مرض حساسية القمح

مرض حساسية القمح، وبالإنجليزية تسمى wheat allergy من الأمراض الشائعة التي تصيب الكثير من الناس، فما هي أعراضها، ما أسبابها، وطرق علاجها

0 35

مرض حساسية القمح و بالانجليزية يسمى wheat allergy، هي رد فعل غير طبيعي للجهاز المناعي ضد الأطعمة التي تحتوي على القمح، والتي ينتج عنها مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان.


نبذة عن مرض حساسية القمح

يمكن أن تحدث الحساسية نتيجة تناول منتجات تحتوي على القمح وفي بعض الحالات عن طريق استنشاق دقيق القمح.

‎تتضمن حساسية القمح استجابة مناعية لبروتينات القمح كالألبومين والجلوبيولين الغليادين، عدا الغلوتين فإنه ليس ضمن بروتينات القمح التي عادة ما تسبب حساسية القمح. وإنما يسبب حالة تسمى بالاضطرابات الهضمية .

يعد الخبز من أشهر مصادر بروتينات القمح، ولكن يمكن العثور على جميع بروتينات القمح والغلوتين على وجه الخصوص في العديد من الأطعمة الجاهزة وحتى في بعض مستحضرات التجميل ومنتجات الاستحمام وعجينة اللعب.

تنتج حساسية القمح عادة بسبب تناول بروتينات القمح حيث يقوم الجهاز المناعي بإنتاج الأجسام المضادة التي تتسبب في تدمير الأهداب المبطنة للأمعاء الدقيقة فتمنع امتصاص العناصر الغذائية الضرورية للجسم كالفيتامينات والمعادن.

إقرأ أيضاً: المحاصيل الغذائية الأساسية في العالم


أسباب الإصابة بمرض حساسية القمح

عوامل الخطر

يوجد عاملان أساسيان يلعبان دوراَ مهمَا في زيادة احتمالية الإصابة بمرض حساسية القمح:

  • التاريخ العائلي: إذا كان أحد الوالدين يعانون من الحساسية الغذائية أو غيرها من الحساسية، مثل حمى القش. ستزيد احتمالية إصابة الأبناء.
  • العمر: تعتبر حساسية القمح هي الأكثر شيوعًا عند الرضع والأطفال الصغار، الذين لديهم أجهزة مناعية وهضمية غير مكتملة النمو بعد.
إذا كانت لديك حساسية من القمح، فإن التعرض لبروتين القمح يهيئ نظام المناعة لديك لرد الفعل التحسسي.

تناول الأطعمة التي قد تشمل بروتينات القمح

  • الخبز.
  • الكعك والبسكويت.
  • حبوب الإفطار.
  • معكرونة.
  • الكسكسي.
  • الدقيق.
  • السميد.
  • المقرمشات.
  • صلصة الصويا
  • منتجات اللحوم، كالسجق والبرجر.
  • منتجات الألبان، كالأجبان والآيس كريم.
  • المنكهات الطبيعية.
  • النشا جيلاتيني.

إقرأ أيضاً: الحمام الساخن فوائده مشابهة لفوائد التمارين الرياضية

ممارسة المصاب للرياضة

تظهر الأعراض على بعض المصابين بمرض حساسية القمح خلال ساعات قليلة بعد تناول القمح فقط بعد ممارسة الرياضة.

حيث تؤدي التغييرات التي تحدثها ممارسة التمرينات في الجسم إلى رد فعل تحسسي، وتزيد من استجابة الجهاز المناعي لبروتين القمح. هذه الحالة عادة ما تؤدي إلى الحساسية المفرطة التي تهدد حياة المصاب.

اقرأ أيضًا: سوء التغذية – Malnutrition


أعراض مرض حساسية القمح

من المحتمل أن تظهر الأعراض على الطفل أو البالغ المصاب بحساسية القمح خلال دقائق إلى ساعات بعد تناول بروتين القمح. أعراض الحساسية للقمح تشمل:

  • تورم أو حكة أو تهيج في الفم أو الحلق.
  • طفح جلدي.
  • احتقان بالأنف.
  • صداع .
  • صعوبة في التنفس.
  • تشنجات، غثيان أو قيء.
  • إسهال.
  • الحساسية المفرطة:بالنسبة لبعض الناس، قد تسبب حساسية القمح تفاعلًا يهدد الحياة يسمى الحساسية المفرطة. بالإضافة إلى علامات وأعراض حساسية القمح الأخرى ، فقد تسبب الحساسية المفرطة:
    • تورم أو ضيق الحلق.
    • ألم في الصدر.
    • صعوبة شديدة في التنفس.
    • مشكلة في البلع.
    • شحوب لون جلد البشرة أو ميوله إلى الزرقة.
    • الدوخة أو الإغماء.
    • قد تؤدي إلى الوفاة في حالة عدم تدخل الطبيب.

اقرأ أيضًا: زيت جنين القمح


كيفية تشخيص مرض حساسية القمح

يتطلب تشخيص حساسية القمح بالقيام بعدة اختبارات:

الفحص الجلدي

‎حيث يقوم الطبيب بحقن قطرات صغيرة من مستخلصات بروتين القمح المثيرة للحساسية، بالإضافة إلى وضع عدة نقاط من بروتينات القمح على سطح جلد ذراع أو أعلى ظهر المصاب. وبعد 15 دقيقة يقوم بفحص الجلد للتأكد من وجود علامات الحساسية كالحكة واحمرار الجلد.

‎فحص الدم

إذا كانت حالة جلد المصاب أو التفاعلات المحتملة مع بعض الأدوية تمنع الطبيب من إجراء اختبار للجلد. فقد يحتاج لفحص الدم للكشف عن وجود الأجسام المضادة لبعض المثيرات المسببة للحساسية كبروتين القمح.

اقرأ أيضاً: علاجات منزلية لحصوات الكلى 

‎سجل الطعام

قد يطلب الطبيب من المريض كتابة سجل مفصل لمتى يأكل، وما هي الأطعمة التي يتناولها، وكم يستغرق الوقت لظهور الأعراض.

‎تعديل النظام الغذائي

قد يوصي الطبيب بإزالة بعض الأطعمة من النظام الغذائي، وخاصة تلك التي تسبب الحساسية. للتأكد من الإصابة بحساسية القمح عند توقف الأعراض.

‎اختبار التحدي الغذائي

حيث يقوم فيه المصاب بتناول طعامًا يشتبه في كونه العامل المسبب للحساسية فيبدأ بكمية صغيرة من الطعام ويزيد تدريجياً من الكمية التي يستهلكها تحت إشراف الطبيب حتى تظهر الأعراض.

اقرأ أيضًا: مرض التبول اللاإرادي – Nocturnal enuresis


علاج مرض حساسية القمح

الابتعاد عن تناول بروتينات القمح هو أفضل علاج لحساسية القمح. كما توجد بعض الأدوية التي تهدف لوقف أعراض المرض ك:

‎مضادات الهيستامين

قد تقلل من علامات وأعراض مرض حساسية القمح. ويمكن تناول هذه الأدوية بعد تناول بروتينات القمح مباشرة للسيطرة على رد فعل الجهاز المناعي والمساعدة في تخفيف حدة الأعراض.

‎الإيبينيفرين

تعتبر حقن الإبينيفرين علاج طارئ لمرض الحساسية المفرطة. وإذا كان المصاب عرضة لظهور أعراض خطيرة، فقد يحتاج إلى حمل جرعتين قابلتين للحقن من الإيبينيفرين (EpiPen Adrenaclick) معه في جميع الأوقات.

المكملات الغذائية

تعطى المكملات الغذائية في بعض الحالات للمصاب لتعويض النقص في الفيتامينات والمعادن الموجودة في القمح.

العلاجات المستقبلية المحتملة

‎يعمل العلماء على عدة أنواع من العلاج المناعي لعلاج الحساسية الغذائية. حيث يقوم بتعريض المصاب لكميات صغيرة من المادة المسببة للحساسية ثم يزيد الجرعة المتعرض لها بمرور الوقت. الهدف هو أن تقل أو تنعدم الأعراض عن طريق وقف تحسس الجسم تجاه مسببات الحساسية.

‎تم إجراء العديد من التجارب على المصابين بحساسية القمح بواسطة إعطائهم العلاج المناعي من حساسية القمح عن طريق الفم والتي أظهرت أعراض انخفاض الحساسية.

“اقرأ أيضاً: بديل الأرز المناسب لكل نظام غذائي


الوقاية من مرض حساسية القمح

في الواقع لا توجد طريقة للوقاية من مرض حساسية القمح ولكن إليك بعض النصائح لتجنب ظهور أعراض المرض إذا كنت من المصابين بهذا المرض:

  • ‎‎قراءة الملصق على علبة الطعام. لا تثق في أن المنتج خالٍ مما لا يمكنك تناوله حتى تقرأ الملصق. تستخدم بروتينات القمح، وخاصة الغلوتين، كمكثفات للطعام، وتظهر في العديد من الأطعمة غير المتوقعة.
  • لا تفترض أنه بمجرد استخدام علامة تجارية معينة لمنتج ما، فإنه هكذا يعتبر آمنَا فإن المكونات تتغير.
  • ‎إبحث عن الأطعمة الخالية من الجلوتين. تقدم بعض المتاجر المتخصصة أغذية خالية من الجلوتين آمنة للأشخاص الذين يعانون من مرض حساسية القمح.
  • ‎ يمكن أن تساعدك كتب الطبخ المتخصصة في الوصفات بدون القمح على الطهي بأمان، وتمكنك من الاستمتاع بالسلع المخبوزة وغيرها من الأطعمة المصنوعة من بدائل القمح.
  • ‎انتبه لمكونات الطعام الذي تتناوله، أخبر موظفي المطعم عن حساسيتك ومدى خطورة تناول القمح.
  •  تجنب تناول الأطعمة التي قد تحتوي على مصادر خفية لبروتينات القمح، مثل الصلصات، أو الأطعمة المقلية التي قد يتم طهيها مع الأطعمة الأخرى التي تحتوي على القمح.

إذا كنت ممن يعانون من مرض حساسية القمح – wheat allergy فإنه من الأفضل اتباع هذه النصائح لتجنب مضاعفاتها، كما يجب مراقبة طفلك عند تناوله للأطعمة التي تحتوي على بروتينات القمح إذا ظهرت عليه الأعراض، فإنه يجب سرعة التوجه إلى الطبيب.
اترك رد