دواء حمض الفالبرويك valproic acid؛ 11 حالة تمنع استعماله لعلاج الصداع النصفي

دواء حمض الفالبرويك valproic acid؛ 11 حالة تمنع استعماله لعلاج الصداع النصفي

حمض الفالبرويك valproic acid بمادته الفعالة فالبروات الصوديوم لعلاج الصداع النصفي والتشنجات وعلاج نوبات الصرع وأهم آثاره الجانبية، لكن ما هي موانع استعماله؟

يحتوي حمض الفالبرويك Valproic acid على فالبروات الصوديوم كمادة فعالة، يستخدم لعلاج الصداع النصفي وعلاج التشنجات ونوبات الصرع. بالإضافة إلى ذلك يعد جزءًا من علاجات الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب ومختلف الاضطرابات النفسية والعصبية .


ما هو دواء حمض الفالبرويك؟

يندرج حمض الفالبرويك تحت مظلة مضادات التشنجات؛ وذلك لأنه يعمل على تهدئة التشنجات باختلاف نوعها وطبيعتها. فهو يعالج تشنجات حالات الصرع، ونوبات الجنون، والتشنجات الناتجة عن الاضطرابات والتغيرات المزاجية. ويساهم أيضًا في الوقاية من هجمات الصداع النصفي لوأدها قبل أن تبدأ.

الاسم العام للدواء حمض الفالبرويك Valproic acid
أسماء العلامات التجارية Valproic acid , Depakine, Valirec , Belvo, Depakote, Dyzantil, Convulex, Syonell
تصنيف الدواء مضاد للتشنجات
الأشكال الصيدلانية أقراص بتركيز 500 مجم، 250 مجم، 125 مجم.

شراب بتركيز 250 مجم/5مل.

حقن بتركيز 100 مجم/مل.

الشركات المصنعة للدواء GENFARMA, Abbot pharmaceuticals, Sanofi-Aventis, Sandoz, Abbvie

دواعي استعمال دواء حمض الفالبرونيك

حمض الفالبرويك
فالبروات الصوديم تركيز 250 مجم لعلاج الصداع النصفي.

يستخدم فالبروات الصوديوم لعلاج العديد من الحالات المتعلقة بالتوازن النفسي والعصبي. ولهذا يجب استخدامه وإيقافه فقط تحت إشراف الطبيب لعلاج الحالات التالية:

  1. الاضطراب ثنائي القطب.
  2. الصداع النصفي (لا يعالج الصداع بعد حدوثه، بل يقي من بدء النوبة من الأساس).
  3. نوبات الصرع.
  4. الاكتئاب.
  5. بعض حالات فرط الحركة وتشتت الانتباه ADHD للأطفال.
  6. نوبات الجنون والتشنج الهستيري.

اقرأ أيضًا: دواء ديباكين Depakine


موانع استعمال دواء حمض الفالبرويك

قبل كل شيء يجب توخي الحذر في أثناء تناول الدواء وعلى المريض إخطار الطبيب المعالج بالحالة الصحية كاملة بوضوح؛ حمض الفالبرويك قد يتسبب في مشكلات خطيرة قد تفضي إلى الوفاة في بعض الظروف. 11 مانع للاستعمال على سبيل المثال:

  1. وجود حساسية ضد مادة فالبروات الصوديوم.
  2. حالات مرضى الكبد.
  3. الإصابة بخلل في وظائف البنكرياس.
  4. وجود حساسية ضد الفول السوداني ومشتقاته، وذلك لأنه يحتوي على زيت الفول السوداني كمادة غير فعالة.
  5. حالات متلازمة نقص الحمض النووي المتقدري Alper’s disease.
  6. اضطراب دورة اليوريا urea cycle disorders.
  7. زيادة احتمالات النزيف.
  8. وجود مشكلات عقلية، مثل: الخرف.
  9. نقص التروية أو التغذية.
  10. وجود خلل في وظائف الكلى.
  11. حالات إدمان الكحوليات.

“اقرأ أيضا: دواء ليفلونوميد


نصائح هامة قبل تناول فالبرونات الصوديوم

أقراص فالبرويك بقدر كونها فعالة ومهمة لحالات طبية صعبة، إلا أنه يجب اتباع تعليمات الطبيب بدقة في خلال فترة تناولها. وعليه يجب إبلاغ الطبيب في حال كون المريض يندرج تحت هذه الفئات:

  • الحالات الوراثية لمرض الكبد، مثل: اضطرابات عمل الميتوكوندريا الجيني genetic mitochondrial disorder.
  • وجود حالات إجهاض غير معلومة السبب.
  • الإصابة بفيروس HIV.
  • عدوى الفيروس المضخم للخلايا.
  • الشعور بميل للانتحار أو وجود تاريخ عائلي للانتحار.
  • الإصابة بأي نوع من الأمراض النفسية.

الحمل والإرضاع

تناول حمض الفالبرويك خلال فترة الحمل أو حتى قبل حدوثه بفترة قصيرة قد يتسبب في مشكلات خطيرة للجنين. على سبيل المثال: اضطراب التركيز والوعي والقدرة على حل المشكلات وأيضًا معدل الذكاء. ولكن كون الأم مصابة بمرض نفسي قوي أو تعاني نوبات تشنجية يشكل خطرًا أكبر على صحتها وصحة جنينها على حد سواء، نتيجة لذلك قد يقرر الطبيب ضرورة تناولها لأقراص الفالبرويك مع مراقبة الآثار الجانبية.

لا يمكن للحامل تناول حمض الفالبرويك لعلاج الصداع النصفي على الإطلاق. وعليها الالتزام بالدواء وإيقافه فقط تحت إشراف طبيبها المعالج.

فيما يخص الرضاعة، يمر الدواء خلال لبن الرضاعة الطبيعية لكن لم يثبت تسببه في أي أضرار للطفل، ونتيجة عدم إمكانية الجزم بوجود ضرر أو عدمه؛ فيجب تناوله فقط تحت إشراف الطبيب.

“اقرأ أيضًا: الصداع عند الحامل


كيفية تناول حمض الفالبرويك

حمض الفالبرويك
الأشكال الدوائية المختلفة لحمض الفالبرويك لعلاج التشنجات.

 حقن فالبروات الصوديوم الوريدية

تحقن تحت إشراف طبي فقط، مع مراقبة الآثار الجانبية نظرًا لسرعة امتصاصها ووصولها للدم.

أقراص حمض الفالبرويك

على المريض ابتلاعها متبوعة بكمية وافرة من المياه، عدم تناول كمية كافية من المياه يوجب تعديل جرعة الدواء بالكامل. يمكن تناولها مع الطعام للحد من آثارها الجانبية على المعدة. يجب عدم طحن الأقراص، أو مضغها، أو فتحها على الإطلاق.

شراب الفالبرويك

يجب قياس كمية الشراب بدقة باستخدام معيار واضح؛ وذلك لضمان تناول التركيز الصحيح من الدواء.


جرعات حمض الفالبرويك

حمض الفالبرويك
جرعات حمض الفالبرويك

يحدد الطبيب المعالج جرعات حمض الفالبرويك بناء على وزن وعمر المريض، وبالطبع حالته الصحية العامة والتشخيص لكن يمكن توضيح جرعة الدواء بشكل مبدئي للأقراص والشراب كالتالي:

علاج التشنجات

  • للبالغين والأطفال من عمر 10 سنوات

مقدار 10 مجم /كيلو يومًيا، وتزداد تدريجيًا بمعدل 5 إلى 10 مجم/كيلو أسبوعيًا. لكن لا يجب أن تتعدى الجرعة اليومية 60 مجم/ كيلو. في حالة وصف جرعة 250 مجم أو أكثر يوميًا فيجب تقسيمها على جرعتين أو ثلاث لا تؤخذ كاملة.

  • للأطفال أقل من 10 سنوات

تقرر الجرعات بواسطة الطبيب المعالج فقط، وتختلف وفقًا لحالة وعمر الطفل.

حمض الفالبرويك لعلاج نوبات الجنون

  • للبالغين

تبدأ الجرعة بمقدار 750 مجم يوميًا مقسمة على جرعتين أو ثلاث.

  • للأطفال

تقرر الجرعات بواسطة الطبيب المعالج فقط، وتختلف وفقًا لحالة وعمر الطفل.

علاج الصداع النصفي

  • للبالغين

تبدأ الجرعة بمقدار 250 مجم كل 12 ساعة يوميًا، وقد يقرر الطبيب زيادتها وفقًا للحالة.

  • للأطفال

تقرر الجرعات بواسطة الطبيب المعالج فقط، وتختلف وفقا لحالة وعمر الطفل.

ماذا تفعل في حال نسيت أخذ جرعة من حمض الفالبرويك؟

تناول جرعتك الفائتة من حمض الفالبرويك فور تذكرها، إلا في حالة اقتراب موعد الجرعة التالية فيجب تناول جرعة واحدة فقط لتجنب مخاطر مضاعفة الجرعة.

ماذا تفعل إذا أخذت جرعة زائدة؟

يجب التوجه فورًا للمستشفى أو الاتصال بمركز السموم، لأن الجرعة الزائدة من دواء فالبروات الصوديوم قد تفضي إلى الوفاة.

وتشمل أعراض الجرعة الزائدة ما يلي:

  • قيء.
  • اضطراب في الوعي.
  • إحساس بالبرودة وتنميل الأطراف.
  • إرهاق وخمول شديد.
  • نزيف غير مبرر في اللثة أو البول.
  • علامات نزيف تحت الجلد (يشبه آثار الكدمات).
  • دوار عنيف.
  • اضطراب في الحالة النفسية وزيادة التشنجات.

“اقرأ أيضًا: دواء دوستارليماب Dostarlimab؛ سعره وآثاره الجانبية وحقيقة قضاؤه على السرطان نهائيًا


أفعال يجب تجنبها أثناء أخذ حمض الفالبرويك

  • القيادة أو استخدام آلات حادة

على المريض تجنبهم خلال التزامه بتناول حمض الفالبرويك، وذلك بسبب آثار الدواء الجانبية على التركيز وردود الأفعال مما قد يشكل خطرًا على حياته.

  • تناول الكحوليات

وذلك لتأثير فالبروات الصوديوم على إنزيمات الكبد؛ لذا فإن تناول الكحول يشكل ضغطًا كبيرًا على الكبد.

  • استخدام وسائل هرمونية لمنع الحمل

أيًا كان نوع الوسيلة. سواء أكانت أقراص أو حقن تحتوي على الاستروجين فإنها تؤثر على امتصاص الدواء في الجسم وتحد من فعاليته في علاج التشنجات.

“اقرأ أيضًا: وسائل منع الحمل، أنواع وسائل منع الحمل وخطورة كل منها


الآثار الجانبية لدواء حمض الفالبرويك

يشترك حمض الفالبرويك مع العديد من الأدوية في احتمالات الإصابة بحساسية عقب تناوله؛ نتيجة لذلك يجب الحرص ومراقبة المريض بدقة لتحديد أولى أعراض الحساسية وتشمل:

  • احمرار البشرة.
  • تهيج في العينين.
  • التهاب في الحلق.
  • ظهور حبوب أو حكة في الجلد.

في حالة التأخر عن اكتشاف الحساسية أو كون المريض أكثر قابلية للإصابة بردود الأفعال التحسسية قد تصل هذه الآثار الجانبية التحسسية إلى:

  • صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • وهن شديد في العضلات.
  • تورم في الغدد.
  • ظهور كدمات تشبه النزيف تحت الجلد.

أيضًا قد تحدث بعض  الآثار الجانبية التي تنبئ بوجود خلل في وظائف الكبد أو البنكرياس. على سبيل المثال:

  • فقدان في الشهية.
  • ألم أعلى البطن وقد يمتد إلى الظهر.
  • شعور متقطع بالغثيان.
  • ظهور صفراء الجلد أو العينين.
  • تغير لون البول إلى لون داكن.

وقد يشمل الأمر بعض الآثار الجانبية النفسية والعصبية أيضا، مثل:

  • تغيرات مزاجية.
  • اضطراب في النوم.
  • رؤية كوابيس في أثناء النوم.
  • عصبية شديدة وفرط حركة.
  • عنف وسرعة انفعال.
  • التفكير في الانتحار.
  • زيادة التشنجات.
  • اضطراب في الوعي.
  • نزيف اللثة أو وجود دم في البول.
  • وهن شديد ورغبة دائمة في النوم.

هناك بعض الأعراض الجانبية الخاصة المعروفة والأكثر شيوعًا في فئة كبار السن، وتشمل:

  • إسهال.
  • اضطراب هضم.
  • صداع.
  • ظهور رعشة في الأطراف قد تؤثر على الحركة.
  • ضبابية الرؤية.
  • سقوط الشعر.

ولهذا على المريض أو ذويه إخبار الطبيب المعالج وبدقة عن كل ما يطرأ على المريض من تغييرات منذ بدء تناول حمض الفالبرويك؛ لأن كل عرض من تلك الأعراض يمثل علامة للطبيب وإشارة تغيير الجرعة أو تغيير الدواء بالكامل أو أحيانًا طلب تحليل لمتابعة وظائف أعضاء الجسم.

لا يجب إيقاف الدواء فجأة مطلقًا، وعلى المريض الرجوع للطبيب قبل اتخاذ أي تغير في الجرعات الموصوفة.

أدوية تتفاعل مع فالبروات الصوديوم

يتأثر حمض الفالبرويك بوجود العديد من الأدوية والعلاجات الموصوفة من الطبيب أو العشبية التي تباع دون وصفة طبية؛ لذا يجب توخي الحذر والمتابعة الصريحة مع الطبيب، تشكل لائحة التداخلات الدوائية مع حمض الفالبرويك:

  • مضادات الاكتئاب، مثل: الأميتريبتيلين Amitriptyline.
  • بعض المضادات الحيوية، مثل: اميبينيم Imipenem.
  • أدوية السيولة، مثل الوارفارين ،Warfarin وحتى الجرعات الصغيرة من الأسبرين.
  • خافضات الكوليسترول أو التحكم في الوزن، مثل: أورليستات Orlistat.
  • علاجات التشنجات الأخرى، مثل: الفينيتوين phenytoin.
  • الكحول والحشيش.
  • مضادات الحساسية، مثل: سيتريزين Cetirizine.
  • أدوية التوتر العصبي والمهدئات، مثل: زولبيدام zolpidem.
  • باسطات العضلات، مثل: سيكلوبنزابرين Cyclobenzaprine.
  • المسكنات الأفيونية، مثل: الكودايين codeine.
  • أي علاجات قد تسبب دوار أو ميل للنوم مثل علاجات الحساسية أو نزلات البرد.

الأدوية البديلة لدواء حمض الفالبرويك

  • Valproic acid
  • Depakine
  • Valirec
  • Belvo
  • Depakote
  • Dyzantil
  • Convulex
  • Syonell

الأسئلة الشائعة حول دواء فالبرويك

هل يؤثر تناول حمض الفالبرويك على نتائج أي تحاليل؟

نعم، يؤثر على تحليل كيتونات اليوريا؛ لذلك يجب إخطار المعمل بتناولك للدواء قبل إجراء التحليل.

هل يوجد ضرورة لإيقاف الدواء قبل إجراء أي عمليات جراحية أو زيارة طبيب الأسنان؟

نعم، إذ أن الدواء قد يتسبب في حدوث نزيف.

ماذا يحدث إذا أوقف المريض تناول حمض الفالبرويك فجأة؟

تحدث تشنجات عنيفة قد تفضي إلى الوفاة.

يعد حمض الفالبرويك Valproic acid من الأدوية الفعالة والمؤثرة جدًا لعلاج نوبات الصداع النصفي والتشنجات. لكن لضمان فعاليته وأمان استخدامه فيجب على المريض الالتزام بالمتابعة الصريحة والدقيقة مع الطبيب المعالج لضمان رحلة علاجية آمنة خالية من أي مضاعفات.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (1)

إغلاق