من هو عبدالله الطرقي الرشيدي؛ تعرف على أفضل 7 دورات أولمبية له وأهم انجازاته

ندى عرفاتتعديل رند مزنر20 مايو 2024آخر تحديث :
من هو عبدالله الطرقي الرشيدي؛ تعرف على أفضل 7 دورات أولمبية له وأهم انجازاته

من هو عبدالله الطرقي الرشيدي؟ تتميز الرياضة الكويتية بالعديد من النجوم الذين لعبوا في الملاعب محليًا أو عالميًا، يعملون جنباً إلى جنب مع الأندية والمنتخبات الوطنية لتحقيق العديد من الإنجازات التي ستذكرها التاريخ. عبدالله الطرقي الرشيدي الرامي الكويتي الكبير، ارتبط اسمه بإنجازات عظيمة على المستوى القاري و الدولي، و نادرًا ما تجد الرشيدي يخرج من مشاركة عالمية يده خالية الوفاض. تعرف على أفضل 7 دورات أولمبية له وأهم انجازاته.


من هو عبدالله الرشيدي الطرقي؟

يتسائل الكثيرون من هو عبدالله الطرقي الرشيدي وهو لاعب رماية يحمل الجنسية الكويتية، ولد في 21 أغسطس عام 1963 في مدينة الكويت يبلغ الثامنة والأربعين من العمر، وهو المنافس في سبع دورات أولمبية صيفية، أولها أولمبياد أتلانتا لعام 1996، وفي سيدني عام 2000، الألعاب الأولمبية في أثينا 2004، الألعاب الأولمبية الصيفية في بكين عام 2008، الألعاب الأولمبية الصيفية في مدينة لندن لعام 2012، والألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو لعام 2016، الألعاب الأولمبية الصيفية في مدينة طوكيو لعام 2020.

وقد جاءت مشاركة عبدالله الطرقي الرشيدي في أولمبياد 2016 ضمن فريق الرياضيين الأولمبيين المستقلين في الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 الذي قد ضم المشاركين الكويتيين الذين لم يتم السماح لهم بالمشاركة تحت اسم الكويت بسبب الحرمان المفروض على اللجنة الأولمبية الكويتية.

حيث قام اللاعب الكويتي المخضرم عبدالله الطرقي الرشيدي بتحقيق الميدالية البرونزية في منافسات (سكيت) التابعة لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2024 التي أُقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو، وهي الميدالية الثانية له في تاريخه الرياضي بعدما فاز بالميدالية البرونزية في ألعاب ريو دي جانيرو لعام 2016.

وأعرب الكويتي عبدالله الطرقي الرشيدي الذي قام بالمشاركة في سباق السكيت إلى أن هذا الإنجاز قد دل على جودة مستواه واستقراره، وأنه قد اكتشف بعض الأخطاء التي سوف يعمل على تطويرها في المشاركات القادمة، كما أنه يخطط لوضع طريقة جديدة حتى يؤهل المزيد من الرماة العرب حتى يقوموا بالمشاركة في الدورات الآتية.

وقال دعيج العتيبي رئيس الاتحاد العربي الكويتي: “أثمر الجهد والتعب عن نتيجة، وهذه الميدالية تعود للكويت وللعرب أيضًا”. كما أشار العتيبي إلى أن مشاركة عبدالله الطرقي في أولمبياد ريو دي جانيرو لعام 2016 كانت تحت اسم اللاعبين المستقلين بسبب الإيقاف، لكنها في الواقع كانت ميداليات كويتية.

وقد قام بتحدي اللاعب الأمريكي هانكوك، الذي قد فاز بالميدالية الذهبية( Gold medal) في أولمبياد بكين سنة 2008 ولندن سنة 2012، حيث فاز الرامي الكويتي عبدالله الطرقي الرشيدي بالميدالية البرونزية في سباق السكيت في أولمبياد طوكيو لعام 2024. ولن يشارك فهيد الديحاني الرامي الذهبي المبتعد في أولمبياد طوكيو. ويُعد فهيد الديحاني أحد الأسماء الرفيعة في رياضة الرماية الكويتية، حيث ارتبط اسمه بالعديد من الإنجازات الكويتية في هذه الرياضة.


تألق عائلة عبدالله الطرقي الرشيدي

لم يتم تخليد هاتين الميداليتين الأولمبيتين في حياة الرشيدي فقط كسجل أولمبي خالد، ولكنه تأهل لهما أيضًا بعد حصوله على المركز الثاني في أولمبياد لندن 2012، و كان هناك حدث آخر وضعه في مكانة خاصة وبارزة. وهي التصفيات الآسيوية للرماية بالسكيت في الدوحة مطلع عام 2012، حيث تبعه ابنه طلال الطرقي الذي كان يبلغ من العمر 19 عاما فقط حينها، بعد أن حل بالمركز الثاني في رماية (التراب) ضمن التصفيات الآسيوية نفسها، ليتم توثيق حالة أولمبية نادرة باسم الكويت عامةً، وعائلة الطرقي الرشيدي خاصةً.


انجازات الرامي عبدالله الطرقي الرشيدي

هذه الإنجازات الكبيرة كانت تتبع «صائد الذهب» الأولمبي عبدالله الطرقي، وكان يلاحقها بعزيمة لا تلين، وصبر يضرب به المثل، حيث اقترنت به القمة كثيرًا، ورفع علم بلاده الكويت عاليًا في أهم بطولات العالم، ومن بينها الحصول على لقب بطولة العالم والميدالية الذهبية في «السكيت» التي قامت في 1995 بمدينة قبرص، وأخذ لقب القارة الآسيوية للبطولة الآسيوية الثامنة للرماية التي قامت في أكتوبر لعام 1995 بجاكرتا، وحصل أيضًا على المركز الأول في رماية السكيت في بطولة العالم في العاصمة البيروفية ليما عام 1997، بعدما أصاب 149 طبقًا من إجمالي 150 طبقا.

ولم يتوقف الرامي عبدالله الطرقي الرشيدي عن انجازاته في تسعينيات القرن الماضي فقط، بل امتدت انجازاته إلى الألفية الثالثة، وقد زاد في طلبه للقمة ومجدها، فقام بإعتلاء قمة آسيا مجددًا في البطولة الآسيوية الثامنة بالكويت لعام 2007، ثم في البطولة الآسيوية للرماية التي قامت في الماتا بكازاخستان لعام 2009، وتم تتوبجه بطلًا للأساتذة في رماية «السكيت» بمدينة برونو بالتشيك يوليو لعام 2004، كما قام بحصد لقب بطل العالم أربع مرات في بطولة كأس العالم لمدينة شيبا اليابانية 1995، وسيول بكوريا الجنوبية عام 1997، و نيقوسيا بقبرص عام 2013، وبكين عام 2014.

قد قام الرشيدي بجمع أكثر من 100 ميدالية قارية وعالمية وأولمبية، في مسيرة رائعة مشرفة امتدت لأكثر من 35 عامًا، قضاها بين تدريب يومي بانتظام فقد عمل الرشيدي على نفسه بجد بلا كللٍ ولا مللٍ، ومعسكرات (camps) محلية وخارجية، ومشاركات تنافسية غالبًا قد لا تخلو من مشاركة أفضل الرماة بالعالم.


مقابلة الرشيدي مع سمو الأمير

حيث يعبر الرشيدي عن فخره قائلًا لصاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد: بعد أن حصلت على الميدالية أنا أسعد إنسان في وجودك لأنه بفضل من الله عندي صورة الأمير الراحل الشيخ جابر بميدالية وسمو الأمير الشيخ صباح والشيخ سعد العبدالله والآن أنت، هذا أكبر ذكرى عندي لأولادي والجيل انه تكون صورة احتفظ فيها فقط والله يطول بعمرك.


متى ولد عبدالله الطرقي؟

ولد 21 أغسطس عام 1963م.

ما هى جنسية عبدالله الطرقي الرشيدي؟

هو كويتي الأصل.

من هو عبدالله الطرقي الرشيدي؟

عبدالله الطرقي الرشيدي هو لاعب رماية يحمل الجنسية الكويتية، في مدينة الكويت يبلغ الثامنة والأربعين من العمر، وهو المنافس في سبع دورات أولمبية صيفية.


مقالات مقترحة:


في الختام نبارك لبطلنا المخضرم الرامي عبدالله الطرقي الرشيدي، وقد ذكرنا من هو عبدالله الطرقي الرشيدي؟ وأهم انجازاته على مدار تاريخ حياته الحافل بالانجازات العظيمة والمشرفة.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة