دوالي الرحم؛ أشهر 5 أسباب لها ووسائل التشخيص وطرق المعالجة

دوالي الرحم؛ أشهر 5 أسباب لها ووسائل التشخيص وطرق المعالجة

دوالي الرحم (Varicose veins uterus) هي حالة توسع الأوعية الدموية في منطقة الحوض فما هي أعراض دوالي الرحم؟ كيف يتم تشخيص دوالي الرحم؟ هل يوجد علاج دوالي الرحم؟

دوالي الرحم (Varicose veins uterus) هي حالة توسع الأوعية الدموية في منطقة الحوض ودوالي الرحم أو متلازمة احتقان الحوض كلها تسميات لنفس الحالة الطبية، فما هي هذه المتلازمة وما أعراضها؟ كيف يتم تشخيصها؟ هل يوجد علاج لها؟ تعرف على أشهر 5 أسباب لها ووسائل التشخيص وطرق المعالجة.


ما هي دوالي الرحم؟

تعتبر الدوالي من الأمراض المزمنة التي تحدث عند النساء عندما تظهر الأوردة في أسفل الحوض وتحت المعدة، لأنها نتيجة لخلل في الأوردة. تحدث الدوالي في أغلب الأحيان عند النساء أثناء الحمل أو أنجبن طفلاً أو أكثر. بينما من المحتمل أن تكون هذه الدوالي هي السبب في أكثر من 30% من حالات آلام الحوض المزمنة.


هل دوالي الرحم خطيرة؟

أحد أسباب آلام الحوض المزمنة (PCS) هي دوالي الرحم، وهي حالة شائعة جدًا لدى النساء يمكن أن تؤدي إلى إعاقة كبيرة في وقت لاحق. أظهرت بعض الدراسات أن ما يقرب من ثلث النساء يعانين من آلام الحوض المزمنة في مرحلة ما من حياتهن. بالرغم من ذلك فإن الإجابة هي لا، الدوالي ليست خطيرة بالرغم من أن بعض الأعراض مثل الألم والحكة وأعراض أخرى مرافقة لها، إلا أن هذه الأعراض لا تميل إلى أن تكون مهددة للحياة بالنسبة للمرأة. لكن هذا لا يعني أنه لا يجب استشارة الطبيب لإيجاد الحل المناسب، على العكس من ذلك، يجب استشارة الطبيب فورًا في حالة الإصابة بهذا المرض لإيجاد طريقة العلاج المناسبة.

“اقرأ أيضاً: انفجار الرحم


أعراض دوالي الرحم

أعراض دوالي الرحم
أعراض دوالي الرحم

يمكن أن تؤثر الدوالي بشكل كبير على حياة المرأة جسديًا ونفسيًا. يصاحبها آلام مزعجة تؤثر على الحالة النفسية للمرأة. عادةً ما تكون أبرز أعراض هذه الحالة هي:

  • ألم أو ضغط في منطقة الحوض يستمر لأكثر من 6 أشهر.
  • الشعور بعدم الراحة بشكل غير عادي أثناء دورتك الشهرية.
  • ألم في الحوض أثناء أو بعد ممارسة الجنس.
  • تورم في منطقة الحوض والمهبل.
  • ظهور دوالي في الفخذ العلوي ومنطقة العانة والمهبل.
  • كثرة التبول.
  • حدوث أعراض عصبية في المثانة تؤدي إلى سلس البول.
  • أعراض القولون العصبي، مثل الإسهال أو الإمساك وآلام البطن.
قد لا تؤثر دوالي الرحم على الولادة الطبيعية أو على نوع الولادة؛ وذلك لأن لها تدفق دم منخفض، لذلك لا ينزل دم غزير أثناء الولادة، ولكن في بعض الحالات الشديدة قد تكون الولادة القيصرية ضرورية فقط.

ما هي أسباب دوالي الرحم؟

أسباب دوالي الرحم
أسباب دوالي الرحم

الحمل هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بهذا المرض عند النساء. تشيع الدوالي بشكل خاص عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 45 عامًا. ويتكهن الأطباء والخبراء أنه قد يكون بسبب خلل تشريحي أو هرموني من بين عدد من الفرضيات الأخرى. لأن أسباب الدوالي ليست دائمًا واضحة ودقيقة، مع زيادة الوزن والتغيرات التشريحية في بنية الحوض أثناء الحمل. يمكن أن يزداد الضغط في أوردة المبيض، مما قد يؤدي إلى تمدد الأوردة. بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى وهي:

  • الحمل:

يمكن أن يؤدي الحمل وثقل الجنين إلى تغييرات هيكلية في حوض المرأة، حيث يمكن أن تؤثر هذه التغييرات على الأوعية الدموية وتهدد بتطور الدوالي.

  • الثقل:

يمكن أن تظهر دوالي الرحم في مراحل لاحقة، حيث يكتسب الجسم سوائل بالإضافة إلى الوزن بعد الولادة، حيث قد لا تتمكن الأوردة من التعامل مع حجم السائل. فتصبح صماماتها معطلة ومتضررة، وبالتالي يعود الدم من الأوردة، مما يسبب لهم الانتفاخ وتتضخم.

  • هرمون الإستروجين:

يبدو أن هرمون الإستروجين، الذي يتم إطلاقه بتركيز أكبر في جسم المرأة الحامل، يضعف جدران الأوعية الدموي. مما يجعلها أكثر عرضة للتوسع والتسبب في الإصابة بهذا المرض.

  • زيادة الوزن:

يمكن أن تؤدي السمنة المفرطة إلى توسع الأوردة، حيث أن تراكم الدهون في منطقة البطن من شأنه أن يضغط على الأوردة. مما يؤدي إلى تمددها وتوسع الأوردة.

  • العمل الوراثي:

يمكن أن يؤثر العامل الوراثي على مدى انتشار بالدوالي بكل أنواعها وليس فقط دوالي الرحم.


هل دوالي الرحم تمنع الحمل؟

قد تواجه النساء صعوبة في الحمل بسبب توسع الأوردة. تحدث متلازمة دوالي الحوض بسبب دوالي الأوردة في أسفل البطن، مثل المبايض والرحم، مما يعني أن الأوردة في هذه المناطق منتفخة وغير قادرة على العودة إلى حجمها الأصلي وطولها بعد الحمل. يمكن أن تسبب متلازمة دوالي الحوض مشاكل في الخصوبة وصعوبات عند النساء اللائي تعرضن للحمل مرتين أو أكثر، ويمكن أن تؤدي هذه الحالة من دوالي الحوض أيضًا إلى تطور قصور وريدي في الأطراف السفلية مع وجود دوالي في منطقة العجان مما يسبب الألم مع ظهور ورم قوي جداًَ.

تتساءل الكثير من النساء عما إذا كانت الدوالي تسبب النزيف. في الواقع، من الممكن أن تعاني العديد من النساء المصابات بالدوالي من ظهور غير طبيعي للنزيف مع إفرازات مهبلية وفترات مؤلمة خلال الدورة الشهرية.


كيف يتم تشخيص دوالي الرحم؟

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب على الطبيب أن يذهب مباشرة للنظر في احتمالية الإصابة بحالة دوالي الرحم أو احتقان الحوض. لأن الأعراض كما رأينا تشبه إلى حد كبير العديد من مشاكل الرحم والحيض. ومع ذلك فإن الاختبارات التي سيجريها الطبيب عند الاشتباه في وجود دوالي الرحم هي:

  • الموجات فوق الصوتية.
  • تنظير البطن، أي إدخال كاميرا متصلة بالمنظار من خلال الجهاز الهضمي للفحص الداخلي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • صور التصوير المقطعي المحوسب.
  • صورة الوريد.
ومع ذلك، فمن المحتمل أن يكون الطبيب، على سبيل المثال راضياً عن الموجات فوق الصوتية والاعتماد فقط على نتائجه.

“اقرأ أيضاً: البواسير بعد الولادة


هل هناك علاقة بين دوالي الرحم والولادة الطبيعية؟

دوالي الرحم تعني أن هناك أوعية دموية متسعة جدًا داخل الرحم، وفي هذه الحالة غالبًا ما يتضخم الشريان الرئيسي الذي يغذي الرحم. ولكن هذه الحالة نادرة جدًا، خاصة أثناء الحمل، وتشير الدراسات إلى أنها تصيب عددًا قليلًا من النساء. وقد تترافق مع العديد من المخاطر أثناء الحمل والولادة، مثل:

  • النزيف الغزير أثناء الحمل والولادة.
  • انفصال المشيمة المبكر.
  • المشيمة المنزاحة أو المشيمة النازلة.

حيث تظهر الدوالي على الجزء الخارجي من أعضائك التناسلية، نتيجة زيادة تدفق الدم إلى الجزء السفلي من جسمك أثناء الحمل، وعودته للقلب ببطء، مع زيادة وزن الرحم بسبب الجنين، وضغطه على هذه المنطقة. غالبًا ما تكون الدوالي بدون أعراض ولكن أحيانًا تكون هناك أعراض قليلة وفي هذه الحالة تشعرين بالانتفاخ والضغط وفي بعض الأحيان تكون الأوردة صافية ومنتفخة ومزرقّة، ودوالي الرحم غالبًا لا تسبب أي مشاكل أثناء الولادة بشكل طبيعي، إلا إذا كانت خطيرة بدرجة كافية. هذا يمكن أن يعيق ولادة الجنين، وعلى أي حال ينصح الأطباء بتجربة الولادة الطبيعية حتى في الحالات الشديدة.


الإرشادات الهامة التي تحد من زيادة أعراض دوالي الرحم

هناك عدد من الإجراءات التي يمكن اتباعها لتخفيف من هذا الحالة وهي:

  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • رفع الجزء السفلي من الجسم أثناء النوم إلى مستوى أعلى من باقي الجسم والنوم على الجانب الأيسر إن أمكن.
  • تجنب الإصابة بالإمساك.
  • تجنب درجات الحرارة المرتفعة التي تؤدي إلى ارتفاع لزوجة الدم.
  • يجب عدم ارتداء الملابس الضيقة وخاصة حول الخصر.

عوامل خطر التي تزيد دوالي الرحم

أهم عوامل الخطر المعروفة بأنها تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض هي:

  • تكرار الحمل.
  • الرحم معكوس
  • تكيس المبيض.
  • زيادة في إفراز الهرمون أو خلل في وظيفة الهرمون.

علاج دوالي الرحم

علاج دوالي الرحم
علاج دوالي الرحم

علاج دوالي الأوردة بمجرد التشخيص، يبدأ طبيبك في علاج متلازمة دوالي الرحم. يمكن أن يكون هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH)، الذي يمنع وظيفة المبيض، كمسكن. بدلاً من ذلك، قد يوصف لك البروجستيرون لتخفيف الأعراض. وعادة ما يعتمد علاج الدوالي الذي يوصي به الطبيب على الحالة العامة للمريض وشدة الألم. سيطلب الطبيب في كثير من الأحيان التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية. في الحالات الخفيفة من دوالي الرحم، فإن العلاج الموصى به هو استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات ومسكنات الألم الموصوفة، ولكن تشمل خيارات علاج الدوالي الأخرى:

انصمام الوريد المبيض

هذا إجراء جراحي طفيف التوغل يتضمن استخدام قسطرة وتوجيهها لإغلاق الأوردة المصابة لمنع تجمع الدم فيها. تتمتع هذه العملية بمعدل نجاح مرتفع يصل إلى 95% وهي مريحة لمعظم النساء. المشكلة في هذا العلاج هي أنه قد يكون مرتبطًا بخطر ضئيل للإصابة بالعقم. يتم إجراء هذا الإجراء غير الجراحي في غرفة الأشعة السينية (وليس غرفة العمليات).

يتم إدخال قسطرة (أنبوب رفيع) في وريد في الفخذ، مما يسد جميع الأوردة والدوالي من داخل الرحم والمبايض على كلا الجانبين. يقوم أخصائي الأشعة بحقن محلول في الوريد للتأكد من إغلاقه بشكل دائم. بهذه الطريقة يتوقف التدفق الذي تعمله الأوعية الدموية. وتتحرر الأعضاء من الضغط الناتج عن التدفق وتختفي الأعراض. وقد أبلغوا عن نسبة نجاح 80% في تخفيف الآلام. عندما تكون متلازمة دوالي الحوض شديدة جدًا، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإزالة الأوردة التالفة والمبيضين و / أو الرحم، وهذا الأخير يُعرف باسم استئصال الرحم بمتلازمة دوالي الحوض.

“اطلع على: مرض فون ويلبراند

العلاج بالهرمونات

هذا علاج أقل فعالية ويمكن استخدامه عندما لا يتوفر الانصمام. يتضمن هذا النوع من العلاج استخدام الأدوية الهرمونية مثل البروجسترون أو الأدوية الهرمونية المستخدمة لتحديد النسل. يساعد هذا العلاج في تخفيف الأعراض ولكنه لا يضمن الشفاء.

استئصال الرحم

يلجأ الأطباء إلى هذا الإجراء في الحالات الشديدة التي لا يُجدي فيها إجراء بديل آخر. في هذه العملية يتم استئصال الرحم ويمكن أن يصاحب المشكلة استئصال الأوردة التالفة في الحوض أو ربطها للتخلص من أعراض متلازمة دوالي الرحم.

علاجات أخرى لدوالي الرحم

  • أدوية الآلام المزمنة.
  • يمكن أن تساعد العلاجات البديلة مثل الوخز بالإبر والعلاج الطبيعي أيضًا في علاج متلازمة دوالي الحوض.

“اقرأ أيضاً: خلع الولادة


العلاج بالأعشاب لتوسع الأوردة لمرضى دوالي الرحم

بالإضافة إلى العلاجات المذكورة أعلاه، يمكن أن تساعد بعض الأدوية العشبية في تخفيف الأعراض وتقليل احتمالية تكرار هذا مرض. يشمل علاجها بالأعشاب بشكل أساسي أخذ أنواع معينة من المواد العشبية ومستخلصاتها، مثل:

  • مستخلص غوتو كولا:

يتوفر مستخلص غوتو كولا كمكمل غذائي ويساعد في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية.

  • مستخلص بذور كستناء الحصان:

متوفر أيضًا كمكمل غذائي، يمكنه تقليل الوذمة والالتهاب ونفاذية الشعيرات الدموية.

  • مستخلص نباتات غنية بالفلافونويد:

هو مستخلص من نباتات مثل توت العليق والتوت البري والكرز ويعمل على تحسين سلامة جدار الوريد بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج والألياف الغذائية والزنك وفيتامين هـ يمكن أن يقوي جدران الأوردة.


عند ظهور دوالي الرحم يجب على المرأة الذهاب للطبيب فوراً، لأنها تسبب الآلام قوية لذا يجب علاجها فور حدوثها.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق