استخدام المطهرات الكيميائية في المنزل

المطهرات الكيميائية متعددة، بمكن استخدامها لمكافحة بعض الأوبئة والأمراض المعدية، لكن ما الأنواع التي يمكنك استخدامها؟ وما أضرارها؟

3 4

المطهرات الكيميائية هي مستحضرات أو مركبات كيميائية لها القدرة على الحد من نمو وانتشار الميكروبات المختلفة، وفي بعض الأحيان تستطيع القضاء عليها بشكل نهائي.


أنواع المطهرات الكيميائية

المطهرات الكيميائية للمنزل
أنواع المطهرات الكيميائية

الهالوجينات

  • مركبات الكلور: أكثر المواد شيوعًا في التطهير. وتشمل: الكلورامين وهيبوكلوريت الصوديوم وثاني أكسيد الكلور. نستخدمها عادة في تطهير المياه. تباع على هيئة عبوات لتطهير الأرضيات والملابس.
  • مركبات اليود: وهذه تتمثل في أشكال صبغات اليود. من المعروف استخدامها في تطهير الجروح. لكن نستخدمها في تعقيم بعض الأسطح أيضًا.

الكحولات

  • تعمل الكحولات على تشويه البروتين الخاص بالميكروب مثل فيروس كورونا، وإحداث إخلال في أغشيته مما يؤدي إلى القضاء عليه.
  • الكحول الإيثيلي: يُستخدم بتركيز 70% ويُعد وسيلة فعالة في القضاء على الجراثيم، لكن يُستخدم بحرص وفي أماكن محدودة كتطهير الجروح والأيدي، وبعض الأدوات الطبية؛ وذلك لأن لديه قدرة على الاشتعال، أيضًا بعض الأسطح المطاطية والبلاستيكية قد تتفاعل مع الكحول، ويحدث تغير في شكلها.
  • كحول الأيزوبروبيل: مثل الكحول الإيثيلي لديه قدرة على الفتك بأنواع الفيروسات المختلفة، لكن قدرة وفاعلية الكحول الإيثيلي أكبر.
  • هناك كحولات أخرى يمكن استخدامها في التطهير، لكن نظرًا لسميتها وتأثيرها الضار على صحة الإنسان والبيئة لا تُستخدم في أغراض التعقيم المتصلة بالبشر.
  • الكحولات لديها تأثير قوي على مكافحة الفيروسات والبكتيريا، لكنها مواد متطايرة؛ لذا فإن تأثيرها قصير المدى.

الفينولات

  • مواد ثابتة ومستقرة لذا فإن مفعولها في التعقيم والتطهير يوصف بأنه طويل المدى.
  • لديها قدرة على الفتك بأنواع الفيروسات والبكتيريا المختلفة، عن طريق تشويه البروتين الخاص بها، وتدمير وظائفها الغشائية.
  • تدخل عادة في تركيب المنظفات المنزلية، وأيضًا المطهرات الكيميائية التي تُستخدم في المستشفيات، وغسولات الفم، وغيرها.
  • من أهم أنواع الفينولات المستخدمة في التطهير ومكافحة العدوى مادة الفينول تريكلوسان، حيث تدخل ضمن تركيب الصابون المضاد للبكتيريا.

مركبات الأمونيوم الرباعية

وهذه منتشرة في تركيبات غسول الفم، وتُستخدم في تطهير الجلد، والمنظفات المنزلية المختلفة.

اقرأ أيضًا: أحدث التحذيرات من مراكز الوقاية العالمية لمنع انتشار كورونا


كيفية استخدام مركبات الكلور كواحدة من المطهرات الكيميائية

  • مركبات الكلور التي سبق ذكرها، والتي تُباع على هيئة عبوات في الأسواق، تُستخدم من قبل العامة بشكل تقليدي في التنظيف، وفي تبييض الملابس، هذه المطهرات الكيميائية لها آثار ضارة لا سيما إذا كانت مرتفعة التركيز، وإذا استخدمناها بكثرة، وبشكل يلامس الجلد.
  • أغلب عبوات الكلور المباعة في الأسواق للتنظيف المنزلي تحتوي على هيبوكلوريت الصوديوم بتركيز5%.
  • يجب تخفيف التركيز بنسبة 1:100، بمعنى كوب من الكلور + 99 كوب من الماء.
  • إذا كان تركيز الهيبوكلوريت 2.5% مثلًا، يجب التخفيف هكذا: كوبين كلور + 98 كوب ماء، وهكذا.

اقرأ أيضًا: كيف تصنغ مطهر اليدين الخاص بك


نصائح هامة عند استخدام الكلور (مواد التبييض)

  • تسبب منتجات الكلور المعروفة في أغراض التنظيف تهيجًا في الجلد، والأغشية المخاطية، والمجاري التنفسية، لذا يجب ارتداء قفازات وملابس مقاومة للماء، وذلك عند القيام بالتعقيم أو التنظيف به.
  • خفف الكلور في أماكن مفتوحة وجيدة التهوية؛ حتى لايصيبك ضرر.
  • يجب ألا تخلط الكلور مع مواد تنظيف أخرى؛ لأنه سريع التفاعل مع الكثير من المواد، وقد ينتج مواد ضارة مثل: عند خلط الكلور مع مركبات حمضية مثل ماء النار (حمض الكبريتيك) ينتج غاز الكلور السام.
  • استخدم الماء البارد في تخفيف الكلور، الماء الساخن يتسبب في تحلل هيبوكلوريت الصوديوم.
  • يجب استخدام الكلور المخفف بحرص على الأسطح المطلية؛ أنه يتسبب في تآكلها.
  • هيبوكلوريت الصوديوم المكون الأساسي للكلور التجاري سريع التحلل، لذا لا تفرط في شراء الكثير من العبوات، وتخزينها بالمنزل؛ لأنها مع مرور الوقت ستقل فعاليتها.
  • يجب تحضير كمية مخففة تكفي لاستخدام يوم واحد، بعد مرور 24 ساعة على تخفيف الكلور لن يكون ذو فعالية.
  • عبوات الكلور الغير مخففة يجب حفظها في مكان بعيد عن الأطفال، ويجب تغطيتها جيدًا؛ لأنها تبعث غاز سام.

نصائح هامة قبل استخدام المطهرات الكيميائية

  • رغم فوائد المطهرات الكيميائية في التعقيم ومكافحتها للعدوى والجراثيم، إلا أنه يجب الانتباه إلى أنها أنها مواد كيميائية ولها آثار ضارة، خاصة إذا أفرطنا في استخدامها، أو كان تركيزها مرتفعًا.
  • ينبغي عدم خلط أية أنواع معًا.
  • يجب استخدام المطهرات الكيميائية كل نوع بمفرده. ذلك لأن بعض المطهرات الكيميائية تتفاعل مع بعضها البعض، وتنتج مواد ربما تكون خطيرة، إضافة إلى أنها تتحول إلى مركبات أخرى غير فعالة.
  • المواد الكحولية سريعة الاشتعال، لذا يجب استعمالها بعيدًا من أماكن النيران.
  • بعض المطهرات لها تأثير ضار على البشرة والجلد، لذا يجب ارتداء ملابس خاصة، وقفازات عند التطهير في أماكن كبيرة، وحينما سيكون مدة التعرض لها كبيرة.
  • إذا حدث تلامس بين العينين وبين آثار من المطهرات الكيميائية، يجب الغسل بالماء البارد جيدًا. إذا لم تشعر بتحسن استشر طبيبًا فورًا.
  • يجب إبقاء هذه المواد بعيدة عن الأطفال، وعن ضوء الشمس.

المطهرات الكيميائية سلاح ذو حدين. هي مفيدة في تعقيم الأسطح والأرضيات. وتفيد في القضاء على الكثير من الجراثيم المنتشرة مثل فيروس كورونا. لكن على الجانب الآخر لها آثار ضارة على البيئة والصحة، لذا يجب أن تعي جيدًا ما ستسخدمه. واتبع التعليمات الخاصة بكل منتج، وانتبه جيدًا لعدم خلط عدة مواد معًا.

3 تعليقات
  1. أبرار الدمرداش يقول

    المقال مفيد جدا، خصوصا اني وجدت الكثير من تركيزات الكلور ولم استطع حساب التخفيف
    لكن يوجد كلور بتركيز 12% هل يمن استخدامه بنفس النسبة المكتوبة ؟

    1. غادة أحمد يقول

      شكرا لك، أي عبوة من الكلور لكي تكون فعالة وغير مؤذية لا بد أن يكون التركيز المستخدم منها في التطهير هو 0.05%، بمعنى العبوة 12% تخفيفها يكون كالتالي:
      99 مقدار ماء + 2/5 (خمسين) مقدار كلور

      1. غادة أحمد يقول

        ويتم إضافة تكملة مقدار الكلور النقص بالماء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد