مرض حمي الوادي

valley fever

نظرة عامة عن مرض حمى الوادي، ما هو مرض حمى الوادي، أعراض valley fever disease، متي يجب زيارة الطبيب، كيف يتم تشخيص مرض حمى الوادي، ما هو علاج مرض حمى الوادي، كيف تتم الوقاية من الإصابة بمرض حمى الوادي.

كتابة: د. رنا جمال | آخر تحديث: 5 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
مرض حمي الوادي

مرض حمى الوادي واحد من أحد الأمراض التي تسببها الفطريات وتظهر في أماكن معينة، له أعراض خاصة بالجهاز التنفسي، ولكن ما هي علاماته، وكيف يتم تشخيصه، وعلاجه، والوقاية منه.

نظرة عامة عن مرض حمى الوادي valley fever

مرض حمى الوادي valley fever disease هو مرض يسببه فطر الكوكسيديا Coccidioides الذي يعيش في تربة المناطق القاحلة نسبيًا في جنوب غرب الولايات المتحدة. يصاب الأشخاص عن طريق استنشاق الغبار الملوث بالفطر؛ و لا ينتقل الفطر من شخص لآخر.

على الرغم من أن معظم الأشخاص المصابين بمرض حمي الوادي valley fever لا تظهر عليهم أي أعراض، ولكن إذا ظهرت الأعراض فتكون عادةً في الرئة وتشبه في البداية أعراض الإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي (السعال، والحمى، والضيق، وإنتاج البلغم، وضيق التنفس، وألم الصدر).

الناس الأكثر عرضة للإصابة بمرض حمي الوادي هم الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية HIV أو السرطان ، والإناث الحوامل.

عادةً ما يكون التشخيص سهلًا لمرض حمي الوادي، ويمكن للعديد من الأدوية المضادة للفطريات علاج المرض.

يسمي مرض حمي الوادي valley fever بالفطار الكرواني، أو داء بوسادا-فيرنيكه، أو حمي سان جوكين فالي، أو حمى وادي كاليفورنيا، أو حمي الصحراء و بالإنجليزية يسمي Coccidyoumicosis.

يفضل معظم علماء الأحياء وأطباء الأمراض المعدية اسم داء Coccidyoumicosis لأن الكلمة تصف المرض بأنه مرض فطري محدد، وهذا المصطلح قد يحل محل اسم حمى الوادي في المستقبل. 

” اقرأ أيضاً: مرض ارتفاع ضغط الدم البابي


ما هو مرض حمي الوادي Coccidyoumicosis؟

مرض حمى الوادي valley fever disease هو مرض فطري يسببه جنسان من الفطر الكرواني:

  • . Coccidioides immitis
  • . Coccidioides  posadasii

في الأشخاص العاديين الذين لا يعانون من نقص المناعة، بنسبة 50٪ -75٪ لا تظهر عليهم أي أعراض أو قد تظهر أعراض خفيفة ولا يحتاج المصابون رعاية طبية.

يمكن أن يتطور مرض حمي الوادي إلى مرض رئوي مزمن وقد ينتشر إلي الجلد، وبطانة أنسجة الدماغ (السحايا)، والهيكل العظمي، ومناطق أخرى من الجسم.

يمكن أن يصيب مرض حمي الوادي أيضًا العديد من أنواع الحيوانات مثل الكلاب، والأبقار، وثعالب الماء، والقرود.

لاحظ الناس لأول مرة مرض حمي الوادي valley fever disease في تسعينيات القرن التاسع عشر في الأرجنتين عندما أظهرت نتائج خزعات أنسجة المصابين بالمرض أن مسبب المرض هو coccidia (كائنات أولية).

ولكن خلال الفترة 1896-1900 علم المحققون أن الفطر هو الذي يسبب المرض وليس الكائنات الأولية، لذلك أضيف مصطلح mycosis (فطر) إلى coccidia.

غالبًا يتم ملاحظة حالات مرض حمى الوادي في حالات تفشي المرض عندما يتم استنشاق أتربة الصحراء الدوارة في المناطق المتوطنة مثل بعض أجزاء أريزونا، كاليفورنيا، نيفادا، نيو مكسيكو، تكساس، يوتاه وشمال غرب المكسيك خلال أواخر الصيف وأوائل الخريف.

” اقرأ أيضاً: مرض الرشاشيات


هل مرض حمى الوادي معدي؟

مرض حمى الوادي ليس معدياً ولا ينتقل من شخص لآخر. يصاب الناس فقط عندما يستنشقون أبواغ فطر Coccidioides التي تستقر في الرئتين، تنتشر الأبواغ بسهولة وتصبح محمولة في الهواء مع الغبار، خاصة في أيام الرياح وفي المناطق التي تعرضت فيها التربة للاضطراب مؤخرًا بسبب البناء.


ما هي عوامل خطر مرض حمي الوادي؟

الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الموبوءة (كاليفورنيا، وأريزونا، ونيو مكسيكو، وتكساس) لديهم فرصة بنسبة 1 من 33 في الحصول على مرض حمي الوادي valley fever، وبالتالي تزداد الفرصة كلما أقاموا في هذه المناطق لفترة أطول. ومع ذلك، حتى الأشخاص الذين يمرون ببساطة عبر المنطقة يمكن أن يصابوا بمرض حمي الوادي.

الذكور و الحوامل هم أكثر عرضة للإصابة بمرض حمي الوادي. الأشخاص الذين يقومون بأعمال البناء أو الزراعة، وأي شخص يعاني من ضعف المناعة لديه خطر متزايد من الإصابة بمرض حمى الوادي valley fever.

” اقرأ أيضاً: دواء تاكرين


ما هي أعراض مرض حمي الوادي valley fever disease؟

حوالي 30٪ -35٪ من الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض لديهم أعراض تشبه الإنفلونزا مثل:

  • حمى.
  • سعال.
  • ضعف.
  • قشعريرة.
  • رعشة.

تزول هذه الأعراض على مدى أسبوعين إلى ستة أسابيع دون علاج. قد يصاب البعض بأعراض إضافية مثل:

  • ضيق التنفس.
  • التعرق الليلي.
  • الصداع.
  • إنتاج البلغم.
  • آلام المفاصل.
  • آلام العضلات.

قد تصاب النساء أكثر من الرجال بمرض الحمامي العقدة erythema nodosum (كتل حمراء، مؤلمة، طرية، عادة على الساقين) أو الحمامي متعددة الأشكال erythema multiforme (رد فعل تحسسي مشابه للحمامي العقدي في مواقع متعددة في الجسم مع طفح جلدي).

روماتيزم الصحراء Desert rheumatism يشير إلى مزيج من الحمى والعقد الحمامي وآلام المفاصل المهاجرة migratory joint pains. عادةً ما تختفي هذه الأعراض في غضون أسبوعين إلى ستة أسابيع.

يحدث مرض الفطار الكرواني valley fever المزمن في حوالي 8٪ من المرضى وقد ينتشر من الرئتين إلى أجزاء أخرى من الجسم. يصاب الأشخاص بتجاويف الرئة التي قد تختفي في غضون عامين تقريبًا.

قد يتطور مرض حمي الوادي إلى فقدان حجم الرئة والتليف، والالتهاب، وهذه مضاعفات خطيرة للمرض.

قد تحدث الأعراض على مدى أسابيع إلى سنوات ويمكن أن تهدد الحياة. تعيش الفطريات في أي جهاز عضوي ولكن تظهر بشكل متكرر في الجلد، والسحايا، والحبل الشوكي، والعظام.

 

مرض حمي الوادي
مرض حمي الوادي

متي تزور الطبيب؟

اطلب الرعاية الطبية في الحالات الآتية:

  • اذا كنت أكثر من 60 سنة.
  • لديك ضغف في جهاز المناعة.
  • تعيش في منطقة يكون المرض فيها منتشرا.
  • أعراضك لا تتحسن أبدا.
  • كنت سيدة حامل.
  • تتلقي العلاج الكيميائي للسرطان.

كيف يتم تشخيص مرض حمي الوادي؟

يكون التشخيص صعبًا في بداية مرض حمي الوادي لأن الأعراض قد تكون خفيفة حيث لا يقوم الأطباء بإجراء أي اختبارات.

من حسن الحظ، يتم إجراء اختبار تشخيصي يؤكد بسهولة تشخيص مرض حمي الوادي valley fever disease عن طريق الفحص المجهري للبلغم أو خزعة الأنسجة.

تظهر الخزعة كريات فطرية مميزة وأبواغ خاصة بالفطر المسبب للمرض. يمكن أيضًا تحديد هذه الفطريات بعد زراعتها على وسائط فطرية ويستغرق النمو حوالي خمسة أيام.

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من اختبارات الدم واختبار PCR (للكشف عن المادة الوراثية للفطر). يمكن أن تساعد أيضا مستويات الدم المرتفعة من IgG  الذي يتفاعل مع الفطر في تحديد إلي أي مدى وصل المرض.

يمكن أن تحدد اختبارات الجلد ما إذا كان الشخص قد تعرض للفطريات أم لا، ولكن الاختبار ليس محددًا أو حساسًا للغاية.

تساعد الاختبارات الأخرى في تحديد مدى مرض حمي الوادي. الاختبار الأكثر شيوعًا هو تصوير الصدر بالأشعة السينية chest X-ray لتحديد التشوهات في الرئتين.

قد يطلب الأطباء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي MRI والتصوير المقطعي المحوسب CT لفحص دماغ المريض أو الأعضاء الأخرى خاصة العظام لمعرفة ما إذا كان الفطر وصل إليهم أم لا. تساعد عمليات فحص العظام أيضًا في تحديد وجود إصابة بالعظام.

سيقوم معظم الأطباء بإجراء اختبارات الدم الروتينية الأخرى مثل اختبار CBC و ESR (معدل ترسيب كريات الدم الحمراء، وهو علامة للالتهاب).

في بعض الأحيان، قد يتطلب التشخيص الحصول على عينات من الأنسجة أو سوائلها، لذلك يمكن إجراء:

  • البزل القطني(الشوكي) lumbar puncture.
  • تنظير القصبات Bronchoscopy.
  • خزعة جراحية surgical biopsy.
  • خزعة بواسطة إبرة needle biopsy.
مرض حمي الوادي
مرض حمي الوادي

ما هو علاج مرض حمي الوادي valley fever؟

غالبية الحالات المصابة بمرض حمي الوادي (أكثر من 60٪) يتم حلها تلقائيًا ولا تتطلب أي علاج. ومع ذلك، هناك العديد من الأدوية المضادة للفطريات المتاحة لعلاج مرض حمي الوادي إذا دعت الحاجة. مثل:

  • امفوتريسين ب amphotericin B.
  • فلوكونازول (ديفلوكان)
  • إيتراكونازول (سبورانوكس)
  • الكيتوكونازول (نيزورال).

غالبًا ما يسوء استخدام العوامل المضادة للفطريات الحديثة مثل بوساكونازول posaconazole وفوريكونازول voriconazole، حيث لم تتم الموافقة عليها لعلاج مرض حمي الوادي.

إن معظم هذه الأدوية لها آثار جانبية، ومعظمها لم يثبت أنها آمنة للاستخدام في المرضى الحوامل باستثناء الأمفوتريسين ب. يمكن أن تحدث معدلات انتكاس عالية مع بعض المرضى (حوالي 75٪ من الانتكاس مع إصابة الدماغ)، مما يتطلب علاجًا طويلا مضادًا للفطريات.

بشكل عام، من الأفضل أن يتم تحديد الجرعة (خاصة للأطفال)، وطول فترة إعطاء الدواء، واختيار الدواء بالتشاور مع أخصائي الأمراض المعدية.

في بعض الأحيان قد يحتاج المريض إلى علاج جراحي كما في حالات تجاويف الرئة، والالتهاب الرئوي المستمر، والدبيلة empyema (تجمع الصديد)، لعلاجات الأخرى على سبيل المثال بريدنيزون [Deltasone ، Liquid Pred] أو العلاج البديل مثل تعديل النظام الغذائي لا ينصح بها حاليًا معظم الأطباء.

 


كيف تتم الوقاية من مرض حمي الوادي؟

حتى الآن لا يوجد لقاح متاح للوقاية من مرض حمي الوادي valley fever disease. من المرجح أن يتعرض الأشخاص الذين يعيشون في مناطق متوطنة في كاليفورنيا وأريزونا ونيو مكسيكو وتكساس للفطر المسبب للمرض لأنها تحدث في التربة والغبار.

يجب على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض حمي الوادي valley fever (الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو السرطان، وكبار السن، والإناث الحوامل) تجنب مواقع البناء الجديدة والبقاء في منازلهم في أيام الغبار.

ترطيب التربة في هذه المناطق قد يمنع تكوين الغبار، ويقترح بعض الباحثين أن الأشخاص المعرضين للإصابة يجب أن يرتدوا أقنعة الغبار إذا كان التعرض للغبار محتملًا، عادة ما يصاب الأشخاص الذين يصابون بمرض حمي الوادي بالحصانة والوقاية منه، وإذا لم يكن لديهم ضعف في جهاز المناعة، فلن يصابوا بالمرض مرة أخرى.


مرض حمي الوادي valley fever disease مرض فطري ليس خطيراً، ولكن قد يكون مميتاً في بعض الأحيان فخذ حذرك وقم بإغلاق النوافذ والأبواب في العواصف الترابية إذا كنت تعيش في المناطق المتوطنة التي ينتشر فيها المرض.

376 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق