التهاب المسالك البولية للحامل

أعراض التهاب المسالك البولية للحامل وكيف تؤثر هذه المشكلة على الحمل؟ أسباب الإصابة وكيفية التشخيص بالإضافة إلى طرق العلاج والوقاية.

0 36

التهاب المسالك البولية للحامل من أكثر المشكلات الشائعة التي قد تواجهكِ في أثناء فترة الحمل، تصيب هذه العدوى نسبة تصل حتى ٨٪ من النساء الحوامل. فما هي أعراض التهاب المسالك البولية للحامل؟ وأهم أسبابه وطرق العلاج والوقاية.


ما هو التهاب المسالك البولية للحامل

التهاب المسالك البولية.
عدوى المسالك البولية.

التهاب المسالك البولية هو عدوى بكتيرية تصيب جزء من الجهاز البولي الذي يتكون من: الكليتين (المسؤولين عن إنتاج البول) والحالبين (حيث ينتقل البول من الكلى إلى المثانة) والمثانة (جمع البول وتخزينه) والإحليل (التخلص من البول إلى خارج الجسم).

لذلك قد يشير التهاب المسالك البولية إلى التهاب المثانة أو التهاب مجرى البول أو التهاب الكلى (في الحالات الأكثر خطورةً).

النساء عامةً أكثر عرضةً للإصابة بعدوى المسالك البولية؛ بسبب سهولة دخول البكتيريا من المهبل أو المستقيم وانتقالها إلى الجهاز البولي.

اقرأ أيضًا: مرض التهاب المسالك البولية


أسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية للحامل

أسباب التهاب المسالك البولية للحامل
اتساع الرحم وزيادة الضغط على المثانة أحد أسباب التهاب المسالك البولية للحامل.

التغيرات الجسدية للحامل

مع تقدم الحمل يزداد حجم الرحم مما يزيد من الضغط الواقع على المثانة. يسبب ذلك عدم القدرة على إفراغ المثانة من البول بشكلٍ كامل، مما يوفر فرصة أكبر لنمو البكتيريا.

التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل قد تساعد البكتيريا على الانتقال إلى المسالك البولية لتسبب العدوى.

البكتيريا الموجودة في الأمعاء

تأتي البكتيريا التي تهاجم المسالك البولية من أماكن متعددة، ولكن بكتيريا الإشريكية القولونية الموجودة في الأمعاء هي الأكثر شيوعًا. يقع المستقيم بالقرب من الإحليل؛ لذلك قد تنتقل هذه البكتيريا خلال مجرى البول. لذلك يُنصح بالمسح من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام وليس العكس لمنع انتقال البكتيريا.

الجماع

قد يسبب الجماع دفع البكتيريا القريبة من المهبل إلى مجرى البول؛ لذلك ينصح بالذهاب إلى الحمام قبل الجماع وبعده لإزالة البكتيريا.

العقديات من المجموعة ب

أحد أنواع البكتيريا التي قد تنتقل من الأمعاء إلى مجرى البول؛ ويسبب الإصابة بالتهاب المسالك البولية للحامل.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية

  • تاريخ سابق للإصابة بالعدوى.
  • مرض السكري.
  • مرض فقر الدم المنجلي.
  • الخضوع لجراحة سابقة في الجهاز البولي.
  • السمنة المفرطة.
  • بعض الحالات المرضية التي قد تسبب ضعف الأعصاب التي تتحكم في المثانة، مثل: مرض باركنسون والتصلب المتعدد.

اقرأ أيضًا: عدوى الجهاز البولي


أعراض التهاب المسالك البولية للحامل وكيفية التشخيص

تشخيص التهاب المسالك البولية
تشخيص التهاب المسالك البولية عن طريق مزرعة البول.

قد تظهر التهابات المسالك البولية بصورةٍ متكررة في أثناء الحمل ويشمل أعراضه:

على الجانب الآخر قد لا تسبب العدوى أي أعراض مزعجة؛ لذلك تُعد فحوصات البول الروتينية خلال الحمل هامة جدًا لاكتشاف العدوى والعلاج.

يمكن تشخيص التهاب المسالك البولية في أثناء الحمل عند ظهور الأعراض وبالفحص الدوري، بعد ذلك يلجأ الطبيب إلى فحص البول وإجراء مزرعة لتحديد العلاج المناسب.

اقرأ أيضًا: اكتئاب الحمل


علاج التهاب المسالك البولية للحامل

ينبغي استشارة الطبيب على الفور عند ظهور أي من هذه الأعراض لوصف العلاج المناسب وتجنب المضاعفات الخطيرة.

في حالة الإصابة، سوف يصف لكِ الطبيب أحد المضادات الحيوية الآمنة خلال الحمل. ينبغي تناول العلاج بصورةٍ كاملة وبانتظام للتخلص من البكتيريا نهائيًا.

تشمل المضادات الحيوية الآمنة: الأمبيسلين، والأموكسيسلين، والسيفالوسبورينات.

لا ينصح بتناول النتروفورانتوين وتريميثوبريم-سلفاميثوكسازول خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل؛ قد يسبب تناول هذه المضادات الحيوية في الفترة الأولى تشوهات الولادة.

وعلى الرغم من أن الدراسات أثبتت أنهما آمنين تمامًا خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل، إلا أن تناول المضادات الحيوية قبل الولادة يزيد من خطر الإصابة باليرقان عند حديثي الولادة.

إذا أصابت العدوى الكليتين، غالبًا ما تحتاج الحامل إلى البقاء في المشفى لتلقي المضادات الحيوية الوريدية.

أفضل العلاجات المنزلية

قد تساعد بعض العلاجات المنزلية في تخفيف الأعراض وعلاج التهاب المسالك البولية، ولكن ينبغي اتباعها بعد استشارة الطبيب والحصول على العلاج المناسب.

  • الحصول على كميات كافية من الماء: ليخفف من البول ويساعد على طرد البكتيريا.
  • التبول فورًا عند الحاجة لذلك: للمساعدة على خروج البكتيريا.
  • إضافة عصير التوت البري إلى نظامك الغذائي: لأنه يساهم في منع التصاق البكتيريا ببطانة المسالك البولية.
  • تناول بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ج والبروبيوتك في حالة الإصابة المتكررة بالتهاب المسالك البولية.
  • اتباع نظام غذائي صحي والحد من تناول المشروبات الغازية والحلوى والسكريات التي تساعد على نمو البكتيريا.
  • عدم استخدام الدش المهبلي؛ لأنه لا يزيل البكتيريا، ولكنه يغير التوازن الطبيعي للمهبل ويضر البكتيريا النافعة الموجودة به.
  • استخدام الصابون الخفيف.

اقرأ أيضًا: انقباضات الرحم عند الحامل


المضاعفات

قد يسبب عدم علاج التهاب المسالك البولية في أثناء الحمل العديد من المضاعفات الخطيرة للأم والجنين، مثل:

  • عدوى الكلى.
  • الولادة المبكرة
  • تعفن الدم.
  • انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

إذا انتقلت العدوى إلى الكلى؛ قد يسبب ذلك:

  • فقر الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم والإصابة بتسمم الحمل.
  • قلة الصفائح الدموية.
  • قلة خلايا الدم الحمراء.
  • متلازمة ضيق النفس الحادة.

اقرأ أيضًا: جدري الماء لدى الحامل


الوقاية من التهاب المسالك البولية في أثناء الحمل

  • غسل اليدين قبل الذهاب إلى الحمام وبعده.
  • الحصول على ما لا يقل عن ٨ أكواب من الماء يوميًا.
  • إفراغ المثانة قبل الجماع وبعده.
  • ارتداء الملابس القطنية وتغيرها بصورةٍ يومية.
  • تجنب الملابس والسراويل الضيقة.
  • تناول طعام صحي متوازن والحصول على قسط كافي من الراحة مع تجنب القلق والتوتر لتقوية جهاز المناعة.
  • الذهاب إلى الطبيب في المواعيد المحددة وإجراء الفحوصات الروتينية بانتظام.
  • عدم الاحتفاظ بالبول في المثانة لفترات طويلة.

قد تكون أعراض التهاب المسالك البولية للحامل مزعجة ومؤلمة، ولكنها عادةً ليست من المشكلات الخطيرة. التشخيص المبكر يساعد في سرعة العلاج وتجنب المضاعفات؛ لذلك لا تترددي في استشارة الطبيب.

 

اترك رد