السكري في القطط

Diabetes in cats

يعد مرض السكري في القطط (Diabetes in cats) واحداً من أكثر الأمراض شيوعاً في القطط، تعرف على أسبابه وكيفية علاج السكري عند القطط

0 65

هل تصاب القطط بمرض السكري؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فما هي أعراض السكري في القطط (Diabetes in cats) وهل يمكن علاج المرض؟

مع ارتفاع معدلات السمنة لدى الحيوانات الأليفة، قد لا يكون مفاجئًا أن حالات الإصابة بمرض السكري في الحيوانات الأليفة آخذة في الارتفاع أيضًا. لكن، على الرغم من أن السمنة هي أكبر عامل خطر للإصابة بداء السكري لدى القطط، إلا أنها ليست العامل الوحيد. فما هي أسباب مرض السكري في القطط، وما هي عوامل الخطر؟ لنتعرف معاً.


ما هو مرض السكري؟

داء السكري هو مرض يصيب البنكرياس، وهو عضو صغير يقع بالقرب من المعدة. يحتوي البنكرياس على نوعين مختلفين من الخلايا، والتي تقوم بالعديد من الوظائف المختلفة. تنتج إحدى المجموعات الإنزيمات اللازمة لعملية الهضم. بينما تسمى المجموعة الأخرى خلايا بيتا، وتنتج هرمون الأنسولين؛ الذي ينظم مستوى الجلوكوز (السكر) في مجرى الدم كما يتحكم في توصيل الجلوكوز إلى أنسجة الجسم المختلفة. بمعنى أوضح، يحدث داء السكري في القطط بسبب فشل البنكرياس في تنظيم نسبة السكر في الدم.

عادة، بعد أن تأكل قطتك؛ يبدأ جهازها الهضمي في تحليل الطعام إلى مواد أبسط يمكن الاستفادة منها. أحد هذه المواد هو السكر (المعروف أيضًا باسم الجلوكوز). بعد تناول الطعام واستخراج الجلوكوز منه، يبدأ جسم قطتك في امتصاص الجلوكوز ؛ حيث ينتقل من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم، ومن ثمّ يتم حمله في جميع أنحاء الجسم.

قبل أن يتمكن جسم القطط من استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة، فإنه يحتاج اولاً إلى الأنسولين، وهو هرمون ينتجه البنكرياس. في حال كان البنكرياس لا ينتج كمية كافية من الأنسولين لسبب ما، أو لا يمكن استخدام الأنسولين بشكل صحيح، فلن ينتقل هذا الجلوكوز من دم القطة إلى أعضائها.

عند حدوث ذلك، يتراكم الجلوكوز في دم قطتك، ويرتفع مستوى السكر في الدم، وهو ما نعرفه بمرض السكري في القطط.


ما نوع السكري الذي تصاب به القطط؟

كما هو الحال مع البشر، هناك نوعان من داء السكري لدى القطط: النوع الأول؛ وفيه يتوقف الجسم عن إنتاج أي انسولين نتيجة التدمير الكامل أو شبه الكامل لخلايا بيتا في البنكرياس. عادة ما يشيع هذا النوع في الكلاب، ولكنه نادر الحدوث في القطط

أما النوع الثاني، فيحدث نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج كميات كافية من الأنسولين، أو بسبب مقاومة أنسجة وخلايا الجسم للأنسولين، وبالتالي يحتاج جسم القط إلى كميات أعلى من المعتاد من هذا الهرمون لتنظيم مستوى الجلوكوز، وهذا النوع هو الأكثر شيوعاً لمرض السكر في القطط.


أسباب السكري في القطط

في حين أن السبب الدقيق لمرض السكر عند القطط غير معروف، إلا أن القطط البدينة هي الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. تشمل عوامل الخطر الأخرى ما يلي:

  • التهاب البنكرياس المزمن
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • مرض كوشينغ.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات

يمكن أن يصيب مرض السكري القطط من جميع الأعمار والسلالات، ولكنه أكثر شيوعًا بين القطط في منتصف العمر وكبار السن. هناك أيضًا بعض الأدلة على أن بعض السلالات قد يكون لديها استعداد وراثي لهذه الحالة

[information] يحدث مرض السكر في القطط الذكور بشكل شائع أكثر من الإناث.[/information]


أعراض السكري عند القطط

ترتبط العلامات السريرية لمرض السكري لدى القطط بارتفاع تركيزات الجلوكوز في الدم، وعدم قدرة الجسم على استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة.

تشمل الأعراض الشائعة لمرض السكر في القطط ما يلي:

  • زيادة التبول، والذي ينتج عن سحب الجلوكوز الماء معه إلى البول.
  • العطش الشديد، بسبب محاولة الجسم تعويض السوائل المفقودة.
  • الشعور بالجوع
  • فقدان الوزن لأن السكريات الموجودة في النظام الغذائي لا يمكن للجسم استخدامها كمصدر للطاقة، إذا لم يكن هناك ما يكفي من الأنسولين، وبالتالي يتم فقدها في البول. هذا يعني أن القطة لا تحصل على سعرات حرارية كافية ومن ثمّ يبدأ الجسم في تكسير مخزون الدهون.

هناك أعراض أخرى لمرض السكري عند القطط (ولكنها قد تكون أيضًا علامة على حالة أخرى):

  • تضخم الكبد
  • الضعف والخمول
  • التهابات المثانة
  • القيء

“اقرأ أيضاً:دواء نيستاتين


تشخيص مرض السكري في القطط

على الرغم من أن ظهور الأعراض على قطتك قد يشير إلى مرض السكري، إلا أنه ستكون هناك حاجة لإجراء اختبارات تأكيدية لتأكيد التشخيص واستبعاد الأمراض الأخرى ذات الأعراض المماثلة.

  • يمكن أن يوصي الطبيب البيطري بأخذ عينات من بول القطة لإجراء اختبار الجلوكوز؛ ومعرفة ما إذا كان موجودًا في البول، فهذا مؤشر قوي على الإصابة بمرض السكري في القطط.
  • قد تظهر اختبارات الدم أيضًا ارتفاع مستوى الجلوكوز. قد يحتاج الطبيب البيطري أيضاً لإجراء اختبارات أخرى إذا لم يكن متأكداً من التشخيص

علاج السكري عند القطط

إذا كانت القطة تعاني من ارتفاع مستوى الجلوكوز، فسيحاول الطبيب البيطري تثبيت مستويات الجلوكوز في الدم أولاً. يتم ذلك عادةً من خلال التحكم في النظام الغذائي أو إعطاء الأنسولين أو كليهما. قد تحتاج إلى إعطاء قطتك الأنسولين في المنزل، وقد يقدم لك الطبيب البيطري أيضًا نصائح حول أفضل نظام غذائي لها وأوقات الوجبات المثالية للمساعدة في علاج السكري عند القطط.

عادةً ما تحتاج معظم القطط المصابة بالسكر إلى حقن الأنسولين مرتين في اليوم، بفارق 12 ساعة بعد تناول الوجبة.

سيوضح لك الطبيب البيطري كيفية إعطاء حقن الأنسولين وإجراء أي اختبارات للبول أو الجلوكوز. يشعر العديد من مالكي الحيوانات الأليفة بالقلق بشأن إعطاء الحقن في البداية، ولكن سرعان ما يزول هذا القلق بعد التدريب.

من الضروري جدًا اتباع تعليمات الطبيب البيطري بدقة، والالتزام بروتين يومي منتظم للتأكد من الحفاظ على مستويات الأنسولين في قطتك عند مستويات آمنة.

[success]تأكد دائمًا من أن لديك التركيزات الصحيحة لجرعات الأنسولين، وتأكد من تخزينها في الثلاجة بشكل صحيح.[/success]

هل يمكن للنظام الغذائي علاج قطتي من السكر؟

إلى جانب علاج القطط بالأنسولين، يعد النظام الغذائي والتحكم في الوزن جزءًا مهمًا للغاية في إدارة مرض السكري عند القطط. تحتاج القطط المصابة بالسمنة إلى التخلص من الوزن الزائد؛ ففي بعض الحالات، قد يقلل ذلك من شدة مرض السكري، وفي حالات نادرة قد يعالجها تمامًا.

سوف ينصحك الطبيب البيطري بشأن النظام الغذائي الأنسب لقطتك. لكن بشكل عام، الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مفيدة للقطط المصابة بداء السكري. هناك أيضًا بعض الأنظمة الغذائية المصممة خصيصًا للقطط المصابة بالسكري.

“اقرأ أيضاً: دواء سيبروهيبتادين


مضاعفات مرض السكر لدى القطط

نظرًا لأن مرض السكري في القطط يجعل خلايا الجسم تستخدم الدهون والبروتينات كمصدر للطاقة بدلاً من الجلوكوز، فلا عجب في أن القطط المصابة تفقد وزنها عادةً، على الرغم من إظهار شهيتها الصحية.

إذا تُركت الحالة دون علاج، فقد يؤدي إلى عدد من المضاعفات الصحية، وأخطرها حالة تعرف باسم الحماض الكيتوني. يحدث هذا عندما يزداد تحلل الخلايا الدهنية والبروتينية، لدرجة أن جسم قطتك يتضور جوعًا على الرغم من أنها تأكل بانتظام. تشمل علامات هذه الحالة:

  • فقدان الشهية
  • الضعف أو الخمول
  •  مشاكل في التنفس
  • الجفاف
  • القيء
  • الإسهال

قد تشمل المضاعفات الصحية الأخرى:

  • أمراض الكبد
  • العدوى البكتيرية
  • الاعتلال العصبي، مما قد يؤدي إلى فقدان القوة والحركة في الساقين الخلفيتين.

قد تنشأ مضاعفات أخرى أثناء علاج مرض السكري، مثل نقص أو انخفاض نسبة السكر في الدم عند زيادة جرعة الأنسولين، مما يؤدي إلى الضعف والفتور واختلال التوازن، وفي بعض الحالات يمكن أن يسبب التشنجات وحتى الغيبوبة.

[notice]إذا ظهرت على قطتك المصابة بداء السكري علامات انخفاض نسبة السكر في الدم، فحاول أن تجعلها تأكل شيئًا. إذا لم تأكل أو لم تستطع، اتصل بالطبيب البيطري على الفور.[/notice]


في حين أن مرض السكري في القطط هو حالة مزمنة وتستمر مدى الحياة ، إلا أن ذلك لا يعني أن قطتك لا تستطيع أن تعيش حياة طبيعية. مع اتباع خطة مناسبة ولعلاج وإدارة المرض، يمكن للقطط المصابة أن تعيش حياة طويلة وسعيدة.

لذلك، إذا ظهرت على قطتك أي أعراض لمرض السكري، نوصيك بزيارة الطبيب البيطري لتحديد أفضل مسار للعلاج. كلما تم تشخيص المرض وعلاجه في وقت مبكر، كان ذلك أفضل بالنسبة لحيوانك الأليف.

اترك رد