اكاروس الحلم الدودى Worm rash spider؛ أهم 6 أسباب وعوامل تشجع إصابة النباتات والأشجار به، ومعلومات للمزارعين

Worm rash spider

يعد اكاروس الحلم الدودي من الآفات الخطيرة والعناكب الضارة التي تصيب الأشجار المثمرة والمحاصيل وتسبب خسائر للمزارعين، فكيف يتعامل المزارع معه؟

تعتبر اكاروس الحلم الدودى (Worm rash spider) من الآفات الزراعية الخطيرة على الأشجار المثمرة والمحاصيل، وقد يسبب تدني في الإنتاجية و مردود المزارعين وضعف عام للأشجار والنباتات، ويجذب الآفات الأخرى إليها، فما هو هذا الأكاروس الضار، وما هي علامات ودلالات الإصابة باكاروس الحلم الدودى، وما هي سبل مكافحة اكاروس الحلم الدودى؟


آفة اكاروس الحلم الدودى

إن اكاروس الحلم الدودى هو حيوان عنكبوت متطاول دودي الشكل، ويعتبر هذا العنكبوت آفة زراعية تهدد إنتاج وزراعة ومردود الأشجار المثمرة كالكرمة، والزعرور، والتوت، والتين، والتفاح، والإجاص، وغيرها.. ينتشر هذا الأكاروس في مناطق كثيرة حول العالم، حيث يتواجد في أوروبا الشرقية والغربية، وأفريقيا الشمالية، وآسيا الشرقية والغربية، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وشرق المتوسط. يمكن أن يتكاثر هذا الأكاروس بقوة في كندا، وأيسلندا، والصين، واليابان، وتركيا، وقبرص، وإسبانيا، والباكستان، وأفغانستان، وسورية، والأردن، ومصر. قدرت العتبة الاقتصادية أضرارًا بهذا العنكبوت تقدر بحوالي 40- 50 % مع تفاقم الإصابة، لذلك فإن أضرار هذا العنكبوت تستدعي المكافحة.


وصف الأكاروس

إن اكاروس الحلم الدودى هو عنكبوت صغير الحجم متطاول الشكل يشبه الدودة، وهو أبيض اللون كريمي. في الحقيقة لا يمكن للمزارع ملاحظة العنكبوت بالعين المجردة مباشرة، بل يستطيع معرفة موجوده من خلال أعراض الإصابة التي تظهر على النباتات كالعنب، والتوت، والزعرور وغيرها. يمكن العثور على العنكبوت ضمن أجزاء الشجرة مختبئًا، أو بين البراعم أو على السطح السفلي للأوراق، كما يمكن أن يختبئ بين الأعشاب والأشجار.

“اقرأ أيضًا: تربس البصل ومعلومات للمزارع عنه


الإصابة باكاروس الحلم الدودى

اكاروس الحلم الدودى
مظاهر الإصابة بالآفة على ورقة

 

إن الطور الضار من اكاروس الحلم الدودى هو الحوريات الصغيرة والعناكب الكاملة، حيث يهاجم العنكبوت الأوراق الضعيفة من الأشجار المثمرة في بداية نيسان/ أبريل أو أيار/ مايو فيمتص عصارتها ثم ينجم عن ذلك ضعفها وظهور كتل جدرية الشكل محبحبة عليها. بعد ذلك، ينتقل الأكاروس إلى أوراق عوائل أخرى كالبندورة والخيار والقرع والجبس والبطيخ فيتغذى عليها بامتصاص العصارة النباتية الخلوية من سطحها السفلي. نتيجة لذلك، تظهر على الأوراق بقع بيضاء وانتفاخات تدرنية؛ وهذا كله إلى ضعف عام للمحاصيل والأشجار وتدني مستوى الإنتاج. لوحظت زيادة في الإصابة عند زراعة الكرمة والتوت والبندورة والعوائل المفضلة للعنكبوت في نفس البستان بشكل متقارب.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق الرمان ومعلومات عنه


خطورة اكاروس الحلم الدودى

إن اكاروس الحلم الدودى ليس من الآفات التي تكافح مباشرة؛ بل تتم المكافحة فقط عند الإصابة الخطيرة التي يكون هناك ضرر حقيقي ناجم عنها في حقول الخضار كالبندورة وبساتين الأشجار المثمرة كالتوت والعنب. قد تشتد الإصابة نتيجة عدم عناية المزارع بالحقول والبساتين، أو زراعة الخضار وبقية النباتات الصغيرة بين الأشجار المثمرة. مع تفاقم الإصابة بالعنكبوت فإنه يضعف الأشجار وأماكن الإصابة في النباتات فتتشجع آفات أخرى لمهاجمة الأشجار ومن أهمها حشرة الفواكه القشرية، والحشرة القشرية الأرجوانية، والبق الأسترالي، ونمر الإجاص، وغيرها.


متى نلجأ للمكافحة المتكاملة للآفة؟

في واقع، لا يتم اللجوء للمكافحة المتكاملة لاكاروس الحلم الدودى بصورة خاصة إلا في حال التداخل مع آفات ضارة أخرى ضمن بساتين الأشجار المثمرة وحقول الخضار، كما لا يتم اللجوء للمكافحة المتكاملة إلا حين يصل الضرر إلى العتبة الاقتصادية أو ما يسمى الحد الحرج للضرر الاقتصادي، أي عندما يزيد الضرر عن 15%. بمعنى آخر، نلجأ للمكافحة المتكاملة IPM فقط عندما يشاهد المزارع الضرر الفعلي يتفاقم وهو يراقب الأشجار المصابة من كرمة وتوت وعنب وزعرور وغيرها، وخاصة في حال الإصابة بالحشرات الماصة للعصارة النباتية Homoptera and Hemiptera and Coccidae insect والحفارات ككابنودس البقعة القلبية Capnodia Carponarea، وخنفساء قلف اللوزيات Scolytus amygdali.


عوامل تشجع الإصابة بالحشرة

إن هناك عوامل تشجع الإصابة باكاروس الحلم الدودى، وأهم العوامل أو أسباب الإصابة به ستة:

  1. عدم فصل زراعة البندورة وغيرها من نباتات صغيرة، عن زراعة الأشجار المثمرة كالتوت والعنب وغيرها.
  2. زراعة الخضار والمحاصيل الحقلية بين الأشجار المثمرة، حيث تساعد الأكاروس في الانتقال والهجرة من الأشجار إلى المحاصيل وبالعكس.
  3. عدم عناية المزارع بالأشجار والمحاصيل بصورة عامة من ري، وتسميد، وتقليم، وخاصة الري المهمل الذي ينساه كثير من المزارعين.
  4. كما أن وجود بعض الآفات الخطيرة قد يسبب الإصابة بالأكاروس، كوجود الحشرات القشرية (بنية، كأسية، شمعية)، والماصة للعصارة النباتية، والحفارات.
  5. بالإضافة لذلك، فإن تنفيذ المكافحة في غير موعدها، ومن دون حلقة مبيدات خاصة، يشجع الأكاروسات ويزيد مقاومتها.
  6. كما أن زيادة التسميد بالآزوت تجعل النمو الخضري للأشجار والمحاصيل غض وهش، وهذا ما يجذب الأكاروس ويجعله يهاجم النبات.

دورة حياة الآفة

يقضي اكاروس الحلم الدودى تشتيته خلال فصل الشتاء في كانون الأول/ ديسمبر ضمن أجزاء نبات البندورة أو أجزاء شجرة التوت والزعرور أو بين المحاصيل والخضار المزروعة حول الأشجار. كما يمكن أن يتواجد العنكبوت على الأوراق والثمار في تموز/ يوليو، وتشرين الأول/ أكتوبر. بعد التزاوج، تضع أنثى الأكاروس بيضها بحوالي 70 بيضة وقد يصل العدد إلى 160 بيضة تحت حراشف البراعم، أو على السطح السفلي للأوراق، أو على أجزاء النبات نفسها في الحقول والبساتين. بعد ذلك، تخرج الأكاروسات الصغيرة وتبدأ التغذية في أماكنها على الأوراق ومص عصارة النبات الخلوية فتظهر التدرنات البيضاء والطفح الجلدي. يختلف عدد أجيال الأكاروس حسب مكان التواجد، ونوع العائل، والحرارة والرطوبة، حيث يعطي عدة أجيال في السنة الواحدة بحوالي 3-5 أجيال.

“اقرأ أيضًا: جعل الأزهار الزغبي


مكافحة اكاروس الحلم الدودى

اكاروس الحلم الدودى
سبل مكافحة هذه الآفة

 

عند مكافحة اكاروس الحلم الدودى، تتبع جملة إجراءات وقائية، وأخرى علاجية استئصالية.

مكافحة وقائية للآفة

تتم المكافحة الوقائية من خلال العناية العامة بالأشجار المثمرة من توت وكرمة وزعرور والمحاصيل كالبندورة وغيرها، وخاصة بالري الجيد، ويراعي المزارع عدم زيادة التسميد الآزوتي No3 أو تقليله، والتسميد المتوازن بالآزوت والفوسفور والبوتاس، وقد يضطر للتسميد بالمغنزيوم. كما يراعي المزارع عدم إحداث جروح أثناء التقليم الإثماري وتقليم التربية لأشجار اللوزيات والتفاحيات وغيرها، والتقليم بشكل جيد سنويًا لشجرة الكرمة والتين والتوت مع تعقيم المقص قبل التقليم. بالإضافة لذلك، ويفضل فصل بساتين الأشجار المثمرة من كرمة وزعرور وتين وتوت عن باقي أنواع الزراعات كزراعة البندورة والفليفلة وغيرها. كما يفضل أن يقوم المنتجون والمزارعون بتركيب مصدات رياح تمنع هجرة الأكاروس وانتقال الحوريات في الهواء ضمن البساتين والحقول.

مكافحة علاجية للحشرة

تتم مكافحة الأكاروس بالمبيدات المتخصصة بالعناكب والأكاروسات، حيث يستعمل المزارع الزيوت الرديئة ويقويها بإضافة المبيد بروموبروبيلات Bromopropylaye، أو المبيد تترادفون Tetradifon أو تديون. يتم رش أشجار الكرمة والزعرور والتوت والتين أثناء وجود الأكاروس على الأوراق في أيار/ مايو وتموز/ يوليو. أيضًا يمكن للمزارع أن يرش الأشجار والمحاصيل من بندورة وخيار وفليفلة وغيرها بالكبريت المكروني فهو نافع جدًا في هذه الحالة، خاصة في حال وجود أمراض فطرية حيث يساعد الكبريت في مكافحة الأكاروس والفطور (بياض دقيقي، بنسليوم، بياض زغبي) على السواء.

حلقة استعمال المبيدات ضد الآفة

تجنبًا لتكوين الآفة لسلالة مقاومة للمبيدات ضمن حقول البندورة والخضار وبساتين الأشجار المثمرة كالتوت وغيرها، يجب استعمال حلقة مبيدات عند التعامل مع هذا الأكاروس. يستعمل المزارع في الموسم الأول للإصابة المبيد كلوروبينزيلات Chlorobenzilate، ثم في الموسم التالي المبيد تتراديفون (Tetradifon)، ثم في الموسم الثالث المبيد بروموبروبيلات Bromopropylate. كما يغير المزارع الحلقة السابقة نفسها بعد 8 أعوام من استخدامها تجنبًا لتكوين الأكاروس لسلالات مقاومة.

مكافحة حيوية للحشرة

هناك أعداء حيوية من مفترسات وطفيليات تهاجم هذه الآفة، خاصة كفترسات أبو العيد المتخصصة بالأكاروسات؛ يمكن أن توجد هذه الأعداء في الطبيعة كالمفترس Septempunctata Coccinella من فصيلة أبو العيد، أو دعسوقة الخنلج Chilocorus bipustulatus كما يوجد الطفيل Aphytis chrysomphali الذي يخفض من أعداد الآفة بصورة طبيعية دون تدخلات من الإنسان، ويمكن أيضًا أن يتم إكثار هذه الأعداء في المخابر المتخصصة وإطلاقها في البساتين والحقول المصابة.


الإدارة المتكاملة لاكاروس الحلم الدودى

إن المقصود بالإدارة المتكاملة لاكاروس الحلم الدودى، هي المكافحة الوقائية والعلاجية نفسها بالإضافة إلى الإجراءات العنائية الزراعية. يراعي المزارع قدر الإمكان الاستفادة من عمليات العناية بالحقل أو المزرعة أو بساتين الأشجار المثمرة والحقول الخضرية، فيحرث المزارع الأرض حراثة سطحية قدر الإمكان 12 سم في ترب الأشجار المثمرة، وحراثة عميقة للمحاصيل الخضرية 30- 35 سم على الأقل، وتنعيم التربة للقضاء على الآفات. بالإضافة لذلك، يقوم المزارع بتقليم الأشجار المثمرة بصورة جيدة سنويًا مع تعقيم مقص التقليم قبل التقليم الإثماري أو تقليم التربية، والتخلص من الفروع المتشابكة والمتزاحمة.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على اكاروس الحلم الدودى وأضراره في حال إصابة بساتين الأشجار المثمرة وحقول الخضار، وكذلك نكون قد حددنا أهم أسباب للإصابة به، ودورة الحياة وموعد المكافحة الدقيق. لا بد أن المزارع ومربي بساتين الأشجار المثمرة من توت وكرمة وزعرور، وخضار حقلية كبندورة وفليفلة، أن يكون حريصًا على خلوها من الآفات ومن ضمنها هذا الأكاروس.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن