اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل

world day for safety and health at work

اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل ما الهدف منه؟ وما هي منظمة العمل الدولية؟ وما هي أهم تقارير واتفاقيات منظمة العمل الدولية بشأن السلامة المهنية؟

كتابة: شيماء إبراهيم | آخر تحديث: 21 أبريل 2020 | تدقيق: غادة أحمد
اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل

يهدف اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل – الموافق 28 أبريل من كل عام- لزيادة الوعي والحماية من الحوادث والأمراض المحتمل التعرض لها أثناء العمل في أماكن العمل المختلفة.

معلومات أساسية حول اليوم العالمي للصحة السلامة بالعمل

اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل عبارة عن حملة دولية تطلقها منظمة العمل الدولية كل عام، وذلك للوقاية من حوادث العمل معتمدة في ذلك على قواها الثلاث: منظمات أصحاب العمل والحوار الاجتماعي، الحكومات، المنظمات الممثلة للعمال.

احتفلت منظمة العمل الدولية بحدث اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل لأول مرة عام 2003، ومنذ ذلك الحين تحافظ على الاحتفالات السنوية بهذا اليوم لزيادة الثقافة العالمية حول طرق الوقاية من الأمراض والحوادث المختلفة التي يتعرض لها العاملين خلال أعمالهم اليومية المعتادة.

واختارت المنظمة هذا اليوم الموافق لذكرى ضحايا الحوادث المهنية عام 1996.

وتقع مسؤولية السلامة المهنية على كلًا من الأفراد والحكومات معًا، حيث يتعين على الحكومة توفير الخدمات والقوانين اللازمة التي تساعد العمال على العمل وتحقيق أعلى مستويات النجاح بالإضافة للحفاظ على سلامتهم خلال ذلك العمل.

وتقع على العمال مسؤولية حماية أنفسهم و السلامة المهنية لهم وللآخرين من المخاطر المختلفة وأخذ التدابير اللازمة للحفاظ على سلامتهم وصحتهم في مكان العمل.

“اقرأ أيضًا: ما هو صندوق النقد الدولي

اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل

اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل International Day of Safety and Health at Work
اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل

يعرف يوم اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل باسم (World Health and Safety Day in the Workplace)

تدشن الحملة رسميًا في الثامن والعشرين من شهر أبريل في كل عام، ويعد هذا اليوم بداية للأنشطة والحملات التي تطلقها منظمة العمل الدولية والتي تظل مستمرة طوال العام، لتحتفل بزيادة الوعي الثقافي ضد مخاطر العمل، والذي تخطى أكثر من 100 عام في هذا الصدد.

وفي كل عام تحتفل منظمة العمل الدولية بهذا اليوم من خلال القيام بعدة أنشطة منها:

  • تقف المنظمة صامتة لمدة دقيقة حزنًا على أرواح ضحايا حوادث العمل.
  • تعقد المنظمة العديد من اللقاءات لتوضح للناس أهمية المحافظة على السلامة والصحة في أماكن العمل المختلفة.
  • تشارك في عدة ندوات لتشرح أهمية العمل في ظل وجود ظروف صحية ملائمة.
  • تصمم ملصقات لليوم العالمي للسلامة والصحة تقوم بتوزيعها في كل مكان.
  • تهتم المنظمة بحضور احتفالات تذكارية خاصة بضحايا العمل في المناطق المحيطة.
  • تشجع المنظمة وسائل الأعلام المختلفة لتجري احتفالات كثيرة بهذا اليوم عن طريق البرامج ومقالات الأخبار المتنوعة.
  • تقوم المنظمة بزراعة الزهور والأشجار وتطلق العديد من البالونات في السماء احتفالا بهذا اليوم.
  • تضع المنظمة بعض الأحذية الفارغة في عدة ساحات عامة وذلك رمزًا إلى ضحايا العمل

ومن أبرز أهداف منظمة العمل الدولية للاحتفال باليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل تحقيق ما يلي:

  • الاهتمام بالحماية من الحوادث والأمراض المهنية بمكان العمل حول العالم.

زيادة التركيز العالمي على مشكلة حوادث العمل، وتعزيز الثقافة الاجتماعية حول السلامة والصحة بالعمل، وذلك لتقليل عدد الوفيات والإصابات الناتجة من التعرض لمخاطر العمل.

  • تعزيز الاهتمام العالمي بجميع الاتجاهات الناشئة في مجال السلامة والصحة بمكان العمل في كل أنحاء العالم.
  • التشجيع على تكوين ثقافة وقائية في ميدان السلامة والصحة بالعمل على مستوى العالم لتجنب الوفيات والأمراض، ليستطيع العمال تأدية أعمالهم في جو آمن ويعودوا إلى بيوتهم سالمين بعد العمل.
  • تنظيم العديد من حملات التثقيف على مستوى العالم في الذكرى السنوية لضحايا الحوادث والاصابات والأمراض في مكان العمل.

 تقرير منظمة العمل الدولية لعام 2019

حرصت المنظمة في اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل على إعداد تقرير بعنوان “نظام إدارة السلامة والصحة المهنية: أداة للتحسين المستمر“،

ويناقش هذا التقرير الأنظمة الوقائية لإدارة الصحة و السلامة المهنية، للتعرف على طرق إدارة المخاطر المحتملة في أماكن العمل بشكل صحيح، وذلك لتقليل عدد الوفيات السنوي الناتج عن الحوادث والأمراض خلال العمل.

يعد نظام إدارة الصحة و السلامة المهنية نظام وقائي لتجنب المخاطر المهنية المختلفة، بالإضافة إلى مبدأ التحسين المستمر.

وتتضمن الخطة على عدة مبادئ منها:

  • تنفيذ الخطة الموضوعة، وتقييم نتائج هذه الخطة، والحرص الدائم على استخدام التحسينات المختلفة.
  • وتهدف إدارة السلامة والصحة المهنية إلى إتباع آلية منظمة للتعاون بين الإدارة والعمال في الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة المختلفة.
  • تقييم الالتزام بإجراءات الوقاية من مخاطر العمل.
  • إدارة المخاطر الصعبة ببعض العمليات الخاصة وتكييفها مع الأنواع المختلفة لهذه المخاطر، مثل مخاطر الصناعات الكيميائية والتعدين.

اقرأ أيضًا: ضربة قوية للبروفيسور هندريك ستريك لحظر التجوال و فيرورس كورونا

منظمة العمل الدولية

هي عبارة عن هيئة دولية، تابعة للأمم المتحدة ولا تتبع أي دولة أخرى، وتمتلك كافة الصلاحيات لاتخاذ جميع الإجراءات الضرورية للوصول للسلام الاجتماعي حول العالم والذي يقوم على تحقيق العدالة الاجتماعية في العمل.

وتم تأسيس منظمة العمل الدولية في مدينة جنيف السويسرية في عام 1919، بعد الحرب العالمية الأولى، حيث قامت بعض الدول بوضع قوانين خاصة لتساعد المواطنين على العمل في جو آمن يسوده الحرية والعدالة.

تسعى المنظمة دائمًا لإقامة العديد من الاجتماعات والحملات المحلية والإقليمية والدولية حول قضايا العمل والعدالة الاجتماعية للرجال والنساء على حد السواء.

وسعت منظمة العمل الدولية في عام 1992 للقضاء على قضية عمالة الأطفال، وتم ذلك بدعم 88 دولة  من دول العالم من بينهم مصر والمغرب والأردن.

إعلان منظمة العمل الدولية بشأن السلامة المهنية

إعلان منظمة العمل الدولية بشأن السلامة المهنية

في عام 1998 قامت منظمة العمل الدولية بإعلان خاص حول حقوق العاملين الأساسية في العمل.

وينص الإعلان إلزام جميع الدول الأعضاء في المنظمة بالمبادئ المرتبطة بالحقوق الأساسية للعاملين ومنها:

  • إلغاء جميع أنواع العمل الإجباري.
  • منع عمالة الأطفال.
  • الحرص على الحرية النقابية والاعتراف بالتفاوض الجماعي.
  • إلغاء كافة أنواع التمييز في التشغيل والمهنة.

“اقرأ أيضًا: يوم العمال الدولي

اتفاقيات منظمة العمل الدولية بموضوع السلامة والصحة في مكان العمل

وفي اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل، أكدت منظمة العمل الدولية على حرصها الدائم والمستمر على حماية العمال والحفاظ على سلامتهم في أماكن العمل المختلفة، وذلك من خلال عقد عدة اتفاقيات أجرتها منظمة العمل الدولية نذكر منها ما يلي:

  • فيما يخص عمل المرأة ليلًا وذلك في عام 1919.
  • فيما يخص الحد الأدنى للسن في العمل وتم ذلك في عام 1919.
  • فيما يخص موضوع تعويض البطالة في حالة غرق السفينة عام 1920.
  • فيما يخص الحماية من الآلات في عام 1963.
  • فيما يخص إعانات إصابات العمل في عام 1964.
  • فيما يخص إعانات المرضى والرعاية الطبية في عام 1969.
  • فيما يخص العمالة المعوقين والتأهيل المهني في عام 1983.
  • فيما يخص منع الحوادث الصناعية الكبرى في عام 1993.
  • فيما يخص سلامة العمل في المناجم في عام 1995.
  • فيما يخص أسوأ أشكال عمل الأطفال وتمت في عام 1999.
  • فيما يخص حماية الأمومة في عام 2000.

في النهاية، كما أن العمل له أهمية كبرى في حياة الإنسان، فإن توفير ظروف صحية وتوفير السلامة المهنية مناسبة للعمل في بيئة آمنة يعد أمرًا مهمًا للغاية، وذلك لتشجيع العمال على العمل وتحقيق أعلى مستويات النجاح والتقدم.

لهذا فإن اليوم العالمي للسلامة والصحة بالعمل يعد فرصة جيدة لتذكر أصحاب العمل بالحرص والاهتمام بتوفير بيئة عمل آمنة للحفاظ على سلامة العمال وحماية أرواحهم.

697 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق