احتباس البول

رئيس التحرير
2021-02-23T06:47:24+04:00
مقالات
رئيس التحرير11 أبريل 202024 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

احتباس البول – Urinary retention، ما هو احتباس البول وما أسبابه، ما هي أعراضه وكيف يتم علاجه، هذا ما سنتعرف عليه من خلال شبكة ومنصة فهرس.


نظرة عامة

احتباس البول – Urinary retention: هو حالة مرضية يعاني صاحبها من صعوبة في التبول، فلا يستطيع إفراغ المثانة تمامًا حتى لو كانت ممتلئة وغالبًا ما تصاحب هذه الحالة الرغبة الملحة في التبول.

يؤثر احتباس البول على كل من الرجال والنساء على حد سواء، ولكنه يحدث في كثير من الأحيان عند الرجال، خاصة مع تقدمهم في السن. في الواقع، أظهرت الأبحاث أن هذه الحالة كذلك أكثر شيوعًا بمقدار 10 مرات في الرجال من النساء.

ويقدر معدل الإصابة بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 83 من 4.5% إلى 6.8% لكل 1000 رجل كل عام. عند بلوغ 80 عامًا، تزيد فرصة الرجل في احتباس البول الحاد مرة واحدة على الأقل عن 30 بالمائة.


أسباب مرض احتباس البول

مشاكل في المسالك البولية السفلى

تتكون المسالك البولية السفلية من المثانة التي تخزن البول، ومجرى البول وهو عبارة عن أنبوب بين المثانة وخارج الجسم. تعتبر البروستاتا لدى الرجال أيضًا جزء من هذا النظام.

هناك مجموعتان من العضلات تسمى العضلات العاصرة (المصرة)، العضلة العاصرة الداخلية هي المكان الذي يتصل فيه مجرى البول بالمثانة (مخرج المثانة).

تفتح المصرة الخارجية أسفل مجرى البول، وتغلق للتحكم في وقت خروج البول من المثانة. في الرجال، تحيط البروستاتا بالإحليل على طول مجراها من خلال الحوض بين هذين المصرين.

عندما تتبول، تضغط عضلات المثانة لدفع البول للخارج. في نفس الوقت، يطلب نظامك العصبي من العضلة العاصرة أن تفتح ويمر البول عبر مجرى البول وخارج الجسم.

تتكون المصرتان من أنواع مختلفة من العضلات، لذلك لا يمكنك التحكم في المصرة الداخلية ولكن يمكنك التحكم في العضلة الخارجية. يمكن أن تتسبب مشكلة في أي من هذه الهياكل أو الأعصاب التي تجعلها تعمل في احتباس البول.

وجود عائق في مجرى البول

أي شيء يمنع تدفق البول من المثانة يمكن أن يسبب احتباس البول الحاد أو المزمن. الانسداد المفاجئ والكامل يسبب احتباس بولي حاد، ويؤدي الانسداد البطيء التدريجي الجزئي إلى احتباس البول المزمن.

تشمل الأسباب الشائعة لانسداد مجرى البول لدى كل من النساء والرجال ما يلي:

  • حصوات المسالك البولية.
  • ضيق في الحالب.
  • وجود كتلة أو سرطان في الحوض أو الأمعاء.
  • إمساك شديد.
  • جلطة دموية من النزيف في المثانة.
  • دخول جسم غريب في مجرى البول.
  • التهاب حاد في مجرى البول.

تناول بعض الأدوية

قد تقلل بعض الأدوية من قدرة المثانة على إخراج البول أو جعل العضلة العاصرة الداخلية منقبضة. تشمل الأنواع الشائعة ما يلي:

  • الأمفيتامينات.
  • مضادات الهيستامين.
  • دواء لعلاج مرض باركنسون.
  • دواء لعلاج سلس البول.
  • مرخيات العضلات.
  • الأدوية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية).
  • السودوإيفيدرين.
  • بعض مضادات الذهان.
  • بعض مضادات الاكتئاب القديمة.
  • بعض أدوية المسكنات الأفيونية مثل المورفين.

مشاكل الأعصاب

لكي تتمكن من التبول، يجب أن تنتقل الإشارات من دماغك عبر الحبل الشوكي والأعصاب المحيطة إلى المثانة والمصرة والعودة مرة أخرى. إذا لم تنجح واحدة أو أكثر من هذه الإشارات العصبية، فقد تتسبب في حدوث مشكلة احتباس البول.

تتضمن بعض الأشياء التي يمكن أن تسبب مشاكل عصبية في المثانة ما يلي:

  • السكتة الدماغية.
  • إصابة الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • الولادة.
  • مرض السكري على المدى الطويل.
  • مرض التصلب المتعدد.
  • مرض الشلل الرعاش.

بعد العمليات الجراحية

غالبًا بعد إجراء الجراحة، وخاصة استبدال المفاصل أو جراحة العمود الفقري، قد تعاني من احتباس البول مؤقتًا.

أظهرت إحدى الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يخضعون لاستبدال المفاصل هم أكثر عرضة للإحتباس البولي بـ 1.5 مرة من بعض أنواع الجراحة الأخرى.


أسباب احتباس البول الخاصة بالرجال

أورام غدة البروستاتا

يحدث احتباس البول بنسبة 50 بالمئة عند الرجال بسبب مشاكل في غدة البروستاتا. بما أن البروستاتا تحيط بالإحليل، فإن نمو البروستاتا السرطاني وغير السرطاني يمكن أن يضيق مجرى البول ويقلل من تدفق البول.

يعاني حوالي 90 بالمئة من الرجال من تضخم غير سرطاني في البروستاتا مع تقدمهم في العمر خاصة عندما يبلغون سن ال80 عامًا.

انسداد مجرى البول

هناك عدد من الأسباب المحتملة لانسداد مجرى البول عند الرجال:

العدوى والالتهابات

التهاب المثانة ومجرى البول

يمكن أن تؤدي الإصابة بعدوى أو التهاب في المثانة (التهاب المثانة) أو مجرى البول (التهاب الإحليل) إلى الإصابة باحتباس البول.

التهاب البروستاتا

يمكن أن يؤدي التهاب البروستاتا أو عدوى البروستاتا إلى إعاقة مجرى البول.

التهاب الحشفة

يمكن أن يسبب التهاب الحشفة (وهو التهاب أو تورم قلفة الرجل غير المختون) انسدادًا في مجرى البول.

التعرض للإصابة

عندما يتعرض القضيب للإصابة القضيب أو يصاب بقطع، يمكن أن يتورم ويسبب انسداد مجرى البول.


أسباب احتباس البول الخاصة بالنساء

احتباس البول أقل شيوعًا لدى النساء، ولكن هناك عدد قليل من الأسباب النموذجية.

وجود عائق في مجرى البول

يمكن أن تُدفع كتلة أو سرطان في الرحم إلى مخرج المثانة أو الإحليل وتسبب انسدادًا في مجرى البول.

القيلة المثانية والمستقيمة

يمكن أن تخلق القيلة المثانية أو القيلة المستقيمة انسدادًا. القيلة المثانية هي حالة تؤدي إلى تدلي المثانة وانتفاخها في المهبل. القيلة المستقيمة هي عندما يدفع المستقيم وينتفخ في المهبل.

تدلي الرحم

عندما ينتقل الرحم من وضعه الطبيعي، يُعرف هذا باسم التدلي، والذي يؤدي إلى إعاقة منفذ المثانة.

العدوى والالتهابات

يمكن أن يتسبب التهاب الفرج المهبلي، أو عدوى الجزء الخارجي من المهبل، في احتباس البول عند النساء. كما يمكن أن تؤدي التهابات المثانة، إلى احتباس البول.


أعراض احتباس البول

يوجد نوعان من احتباس البول الحاد والمزمن ولكلٍ منهما أعراضه.

احتباس البول الحاد

يحدث احتباس البول الحاد فجأة ويمكن أن يمثل خطرًا يهدد الحياة. حيث يشعر المصاب أنه بحاجة للتبول بشكل مُلِح، ولكن لا يمكنه التبول على الإطلاق، كما تسبب هذه الحالة عدم الراحة وألم شديد في أسفل البطن.

يجب عليك طلب الرعاية الطبية فورًا في هذه الحالة للتخلص من البول المتراكم لتجنب حدوث المضاعفات.

احتباس البول المزمن

يحدث احتباس البول المزمن على مدى فترة طويلة من الزمن. حيث يمكن للمريض أن يتبول، لكنه يصبح غير قادر على إفراغ المثانة بالكامل. حتى أنه قد لا يكون على علم بأنه مصاب بهذه الحالة بسبب عدم ظهور أي أعراض في البداية.

من الممكن أن يؤدي الاحتباس في البول المزمن العديد من المضاعفات، لذلك من الضروري اللجوء للطبيب على الفور إذا كنت تعاني من واحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

  • الرغبة في التبول بشكل متكرر، غالبًا ثماني مرات أو أكثر في اليوم.
  • من الصعب بدء تفريغ البول.
  • تدفق البول ضعيف أو متقطع.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول مرة أخرى بعد الانتهاء من التبول.
  • الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل للتبول.
  • تسرب البول من المثانة طوال اليوم.
  • وجود سلس البول الإلحاحي، أو الشعور القوي بالتبول الذي يتبعه مباشرة عدم القدرة على منع النفس من التبول.
  • الشعور بامتلاء المثانة بشكل مفاجئ.
  • الشعور بانزعاج خفيف مستمر أو شعور بالامتلاء في الحوض أو أسفل البطن.

إقرأ أيضاً: مرض سرطان المثانة


تشخيص احتباس البول

يمكن للطبيب غالبًا تشخيص احتباس البول فقط من خلال الحصول على تاريخ مفصل للأعراض، وإجراء فحص بدني يشمل الأعضاء التناسلية والمستقيم.

عندما يحتاج الطبيب إلى مزيد من المعلومات، قد يستخدم أحد الاختبارات أو الإجراءات التالية:

  • عينات البول أو الدم.
  • تنظير المثانة.
  • الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية.
  • اختبارات الديناميكا البولية.
  • تخطيط كهربية العضل.
  • تقدير كمية البول المتبقية بعد تفريغ المثانة (PVR).

إقرأ أيضاً: مرض التهاب المثانة


علاج احتباس البول

علاج احتباس البول الحاد

احتباس البول الحاد هو حالة طبية طارئة، لذلك سيقوم طبيبك بوضع قسطرة بسرعة في المثانة لإخراج البول. هذا هو الإجراء الأسرع والأسهل.

إذا لم يتمكن الطبيب من تنفيذ هذه الطريقة أو لم تنجح، يمكن عمل نفق صغير في الجلد فوق المثانة وعبر جدار المثانة، حيث يمكن إدخال قسطرة فوق العانة بهذه الطريقة.

سيستخدم الطبيب التخدير الموضعي لإفراغ المثانة مما سيجعلك تشعر بالتحسن على الفور ويساعد على منع المضاعفات، ومن ثم سيقوم طبيبك بعد ذلك بتشخيص وعلاج السبب.

علاج احتباس البول المزمن

يتم علاج احتباس البول المزمن إذا ظهرت عليك أعراض تؤثر على جودة حياتك أو إذا كنت تعاني من مضاعفات المسالك البولية.

القسطرة

ربما ستحتاج إلى قسطرة لإخراج البول من المثانة ما لم يمكن إصلاح سبب احتباس البول على الفور.

يحاول الأطباء تجنب الاحتفاظ بقسطرة الإحليل أو فوق العانة في مكانها لفترة طويلة من الزمن لأنها يمكن أن تؤدي إلى مجموعة متنوعة من المضاعفات.

تمدد الإحليل والدعامات

يمكن استخدام هذا الإجراء لتوسيع ضيق مجرى البول للسماح بتدفق المزيد من البول. حيث يتم إدخال أنابيب ذات عرض متزايد في مجرى البول. هذا يفتح التضييق تدريجيًا.

طريقة أخرى للقيام بذلك هي إدخال أنبوب مع بالون في مجرى البول وتضخيم البالون في التضيق.

في بعض الأحيان يتم إدخال دعامة، وهي أنبوب صغير يتسع أثناء فتحه عند التضيق، هذا يفتح التضيق ويزيد من تدفق البول. قد تبقى الدعامة في مجرى البول الخاص بك بشكل دائم لإبقاء مجرى البول مفتوحًا.

منظار المثانة

يمكن إدخال منظار أنبوبي مرن يسمى منظار المثانة من خلال مجرى البول إلى المثانة. هناك يمكن استخدامه للعثور على الحجارة أو الأجسام الغريبة وإزالتها من المثانة أو مخرج المثانة أو الإحليل.

علاجات دوائية

هناك العديد من الأدوية التي قد يصفها طبيبك للمساعدة على احتباس البول:

  • المضادات الحيوية والأدوية الأخرى لعدوى المسالك البولية، أو التهاب البروستاتا، أو التهاب المثانة.
  • الأدوية التي تجعل مصرة الإحليل والبروستاتا تسترخي بحيث يمكن أن يتدفق البول عبر الإحليل بشكل أفضل.
  • الأدوية التي تجعل البروستاتا أصغر لتخفيف الانسداد لدى الرجال الذين يعانون من تضخم البروستاتا غير السرطاني.

تعمل الأدوية التالية على إرخاء عضلات مخرج المثانة والبروستاتا للمساعدة في تخفيف الانسداد:

  • الفوزوزين (يروكسترال).
  • دوكسازوسين (كاردورا).
  • سيلودوسين (رابافلو).
  • تادالافيل (سياليس).
  • تامسولوسين (فلوماكس).
  • تيرازوسين (هيترين).

تعديل السلوك

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتعلم التحكم في المثانة أو تقليل احتمالية الاحتفاظ بالبول:

  • تنظيم كمية وتوقيت شرب السوائل.
  • تقوية عضلات الحوض.
  • اتباع تمارين وتقنيات إعادة تدريب المثانة.

الجراحة

إذا لم تعمل الأدوية والعلاجات الأخرى على تخفيف الأعراض، فقد تكون الجراحة خيارًا أخيرًا. في الرجال، تتم معظم العمليات الجراحية عن طريق إدخال أداة من خلال مجرى البول. ثم يستخدم الجراح أداة مرفقة أو ليزر لإصلاح المشكلة.

تشمل عدة خيارات للعلاج ما يلي:

  • الإجراءات طفيفة التوغل التي تتم من خلال الإحليل والتي تنطوي على استخدام الإبر الصغيرة وموجات الحرارة.
  • استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) لإزالة أنسجة البروستاتا الزائدة التي تسد مجرى البول.
  • فتح مجرى البول لإزالة سبب الضيق.
  • إزالة البروستاتا.

قد تكون هناك حاجة إلى إجراءات جراحية أخرى اعتمادًا على سبب احتباس البول. قد تتطلب ظروف معينة بالمنظار (باستخدام شقوق صغيرة للكاميرات والأجهزة المضيئة) أو إجراءات جراحية مفتوحة (باستخدام شقوق جراحية أكبر):

  • لإزالة جزء من البروستاتا أو كلها بسبب السرطان.
  • لإزالة الرحم المتضخم أو غير الطبيعي.
  • لإصلاح القيلة المثانية أو القيلة المستقيمة عن طريق رفع المثانة أو المستقيم إلى مكانه الطبيعي.
  • لإزالة السرطان في المثانة أو الإحليل.
  • لإزالة أورام أو سرطان أعضاء الحوض الأخرى.

إقرأ أيضاً: فحص الدم في البول


طرق الوقاية من احتباس البول

لا توجد طريقة لمنع احتباس البول، ولكن يمكنك المساعدة في الحفاظ على صحة المثانة والجهاز البولي قدر الإمكان من خلال:

  • الحفاظ على صحة جهازك البولي و مواعيد الدخول للحمام.
  • عدم حبس البول لمدة طويلة.
  • تناول الأدوية على النحو الموصوف.
  • تقوية عضلات قاع الحوض.
  • اتباع أنماط غذائية جيدة.

إقرأ أيضاً: مرض البول القيقبي – MSUD


أمراض مشابهة لاحتباس البول في الأعراض

  • أورام المثانة.
  • حصوات المثانة.
  • التهاب البروستاتا.
  • التهاب المثانة.
  • إصابة في الحوض.

غالبًا ما يكون من السهل تشخيص احتباس البول – Urinary retention الحاد والمزمن. ويمكن معالجتها عادةً بمجموعة من الخيارات. إذا لم يكن بالإمكان حل المشكلة نهائيًا بالجراحة أو أي علاج آخر، فقد تحتاج إلى استخدام قسطرة بنفسك بشكل متقطع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.