي إلى تسمم الحمل.

يجب تغذية القطط الحوامل بنظام غذائي عالي الجودة مُصمم خصيصًا للقطط الحوامل والمرضعات ويحتوي على كميات مناسبة من الفيتامينات والمعادن الأساسية. من المهم أن تكون نسبة الكالسيوم والفوسفور في هذا النظام الغذائي تعادل جزء واحد من الكالسيوم إلى جزء واحد من الفوسفور. يجب أيضًا أن يكون فيتامين د موجودًا بكميات كافية.

بشكل عام لا ينصح باستخدام مكملات الكالسيوم أثناء الحمل عند القطط.

الأسئلة الشائعة

هل أسمح لقطتي بالإرضاع إذا أصيبت بتسمم الحمل؟

إذا كان التشخيص والعلاج فوريان، عادة ما تتعافى القطة تمامًا بمجرد تصحيح نقص الكالسيوم. إذا استجابت القطة جيدًا للعلاج، فإنه قد يُسمح لها في بعض الحالات، وخاصة القطط الصغيرة بالرضاعة مرة أخرى وبصورة تدريجية. إذا كانت قطتك تعاني من تسمم الحمل، فتأكد من استشارة الطبيب البيطري قبل السماح لها بالرضاعة مرة أخرى.

ماذا علي أن أفعل عند التعرف على هذه الأعراض؟

عندما تصاب القطة بالحمى وترجف وتتصلب ساقيها، فمن المرجح أنها تعاني من نوبة تسمم الحمل. يجب عليك في هذه الحالة التوجه إلى أقرب طبيب بيطري بأسرع وقت ممكن. سيتم استشفاء القطة وتقديم العلاج إليها.

اقرأ المزيد:

يعتمد مآل تسمم الحمل عند القطط (Eclampsia in Cats) على مدى سرعة تلقي القطة المريضة للعلاج. لذلك لا تتأخر في نقل قطتك للطبيب البيطري إذا ظهر عليها واحد أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة