قزم الشعير الأصفر

yellow dwarf barley

قزم الشعير الأصفر مرض نباتي يصيب الحبوب، فما هي أسباب التقزم؟ وما هي أعراض قزم الشعير الأصفر ؟ وما طرق الوقاية والعلاج من التقزم؟

0 108

قزم الشعير الأصفر هو مرض نباتي فيروسي، يصيب محاصيل الحبوب بما فيها القمح والشعير والأرز والذرة والشوفان. وبما أن هذه المحاصيل تعتبر مواد غذائية رئيسية للأنسان والحيوان أيضًا، فمن الضروري معرفة الآفات والأمراض التي يمكن أن تتعرض لها ومن ضمنها مرض التقزم، فما هو هذا المرض؟ وما أسباب التقزم؟ وكيف تتم العدوى به؟ وما هي أعراض قزم الشعير الأصفر؟ وما طرق الوقاية والعلاج من التقزم؟


ما هو قزم الشعير الأصفر

يعني أن النباتات تصاب بالتقزم، وذلك بتراجع طول السوار، وانخفاض في المحصول. وهو مرض يسببه فيروس التقزم (Bydv)، الذي تنقله حشرة المن من نبات مصاب إلى نبات سليم، وبالتالي انتشاره في الحقول.

اقرأ أيضًا: حشرة فرس النبي


أسباب التقزم

قزم الشعير الأصفر
حشرة المن سبب رئيسي للتقزم

لقزم الشعير الأصفر أسباب تساعد على الإصابة به، وتساعد على انتشاره. ونذكر منها:

  • إصابة الحقل بحشرة المن التي تعتبر السبب الرئيسي للإصابة بالفيروس.
  • وجود الأعشاب المضيفة للفيروس.
  • الجو البارد والرطب صيفًا، وكذلك فصل الخريف، حيث تكون درجة الحرارة بين 18 – 21 درجة مئوية.
  • تكون الإصابة أكثر خطورة في مناطق المحاصيل ذات الأمطار الغزيرة، وذلك لتراكم حشرات المن والأعشاب المضيفة.

كيف ينتقل فيروس التقزم

عندما تتغذى حشرات المن على أعشاب مصابة لمدة 15 دقيقة ينتقل الفيروس إلى الأمعاء والغدد اللعابية وتتبعها الفترة الكامنة والتي مدتها 12 ساعة، ثم ينتقل الفيروس بتحرك حشرة المن في الحقل إلى نبات سليم.

لا تنتقل فيروسات قزم الشعير الأصفر عن طريق البذور أو التربة أو النسغ أو الحشرات الأخرى، إلا أنها يمكن أن تقضي الشتاء في نباتات مضيفة كالأعشاب أو القمح الشتوي.

اقرأ أيضًا: دودة ورقة القطن


أعراض قزم الشعير الأصفر

قزم الشعير الأصفر
تفقد الأوراق الإخضرار بشكل تدريجي عند التقزم

تظهر الأعراض في أماكن وجود حشرة المن، حيث تبدو على شكل بقع من النباتات الصفراء أو الحمراء المتقزمة في الحقل، فتفقد بذلك الأوراق إخضرارها (chlorophyll)، وقد تظهر مناطق مبللة بالماء على الأوراق قبل تغير لونها، ويكون ذلك بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة، حيث تكون على الشكل التالي في:

  • الشعير: تصفر الأوراق بدايةً من أطراف الورقة باتجاه القاعدة، بحيث تتلون الأوراق باللون الأصفر الفاتح واللامع، قد تؤدي العدوى الشديدة إلى التقزم، وإجهاض الإزهار، وتأخر النضج مع صغر حبة المحصول.
  • القمح: تبدو الأعراض باحمرار أوراق العلم، وأيضًا تأخر بالنضج، وقلة المحصول وذبول الحبوب.
  • الشوفان: تظهر أعراض التقزم واضحة على الشوفان، حيث تبدأ بظهور بقع بنية برتقالية على الأوراق تكثر وتنتشر لتصبح كامل الورقة باللون الأحمر الزاهي. أيضًا هناك تقزم شديد، واجهاض إزهار.
  • الذرة: تتلون أطراف أوراق الذرة بالأحمر أو الإرجواني، وقد تتلون بالأصفر.
  • الأرز: يصبح لون أوراق الأرز أصفر أو برتقالي.

ويمكن حدوث تسنن لأطراف الأوراق وتصلب للورقة واستقامتها. وذلك يعني أن الإصابة بقزم الشعير الأصفر يمكن أن تكون شديدة وتظهر الأعراض السابقة، أو تكون خفيفة جدًا ولا يمكن ملاحظتها، أو التفريق بين النبات المصاب من السليم، ولا يكون هناك تأثير كبير على المحصول في هذه الحالة.

اقرأ أيضًا: دودة الحشد الخريفية


طرق الوقاية والعلاج من التقزم

يجب على المزارع اتخاذ تدابير الوقاية أولًا من قزم الشعير الأصفر ثم العلاج منه إذا حصلت الإصابة به. وتكون على الشكل الآتي:

  • زراعة الأصناف المتسامحة، لأن الأصناف المتسامحة تظهر الأعراض بشكل أقل، رغم أن الفيروسات تبقى قادرة على التكاثر.
  • أو زراعة الأصناف المقاومة، لأن الأصناف المقاومة تضعف قدرة الفيروسات على التكاثر، وبالتالي التقليل من أعراض المرض.
  • تنظيف الأرض من الأعشاب المضيفة قبل الزراعة، أو استخدام مبيدات أعشاب.
  • استخدام المبيدات الحشرية للقضاء على حشرات المن والحد من انتشارها، مع مراعاة استخدام المبيد المناسب، لتجنب ضرر الحشرات المفيدة قدر الإمكان.
  • اختيار وقت مناسب للزراعة والبذر وعدم التبكير بها، لتجنب هجرة حشرات المن في الخريف، وكذلك عدم تأخير زراعة حبوب الربيع.

بهذه الأمور السابقة يمكن الحد من إصابة النباتات بالتقزم، أو التقليل من أعراض الإصابة.


بهذا نكون قد تعرفنا على المرض النباتي الفيروسي قزم الشعير الأصفر، وتأثيره على النباتات، وتعرفنا على أسباب التقزم، وطرق انتقال العدوى. ثم على أعراض قزم الشعير الأصفر، وكيفية الوقاية والعلاج من التقزم، لنجنب إصابة محاصيلنا الزراعية بهذا الفيروس المؤذي.