عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب؛ تعرف إلى أسباب هذه الحالة وكيفية علاجها

رهف بلالتعديل زينة محمد18 أبريل 2024آخر تحديث :
عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب؛ تعرف إلى أسباب هذه الحالة وكيفية علاجها

يعد عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب (Atlantoaxial instability in dogs) حالة لا يتم فيها ربط أول فقرتين من العمود الفقري بقوة والتي يمكن أن تحدث في سلالات الكلاب القزمية بشكل شائع. فيما يلي تعرف إلى أسباب هذه الحالة وكيفية علاجها. بالإضافة إلى أهم 10 أعراض للمرض.

لمحة عن الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب

يتكون عنق الكلب من سبع عظام فقارية، أو كما تسمى فقرات العنق، تكون متصلة ببعضها بواسطة الأربطة. حيث تتناسب كل فقرة بدقة مع جارتها لتشكيل مفضل. ويقع الحبل الشوكي في نفق داخل الفقرات حيث يكون محميًا من الإصابة. كما أن أول فقرة عنقية تسمى الأطلس. وذلك لأنها تعرف الرأس مثل الأطلس الذي يحمل دول حلف شمال الأطلسي. أما الفقرة العنقية الثانية تسمى المحور. ويتم تثبيت المفصل الأطلسي المحوري في مكانه بواسطة عدة أربطة وبروز عظمي للمحور يسمى الأوكار، والذي يتناسب مع ثقب في الأطلس.

إذا لم تتطور الأربطة أو الأوكار بشكل صحيح أو أصيبت، يصبح المفصل المحيطي المحوري في حالة عدم استقرار. وهذا يعرض الحبل الشوكي الحساس لخطر الإصابة في هذه المنطقة. كما تختلف أعراض إصابة الحبل الشوكي باختلاف شدة الإصابة. وعند الإصابة بالحالات الخفيفة بمرض عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب يظهر ألم في الرقبة فقط. بينما الكلاب التي تعاني من حالات أكثر شدة يمكن أن يكون لديهم مشية غير مستقرة ومتذبذبة. أما الكلاب التي تعاني من الحالات الشديدة جدًا يمكن أن يصابوا بالشلل التام في جميع الأرجل الأربع، أو يموتون فجأة.

تكون الوفاة بسبب انعدام استقرار الأطلسي المحوري في الكلاب عادةً نتيجة إصابة المركز التنفسي في النخاع الشوكي، مما يجعل الحيوان يتوقف عن التنفس.

أسباب عدم الاستقرار الأطلنطي في الكلاب

هناك سببان رئيسيان لحالة عدم الاستقرار الأطلنطي في الكلاب:

  • التشوهات الخلقية، مثل نقص التنسج، عدم تكوين النتوءات السنية، أو الزوايا الظهرية للأوكار.
  • الصدمة، خفيفة إلى شديدة (الصدمة الخفيفة يمكن أن تكون بسيطة مثل اللعب أو القفز من الأريكة).

تعتبر العيوب الخلقية، مثل الأوكار المشوهة، أكثر شيوعًا في الكلاب الصغيرة أو الكلاب من سلالات قزمية، وبالتالي فإن هذه السلالات أكثر عرضة لانخلاع أول فقرتين. كما تشمل السلالات الأكثر شيوعًا التي تم الإبلاغ عنها مع هذه الحالة ما يلي:

  • يوركشاير تيريرز.
  • بوميرانيان (كلب شمال غرب بولندا).
  • كلاب توي بودل.
  • الشيواوا.
  • البكيني.

أعراض الخلع المحوري الفلكي في الكلاب

يمكن أن تكون أعراض الخلع المحوري الفلكي في الكلاب مفاجئة أو تدريجية، ويمكن أن تختلف في درجة شدتها. عادةً، تظهر الأعراض خلال العامين الأولين بسبب مشاكل النمو المرتبطة بهذه الحالة. ومع ذلك، يمكن للكلاب الأكبر سنًا، خاصة بعد إصابة الرقبة، أن تظهر عليها الأعراض لاحقًا. تشمل أعراض عدم الاستقرار الفلكي المحوري:

  • تصلب الرقبة.
  • إحجام عن إدارة الرأس.
  • ألم الرقبة.
  • أوضاع غير طبيعية للرأس، مثل إمالة الرأس.
  • ضعف في الساقين.
  • صعوبة المشي.
  • المشي غير المتناسق.
  • عدم القدرة على الوقوف.
  • انهيارات مفاجئة.
  • شلل أسفل عنق الكلب.
  • مشكلة أو صعوبة في التنفس.

تشخيص إصابة الكلاب بعدم الاستقرار الأطلنطي

عند الاشتباه في هذه الحالة، سيقوم الطبيب البيطري باتخاذ الإجراءات التالية في تشخيص الخلع المحوري الفلكي في الكلاب (Atlantoaxial instability in dogs):

التاريخ الطبي لكلبك

سيطرح عليك الطبيب البيطري العديد من الأسئلة المتعلقة بتطور الأعراض التي لاحظتها على كلبك. كما أنه من المهم معرفة عمر الكلب، وكذلك معرفة تاريخ أي صدمة تعرض لها الحيوان الأليف. إذا قام الأطباء البيطريون الآخرون بإجراء أي أشعة سينية، فعليك إبلاغ الطبيب البيطري بنتائجها. وإذا كنت قد جربت أي علاجات لهذه المشكلة، فمن المفيد أن تخبر الطبيب البيطري عنها وما إذا كان لها تأثير أم لا.

اختبار بدني

سيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص جسدي كامل. وسوف يراقب كلبك وهو يمشي (إذا كان بإمكانه المشي) لتحديد أي تشوهات في مشيته. ثم يقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص عصبي كامل لتحديد شدة الإصابة وتحديد مستوى تضرر الحبل الشوكي. أيضًا سوف يستمع إلى قلب حيوانك الأليف ورئتيه، ويقيس درجة حرارته، ويجس بطن الكلب للتأكد من عدم وجود مشاكل أخرى.

تحاليل الدم والبول

إذا كان الكلب سيخضع للتخدير والجراحة لعلاج داء عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب، يتم إجراء اختبارات الدم والبول للتأكد من أنه ليس مصابًا بفقر الدم وأنه لا يعاني من أي مشاكل أساسية في الكبد أو الكلى قد تجعل التخدير محفوفًا بالمخاطر.

التصوير الشعاعي (الأشعة السينية)

يتم أخذ الأشعة السينية (X-ray) للرقبة لتحديد الوضع غير الطبيعي للمفصل المحيطي المحوري، وربما لتحديد عدم وجود أوكار أو أي كسور في العظام. وغالبًا ما يتم أخذ هذه الأشعة السينية تحت التخدير العام للحصول على أفضل وضع للرقبة لتحديد الهياكل ذات الأهمية. كما يجب أن يتوخى الأطباء والفنيون الحذر الشديد عند تحريك رقبة الكلب المصاب، حيث يمكن إلحاق الضرر بالحبل الشوكي إذا تم إجراء حركات مفاجئة وشديدة.

التصوير بالرنين المغناطيسي

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي عند تشخيص Atlantoaxial instability in dogs لتحديد وجود ضغط في النخاع الشوكي لدى الكلب، ولتقييم محاذاة الفقرات. كما يمكن أن يُظهر التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا إصابات في الأنسجة الرخوة، ويمكن أن ينبه الطبيب البيطري إلى مشاكل مثل التهاب السحايا والدماغ وتكهف النخاع.

التصوير المقطعي المحوسب

يمكن أن يُظهر التصوير المقطعي المحوسب كسور الأوكار وإزاحة الأطلس. حيث ستعتمد شدة الحالة على مقدار الضغط على الحبل الشوكي والمدة الزمنية التي أصيب فيها كلبك بمرض الخلع المحوري الفلكي في الكلاب.

علاج عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب

ينتج عدم الاستقرار الأطلسي المحوري عن تشوه في أول فقرتين في العنق، وهناك نوعان من العلاجات الرئيسية لمعالجة مشاكل هذا المرض:

العلاج غير الجراحي

تستلزم الإدارة غير الجراحية وضع جبيرة أو قالب أو دعامة لمنع حركة الرقبة وتثبيت الحبل الشوكي. حيث تترك الدعامة أو الجبيرة بشكل عام لمدة 4 إلى 15 أسبوعًا لمنح الجسم وقتًا لتنمية نسيج ليفي جديد حول المفصل الأطلسي المحوري. كما أنه من المهم إبقاء الكلب مستريحًا خلال هذا الوقت. هذه هي الطريقة المفضلة للكلاب الصغيرة، لأنها لا تزال تنمو وتشكل عظامها الرخوة.

نسبة نجاح التثبيت 50% – 60%، مع معدل تكرار الحالة بنسبة 40%. كما يمكن أن تنشأ المضاعفات من وضع الجبيرة بإحكام شديد، لذلك يجب مراقبة كلبك عن كثب. ويمكن أن تشمل هذه المضاعفات صعوبة في التنفس والجلد المزرق بسبب ضعف الدورة الدموية والتهابات الجلد والقروح والتهابات الأذن وقرحة القرنية وحتى الموت. لذلك، يوصى بفحص الضمادات بشكل دوري وتغييرها، خاصةً إذا تبللت الضمادة لأنها يمكن أن تشد. وهناك احتمال للانتكاس بمجرد إزالة الجبيرة، حيث قد يوصى بإجراء الجراحة.

الجراحة

تعتبر الجراحة أفضل علاج للتعافي على المدى الطويل من الخلع المحوري الفلكي في الكلاب، ويصى بها للكلاب التي نمت بشكل كامل، والتي يزيد عمرها عن 8 أشهر، أو التي تعاني من أعراض شديدة، مثل الألم وصعوبة المشي. كما يستلزم هذا الإجراء استخدام مسامير جراحية أو دبابيس وأسمن عظمي لدمج الأطلس والمحور معًا. تم الإبلاغ عن نجاح الجراحة بنسبة 90%. أما في حالة حدوث مضاعفات، فإنها تكون شديدة بشكل عام، مثل كسر العظام، وإصابات الحبل الشوكي، والنزيف.

العناية والرعاية المنزلية

إذا تم تزويد كلبك بجبيرة أو دعامة، فيجب إجراء مراقبة مستمرة وفحوصات للضمادات بشكل يومي. يمكن أيضًا إجراء تغيير الضمادة في المنزل. كما سيحتاج كلبك إلى فحص من قبل الطبيب البيطري مرة واحدة في الأسبوع. بالإضافة إلى ذلك، لاحظ أي حالات ثانوية تحتاج إلى علاج، مثل التهابات الأذن أو الجلد وصعوبة الأكل أو الشرب أو التنفس. حيث قد تكون المضادات الحيوية وتعديلات الدعامة ضرورية. وتأكد من إبقاء الكلب مستريحًا في قفص إذا لزم الأمر.

الأسئلة الشائعة حول Atlantoaxial instability in dogs

إليك أهم الأسئلة التي تخص عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب:

ما المدة اللازمة للشفاء بعد علاج عدم الاستقرار الأطلسي في الكلاب؟

بعد الجراحة، يجب أن يرتاح الكلب في القفص ويقيد من نشاطه لمدة تتراوح من 4 إلى 6 أسابيع.

اقرأ المزيد:

يمكن أن يؤثر عدم الاستقرار الأطلسي المحوري في الكلاب (Atlantoaxial instability in dogs) على أي سلالة أو عمر، ولكن غالبًا ما يظهر في الكلاب الصغيرة من السلالات القزمية. لذلك، احرص على مراقبة كلبك وعلاجه بشكل فوري عند ظهور علامات المرض عليه.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة